 ترجمات أدبية

قطعة اللّحم

محمد صالح الغريسيشعر: فرانسيس بونج

تعريب: محمد الصالح الغريسي


كلّ قطعة من اللّحم، هي عبارة عن مصنع،

مطاحن و مضخّات  للدّم.

شبكة من الأنابيب، أفران عالية بجوارها صهاريج.

مطارق، وسائد من الدّهون.

ينبثق منها بخار حارق.

نيران داكنة أو  مشرقة

تتوهّج حمرة.

جداول جارية في الهواء الطّلق، تحمل نفايات و خليطا من الحزن و البغضاء.

و كلّ هذا يتبرّد في اللّيل شيئا فشيئا، حتّى الموت.

يتبرّد في حينه، و إلاّ  فإنّ الصّدأ، أو تفاعلات كيميائيّة أخرى على الأقلّ،

تحدث، فتنبعث منها روائح مزعجة.

***

فرانسيس بونج

......................

LE MORCEAU DE VIANDE

Francis Ponge

 

Chaque morceau de viande est une sorte d’usine,

Moulins et pressoirs à sang.

Tubulures, hauts fourneaux, cuves y voisinent avec

Les marteaux-pilons, les coussins de graisse.

La vapeur y jaillit, bouillante. Des feux sombres ou

Clairs rougeoient.

Des ruisseaux à ciel ouvert charrient des scories avec

Le fiel.

Et tout cela refroidit lentement à la nuit, à la mort.

Aussitôt, sinon la rouille, du moins d’autres réactions

Chimiques se produisent, qui dégagent des odeurs

Pestilentielles.

Francis Ponge

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح السرور واللألاء
للأديب والمترجم الحاذق محمد الصالح الغريسي
ما أظن الشاعر فرانسيس بونج قاصداً هنا غير الإنسان بعملياته البايلوجية
على طريقة : نسيَ الطينُ ساعة أنه طينٌ حقيرٌ !!
تعريب بارع فإني لا أحس باغتراب عن اللغة العربية هنا كما هو الحال مع الكثير من الترجمات وكذلك روح الشاعر منقولة بأمانة قدر ما تسمح الترجمة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
تملك ذائقة ابداعية في اختيار النصوص المترجمة , من زاوية طرحها الانساني . وتقف مع مناصرة الانسان في معاناته مع واقع مأجور , يتعامل مع القيمة الانسانية في الاستغلال والاستحواذ عليه جسداً وروحاً مثل هذه القصيدة التي تدل على بشاعة الاستغلال , ان يكون الانسان حقل تجارب المختبرات الكيمياوية وتفاعلاتها كاي قطعة لحم . يعني سلب اخر قطرة دم من الانسان بالجهد والتعب حتى الموت , كأنه حصان حين يهرم , لاسبيل له سوى الموت . يعني تشكيل وتخيط اعضاء الانسان حسب الطاقة الاستغلالية . يعني يريدون تشكيل وصياغة الانسان مثل فرانكشتاين لكن مسالم ومدجن في الارهاق والعمل . حتى تنبعث من هذه المختبرات وتفاعلاتها روائحها المزعجة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site


النّاقد القدير صديقي الأستاذ جمعة عبد الله

شكرا جزيلا على ما توليه من اهتمام لنصوصي المترجمة، و على غوصك في أسلوبها و معانيها.
كما أشرت في الردّ على تعليق صديقنا الشّاعر سامي العامري حول خصوصية الكتابة الشّعريّة
عند فرنسيس بونج، فإنّ مواضيع كتابته لا تخرج عن الإنسان ككائن بيولوجي و كائن اجتماعيّ.
و انطلاقا من عنوان النصّ ( قطعة اللّحم) يستفزّ الكاتب القارئ باعتبار الإنسان مجرّد قطعة من اللّحم
تزخر بالحياة و حين تتوقّف فيها الدّورة الدّمويّة تتعفّن و تنطلق منها روائح كريهة. هذه الصّورة تستفزّ
القارئ ليفكّر في حقيقة الإنسان بين من يكرّم هذا اللّحم بما ينتجه العقل من قيم ترتقي بالإنسان، و بين
من يتاجرون بهذا اللّحم. و لنا في الحروب و في مجالات الحياة الاجتماعيّة و كذلك في تاريخ البشريّة
عديد الأمثلة على هبوط الإنسان و تدنّي أفعاله, و ليس أدلّ على ذلك من قصّة قبيل و هابيل الواردة في القرآن.
هذا الإنسان اللّغر الّذي يرتقي إلى أعلى المراتب الّتي تقوم حجّة على تكريم الخالق له، و هذا الإنسان الجحود
الكافر بالنّعم و المدمّر لكلّ ما هو جميل في الطّبيعة . ليكون في النهاية قطعة من اللّحم تتعفّن بمجرّد أن تتوقّف
عنها الدّورة الدّمويّة، لتمدّها بما تحتاجه من الطّاقة للحياة.

شكرا صديقي لتثمينك العالي لعملي المتواضع. و لك كلّ المحبّة و التّقدير.

محمد الصالح الغريسي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشّاعر الرّقيق و الإنسان الرّاقي صديقي الشّاعر سامي العامري

أستميحك عذرا في البدء’ عن التّأخّر في الردّ.

فرانسيس بونج شاعر كسر الصّورة النّمطيّة للكتابة الشّعريّة من حيث الرّوح و البناء.
تناول بونج أغلب المواضيع الحسيّة الّتي تطال الطبيعة و ما يحيط بها لا سيما
الّتي لها علاقة بالإنسان من قريب أو بعيد. كتب في عديد المواضيع بطريقة فجّة
أحيانا و مستفزّة أحيانا أخرى كاسرا فيها قواعد الكتابة الشّعريّة بأشكالها و مدارسها.
ليكون الإنسان هو محور الأشياء. و رغم بساطة هذه النّصوص إلاّ أنّها تدفع عقل الإنسان
إلى زاوية ما ،يريدها الكاتب ليسلّط عليها الضّوء بأسلوب و لغة غير معهودين..

شكرا صديقي على المتابعة و التّعليق و لك كلّ المحبّو و التّقدير.

محمد الصالح الغريسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5014 المصادف: 2020-05-28 02:52:38