 ترجمات أدبية

قصيدة واغنية يونانية

جمعة عبد اللهمقطع من ديوان ( επιταφιος / أبيتافوس / نقش على الضريح)

يانس ريتسوس.

ترجمة: جمعة عبد الله


 

يا أبني . يا لحمي ودمي .. يا قلب قلبي

يا عصفوري في واحتي الفقيرة . يا وردة في صحرائي

كيف اغلقت عينيكَ . حتى لا تراني أبكي

لا تتحرك . لا تسمع آهات انفاسي المريرة

يا ولدي . أنت من يداوي كل آلامي

وانت من يعرف ما يجول في خاطري

الآن . لا تواسيني بكلمة

هل تتصور عمق الجرح الذي ينهش لحمي؟

يا عصفوري . أنت من يجلب الماء لي في راحة كفيكَ

فكيف لا تراني اضرب صدري، وارتعش كالقصبة

 وسط الطريق، أحل شعري الابيض

ليغطي زنبقة قوامك الذاوي

أقبل شفتيك الجامدتين . المغلقة بأحكام

كأنها غاضبة مني

أنا التعيسة

 سأشق صدر ثوبي .

أنظر

الثدي الذي رضعك . وأغرس اظافري .

***

.....................

القصيدة هي مشهد تصويري . الام تحتضن أبنها الشهيد في وسط الشارع . سقط في اضراب معامل السكائر في عام 1936 .

.....................

النص : اليوناني :

Γιέ μου, σπλάχνο τῶν σπλάχνων μου, καρδούλα τῆς καρδιᾶς μου,

***

πουλάκι τῆς φτωχιᾶς αὐλῆς, ἀνθὲ τῆς ἐρημιᾶς μου,

πῶς κλείσαν τὰ ματάκια σου καὶ δὲ θωρεῖς ποὺ κλαίω

καὶ δὲ σαλεύεις, δὲ γρικᾷς τὰ ποὺ πικρὰ σοῦ λέω;

Γιόκα μου, ἐσὺ ποὺ γιάτρευες κάθε παράπονό μου,

Ποὺ μάντευες τί πέρναγα κάτου ἀπ᾿ τὸ τσίνορό μου,

τώρα δὲ μὲ παρηγορᾶς καὶ δὲ μοῦ βγάζεις ἄχνα

καὶ δὲ μαντεύεις τὶς πληγὲς ποὺ τρῶνε μου τὰ σπλάχνα;

Πουλί μου, ἐσὺ ποὺ μοῦ ῾φερνες νεράκι στὴν παλάμη

πῶς δὲ θωρεῖς ποὺ δέρνουμαι καὶ τρέμω σὰν καλάμι;

Στὴ στράτα ἐδῶ καταμεσὶς τ᾿ ἄσπρα μαλλιά μου λύνω

καὶ σοῦ σκεπάζω τῆς μορφῆς τὸ μαραμένο κρίνο.

Φιλῶ τὸ παγωμένο σου χειλάκι ποὺ σωπαίνει

κι εἶναι σὰ νὰ μοῦ θύμωσε καὶ σφαλιγμένο μένει.

Δὲ μοῦ μιλεῖς κι ἡ δόλια ἐγὼ τὸν κόρφο δές, ἀνοίγω

καὶ στὰ βυζιὰ ποὺ βύζαξες τὰ νύχια, γιέ μου μπήγω.

 ***

روميوسيني / ΤΗ ΡΩΜΙΟΣΥΝΗ

قصيدة غنائية ثورية للشاعر يانس ريتسوس .

الملحن: الموسيقار العالمي ميكس ثيدروذاكيس .

ترجمة: جمعة عبد الله


 

ايها اليوناني الحديث .. لا تبكي من قسوة الحياة

فأينما تذهب تكون مربضاً

للسكين في العظم

والحبل في الرقبة

لكن ها هي تنطلق البداية . تتفجر . تكبر . تقوى

تضرب الوحش

لتعزف على قيثارة الشمس .

***

وهذا النص الغنائي :

 

ρωμιοσύνη μην την κλαις

Τη ρωμιοσύνη μην την κλαις

εκεί που πάει να σκύψει

με το σουγιά στο κόκκαλο

με το λουρί στο σβέρκο

Να τη πετιέται από ‘ξαρχής

κι αντριεύει και θεριεύει

και καμακώνει το θεριό

με το καμάκι του ήλιου

 وهذا رابط الاغنية:

https://youtu.be/bnl878FZJR4

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (29)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة مؤثّرة تصوّر لنا مشاعر الأم وهي تحتضن فلذة كبدها جسدا بلا حراك
هذا المشهد الذي يثير الحزن حتى يبلغ أقصى مداه ويستفزّ المشاعر فتصرخ من هول المشهد
هذا المشهد الذي طالما عشناه في عراقنا الجريح المثقل بالآلام والأحزان
كان اختيار القصيدة متزامنا مع ما يجري الآن في مدن العراق
فمضمونها ينطبق على المشهد العراقي الحالي
أخي الناقد الفذجمعة عبدالله
لقد فاجأتنا بمقدرتك على ترجمة الشعر من اليونانية إلى العربية بهذا الشكل الرائع
لديّ ملاحظة تخص الجانب النحوي
أرجو أن تغيّرعبارة:( أقبل شفتيك الجامدة ) إلى:
أقبل شفتيك الجامدتين
لأنّ الصفة تتبع الموصوف، والموصوف هنا مثنى فما يتبعه يجب أن يكون مثنى كذلك
فأنت استخدمت صيغة الجمع في وصف المثنى، وهذا غير جائز في قواعد اللغة العربية
دمت للإبداع نقدا وترجمة
مودتي الخالصة واعتزازي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ جمعة عبدالله المحترم

شكرا لاختيارك حقا انها تراجيديا تؤشر عمق الاحساس ومقرتك على تمييز هذا الاختيار الانساني
سلمت مبدعا

عبدالامير العبادي
This comment was minimized by the moderator on the site

طبعا من اجمل ما قرأت. كل الشكر للمترجم.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

هكذا ، حين يتجسد الواقع في حقيقته المؤلمة يعكسها الشاعر ويبرع في ترجمتها المترجم .. انها فعلاً قصيدة مؤثرة ومؤلمة .. اختيارك لقصائد الشاعر اليوناني الشهير يانس دليل على قدرة الإنتقاء الفذه .. شكراً ايها الأديب والناقد والمترجم المحترف شكراً .. ودمت بخير .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي جمعة.

نرجوا. الإستمرار في. مشروع الترجمة. الجديد

من قصائد. الأغارقةِ. كما يسميهم سعدي يوسف

مع مزيدٍ من الاهتمام بلغة الشعر التي تختلف عن

لغة المقالات.

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

يأنس ريتسوس شاعر يوناني، ينتمي بمواقفه الإنسانية، الى الشعراء الثوريين، يعكس شعره بصدق معاناة الطبقة العاملة، بسبب إنحياز الطبقة الحاكمة لصالح ارباب العمل الرأسماليين وفي هذين النصين الرائعين جسد هذا الظلم الإجتماعي الطبقي.
ابدع الأستاذ الناقد جمعة عبدالله بترجمة النصين، وذلك في نقل روحيهما من الأصل، بقدرة كبيرة، تجعل القارئ لا يفكر انه يقرأ نصاً مترجما، لقد أمتعتنا حقا، تستحق عليه جزيل الشكر.
مودتي دوما.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

كم امتعتني بهذه القصيدة وبترجمتك الرائقة لها
قبلاتي ابا سلام

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير والعزيز جميل حسين الساعدي
اشكرك وانت الاعز والقدير في الشعر وفي التصريفات النحوية . وملاحظتك صحيحة جداً وسرت عليها , وكنت ملت الى مناخ القصيدة , بأن الام هالها الرعب من شفتين ابنها الجامدتين فكانت تقول كالاتي : أقبل شفتيكَ ( ثم تتوقف لتأخذ الصعداء وتقول بعد فواصل من النقاط كالاتي
أقبل شفتيكَ ....... الجامدة ........ الصامتة . ثم تنتقل الى مقطع الآخر .
لكن رأيك هو الاصح . وبالمناسبة اللغة اليونانية يوجد مفرد وجمع . لا يوجد مثنى إلا اذا ذكرت الرقم 2 .
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عبدالامير العبادي
اشكرك على هذا الاطراء . حقاً انه مشهد مروع , مثل المشاهد المروعة بقتل التظاهرين السلميين , وحالة عوائلهم المفجوعة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم القدير الاستاذ صالح الرزوق
اشكرك جداً وهي شهادة من مترجم بارع بذوقه الادبي والنقدي الرفيع
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير مصطفى علي
اشكرك هي محاولات في الترجمة . بترجمة الشعر من لغته الاصلية
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الناقد وحديثاً نستطيع أن نقول المترجم البارع جمعة عبدالله

شئ مفرح حقاً أن تستهويك ترجمة الشعر اليوناني المعاصر. هذه قصيدة وجدانية رائعة لم أقرأ شبيهة لها من قبل في قصائد يانيس ريتسوس المترجمة..

ترجمة أنيقة وسلسة رغم مأساوية الصور التي تحتويها..أشد على يدك وارجو أن تستمر في ترجمة الأدب اليوناني فالترجمات المباشرة من اليونانية نادرة..وهذا مشروع وهدف جميل..وبأنتظار المزيد

ودمت بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير د. جودت صالح
اشكرك اخي العزيز . نعم انه مشهد مرعب وحزين . بالضبط مثل ما يحدث في العراق بالقتل الوحشي وسقوط مئات الشهداء , ربما وصل الرقم الى ألف لم يحدث في اي نظام دكتاتوري يقتل ويكره شعبه بدم بارد .
تحياتي ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير صالح البياتي
نعم ان الشاعر يانس ريتسوس شاعر ثوري في مواقفه النضالية والانسانية . وارتبط بنضال الطبقة العاملة
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أبا وميض الحبيب
يكفيني فخراً بأن الترجمة نالت رضاك
وانت الاعز
دمت بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والناقد الكبير
جمعة عبدالله
ترجمة جميلة لا بل رائعة لنصوص الشاعر الثوري يانس ريتسوس
واهنئك بدخولك الى عالم الترجمة اللذيذ متمنيا لك الاستمرار بالترجمة لشعراء
اخرين لهذا الشعب العريق .
تحياتي الطيبة لك
ودمت بخير .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية الطبيعة القدير والاخ العزيز سالم ألياس مدالو
الحمد لله على السلامة والصحة . وعودة ميمونة بعد هذا الغياب الطويل
لقد فرحت بحضورك ايها العزيز , واشكرك على التهنئة .
ارجو ان يكون حضورك بيننا تسعفنا بروائعك في رومانسية الطبيعة
ودمت بألف خير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

عرفتك في السياسة والنقدِ بارعاً اخي الاستاذ جمعة عبدالله
الا أني اراك اليومَ مبدعًا في الترجمة وهذا مكسبٌ للقارئ
في تذوق الادب اليوناني من مترجمٍ متميز .

خالص ودّي معطر بالتحايا لك ايها المترجم الجهبذ .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب جمعة عبد الله

أرسلت لك تعليقاً على منشورك ولكنني لم أجده هنا، فعسي أن يجد طريقه للنشر في وقت لاحق

تقبل بالغ تحياتي وأيضاً اعجابي الكبير بترجمتك الرشيقة هذه، ونتطلع للمزيد

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله الكاتب المثابر والمترجم الجاد
ودّاً ودّا

أفرحني بحق نشاطك الأخير في حقل الترجمة ومن اللغة اليونانية , أرجو أن تستمر
في هذا المسعى .
الترجمة في اعتقادي تجعل المترجم يتذوق الشعر بشكل مضاعف لأن المترجم
ينخرط في صياغة النص من جديد بلغة أخرى وهذا الفعل يشبه من بعض الجوانب
ما يصنعه صاحب النص , ثم ان الترجمة وترجمة الشعر بشكل خاص تجعل
المترجم قريباً من نبض اللغة وبهذا يتعلم من أخطائه النحوية فتستقيم لغته وتصبح
صياغاته أجمل وأدق بمرور الوقت وتكرار التجربة .
لهذا أرجو من صديقي جمعة أن يشرح صدره لملاحظاتنا اللغوية .
وأحب الإشارة الى نقطة أخرى وهي أنْ لا يسجن صديقي جمعة نفسه في الشعر
( الشيوعي ) فقط وأن ينفتح على جميع الألوان والمدارس الشعرية .
دمت في صحة وإبداع في حقل الترجمة أخي الحبيب جمعة .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب ومترجم القدير الاخ عامر
افرحتني لاني مهتم برأيك كمترجم قدير , استفيد من ملاحظاته المهمة . حقاً ان الترجمة المباشرة , تختلف عن الترجمات المنقولة . وانت تترجم القصائد من اللغة المجرمية المباشرة , لانك تعرف اللغة الاصيلية والمناخ والتقليد وسايكولوجية الشعب , هذه الاشياء المهمة عن الشاعر والقصيدة . واقول صراحة لولا تشوقي الى القصائد التي تترجمها من اللغة المجرية , لما تحفزت على الترجمة , لكي يتلمس القارئ شغاف القصيدة مباشرة
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاعز والحبيب جمال
اشكرك على هذا الاطراء وهي شهادة اعتز بها من اديب مرموق في الشعر واللغة والترجمة . واعتقد كانت الصحف القديمة لها مصحح لغوي لبعض الاخطاء الاملائية والنحوية والصرفية , وصحيفة المثقف لديها هذا الاديب البارع الذي يقوم في المهمة . واشد على روعتك وهمتك الفذة . ارجو ان ان تسمع هذه الاغنية ( روميوسيني ) التي تصعد الدم الى رأس بالحماسة الثورية . وكانت اعنية انتفاضة كلية الهندسة التي اسقطت الدكتاتورية العسكرية عام 1973 . نعم اتفق مع ملاحظتك الرائعة بأني سأختار شعراء آخرين . والجولة القادمة ترجمة قصيدة من الشاعر كفافيس وكذلك شعراء اخرين . سيكون الحقل قصيدة واغنية من الاغاني التي احبها واسمعها كثيراً
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الحاج عطا
الاخ الحبيب
هذا التنوع سأسير عليه , مع اخذ الملاحظات المهمة والمفيدة من المحبين . واشكرك ياعزيزي على هذا الاطراء
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جليلنا الكاتب والناقد المثابر والمترجم جمعة عبد الله

مودتي

وبكل جدارة تشق عباب ترجمة الشعر كربان حاذق.. وبمهارة تطوي ارض القصيدة ومن منبعها..
مذللا الكثير من العقبات في فن الترجمة.. انك تستلم شرعية مرماك.. وقد تتجاوزه..

قصيدة مؤثرة.. وهو ما يميز شعر ريتسوس.. وبهذه الفخامة لتصوير الحادث.. وكانه يرسم بالكلمات
قصيدته لوحة..
ولا يسعني الا ان اشيد بالترجمة الجميلة التي انسابت من بين اصابعك..

دمت بخير ابدا

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والاديب اخي جمعه عبدالله
ان اختياراتك الرائعة تفتح نافذة على القلب فيخضر ما يبس منه
بكل معنى الشكر لرد الجميل أتوجه اليك ..متمنيا لك الصحة ليدوم عطاؤك
ها نخن ننتظر ومضاتك الباهرة
دمت لنا

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير طارق الحلفي
اشكرك على الثناء واعجابك بالقصيدة والترجمة . وانت شاعر يعرف المؤثرات داخل القصيدة ولغتها التعبيرية
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير ناصر الثعالبي
عزيزي الاخ الرائع . اشكرك على التعليق , وحقاً ان اختياراتنا هي نافذة للقلب نفتحها على العالم الخارجي , بما نحمل من الالتزام الاخلاقي والوطني تجاه الاخرين
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع المثابر الجاد جمعة عبدالله

سعادتنا غامرة لبدأ مشروعك الجديد الآخذ بالنمو و الحماسة
فيما يخص الترجمات اليونانية المزهرة من شعراء كبار..
شكرا لك أخي على مبادرتك الجليلة

ننتظر منك المزيد
محبتي الخالصة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير زياد السامرائي
اشكرك اخي العزيز لدعمك المتواصل . نعم سأواصل الترجمة لشعراء اليونان الكبار
مع تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4914 المصادف: 2020-02-18 04:02:09