 ترجمات أدبية

عاشِقٌ إلى الأبَدِ

عامر كامل السامرائيللشاعر المجري: كاروي بَاري

ترجمة: عامر كامل السامرّائي


خَبأَتُكِ، بَينَ أَغاني دَمي المَذْعور

عَنْ جُنودِ الحَسَدِ الشاحِبينَ كالمَوتِ

الحَارِسينَ سِكّين الغَدْرِ

بِأَعْيُنٍ كالقَطِرانِ فِي كُهوفي

 

زُهورُ الفَرَحِ تَسْحَقُها لعنَة،

وَتُزَوِّلُ السَّعادَة المُشِعَّة احْمِراراً،

الرّاقِصةُ حَوْلَ وجهكِ،

إِلى ذِكرَيات

فتَجلسِينَ حَزينَة

تَحْتَ جُدران النَّحيب

 

لا أُريدُ، أَنْ يُتَوَّج الحُزْن

بِأَشْواكِهِ السَّوْداء

لِيلتنا المُتَمايلة حَوْلَ النّارِ

جَاءُوا بِنَا لِهذا العالم، وعليْنا أَنْ نَعيش،

في الحُبِّ كُلَّ الدَّهْرِ، في عُتمَةِ اللَّعناتِ الأَبديَّةِ.

بَيْنَ أَغاني دَمي اَلْمَذْعورِ، خَبَأَتُكْ!

***

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (17)

This comment was minimized by the moderator on the site

خَبأَتُكِ، بَينَ أَغاني دَمي المَذْعور

عَنْ جُنودِ الحَسَدِ الشاحِبينَ كالمَوتِ

الحَارِسينَ سِكّين الغَدْرِ

بِأَعْيُنٍ كالقَطِرانِ فِي كُهوفي
أحس كأنك ترجمت هذا النص المكثف جدا بخفقان القلب وهمهمات الروح
لقد زرعت بذور هذا النص الجميل في تراب احساسك الخصب فانبتت رياحين على شطان ممتدة..
انت اديب مبدع من طراز رفيع..
النص يجب ان يقرا اكثر من مرة ..
مع خالص مودتي اخي الفاضل الاديب المترجم عامر كامل السامرائي..

د/ قدور رحماني / الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفاضل والشاعر المبدع الدكتور قدور رحماني

أشكرك على جميل تعليقك ولطف إطرائك..فكما تعلم علم اليقين أن الترجمة تحتاج إلى تقمص روح الشاعر، (هذا ما أحاول فعله أنا على الأقل عندما أترجم قصيدة شعرية). وعندما أجد قصيدة تروق لي و لذائقتي، أول شئ أقوم به هو البحث في تفاصيل حياة الشاعر، كما فعلت الآن قبل أن أرد على تعليقك الجميل، فقرأت لك مقالك الرائع عن "الخطاب الشعري الصوفي وعوائق الفهم والتلقي" وكذلك بعض من نصوصك الشعرية الجميلة..

لذلك أجد من الضروري جداً التعرف على الشاعر وثقافته قبل أن نقوم بترجمة أشعاره لكي نفهم مقاصده وترميزات شعره.

تقبل خالص مودتي أخي الحبيب الشاعر والأديب الدكتور قدور رحماني

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

السامرائي عامر المترجم والاديب الرائع
ان اختياراتك للقصائد المترجمة تنم عن ذوق رفيع- مع ان المامي باللغة المجرية ليس بالكثير -
خَبأَتُكِ، بَينَ أَغاني دَمي المَذْعور
عَنْ جُنودِ الحَسَدِ الشاحِبينَ كالمَوتِ
الحَارِسينَ سِكّين الغَدْرِ
بِأَعْيُنٍ كالقَطِرانِ فِي كُهوفي

ان صوراً رائعة تجرك للتمعن في شعر هذا الشاعر الغجري، فعلا
(الغجر يصعدون الى السماء) .
كيف لشاعران يخبأ حبيبته بدمه المذعور؟ فهو مطارد .ا وان سكين الغدر قادمة اليه .أنه يخبأ الخائف في الخوف
يالك أيها السامرائي من مجيد للإنتقاء!
شكرا لقد امتعتنا ..

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الصديق الحميم ناصر الثعالبي

جزيل الشكر والامتنان لهذا الإطراء اللطيف مثل لطفك في مراجعة النص واقتراحاتك القيمة التي أضقت عليه جمالية أكثر..

هذا الشاعر الغجري كاروي فنان تشكيلي ايضاً، وهو أول من جمع الفلكلور الغجري من عادات وتقاليد وحكايات للأطفال، بل حتى الخرافات التي يؤمنون بها الغجر، فكان يتنقل بين القرى والمدن التي يتواجد فيها الغجر لجمع تراثهم وحكاياتهم.. ومن المعروف أن حياة الغجر في كل بقاع الأرض مليئة بالشقاء والمعاناة المأساوية، لذلك لا تخلو قصيدة من قصائده من تصوير تلك المعاناة، حتى إنتهى به المطاف إلى المرض والانعزال التام، فقد إتصلت به عدة مرات وحاولت زيارته ولكنه رفض..

ورغم تشابك الصور في جمله الشعرية، والتركيبة المعقدة لنسج قصائده أجد متعة كبيرة في ترجمة أشعاره، لإنها تستحق العناء..
وأحب أن أشير هنا أيضاً إلي أنني تجنبت ترجمة بعض قصائده لوعورة صورها وتعقيد تركيبة جملها الشعرية، ومن الطريف أنه إقترح على ترجمة قصيدة طويلة جداً (ما يقارب 6 صفحات) من قصائده، والتي قال إنها مستوحاة من الإسراء والمعراج، ولكنني وجدتها بالغة التعقيد فطلبت منه أن نجلس ونتحدث عن تفاصيل القصيدة فرفض وقال: أتريد أن أشرِّح طفلي وهو حي؟. وهكذا تركت ترجمة هذه القصيدة أيضاً.

مع بالغ مودتي أيها العزيز ناصر الثعالبي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم البارع الاستاذ عامر السامرائي

هذه معايشة لاحاسيس الشاعر وليست مجرد ترجمة لشعره

خَبأَتُكِ، بَينَ أَغاني دَمي المَذْعور

عَنْ جُنودِ الحَسَدِ الشاحِبينَ كالمَوتِ

الحَارِسينَ سِكّين الغَدْرِ

بِأَعْيُنٍ كالقَطِرانِ فِي كُهوفي

شخصيا لم أقرأ من قبل لهذا الشاعر المتألم، ولكن هذه القصيدة تبوح
باوجاع شتى، وكأنه يشعر بوجوده في عالم ليس عالمه بالاصل.
عندما يكون الدم مذعورا (وهذا توصيف مفعم بالالم والاسى) فانك لن
تجد راحة في اي مكان في العالم سوى ان تنزوي بعيدا عن كل عين.

اظنك تمتعت كثيرا بقراءة النص بلغته الاصلية، ونقلت لنا هذا الامتاع
ببراعة تشهد لك.

دمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والصديق الجميل عادل الحنظل

أشكر سخائك البصري ولطف تعليقاتك فأنت والله تغمرني دائما بكلام يسعدني جداً ويدفعني لكي انتقي الأجمل.

عندما أجلس لقراءة قصيدة باللغة المجرية أشعر بأنني فعلاً قد تبنيت هذه اللغة . والتي أسماها مازحاً صديقي الكاتب العراقي إبراهيم أحمد (اللغة الحجرية) بدلا من (المجرية). 😊 . فينقلب مزاجي وتفكيري بل اتفاعل مع القصيدة بشكل ينسيني حتى لغتي العربية بحيث أرد على من يناديني باللغة المجرية.. ولذلك عندما أترجم النص للعربية أشعر أن لغتي العربية قد اعتراها شيء من اللغة المجرية لا أستطيع أحيانا التحكم به ويتعذر جداً توضيحه، وهذا ربما هو السبب الذي يجعلني أفهم النص بنفس الطريقة التي يفهمها القارئ المجري، والذي أعتبره ورقة عقد الزواج بين اللغتين، وإن كانت اللغة المجرية في بعض الأحيان غير مخلصة لهذا الاقتران. فتنحسر مهمتي أثناء الترجمة في توظيف كل ما أملك للمصالحة بين اللغتين لكي تظهر أمام المتلقي بكامل زينتها..

وبما أنك أبديت إعجابك بشاعرية هذا الشاعر، أضع لك روابط كل ما نشرته هنا لهذا الشاعر، عسى أن تنال إعجابك

مع بالغ مودتي أخي الحبيب عادل الحنظل

http://www.almothaqaf.com/b/c3/935961
http://www.almothaqaf.com/b/c3/936321
http://www.almothaqaf.com/b/c3/936566
http://www.almothaqaf.com/b/c3/936566
http://www.almothaqaf.com/b/c3/937609
http://www.almothaqaf.com/b/c3/940788
http://www.almothaqaf.com/b/c3/941994
http://www.almothaqaf.com/b/c3/942390
http://www.almothaqaf.com/b/c3/943890

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا أُريدُ، أَنْ يُتَوَّج الحُزْن

بِأَشْواكِهِ السَّوْداء

لِيلتنا المُتَمايلة حَوْلَ النّارِ

جَاءُوا بِنَا لِهذا العالم، وعليْنا أَنْ نَعيش،

في الحُبِّ كُلَّ الدَّهْرِ، في عُتمَةِ اللَّعناتِ الأَبديَّةِ.
ـــــــــ
عميقة ومعانٍ تمنح نفسها بسلاسة وتلقائية
دام ثراء يراعك ودمت

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري أيها الشاعر المتألق

يعجبني أن تمنحك كلمات القصيدة نفسها بسلاسة وتلقائية في زمن الإنعزال هذا..

دمت بخير وعافيه وبانتظار قصائدك الجميلة

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

النص الشعري عند كاروي لا تتحكم فيه صورة شعرية واحدة،
ثم ينتقل الى أخرى بتتابع ...بل صورة واحدة متراكبة
يجعل المقطع الواحد زهرة متوهجة باوراق ملونة
لها أريج منفصل عن الأخريات
هذا على اقل تقدير في " عاشق الى الأبد"
تأتي الترجمة بطعم البرتقال بنكهة الفراولة
حين تكون اللغة شهيّة و منعشة.

دمت أخي الحبيب أبا عمر متألقا مبدعا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب أبا أحمد

أدري أنك من المعجبين بقصائد كاروي، وأنا كذلك.. أصبحت مدمناً على لوعة قصائده وأتشوق لترجمتها بين الحين والآخر، وصرت أشبهها (بالمازوخية) 😁 . بسبب العذاب الذي أشعر به وأنا أترجم قصائده مع المتعة.. 😊

دمت أخي مع بالغ الإشتياق للقائك والأهل جميعاً

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
برعت في التوغل في ثنايا القصيدة والشاعر , بهذه الترجمة التي غاصت في اعماق القصيدة واحاسيس شاعرها . حقاً من الخصائل السايكولوجية لهذه الطائفة الغجر ومنهم طائفة تسمى روما ( ρομά ) بالاف المشدد ( ά ) بأنهم حتى في حزنهم ونحيبهم وقهرهم يغنون او يعزفون على آلآتهم الشعبية . كأن بالغناء يواسون احزانهم مثل رقصة زوربا . براعة في تجلي المفردات الصعبة والتي تسميها الوعرة . مثل دمي المذعور . جدران النحيب . الشوكة السوداء .
تذكرت مرة وهذه القصيدة ذكرتني , بأن مرة شاهدت كرفان من الغجر , يغنون ويرقصون حول النار . قرأت عنهم في كتب التاريخ في اليونان عنهم الغجر أو روما , بأنهم جاءوا من الهند قبل 300 عام قبل الميلاد , وكانت محطتهم الاولى في اليونان , ثم انتقلوا الى البلدان الاوربية الاخرى , لانهم يعرفون بالتنقل والرحيل من مكان الى اخرى بشكل مستمر , لانهم يؤمنون بكل الاوطان وطنهم .
تحياتي ودمت بصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم القدير جمعة عبد الله

شكراً على جميل تعليقك ولطف إطرائك.. نعم أخي جمعة الغجر تتشابه معاناتهم في كل مكان بالعالم، وتتشابه طباعهم أيضاً وحبهم والتصاقهم بالموسيقى وخصوصاً الأغاني الحزينة المقطعة لنياط القلب.. فقد لا يخلو عرس في المجر إلا وترافقه فرقة موسيقية وأغاني غجرية فيختلط الفرح مع الحزن والبكاء، وهذا ما يحبه عادة المجر، فالمجري يحب المرح والضحك ومن ثم ينقلب إلى الحزن والبكاء..لذلك وجدوا في أغاني الغجر ضالتهم.

هم أيضاً يطلقون على أنفسهم اسم (Roma) باللغة المجرية واللغة الغجرية والتي تشابه الرومانية والتي بدورها تشابه الإيطالية والإسبانية..

أما عن تنقلاتهم فهذا صحيح، فهم دائمي التنقل، ويقال إنهم يبحثون أن مخلِّصهم (منقذهم)، ولكن يبدو أن لا منقذ لهم..
حتى في العراق والأردن وسوريا هناك مجموعات كثيرة، وربما (المعدان) في العراق هم الأقرب إلى هذه الطائفة من الناس.

دمت أخي جمعة بصحة وعافية مع بالغ محبتي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عامر كامل السامرائي المحترم:

هذا شاعر متصالحٌ مع ذاته، متصالحٌ مع مخيّلته، ومتمكّنٌ من ترويض بروقه الشعرية.
كل فقرة، وأقصدُ "دفقة شعرية" هنا، نافذة تطلّ على منطقة من عالَم كاروي باري المضاء بأشعة خافتة تكاد تكون خفية، وهو عالَمٌ متسربل بغرابة سرعان ما تتسلل إلى أبصارنا وتنعكس منها على شاشة ذائقتنا التي تأنس لها وتتخذها مألوفةً وأليفةً بمودّة.
خَبأَتُكِ، بَينَ أَغاني دَمي المَذْعور
عَنْ جُنودِ الحَسَدِ الشاحِبينَ كالمَوتِ
الحَارِسينَ سِكّين الغَدْرِ
بِأَعْيُنٍ كالقَطِرانِ فِي كُهوفي
..................................
فتَجلسِينَ حَزينَة
تَحْتَ جُدران النَّحيب
.........................................
جَاؤوا بِنَا لِهذا العالم، وعليْنا أَنْ نَعيش،
في الحُبِّ كُلَّ الدَّهْرِ، في عُتمَةِ اللَّعناتِ الأَبديَّة.
بَيْنَ أَغاني دَمي اَلْمَذْعورِ، خَبَأَتُك!
....................................

أقول لك؟
أنتَ أيضاً متصالحٌ مع ذاتك، ومتصالحٌ مع ذائقتك الأدبية المتفرّدة والمتمرّسة باحترافية.
أنا مدينة لك بتعريفي على هذا الشاعر.
أشكرك.
مع تقديري
تامي الشيخ علي

تامي الشيخ علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة والمترجمة البارعة تامي السيخ علي

أسعدني جداً سخاء ردك، وأنعشني عطر الزهور التي نثرتيها هنا هو هذا النص المترجم. لا شك من أنه نابع من ثراء ثقافتك ولطيف ذائقتك الأدبية، وغنى قاموسك اللغوي. وهذا ما لمسته في ترجمتك الأخيرة.

هذا الشاعر الذي تعرفتي عليه الآن، يستحق المتابعة فعلاً، وأرجو أن يقوم غيري من المترجمين بنقل نصوصه إلى العربية لكي تتسع مساحة المساهمة وإغناء المكتبة العربية، ولكن المؤسف أن قصائده لم تترجم إلى لغات أخرى إلا قليلا، عندي مجموعة باللغة الإنكليزية ترجمها أحد الأدباء المجريين، وقد قرأتها كلها، وعندي إنطباع جيد عن ترجمتها، لذلك أقترح عليك ترجمة قصائد من هذه المجموعة التي أستطيع أن أرسل لك منها نسخة لو بعثتي لي عنوانك على بريدي التالي : amer@alsamarraie.com

بالطبع هذا إذا كانت لديك الرغبة في ترجمة الشعر، فأنا متأكد أنكِ ستتوقفين في لذلك وتنجحين لما رأيته من جمال في لغتك..

تقبلي خالص تقديري واحترامي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا وقع الاسم سهوا "تامي الشيخ علي"

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عامر كامل السامرائي المحترم:
أشكرك على إطرائك الكريم وعلى عرضك النبيل وعلى ثقتك الطيبة بمقدرتي اللغوية. وأود أن أذكر شيئاً. تقول: "وأرجو أن يقوم غيري من المترجمين بنقل نصوصه إلى العربية لكي تتسع مساحة المساهمة وإغناء المكتبة العربية". لماذا ترجو أن يقوم غيرك بنقل نصوصه إلى العربية، وأنت مؤهل تماماً للقيام بذلك، لا سيما وأنت تترجم تلك القصائد عن المجريّة مباشرة، وتعرف شِعابَها ومستنقعاتها ومواطىء الأقدام فيها وفونيماتها، وتعرف كيف تنظفها من الحشائش اليابسة وغبار الأتربة عند نقلها إلى العربية، دون المرور عبر لغة وسيطة؟؟ من ناحيتي، في ميسوري ترجمة قصائد كاروي بَاري، بَيْدَ أنني لا أتجاسر على القيام بذلك بوجودك ووجود بعض المترجمين الذين يترجمون عن المجرية مباشرة من باب (إذا حضر الماء بَطُل التيَمُّم). وبالمناسبة، أنا لستُ ضدّ الترجمة عن لغة وسيطة، إذا اقتضت الضرورة ذلك، وقُيِّضَ مترجمون مسلّحون بالكفاءة والخبرة.
لقد نقّبتُ عن قصائده، وعثرتُ على ما قمتَ مشكوراً بترجمته، كما عثرتُ على بعض ٍ من قصائده التي ترجمها الأستاذ علاء عبد الهادي في مقال بعنوان: " موت ينبض تحت القميص: مختارات من الشعر المجري المعاصر( شعراء السبعينيات)" على الرابط التالي:
http://www.jehat.com/ar/KheyanatThahabeya/interpreters/Pages/ala_a_hadi.html
ويسرّني أن ترسل لي، عبر الإيميل، في ملفات "وورد" مرفقَة على وجه التحديد، إن لم يجشّمك ذلك أية مشقة، ما تودّ أن أطّلع عليه من ترجماتك عن المجرية. سأرسل لك إيميلاً عمّا قريب، إن شاء الله.
في ما يتعلق بكتابة كِنْيتي خطأ، فلا تبتئس. كلّنا بشر، وجلَّ مَنْ لا يسهو.

مع شكري وتقديري

تامي الشيخ علي

تامي الشيخ علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الأديبة تامي الشيخ علي

أشكرك على الرد، وأيضاً على البحث الذي قمتي به.. فيما يخص ترجمات الدكتور محمد علاء عبد الهادي، فنعم أعرف عنها جيداً، وقد صدرت تلك المختارات عام 2005 عن مجلة "إبداعات عالمية" التي تصدر في الكويت. ثم أعاد نشرها الأستاذ الدكتور مشكوراً على صفحات الكثير من المواقع والصحف الإلكترونية.. هناك بعض القصائد التي ترجمتها أنا أيضاً هي نفسها التي ترجمها الدكتور سأرسلها لك للإستفادة من المقارنة بين ترجمتين..

أما بخصوص الترجمة عن لغة ثالثة فأنا أيضاً لست ضد هذا المبدأ، فقد قمت بترجمة مجموعتين للشاعر اليوناني يانيس ريتسوس عن المجرية ونشرت هنا بعض من قصائده، كذلك ترجمت عن الإنكليزية قصص وقصائد لكتاب وشعراء من اليونان أيضاً فنالت أستحسان الجميع وخصوصاً الناقد الأخ جمعة عبد الله الذي يتكلم اليونانية بطلاقة ويترجم عنها..

لذلك لا أجد أي ضرر في ترجمة أشعار كاروي عن لغات أخرى، وتبقى المسألة متعلقة بثقافة المترجم وسعة قاموسه اللغوي وشاعريته.

وسأرسل لك بعض الترجمات حال حصولي على عنوانك البريدي

تقبلي بالغ إحترامي وتقديري وحفظك الله

عامر السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4951 المصادف: 2020-03-26 05:09:20