 ترجمات أدبية

حكاية خرافية

صحيفة المثقفللشاعر التشيكي الكبير:

 ميروسلاف هولوب*

ترجمة: حسين السوداني

***

بنى بيته،

أساساته،

حيطانه،

سقفه فوق رأسه،

مدخنته،  دخانه،

إطلالته من الشباك،

**

بنى حديقته

سياجه

زعتره

دوده الأرضي

ندى مساءه

 **

قص قطعته من السماء العالية

لف الحديقة بقطعة السماء

ولف البيت بالحديقة

ولف كل شيء بالمنديل

وذهب

كثعلب القطب وحيدا

في المطر

البارد

الذي لا نهاية له

نحو العالم

***

براغ في  16.10.2019

................

- من مجموعته الشعرية (إذهب وافتح الباب) الصادرة عام 1961

...........................

النص التشيكي

 

Pohádka

Postavil si svůj domek ,

své základy ,

své zdi ,

svou střechu nad hlavou ,

svůj komín , svůj kouř ,

svůj vyhlídku z okna.

**

Postavil si svou zahradu ,

svůj plot ,

svůj tymián ,

svůj žížalu,

svou rosu večer.

 **

uřízel si svůj kousek nebe nahoře.

A zbalil zahradu do nebe

a domek zabalil do zahrady

a všechno zabalil do kapesníku

a šel

sám jako polární liška

chládným ,

nekonečným

deštèm

do světa.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

حسين السوداني الشاعر والمترجم المرهف
وداً ودا

قصيدة جميلة بحق وشاعر بارع
شكراً على هذه الترجمة أخي حسين
ما أندر ترجمة الشعر من التشيكية الى
العربية مباشرة٠
ما أجمل الاختيار
اختيار النص لا يقل أهمية عن الترجمة
دمت في صحة وابداع أيها الشاعر والمترجم اللماح

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر والمترجم المائز
أخي العزيز / جمال مصطفى

صديقي الحميم / أبا نديم
بسبب من مشاغلي ومشاكلي أتابع عن بعد ولكن بشغف وفرح شديدين نشاطك ومساعيك وأنت تنشر قصائدك العمودية التجريبية الحديثة وتوزع أحيانا عسل(( نقدك الأدبي )) وبعض لسعات الشوك الخفيفة على قصائد ونصوص أحبتنا الشعراء في - صحيفة المثقف - الغراء.
أنت يا عزيزي - جمال - بسعيك هذا ونشاطك الدؤوب تشبه النحلة العاملة المنتجة ، النحيلة ، الرهيفه ، الناعمة ، الصقيلة الملمس ولكن التي تلسع أحيانا إذا إظطرت لذلك.
يقول صديقي كارل ماركس : (( لا علم كامل إلا في مملكة النحل )).
كم من مرة هممت للتعليق على بعض القصائد العمودية التي مازالت تحارب بالسيف والرمح مثلما حارب - عنترة - وتنتصر للقبيلة والعشيرة والقومية والمذهب والعنصر ضد الأعاجم !!!
لكنك دائما تسبقني وتقول الذي أفكر به والذي على لساني لذلك أنا مطمئن بأن الشعر سيكون بخير في المستقبل لأنك صمام أمان وحارس بوابة الشعر الأمين في بستان - صحيفة المثقف -.
لا أوثر في ردي هذا على تعليقك الجميل أن أتحدث في الشعر والسياسة طويلا ولكنني يا صديقي مستاء وحزين من محاولات بعض الكتاب والشعراء الذين يسكبون زيت الفتنة على نار الطائفية والعنصرية البغيضة ليل نهار.
لقد سالت دماء بريئة غزيرة في الأيام الماضية وستسيل الدماء أنهارا إذا إستمرت حكومة الإحتلال الإمريكي بنهجها القمعي التخريبيي هذا وإذا إستمرت في المقابل أبواق الفتنة بالنعيق وطبول الحرب بالقرع وسيتبارى شعراء قادسية الدكتاتور المهزوم - صدام - من جديد للحصول على لقب - شاعر القادسية - ولنيل لقب - شاعر الحرب ! - وشاعر الدكتاتور .
ولكن الدكتاتور الجديد لم تتوضح ملامحه بعد !

للرد بقية ......

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
هذه الامكانيات المبدعة والمتألقة في الترجمة . بكل بساطة متناهية . دخلت روح القصيدة وشفافيتها وبساطتها الواقعية , لتضفي عليها عسل الترجمة الاصيل . بهذه الاحاسيس المرهفة شعرياً ولغوياً . في قطعة شعرية واقعية وانسانية . حولتها الى شفافية لذيذة وعذبة . الى نغمات جميلة . لذلك اعتب عليك ان تخفي هذه الموهبة الفذة في الترجمة بحجة المشاغل , ربما لك حق فيها . ولكن حرام عليك ان تحرمنا منها مرة في الشهر . وليس هذا المطلب بالكثير . اقول حتى استفزك ربما الاختيار ذكي . بقطعة شعرية بسيطة وسهلة . ترجم لنا قصيدة صعبة . هذا استفزاز الى طاقتك في الترجمة الفذة , وتحفيزك في ترجمة قصيدة اخرى
ودمت بخير وصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

بقية الرد ......

أخي وصديقي الغالي / أبا نديم

سأتوقف برهة عن الشكوى والبكاء لأنني بكيت بالأمس دما ودمعا وشمعا وغفوت ودمعي على خدي لأخبرك بأنني وبمحض الصدفة عثرت في الشابكة العنكبوتية على كنز تشيكي ثمين أسمه - بتر بتشيجك - Petr Petříček كتب ثلاث مجاميع هايكو جميلة جدا ، الأولى نشرها عام 2013 تحت عنوان:-
(( Květ včelou dotýkaný )).
(( أزهار لمستها نحلة )) وللدقة في الترجمة (( أزهار ملموسة بنحلة )) لأن الحالة النحوية في اللغة التشيكية التي جاء بها عنوان مجموعة الهايكو هذه هي الحالة النحوية السادسة التي نسميها - حالة الواسطة أو الوسيلة - Instrumental يعني قريبة الشبه حين نقول باللغة الأنجليزية : by bee
أو حين نسافر بواسطة الباص نقول : by bus
سأشتري مجاميع الهايكو وأترجمها تباعا وأنشرها في - صحيفة المثقف - حسبما يسمح لي الوقت بذلك .

غمرتني السعادة والبهجة حقا أن حكاية - ميروسلاف هولوب - الخرافية ! قد أعجبتك ونالت رضاك وترجمتي المتواضعة نالت إستحسانك .
أنت تعرف الشاعر التشيكي الكبير - هولوب - جيدا ولا تحتاج أن أعرفك بغرائبية أسلوبه في كتابة نصوصه العقلانية المتسامية المعرفة والفكر والصادمة في الوقت نفسه وسبق لي أن ترجمت له العديد من القصائد في - صحيفة المثقف -.

دمت للشعر والمحبة والصداقة.
دمت بألق وإبداع متواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :
أعتذر للصديق - جمال - حصل غلط أثناء توضيحي الحالة النحوية التي جاء بها عنوان مجموعة الهايكو (( أزهار لمستها نحلة )) للشاعر التشيكي - Petr Petříček
والصحيح إن الحالة النحوية - الواسطة أو الوسيلة - Instrumental هي الحالة السابعة الأخيرة والحالة السادسة هي حالة (( المكان الموضعي أو المحلي )) Lokál باللغة الإنجليزية Local.
مع تحياتي ومحبتي

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق الحميم الشاعر والمترجم القدير حسين السوداني

تحية و ود

أخيراً ورغم إنشغالاتك أقدمت على ترجمة قصيدة للشاعر الكبير ميروسلاف. قصيدة جميلة مفعمة بالصور الحية..

مجموعته التي أشرت إليها مجموعة رائعة، وياليتك تترجم لنا بعض من قصاعده التي إحتوتها المجموعة...

لدي مجموعة من قصائده قام بترجمتها الشاعر عبد الكريك كاصد، اظنه ترجمها عن الإنكليزية فهل إطلعت عليها ؟

سأقوم بترجمة قصيدة إذهب والفتح الباب، عسى أن تنال رضاك...

ودمت بخير وعافية وإبداع دائم

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر حسين السوداني

مودتي

ها انت تتجاوز بغلتك التي تعيق.. لتتحفنا بما يملأ غيابك الذي طال..
اختيار عذب كالنبع.. وترجمة تحاذي القلب..


اتمناك بخير

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب عامر
ودّاً ودّا

أود الإشارة الى أن الشاعر ميروسلاف هولوب قد حظيَ شعره أو بعض قصائده بعبارة أدق
بترجمات عديدة الى العربية ولكنْ ليس هناك ترجمات عن التشيكية مباشرة ً وما دمنا في
الحديث عن قصائد هذا الشاعر المتفرد فأود أن أخبرك أخي عامر أن الشاعر العراقي المقيم
في فرنسا عبد القادر الجنابي قد ترجم بعض قصائد هذا الشاعر وأنا شخصياً قد قرأت ترجمة
الجنابي في مجلة (فراديس) العدد المزدوج الرابع والخامس , صفحة 138 وفراديس من
أجمل وأفخم المجلات التي تعنى بالحداثة الشعرية وقصيدة النثر العالمية والعربية في
التسعينيات من القرن الماضي , فراديس التي كان يشرف عليها باقتدار الشاعر والمترجم
عبد القادر الجنابي , وفي العدد المذكور ترجم الجنابي خمس قصائد أو خمسة نصوص
للشاعر ميروسلاف هولوب عن الإنجليزية أيضاً والقصيدة التي تريد ترجمتها واحدة من
تلك القصائد الخمس التي ترجمها الجنابي بعنوان الباب : إذهب وافتح الباب , لعل شجرة ً
في الخارج ـ ـ الى آخر القصيدة . ويبدو لي ان ترجمة الجنابي أقدم من ترجمات الشاعر
عبد الكريم كاصد وأظن ان هناك ترجمات متفرقة عديدة ولكنها ترجمات عن لغة وسيطة .
شخصياً أميل الى ترجمات عبد الكريم كاصد لسببين : الأول لانه شاعر ضليع بالعربية والثاني
لأنه مترجم محترف عن الفرنسية والإنجليزية وهذا يعني انه يراجع النص المترجم بلغتين
في آن واحد ومع ذلك فإن الترجمة من اللغة الأصلية تبقى هي الأفضل والأدق .
شكراً لجهودك في هذا المجال والشكر موصول للشاعر حسين السوداني وننتظر ما سيترجمه
من الهايكو التشيكي ومن التشيكية مباشرة .
دمتما في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والناقد القدير
الأخ العزيز / جمعة عبدالله

وصلت همسة عتابك ، والعتاب هو لغة الأحباب.
ولو أن عتابك إتخذ شكل الدعابة والمزحة والطرفة إلا أنه لم يفقد الهدف الذي كتب من أجله.
شكرا لك على إسلوب العتاب الراقي الذي تمتع بكل قواعد اللياقة الذي سيجبرني طوعا على كتابة تعهد خطي شخصي أو توقيع - وثيقة عهد - ! بيني وبينك فحواها :-
(( هذا ما إتفق عليه الكاتب والناقد - جمعة عبدالله - والشاعر والمترجم - حسين السوداني - بأن يترجم حسين السوداني شهريا قصيدة من الشعر التشيكي أو الهايكو التشيكي ولا يتحجج بقلة الوقت وكثرة المشاغل !!! ))
أخي جمعة :
سيرحل الخريف عما قريب ، الخريف الذي غمرنا برقائق الذهب وسينهمر الثلج على رؤوسنا وحينها سأقر في بيتي كدب قطبي وسأتفرغ للكتابة والترجمة وحينها سأوقع لك وثيقة العهد التي بيننا وأتعهد أمام الله وأمامك بأني سأترجم كل شهر قصيدة أو مجموعة هايكو عن اللغة التشيكية !
هل أنت مسرور بذلك ؟
شكرا لك أخي - جمعة - على مرورك البهي وتعليقك الأبهى على حكاية الشاعر - ميروسلاف هولوب - الخرافية !!
إنها حكاية واقعية وليس خرافية مثلما تعلم بل موغلة بواقعيتها ونحن الذين عذبنا وطاردنا وطردنا وهجرنا النظام الدكتاتوري السابق قبل أربعة عقود أي في عام 1979 خير مثال على واقعية هذا النص فكل ما بنيناه من بيوت وحدائق في فترة السبعينات تركناه وذهب كل واحد منا كثعلب القطب وحيدا في المطر البارد الذي لا نهاية له نحو العالم.
لقد توزعنا في المنافي أخي - جمعة - لا أحد يسأل عنا سوى أحفاد الروم والأعاجم يقاسموننا الملح والخبز .
أما محاولتك في إستفزازي (( أو بالأحرى حثي على الكتابة )) بأن النص المترجم كان سهل الترجمة وبسيط الصور والمعاني وتطالبني بترجمة نص صعب ومركب الصور الجمالية والمعاني فأني أتقبل هذا الإستفزاز برحابة صدر لأنه يحرضني على البحث والسعي والعمل والنشاط الدائم لكنني أحيلك قبل كل شيء لتصفح متصفحي في - صحيفة المثقف - من جديد وستجد هناك تعليقاتك الجميلة على النصوص الصعبة الترجمة التي ترجمتها لنفس الشاعر منها:
- رجل يلعن البحر
- سقوط طروادة
- كلب في مقلع
- إنطباعات أولية عن الطوفان
- هذه الكلمة
وغيرها من النصوص الصعبة التركيب في صورها الجمالية وعوالمها السحرية.

دمت للأدب والشعر والمحبة والصداقة.
دمت بألق وعطاء دائم

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والمترجم المرهف
صديقي العزيز / عامر السامرائي

شكرا لمرورك البهي وتعليقك الأبهى على حكاية الشاعر - ميروسلاف هولوب - الخرافية !

أخي العزيز / أبا عمر

سبق لي وأن ترجمت للشاعر - هولوب - عن التشيكية قصائد عديدة منها من مجموعته الشعرية (( إذهب وافتح الباب )) ونشرتها في - صحيفة المثقف - بعدها بإسبوع تقريبا ترجمت قصيدة - قطة - من نفس المجموعة .
في 1.3.2017 ترجمت نصه (( إذهب وافتح الباب )) وأهديت ترجمتي الى أخي وصديقي الحميم - جمال مصطفى - ونشرت ترجمتي لهذا النص في صحيفة المثقف وإليك ترجمتي هذه :

الباب

الإهداء : الى أخي وصديقي - جمال مصطفى -
شاعرا قديرا ومترجما فذا وناقدا بارعا

إذهب وافتح الباب
ربما تكون هناك في الخارج
شجرة أو غابة
حديقة
أو مدينة ساحرة
إذهب وافتح الباب
ربما كان هناك كلب ينبش ببراثنه
ربما سترى هناك وجها
أو عينا
أو لوحة اللوحة
إذهب وافتح الباب
إذا كان هناك ضباب
سيتلاشى
إذهب وافتح الباب
حتى لو كان هناك ظلام منسكبا
حتى لو كانت هناك ريح خاوية
حتى لو لم يكن شيء هناك
إذهب وافتح الباب
على الأقل
النسيم
سيكون هناك

براغ في 1.3.2017

ترجم هذا النص عن الإنجليزية الشاعر العراقي القدير - عبد الكريم كاصد - وسبقه الشاعر والمترجم القدير - عبد القادر الجنابي - مثلما يؤكد هنا - أبو نديم - .

أرجو منك أخي العزيز - عامر - بعد أن تترجم هذا النص عن المجرية أو الإنجليزية لا أعرف عن أية لغة ستترجم هذا النص أن تعمل دراسة مقارنة بين هذه الترجمات الأربع لأنني شخصيا لا وقت لدي للبحث والتقصي في الترجمات وكتابة دراسة مقارنة لكنني أستطيع أن أوكد لك بأنني وجدت العديد من الأغلاط في فهم بعض أسطر النص أو في فهم بعض الصور الجمالية المركبة وبالأخص في النص - رجل يلعن البحر - .
أما في هذا النص (( إذهب وافتح الباب )) ستجد أيضا في الترجمات عن الإنجليزية بعض الأغلاط البسيطة وسوء فهم في معاني بعض الأسطر والصور .
دمت للأدب والمحبة والصداقة.
دمت بألق وعطاء متواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنا شاهد على هذا الاتفاق أبا علي بينك وبين الاخ جمعة عبد الله الذي لم يف بوعده معي .... يالا لنبتسم ! طبعا هذه القصيدة رائعة جدا والاروع هو الاختيار لها .. اعجبني ذهاب البطل نحو العالم كثعلب قطبي ! دمت بخير ابا علي وتحياتي مع ارق المنى

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم المبدع حسين السوداني
الأديب والمترجم الجاد عامر الرائي
ودّاً ودّا

ها هي ترجمة الجنابي لقصيدة هولوب كاملةً , انقلها ها هنا لتعميم الفائدة :

الباب

إذهب وافتتح الباب
لعل شجرةً في الخارج
خشبةً ,
حديقةً ,
أو
بيتاً سحريّـا

إذهب وافتتح الباب
لعلّ وجهاً ترى
أو عيناً
أو صورةَ
صورةٍ

إذهب وافتتح الباب
إذا ثمّةَ ضباب
فسينقشع

إذهب وافتتح الباب
حتى لو ليس سوى
الظلمة تطقطق
حتى لو
لم يكن هناك
شيءٌ ما
حتى لو ليس سوى
الريح الكتوم
إذهب وافتتح الباب

سيكون هنالك
على الأقل
تيّار هواء
ترجمة عبد القادر الجنابي .

وقد ترجم الشاعر العراقي سامي مهدي قصيدتين للشاعر ميروسلاف هولوب :

الأولى بعنوان
ليلاً في الشوارع

والثانية بعنوان
القرية الخصراء

دمتما في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرةً معذرةً
القصيدة الثانية التي ترجمها سامي مهدي عنوانها : القرية الخضراء .
والقصيدتان مترجمتان من الإنجليزية .
ج م

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الموسيقار والمصور الشاعر
صديقي الحميم/ طارق الحلفي

حين يزور - طارق - بيداء ترجمتي تتلون صحراء كلماتي بصور شعره الزاهية وتتراقص ذرات رمل حروفي على موسيقى وإيقاعات قصائده التي تتهادى بعذوبة فائقة في كل تعليق من تعليقاته على هذه الترجمات.
تعليقات أخي - طارق - مثل قصائده صورا جمالية عمية في فتنتها وعذوبتها وموسيقى ساحرة.
شكرا لك صديقي الحميم على تعليقك وبهاء مرورك.
دمت للشعر والمحبة والصداقة.
دمت بألق وعطاء دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القاص والشاعر المرهف
أخي وصديقي / حمودي الكناني

صديقي الحميم الجديد القديم !
إن بهاء مرورك والمرح الذي يرافقه يزرع في روحي البهجة والسعادة.
زخة الفرح التي تهطل من تعليقاتك الجميلة على النصوص التي أترجمها تجعلها أكثر رهافة وجمال.
شكرا لك وأنت تنثر البهجة والمحبة والسرور.

نعم صديقي، أقبل بك شاهدا لأنك خير شاهد ولكن حين يرحل الخريف ويحل علينا الشتاء.

دمت بألق صديقي وعطاء دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الى الشاعر الشاعر - جمال مصطفى -
؛ رسالة خاصة عن الشعر والترجمة ؛

صديقي الحميم / أبا نديم

حقا أن هذا العالم الذي نعيش فيه صغير جدا، ربما أصغر من حجم البرتقالة والأصغر منه هو عالم الأدب والشعر والترجمة الخاص بالأدباء والشعراء العراقيين.
قبل عامين تقريبا ترجمت للشاعر التشيكي الكبير - ميروسلاف هولوب - تسع قصائد - عن اللغة التشيكية ونشرتها في موقع - صحيفة المثقف - .
نالت هذه الترجمات إستحسان العديد من الشعراء والشواعر الذين ينشرون في هذه الصحيفة.
أتذكر أن الشاعر الكبير - يحيى السماوي - كتب في واحد من تعليقاته ما يلي:
(( بدأت أحب - ميروسلاف هولوب - والسبب هو أنت لولاك لم أكن أعرفه بالقليل في الوقت الحالي )).
أما الشاعر الجميل وكاتب الهايكو - سعد جاسم - الذي يعرف الشاعر - هولوب - جيدا وقرأ له نصوصه المترجمة عن الإنجليزية في العراق قبل رحيله الى كندا فذكر لي في تعليقه على قصيدة الباب أن شعراء عراقيون ترجموا لهولوب عن الإنجليزية وذكر لي إسم الشاعر - عبد الكريم كاصد - وغيره .
أكدت لصديقي الشاعر - سعد جاسم - صحة ما جاء في تعليقه في ردي وذكرت له مايلي:-
أن الشعراء العراقيون الذين ترجموا شعر هولوب هم:-
- سركون بولص
- فاضل العزاوي
- عبد الكريم كاصد
وشاعر رابع لم أشأ أن أذكر أسمه وترددت خجلا حتى لا أجرح مشاعره لأني إعتبرت ترجماته القليلة جدا لنصوص- هولوب - كانت فضيحة كبيرة.
أما اليوم وبعد قراءة إنطباعات وبعض ذكريات الشاعر - سامي مهدي - عن صديقه الشاعر - عبد القادر الجنابي - في مدونة الدكتور إبراهيم العلاف فإني سأضع الخجل جانبا وأصرح لك علنا إن الشاعر الرابع كان - سامي مهدي - الذي ترجم عن الإنجليزية نص - هولوب - (( ليلا في الشوارع )) وأهمل سطرين في بداية النص لم يترجمهما !!! ومانت الترجمة سيئة للغاية مقارنة بالنص التشيكي الأصلي.
تعال معي أخي جمال لنقرأ معا ما كتبه - سامي مهدي - عن الشاعر - عبد القادر الجنابي - حين جاءهم في مجلة ( شعر69) بعدة قصائد للشاعر التشيكي - ميروسلاف هولوب -.
يقول - سامي مهدي - من بداية السطر الرابع عشر : (( حين نوينا إصدار مجلة ( شعر 69 ) جاءنا عبد القادر الجنابي بعدة قصائد مترجمة للشاعر الجيكي ميروسلاف هولوب قدمها للشاعر فاضل العزاوي وحين قرأت هذه الترجمة رفضت نشرها لرمة لغتها وكثرة أخطائها رغم إلحاح العزاوي وترجيه . وأصررت على موقفي هذا حين راجعتها وقارنتها بالإصول إذ إكتشفتفيها أخطاء شنيعة، ولأننا كنا نتعاطف معه أخذ العزاوي القصائد وأعاد ترجمتها من ألفها الى يائها، وقمت أنا بمتابة مقال عن هولوب وشعره ، وعنئذ أصبحت المادة جديرة بالنشرفنشرت في العدد الأول من المجلة.
وكان هذا أفضل ما نشر للجنابي في تلك الحقبة.
في أواخر عام 1970 قرر الجنابي الهجرة من العراق الى بريطانيا .......))
أخي جمال لن أعلق على هذه الفضائح ولكن أدعوك أن تكمل ما كتبه - سامي مهدي - في ذكرياته وإنطباعاته عن صديقه - عبد القادر الجنابي - .

دمت بخير وبصحة جيدة.
دمت بألق وعطاء دائم

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب:
أخي جمال كتبت لك هذه الرسالة على عجل في الموبايل الخاص بي دون مراجعة الرسالة وتنقيحها فحصلت العديد من الأغلاط أثناء الكتابة السريعة والغير المنقحة منها مايلي:
كانت الترجمة : وليس مانت الترجمة
لركة لغتها : وليس لرمة لغتها
إذ إكتشفت فيها : وليس إذ إكتشفتفيها
وقمت أنا بكتابة مقال: وليس بمتابة مقال

مع فائق مودتي ومحبتي

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الى الصديق الحميم / جمال مصطفى
(( ملاحظات نقدية على ترجمة - عبد القادر الجنابي - عن الإنجليزية )).
أخي جمال إن ترجمة الشاعر - عبد القادر الجنابي - لنص الشاعر - هولوب - الباب التي نشرتها كاملة سيئة للغاية وفيها من الأخطاء الكثير رغم إدعاء الشاعر - سامي مهدي - إن هذه الترجمة هي للشاعر - فاضل العزاوي - لأنه أعاد كتابتها من ألفها الى يائها وإليك ملاحظاتي النقدية :
أولا :
لا وجود لكلمة (( خشبة !)) في نص الشاعر هولوب - الباب - بتاتا بل الشاعر هولوب ذكر كلمة غابة.
يبدو أن - عبد القادر الجنابي - كان يترجم كلمة (( wood )) الإنجليزية والتي تعني الأيكة أو الغابة ومن معانيها خشب ' خشبة لكن كيف يعقل هذا أن تغري شخص ما وتشجعة للخروج من ذاته المغلقة ليذهب ويفتح الباب لأن خلف الباب ((( خشبة !!! ))
هل يعقل هذا أخي جمال ؟!
أن يترك الشاعر الجنابي كل معاني كلمة (( wood )) الجميلة مثل غابة وأيكة ويذهب الى كلمة خشبة .
يا لها من ترجمة خشبية !!!
الترجمة الصحية هي :
إذهب وافتح الباب
ربما تكون هناك في الخارج
شجرة أو غابة
حديقة
أو مدينة ساخرة
ثانيا :
(( بيتا سحريا )) لا وجود لها في نص الشاعر هولوب بل (( مدينة ساحرة )).
ثالثا :
الكلمة التشيكية (( obraz )) التي جاءت في النص معناها لوحة ، والترجمة الصحيحة (( لوحة اللوحة )) وليس صورة الصورة كما ترجمها الجنابي.
يبدو أن الجنابي لا يفرق بين الصورة واللوحة التشكيلية الفنية!

رابعا : ركاكة صياغة هذه الجملة وخواء معناها (( حتى لو ليس سوى الظلمة تطقطق )) لا وجود لشيء من هذا القبيل في نص الشاعر هولوب الذي كتب هكذا :(( حتى لوكان هناك ظلام منسكبا
إذهب وافتح الباب )).
خامسا :
(( الريح الكتوم )) : لا وجود لها في النص بل الصحيح (( الريح الخاوية )) أو الجوفاء.

ملاحظاتي النقدية هذه هي غيض من فيض ولو عزمت على نقد كل ما ترجم من نصوص للشاعر - هولوب - عن الإنجليزية للشعراء العراقيين المذكورة أسماءهم لرأيت العجب يا صديقي لكنني لست بناقد وليس لي متسع من الوقت لأقوم بذلك.

مع محبتي الدائمة التي تعرفها.
أخوك وصديقك / حسين السوداني

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي حسين
محبة أكيدة
لفت انتباهي (بعد الإستعانة بالسيد غوغل) أن ميروسلاف هولوب بالعربية
يكاد يكون شاعراً عراقياً فليس هناك ترجمة عربية لقصائد هذا الشاعر الفذ
للأخوة العرب من سائر الأقطار العربية , العراقيون فقط هم مترجمو هذا
الشاعر , اليست هذه ظاهرة غريبة ؟ وهل لديك تفسير ؟
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب جمال

ملاحظتك سليمة وأشاطرك الرأي .
الشعراء العراقيون هم من ترجموا شعر - هولوب - في الغالب وشاعر واحد أظنه لبناني أو سوري قرأت له ترجمة لنص من نصوص الشاعر - هولوب - لا أتذكر إسمه اليوم.
تسألني : أليست هذه ظاهرة غريبة ؟
وهل لديك تفسير ؟
جوابي : كلا ليست هذه ظاهرة غريبة!
ونعم لدي تفسير .
تفسيري موجود في ردي على تعليقك الذكي الجميل على ترجمتي لقصيدة - الباب - قبل عامين وبالضبط في 1.3.2017 وأدعوك لقراءة هذا الرد من جديد على متصفحي وستجد الإشارة التالية في ردي :-
(( ...... أما هذه القصيدة التي كتبها عام1962 فهي من قصائد مرحلة الإنفراج وتأسيس جماعة النص المفتوح الذي كان برنامجهم يتمحور حول النص المفتوح ( شعر تفاصيل الحياة اليومية ) مستلهمين ذلك من أعمال الشاعر والكاتب الفرنسي (( جاك بريفير )) وكذلك تحت تأثير سينما الواقعية الجديدة.
لو تلاحظ جيدا تجد أن شعراء جيل الستينات (( فاضل العزاوي ، سركون بولص ، جان دامو ، عبد الكريم كاصد ، سامي مهدي ، عبد القادر الجنابي وغيرهم )) هم من تصدوا لمهمة ترجمة شعر - هولوب - في حين أن شاعرا من جيل الخمسينات عاش معهم هو الشاعر - سعدي يوسف - لم يتصد لهذه المهمة وأكتفى أنه أبدع في كتابة قصيدة تفاصيل الحياة اليومية وكتب مجاميع شعرية عديدة.
شعراء جيل الستينات في العراق عاشوا نفس الظروف تقريبا وأسسوا المدارس الشعرية وانقسموا الى جماعات في - كركوك - وبغداد وغيرها من مدن العراق المختلفة وأكثرهم درس اللغة الإنجليزية أو تعلمها من خلال شراء الكتب وقراءتها أو قراءة الكتب المسروقة من المكتبات حيث يؤكد الشاعر - سامي مهدي - أن صديقه الشاعر عبد القادر الجنابي كان يسرق الكتب الإنجليزية من المكتبات وحين قرر الجنابي السفر الى المملكة المتحدة عام 1970 إشترى - سامي مهدي - الكتب منه !!!
عام 1963 قام الفاشيون البعثيون بإنقلابهم الدموي في العراق وهاجر عدد من شعراء جيل الستينات الى جمهورية تشيكوسلوفاكيا الإشتراكية وبالأخص في العاصمة - براغ - التي كانت مركزا سياسيا وثقافيا لجميع المنظمات السياسية والمهنية والثقافية ووصل الشاعر - الجواهري - الى براغ قبل هذا التاريخ أي في عام 1961 واستقر في براغ وفي فترة الستينات عاش الصديق الشاعر - صادق الصائغ - في براغ وكذلك الكاتب والمترجم الصديق - حسين العامل - عاش هنا منذ فترة الخمسينات وترجم رواية - تحت أعواد المشانق - للكاتب والمناضل الشيوعي التشيكي - يوليوس فوتشيك - وترجم رواية - طبيبة من بيت البواقين - وعاش هنا السياسي والمثقف ووزير الثقافة السابق الصديق - مفيد الجزائري - .
كانت فترة الستينات هي فترة ذروة العطاء بالنسبة للشاعر - هولوب - وترجمت أعماله للعديد من اللغات منها الإنجليزية التي كان شعراء جيل الستينات في العراق قد تعلمها جيدا.
هناك أسباب أخرى لا يسع هذا الرد تفصيلها.
دم بخير وبصحة جيدة أخي جمال

حسين السوداني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4790 المصادف: 2019-10-17 02:10:26