ريكان ابراهيمنسخة من هذه القصيدة مهداة

لحضرة السيد أرنستو جيفارا


أنا لا أصدق أن كوبا دولة

 كبرى ولا كاسترو زعيم

خالدٌ ...

لي منجلٌ من عهدِ أُمي في الحصادِ

كسرتُهُ

كي لا يظنَّ الآخرون بأنّني

رجل شيوعي

ولديَّ مِطرقةٌ تعودُ إلى أبي

من صُنْعِ حدّادٍ يسوعي

خرّيج هافانا، وهافانا لها

ولَعٌ شديدٌ بالمطارقِ

والسيوف

ولقد تَخرَّج في مدارسها الألوف

فأعدَّهم كاسترو المُبالغ في العداء

لثور أمريكا ودرَّبهم على نقرِ الدفوف

**

مُذ دخَّنَ السيجارَ كاسترو

كانَ يحلُم بانتصارْ

(يبدو جميعُ المعجبينَ بتبغ هافانا

القديم يُفكّرون بالانتصارْ)

انا لست من أهل اليمين ففيهِ

رجعيّون أقزامٌ صغار

لكنني رجلٌ أرى أنَّ الذي نصَر

اليمين هو التخلُّف في اليسار

وأرى شيوعياً بهذا الحجم من صدرٍ

وأكتافٍ سيخسرُ حُلمَ ليلتهِ

إذا طلع النهار

**

يا سيدي كاسترو الجميلَ برغم لحيتهِ

التي صارتْ شعارْ

أنا لا اعتراضَ لديَّ إنْ حاربتَ

أمريكا وشطَّ بك المسار

لكنَّ مطرقةً ومِنجلَ حاصدٍ

غيرُ الصواريخ المخيفةِ

والبوارج في البحار

أنا ناصحٌ، وكما نصحتُ أخاكَ

جيفارا، أُذكِّرُ باختصارْ:

إسمعْ معي...

قبلي وقبلَك شاعرٌ قد قالها:

لا عدلَ إلّا إن تعادلت القوى

والأقوياءُ همُ الكِبار

**

يا سيدي لا تبعث الجنديَّ للميدانِ

حين يكونُ جائعْ

لا تبتدع سُنَنَ الهجومِ على العدوِّ

وأنتَ أضعفُ مَنْ يُدافِع

يا سيدي...

ما رأيُ حضرتكَ الكريمة بالوراثة؟

هل أنَّ كوبا ليس فيها غيرُ راؤولٍ

لتجعلهُ الوريث؟

أم أنَّ حُبَّ الحكم يسري في النفوسِ

كأنّه المرضُ الخبيثْ؟

إنَّ اليسار تصوّفُ

والعبقرية موقفٌ

وأمام هذا قد يطولُ بنا الحديث

**

يا سيدي كاسترو

إذا أغراكَ ما قد قلتهُ

فأبعث لنا من تبغ هافانا

سجائرك الجديدة

فلربما ننسى الذي قُلنا ونصبحُ

من رفاقك في العقيدة

**

وإذا تعبتَ من النضالِ

فغادر الحزبَ العتيدَ وكن

مليكاً دون تاجْ

ما ظلَّ في العُمر الذي يكفي

رفاقكَ كي يُثيروا الاحتجاجْ

حقاً تعِبْتَ وخارتِ العضلاتُ

فيك، فصرتَ أحوَجَ

ما تكونُ إلى (مساجْ)

واثنانِ في كوبا يُحبّهما الجميعُ؛

عَراقةٌ الحزبِ الشيوعيْ

وتقدمُّ التدليكِ والتأهيلِ

والطبِّ الطبيعي.

***

د. ريكان إبراهيم

 

جمال مرسي (معارضة لنونية ابن زيدون)


آنَسْتُ نُورَكِ مُذْ أَغرَى لَيَالِينَا

                     بِالشَّهدِ والوَردِ يَا أَغلَى أَمَانِينَا

لُمتُ الظَّلامَ الَّذِي مَا كُنتُ أَعرِفُهُ

                       إِلَّا دُمُوعاً أُرِيقَتْ مِنْ مَآقِينَا

دَربٌ مِنَ الشَّوقِ نَحوَ الصُّبحِ يَأْخُذُنِي

                      مِنِّي إِلَيْكِ إِلى أنْ تُشرِقِي فِينَا

كَتَمتُ تَحتَ ضُلُوعِي كِلْمَةً، عَجَزَتْ

                    عَن وَصفِهَا لُغَتِي، فِيهَا تَأَسِّينَا

تَاجٌ عَلَى رَأسِ أَشعَارِي يُزَيِّنُهُ

               حَرفَانِ مِن رَوْضَةِ النِّسْرِينِ تَزيِيِنَا

وهَلْ سَتَنعَمُ أَشعَارِي بِحَاضِرِنَا

                 إِلاَّ إِذَا نَهَلَتْ مِنْ فَيضِ مَاضِينَا؟!

رُوحِي فِدَاؤُكِ يَا مَن بِتُّ أَعشَقُهَا

                    ولَم يَجُلْ فِي خَيَالِي أَنْ تُجَافِينَا

هِيَ المَحَبَّةُ جَلَّ اللهً خَالِقُهَا

                 قَد أَنبَتَتْ فِي قُلُوبِ الخَلقِ نِسرِينَا

شَمسٌ بِأُفْقِيَ قَد أَرخَتْ جَدَائِلَهَا

                عَلَى الظَّلامِ، وجَاءَتْ كَي تُدَاوِينَا

مَدَّتْ إِلَيَّ يَداً، مِن طِيبِ مَلْمَسِهَا

                          نَسِيتُ أّيَّ جَفاءٍ كَادَ يُفنِينَا

سَلَّمتُ بِالعَينِ قَبلَ الكَفِّ فَاْنصَهَرَتْ

                      عُيُونُنَا فِي عِنَاقٍ غَاظَ وَاشِينَا

الدِّفءُ فِي يَدِهَا، والطُّهرُ فِي دَمِهَا

                 والعِطرُ فِي فَمِهَا يُهدِي الرَّيَاحِينَا

لا زِلْتُ أَذكُرُ إِذ جَادَتْ بِضِحكَتِهَا

                 والَّليْلُ سَاجٍ وصَمتُ اللَّيلِ يُغرِينَا

دَاوَتْ بِقَلْبِيَ هَمّاً قَد شَقِيتُ بِهِ

                  مُذْ كَشَّفَتْ دُرَراً فِي الثَّغرِ تَسبِينَا

يَا لَلجَمَالِ الَّذِي أَبصَرتُ طَلْعَتَهُ

                  فِي وَجهِ مِن سَبَحَتْ فِيهَا مَعَانِينَا

نِيلٌ إِذَا مَنَحَتْ، نُورٌ إِذَا ضَحِكَتْ

                     شَهدٌ إذَا نَطَقَتْ، تَسمُو قَوَافِينَا

رَأَيْتُ نَفسِيَ فِي لَيلٍ يَطُولُ بِنَا

                   كَمَا يُرَى البَدرُ فَرداً فِي دَيَاجِينَا

الشَّمسُ تَمنَحُهُ نُوراً يُشِعُّ بِهِ

                   كَي مَا يُسَامِرُ فَي الَّليلِ المُحِبِّينَا

غَرِيبَة هَذِهِ الأَيَّامُ تَحرِمُنَا

                       مِمَّنْ نُحِبُّ ومِمَّنْ أَثَّروا فِينَا

بَحرٌ يُقَرِّبُنَا مِنهُم، ويُبعِدُنَا

                   مِنْ دُونِ أَشرِعَةٍ عَنهُمْ ولاَ مِينَا

شَتَّانَ مَا بَينَ مَن مُتْنَا بِهِم عَطَشاً

                   و بَينَ مَن غَمَرُوا بِالحُبِّ وَادِينَا

مَاذَا سَتَكتُبُ أَشعَارِي إِذَا وَصَفَتْ

                   مَن أَسعَدُوا الكَونَ أَقوَالاً وتَبْيِيِنَا

سَأَلْتُهَا، قَالَت الأَشعَارُ عَاجِزَةً :

                     لَنْ نَستَطِيعَ لَهُمْ وَصفاً يُوَافِينَا

النُّورُ يَنبُعُ مِن عَيْنَيْكِ مُلهِمَتِي

                     فَكَيفَ أَمنَحُ لِلأَنوَارِ تَزْيِيِنَا ؟!

لا تَعجَبِي، فَالهَوَى لَوْ زَارَ صَاحِبَهُ

                        يَهِيمُ حِيناً وقَد يَهذِي أَحَايِيِنَا

قَلبٌ كَقَلبِكِ أَهوَى أَن أَعِيشَ بِهِ

                      فَمِثلُ قَلبِكِ بَعدَ المَوتِ يُحيِيِنَا

صَوتُ كَصَوْتِكِ تَهوَى الأُذْنُ نَغْمَتَهُ

                  مَاذَا سَيُنشِدُ بَعدَ السِّحرِ شَادِينَا؟!

يَمَّمتُ وَجهِيَ نَحوَ البَيتِ خَاشِعَةً

                  جَوَارِحِي، وجَلالُ البَيتِ يُغشِينَا

دَعَوْتُ رَبِّيَ أَنْ يُبقِيكِ لِيْ سَنَداً

                    فَرَدَّدَ النَّبضُ فِي الخَفَّاقِ: آمِينَا

هِيَ الحَيَاةُ أَذَاقَتْنَا حَلَاوَتَها

                       حَتَّى دَعَا لَكِ قَاصِينَا ودَانَيِنَا

أَيقَنْتُ أَنِّيَ مَهمَا طُوِّعَتْ لُغَتِي

                   يَظَلَّ شِعرِيَ فِي عَيْنَيْكِ مِسكِينَا

يَا لَيْتَهُ كَانَ يَسْطِيعُ القِرَاءَةَ فِي

               سِفرِ العُيُونِ، ومَا فِي القَلبِ تُخفِينَا

قُرآنُ رَبِّيَ يَحكِي عَن مَلَائِكَةٍ

                         للهِ لَوْ أُمِرُوا، جَاؤُوا مُلَبِّينَا

و قَد رَأَيْتُكِ فِي الأَحلامِ فَاتِنَتِي

            مَلْكاً عَلَى الأَرضِ فِي الأَنوَارِ تَمشِينَا

نُبِّئتُ أنَّك جئتِ الأَرضَ مُرسَلَةً

                         مِنَ السَّمَاءِ بِأَخلاقِ النَّبِيِينَا

تُوحِينَ لِلنَّاسِ أَن ثُوبُوا لِرُشدِكُمُو

                وسُقتِ فِي نُصحِكِ الغَالِي بَرَاهِينَا

أَستَغفِرُ اللهَ مِن قَولٍ بِهِ شَطَطٌ

                        فَإِنَّ لِلشِّعرِ شَطْحَاتٍ تُوَاتِينَا

لا تَعتِبِي إِنْ رَأَيْتِ الشِّعرَ يَأْخُذُنِي

                لِمَنْ تَخِذْتُ هَوَاهَا فِي الوَرَى دِينَا

نَقَشْتُهَا فَوقَ صَدرِي قِصَّةً بَقِيَتْ

                   وَضِيئَةً فِي المَدَى تَمحُو مَآسِينَا

وَهَبتُها الرُّوحَ، إنَّ الرُّوحَ أُمهِرُهَا

                  لِمَن إِذَا جُرِحَتْ فَالجُرحُ يُدْمِينَا؟

رَضَعْتُ فِي المَهدِ نِيلَ الطُّهرِ مِن يَدِهَا

                    وهَل كَمَا النِّيلُ مِن نَهرٍ يُرَوِّينَا

وطُفتُ مِن شَرقِهَا لِلغَربِ مُنْتَشِيَاً

                     رَأَيْتُ أَزهَارَهَا تَكسُو رَوَابِينَا

مَا زِلتُ أَذكُرُ لَهوِي فِي مَرَابِعِنَا

                    وذِكرَيَاتِ شَبَابِي فِي ضَوَاحِينَا

لَيتَ الَّذِي مَرَّ مِن عُمرٍ يَعُودُ لَنَا

                          لَكِنَّهُ الشَّيبُ يُنْسِينَا أَمَانِينَا

يَجِيءُ غَصبَاً فَلَم نَمنَعْ زِيَارَتَهُ

                    ويَنثُرُ الفُلَّ فِي الفَوْدَينِ، يُغرِينَا

كَأَنَّنَا بَعدَمَا أَضحَتْ كُهُولَتُنَا

                   نَقشاً بِحَاضِرِنَا، نَشتَاقُ مَاضِينَا

تَاللهِ لَم أنسَ مَا قَد كَانَ يُضحِكُنَا

                    كَلَّا، ولَم أَنْسَ مَا قَد كَانَ يُبكِينَا

قُولِي أُحِبُّكَ كَي مَا أَستَظِلُّ بِهَا

                   عَسَى تُهدِّئُ فِي القَلبِ البَرَاكِينَا

لَستِ البَخِيلَةَ حَتَّى تَحرِمِي وَلِهَاً

                     يَحيَا بِهَا عُمُراً لَوْ كُنتِ تَدرِينَا

بَيْنِي وبَينَكِ بَوْنٌ شَاسِعٌ ومَدَىً

                  و كُلُّ أَشرِعَتِي أَضحَتْ بِلا مِينَا

جَمِيلَةٌ بَعضُ أَحلَامِي فَقَد زَرَعَتْ

                   فِي أُفْقِ أَخيِلَتِي الأَعنَابَ والتِّيِنَا

مَنَحتُهَا مَن بِهَذِي الأَرضِ قَد حُرِمُوا

                          حَقَّ الحَيَاةِ مَلايِيِناً مَلاَيِيِنَا

الحُلْمُ يَا رَبَّةَ الأَحلامِ يَحمِلُنَا

                          عَلَى جَنَاحِ أَمَانِينَا فَيُحيِينَا

لَيتَ الحَيَاةَ كَمَا الأَحلامُ نُبصِرُهَا

                   وَردِيَّةَ الرَّوضِ، تَرعَاهَا أَيَادِينَا

لاَ خَوْفَ، لا فَقرَ، لا أَوجَاعَ تَسكُنُهَا

              لا حَربَ، لا مَوتَ تَرعَى خَيْلُهُ فِينَا

مَا عَادَ يَشغَلُنِي مَا قِيلَ مِن زَمَنٍ

                (أَضحَى التَّنَائِي بَدِيلاً مِنْ تَدَانِينَا)

رَسَمتُ يِا أَنتِ مَا قَد فَاقَهُ لُغَةً

                     بِلا غُرُورٍ، ولَم تَعجَزْ قَوَافِينَا

سَكَبْتُ كُلَّ أَحَاسِيسِي عَلَى وَرَقِي

                      فأَوْرَقَتْ فِي فَضَاءَاتِي أَفَانِينَا 

يَوماً وَعَدْتُ إِذَا " وَلَّادَةٌ " رَجَعَتْ

                      إِلَى الحَيَاةِ لَجَاءَتْ كَي تُحَيِّيِنَا

واليَومَ وَفَّيتٌ وعداً قَد قَطَعتُ عَلَى

             نَفسِي، وعَارَضْتُ مَا قَد كَانَ يُشجِينَا

          ***

شعر : د. جمال مرسي

15/2/2018م

 

 

جواد غلومإذْ يُغادرُك ظلُّك في الليالي الحالكة الظلمة

ويُلوِّحُ لكَ مودّعاً

يُبقيك أنيسَ الوحشةِ وضجيعَ الصمت

تُومئ للأشباح متوسّلاً أن يبقَوا سُمّاراً لك

يظلُّ الأملُ آخر الأصدقاء المغادرين .

**

للأسُود عرينُها الساكن

للعصافير أعشاشُها الصاخبة

للكلاب جحورُها النائية

للماسِ غورهُ العميق في جوف الأرض

حيثُ السعير الجهنميّ

وضغطُ الدهور السحيقة في القِدَم

وللإنسان صديقُه النابت في داخلهِ

ساخناً ، بارداً ، لا ضير .

**

إذا لفَظتْني الأرض

وركلتْني بأقدامها

أتطلّعُ الى شجرة الملكوت الأعلى

ألوذ بالسماء صديقتي

مع أني لم أذقْ قِـطافَها .

**

القبر أول الأصدقاء المرحّبين في العالم السفلي .

**

السعادة صديقةٌ على موعدٍ معها

أترقّب طلعتَها ووقعَ خطاها

لكنّها كثيرا ما يتأخر وصولُها .

**

ليتني أفقه لغة القطّة السياميّة

صديقة المرأة العانس الوحيدة

لأسألها كيف لا تنشب أظفارها

وتمزّق الوحشة إربا إربا .

**

الكلب صديقٌ آتٍ من مدينة اليوتوبيا

بُعثَ ليرمم جدران الوفاء وحده

اذ لا أحد يشاركه سعيَه

هل قُدِّرَ لأنجاسِ الكلاب

أن تكون أعمّ وفاءً من طهاراتنا؟!

**

صديقُك من عادى شرورَك

اقترب من غناك وفقرك

دنا من هاويَـتِـك منقذاً

ارتقى معك في قمّتِـك مؤازراً

ووصلَك في الضيق والسِعة .

**

قلما يكون النجاحُ صديقَ النابغين والعباقرة

غير انه حتما صديقٌ دائمٌ للصوص

لحواةِ المال والشهرة الزائفة

**

تزهر الارض اذا وطأتها قدَمُ صديق

لكنّ هناك من يزلقهُا في الوحل فتتسخ

***

جواد غلوم

 

فتحي مهذبلم أعثر على مفتاح

في جيب (يونغ)

لأفتح قلعة رأسي

المليئة بالفهود

والمهرجين .

**

ثمة طرق متزايد

على شباك رأسي

أظن ذاك الملعون سيزيف

هشم مصابيح الحانة

جاء ليسترد صخرته

النائمة على حدبة ظهري

منذ زفرتين ونيف .

**

لم أجد شيئا في خزانة (أنكيدو)

لم أجد  عشبة الخلود..

لم أجد ألبومه الشخصي..

صورته الأخيرة قبل موته

في مستشفى المجانين..

لكن لماذا بيته مطوق بالفلاسفة

وبائعي لوازم الدفن ؟

**

لماذا هم كثر في طريقي..

القتلة الذين يرتقون براهينهم

بإبرة  البراقماتيزم..

أمام دار الأوبرا..

النهار (بمسدسه الأشيب)..

نظرته السيميائية العميقة

القبار الذي يضحك كلما سقطت

دمعة من (عنق الحصان)..

الحمامة التي تنادي باسمي

فوق شجرة الكاليبتوس..

حذار ثمة وحش يترصدك

على حافة السهو..

ثمة قطار مليئ بالأسرى

تحت جناحك..

ثمة لصوص يختبئون في عتمة

اللاجدوى..

بوذا على حصان مهشم..

**

أنصت إلى أمواج سيارة الإسعاف

ثمة غريق قادم من شاطئ اللامعنى..

ثمة ممرضة شقراء

تغسل حصان غريزتها بدموع الموتى..

ثمة صيدلاني يتبخر ببطء..

أنصت إلى صفارة الشرطي

ثمة مظاهرة ضخمة يتزعمها

لوقيانوس السميساطي .

***

فتحي مهذب

 

 

عبد الجبار الجبوريالخميسُ يوقظنُي من ياقتي، ويقولُ لي تَعالَ أعلمّكَ لغةَ النسيّان،وأعلمّكَ كيفَ تقبضُ على نجمةِ النسيّان وتمرغ أنف البحر بإصبع الهذيان، وها أنا أرشُّ طريق طلتّها بماء الورد،فتجيؤني في الحلم كل خميس، لترسمَ قصائدي على رملِ طفولتها، وجهاً يحبُّه قَلبي، كيف أُصفّف شَعرصباحَها، وهي تدلفُ الى بيتِ روحي كعروسٍ، حاملةً بحقيبتِها نجمةَ الليل، وشالَاً أحمر، وقنينةً من عطر إبطيّها، وأصابع لأحمر الشّفاه، تصافحُ يدُها يَدي، وقلبُها قَلبي، وروحُها روحي، وعيونُها عيوني، وشفاهُها شفاهي، في لحظةٍ نصير واحداً، ثم نتشظّى غريبيّن،تتمتم شفتاها بشيءٍ لاأفهمُه، ويتعثّر فَمي بكلامٍ كأنهُ يهذي فَمي، نجلسُ غريبيّن قُدّام البّحر، نلبسُ عُريَّ البحر،وأقمصةَ الليّل،كنتُ أقول لها تغيبينَ كدخان سجائري، وقنينةَ عِطري، وتسافرينَ على غيمةٍ محملةٍ بهمسِ المطر،أنا نايكِ المكسور،وأنا قمركِ القتيل على باب دمعتك، (آآ لَوَنْ يِنفتحْ كَلبي جان راويتج عليه شلون تتلجم جراحي،آآ لو موعيب أصيحن جنت أصيحن سامحيني بكل صياحي،سامحيني لا ألمّ الناس بصياحي وشهكَتي وجلمة سامحيني)، أنا شهقة خنقتها الريحُ، وإغتالَ دمعتَها الليلُ، وصاحَ في أول الصّباح حَرفي، (روحي لاتكَلها شبيج، وإنتَ الماي مكَطوعة مثل خيط السمج روحي)، روحي كمثرى تتدّلى من أعلى سماء، ترفلُ بالحزنِ، وبالموسيقا، والشعر، والموت، على قارعة النسيان، أُقسمُ بقامتكِ المطبوعةِ في قلبي،أقسمُ بعينيكِ اللتين تصمت دونهما الكلمات، أقسمُ بأنوثتكِ الكافرة، أقسمُ بطلّتكِ التي تُشبِهُ وجهَ القمر، أقسم بنهدينك، اليهربانِ من أصابع عَطشي، أقسمُ بزيتونة صدرييّك، وهما يضيئانِ أياميَ المثقلاتِ بالمطر، أحلمُ أنْ أقّبلَ ترابَ نَعليكِ، أقسمُ بماءِ شفتيكِ ولون دمعتيكِ، أقسمُ بذاك الشال، الذي ظل يُلوّح لي من بعيدٍ هناك، دون أنْ تراهُ عَيناي، عيَناي المكلومتان بفاتحة الغياب، عيَناي اللتان ترنوان طولَ العمر، بإنتظار طلتك البهية، كلَّ خميسِ،أخبرك ألآن، فالخميسُ ماتَ يومُ الخَميسْ،هذا ما ترسمه قصائدي على رمل طفولتك،طفولتك التي تنموكالعشب على وجع أيامي، وتنأى كالبحر الى سماء أخرى......

***

عبد الجبار الجبوري - الموصل

 

محمود روبيبريق..

ينطفئ أحيانا..

يصرخ في الظلام..

يعترف بالحقيقة..

حقيقة البهاء الأزلي

والعيون لا تنظر أبدا

تستنكر ذاك الانطفاء..

تُكذّبه.. تراه هروبا جبانا..

انسحابا من أرض المعركة..

فرارًا عند الزحف المقدس..

يالفظاعة كره معرفة الحقيقة!

لم يقل هذا البريق أنه بهاءً حُرًا

لطالما ملَّ أنهار المديح المتدفق..

حقبٌ متعاقبة.. لا تبتغي نهاية..

والنهار عاجزٌ عن فضح هكذا سر..

اليل حافظهُ وفاضحهُ أيضا..

لكن عيوننا الحمقى لا تنظر أبدا

***

محمود روبي

 

جمال مصطفىالـلـيــلُ ازرقُ،

أيُّ حــانْ

وعَـلَـيـهِ تَـحْـنـو قُـبّـتـانْ !

 

ادخـلْ

كـأنَّ قـصـيـدةً بـسـيـاقِـهـا

تَـتَـنـادَمـانْ

 

ادخـلْ:

هـنـا الـخـيـّـامُ مُـعــتَــكِـفٌ

عـلى مَـرِّ الـزمـانْ

 

مَـن انتَ؟

لا بـلْ صـوتُ مَـن هـذا؟

أسـاطـيـنُ الـمَـكـانْ

 

تَـصْـطَــفُّ أقـواسـاً عـلى الـرُؤيـا

وتـزدلِـفُ الـمَـعـانْ

 

هـيّـا:

دخـلـتُ،

أمـامَ مكـتـبـةٍ وقـفْـتُ،

وشَـمْـعَــدانْ

 

وكـأنّـمـا:

رَنْـدٌ ومِـسْـكٌ كـالـغــمـامـة ِ

يَـسْـرقـانْ

 

في خِـفّـةٍ

مِـن مِـخْـلـبِ الـصـقْــرِ الـيَـمـامَـة َ

في حَـنـانْ

 

أنا مِـن جـنـوبِ الـكـونِ:

لي أهْـلٌ هـنـاكَ

ونَـخْـلَـتـانْ

 

هُـمْ يَـسْـمَـعــونَ الـسَـلْـطَـعــونَ

يَـسـبُّ أمّ َ الـشُـمْـبُـلانْ

 

لا شيءَ تَـطْـحَـنُـهُ طـواحـيـنُ الهـواءِ

سـوى الهَـوانْ

 

مَـن انتَ؟

 قـال: انـا ثـلاثـتُـنـا

 إذا اتّـسعَ الـخُـوانْ

 

سـرٌّ وراءَ الـسـرّ:

قــاصٍ ــ في طـبــيــعــتـهِ ــ ودانْ

 

الـسـرُّ يَخـتـلـقُ الـمـسـافـة َ كـالـسـرابِ

لِـكُـلّ ظــانْ

 

سِـتّـونَ

ــ تَـتْـرى في الـدقـيـقـةِ لـن تَـعــودَ ــ

مِـن الـثَـوانْ

 

قـد يَـنجـلي فـيهــا الـجـلـيـلُ الـمـستـحـيـلُ

أو الـمُـصـانْ

 

بِـحـجـابـهِ عَـنّـا .

يـقـولُ: أنـا أراك ولا تَــرانْ

 

سـبـّـابـةُ الـعـيــنِ الـتي تُـصـغـي

إلى أقـصـى الـرهـانْ

 

نـسْـغُ الـصعــود الـحُـرّ اشـجــاراً تـطـيـرُ

إلى الـجِـنـانْ

وتَـعــودُ:

نـسْـغُ نُــزولِـهــا

أدرى بـمـا قـبْـلَ الأوانْ

 

وبـمـا طَهـا

في الـغـيْـبِ طـاهِـيهـا

ومـا ذاقَ اللـسـانْ

 

هـو إنْ تَبَخـّرَ مُـستـعـيـنٌ

أو تَـكَـثّـفَ مُـسْـتَـعـانْ

 

الـسَيـْسَبـانُ لِيستـظـلَّ بـهِ الـرعـاةُ،

الـسَيْـسـبـانْ

 

الـعـاشـقـون الـعـاشـقــاتُ

إذا الـقــساة ُ .

الـسـنْـديـانْ

 

أنْـشَـبْـتُ فـأسي في اللّـحـاءِ،

 تركـتـُهــا .

 كـادَ افـتِــتـانْ

 

هـذا بـتـلـكَ،

 وهــؤلاءِ بـهــؤلاءِ .

 الـمَـعْــمَـعــانْ

 

جَـدَلٌ عـلى أمـلِ اندلاعِ الـنـارِ

مِـن تحْـتِ الـدخـانْ

 

هي ذاتُهـا بَـعْــدَ الـرُباعـيـّاتِ

فـاغــمـة ُ الـدِنـانْ

 

لـيستْ بنيْـسابـورَ،

تَـعـْـرفـهـا ولـيـستْ اصـفـهـانْ

 

لـيستْ نبيـذَآبادَ غـرْبَ الهـالِ،

شـرْقَ الـزَعْـفـَرانْ

 

مـا بـيـن لـثـغـتِـهـا هي الأنثى الـتي .....

والـتـرْجُـمـانْ

 

نُـثـِرَتْ نِـقـاطٌ مِـن

حـقـيـقـتـهــا كَحَـبـّاتِ الجُـمـانْ

 

إلا اذا ثـقـبـوا الـزمـانَ

 فـعـادَ سَـوْفَ كَـ ـسَوفَ كـانْ

 

إلا (إذا) جَـزَمَـتْ،

مـتى جـزمَـتْ (إذا)؟

هـل تـأخــذانْ

 

مِـنهـا،

فـقـاطَـعَـهُ الـنـديـمُ:

نـصـيـبَ فـانـيـةٍ وفـانْ

 

اللـيـلُ ازرقُ

أمْ زجـاجُ الـحـانٍ عَـشّــقَــهُ اقـتـرانْ

 

الخـمْـرِ

 بـالـقَـدَحِ الـسـمـاويّ انـتــشــاءاً

 في اتّــزانْ؟

 

مـا مِـن حَـرام ٍ في الـقـصيـدةِ

غـيْـرُ تَـرويـضِ الحـصـانْ

 

هـاتِ الـرياضـيـّاتِ: هـنـدسـة ً وجَـبـْـراً

يَـلـعـبـانْ

 

في صـرّةِ الأسـرارِ: أفـعـى لا تَـمـوتُ

وأفـعُــوانْ

 

كَـبُـرا فَـصـارا حـاويَـيـْنِ

 بـلا يَـديْـنِ، يُـرَقّـِصـانْ

 

فـيْـضـاً

تَـكـامـلَ كَـمُّـهُ في كُـمّـهِ

حـتى أبــانْ

 

فـبـأيّ أرقـامِ الـيـقـيـنِ

تُـكَـذ ّبـانْ

 

حـتى ولَـوْ زعَـمَ الـذيـنَ:

كـعــارفَـيْـن ِ تُـطـعّــمـانْ

 

الـكَـرْمَ بالخَـشْـخـاشِ

أوْ بالـكَـرْمِ خَـشْـ ـ ـ ـ

يا اُلْـعُــبـانْ

 

يَـنـزو مـزاحُـكَ فـوقَ جِـدّكَ

ثـمّ لا يَـتـنـاكَـحـانْ

 

هـذا لأنَّ خـيـالَـهُ

مُـتـلاقِـحٌ: إنـْـســاً وجــانْ

 

تَـتَـحـيّـنـانِ

عـلى أبي حَـيـّـانَ

مـا تَـتَـحـيـَّـنـانْ

 

يَـتَـحـيّـنـانِ مُـقـابَـسـاتٍ مـنـكَ

سـاحـرةَ الـبَـيـانْ

 

لا بَـلْ يُـقـابـِسُـنـا الأخـيـرُ زمـانُـهُ

دعْ عـنْـكَ كـانْ

 

لِـتَـكُـنْ مُـؤانـسـةً وإمْـتـاعــاً

وأصـداءاً حِـسـانْ

 

طُـويَ الـمـكـانُ

فـصارَ أصغــرَ مـثـلـمـا

طُـويَ الـزمـانْ

 

عُـمَـرٌ تَـساءَلَ: كَـمْ لَـبَـثْـنـا،

قـلْـتُ: مَـرّتْ سـاعـتـانْ

 

هَـلاّ تُـسـَمّي بَـعْـضَ مـا أحْـرَقْـتَ؟

 قـالَ: (الكَـفّـتـانْ:

 

الـذلُّ في الـشكْـوى ولَـو كـانتْ،

وكَـعـبـةُ شَـلْـمَـغـانْ

 

فـكـتـابُ تألـيبُ العـَـوام ِعـلى اللبـيـبِ:

مُـجَـلّـدانْ

 

وشُروحُ كَـلاّ قَـبْـلَ لا

للـفـيـلـسـوفـةِ شَهْـرَبـانْ)

 

عـن بَـحْـرِ (كـانَ)

 سـألـتُ حـتى ـ ـ ـ بَعْـدَ حـتى أوْقـفـانْ

 

عـن بحـرِ (سـوفَ) الآنَ

وانـدفـعــا مَـعـاً يَـستـفـسـرانْ

 

يا صـاحـبـيَّ،

اللـيـلُ ازرقُ لا مَـجـازاً

بَـل عـيـانْ

 

وهُـنـا: عـلى هـذي الـرفـوفِ

جـوابُ مـا لا تَـعـرفـانْ

 

وسـقـوفُ مـا رَفـعـتْ

و تَـرفـعُـهُ مُـجَـنّـحَـةً يَـدانْ

 

فـاكـورةُ اللا شَـكِّ خـادمَـة ٌ،

 وأذرعُـهــا ثَـمـانْ

 

وتُـروسُ سـاعـتِهـا وقـد شَـفّـتْ

وعَـبْـداهـا الّلـذانْ

 

حُـرّيـن ِ قـد طَـفَـقـا عـلى ايـقـاعِـهـا

يـتـراقـصانْ

 

قـفَـصُ الـطـيـور يـطـيـرُ مـفـتـوحـاً:

تُـغــرّدُ وحْـشَـتـانْ

 

قَـبْـلَ الغـروبِ

كـأنَّ وحْـدَكَ لَـسْتَ (وحـدَكَ)

يا فـلانْ

 

هـذا هـو الحاكي،

اسـمعـا يـا صـاحـبـيَّ مِـن الأغـانْ

 

ومِـن (الـربـاعـيّـاتِ) يا عُـمَـرٌ

فـراحـا يُـصْـغـيـانْ

 

ذو الـقـوسِ مـا هـذا المُخَـصَّـرُ؟

هـذه؟

هـذي الـكَـمـانْ

عَـبّـأتُ غـلـيـوني فـدخّـنَـهُ،

وغـابَ مع الـدخـانْ

 

هـل مِـن جـديـدٍ؟

قـال: فـاسْـمَـعْ

قـلْـتُ: إنّـا مُـصْـغـِـيـانْ

 

الـقـلْبُ عـقـلٌ في الـقـصيـدة

والـقـصيـدةُ ثُـعْــلُـبـانْ

 

مـشْـطٌ لِـتـسريـحِ الـدَهـاءِ مع الـفـراءِ

إذا الـنسيـمْ

 

وافى سـيَـلْـعـبُ وحـدَهُ

مُتـنـاغِـمـا ً عَـيْـنـاً و جـيـمْ

 

قـمَـراً عـلى ضـوءِ الـقـصيـدة

في القـصيـدة يَـرْسـمـانْ

 

وهـنـا أبـو حـيّـانَ نـشـوانَ انـبـرى:

لـوْ تَـسـمَـحـانْ

 

عَـرّبْـتَـهُ أمْ جـاءَ وحْـيـاً بالـتي ..؟

 كـادَ الـلـســانْ ـ ـ ـ ـ

 

حَـسَـنـاً خُـذا هـذا وبالـفـصحى،

فـقـلـنـا: آخــذانْ

 

وعْـلان ِ

مِـن ذَهَـب ٍعـلى سـفْـحِ الـصدى

يَـتـنـاطـحـانْ

 

والـنـاسُ في الـوادي

فـصـولُ حـكـايـةٍ ومُـعَـسْـكَـرانْ

 

الليـلُ ازرقُ في الـقـصيـدةِ

والـقـصـيـدة سـاحـلانْ

 

يـتَـقـلّـدانِ الـبَـحْـرَ أوْسـمـَـةً وَهَـوْلا ً،

لا ضَـمـانْ

 

الـريـحُ

سـيّـدةُ الـكـبـائـرِ والـمـصائـرِ

والـمَـضـانْ

 

فـبـأيِّ خـلْجـان الـقـصـيـدةِ

راجـعَـَـيـْـن ِ

تُـجَـذِّ فـانْ؟

قـالا:

 مِـن الـشَـتّى ـ ـ إلى الحَـتّى

 مـروراً بالأتـانْ

 

بـيـضـاء َ طَـوَّقَهـا يـقـولُ:

خـَلـيـقـة ٌ بالأقـحـوانْ

 

بالغـيـمِ

بالـمـطـرِ الـذي يَسقـي

حـقـولَ الخـيْـزرانْ

 

كي

تـفـرحَ الـناياتُ بالـشَجَـن الـمُعـتّـقِ .

باخـتـزانْ

  

صُـبـّيـرةِ الـشَـظَــفِ الـطـويـلِ

الـمـاءَ مِـن آنٍ

لآنْ

 

بالحَـيْـرة الحُـبـلى الـتي لا حـيـرةٌ

بَـلْ حـيـرَتـانْ

 

لَـمْ تَـقْــوَ سـاقُ الحـنْـدقـوقِ

مِـن الـريـاحِ

عـلى احـتِـضـانْ  

 

ألـعـابِ يَـعْـسـوبَـيْـنِ

مِـن اهـدابهـا: يَـتـدلّـيـانْ

 

حَـذِرَيـْـنِ

ــ ألاّ يَـسْعَــلا عَـسَـلا ً ــ

فـلا يَـتَـلاسَـعــانْ

 

أُسُّ الـتـبـاسِ الحـقِّ

أغـشـيـة ٌ

تَهـيـجُ وغـدّتـانْ

 

مُـذْ كانَـتـا

ــ كـانَ الـسِجـالُ ولـمْ يَـزلْ ــ

تَـتَـصارَعـانْ

 

كـأسي الـتي انـدلَـقَـتْ ثـمـالَـتُـهـا

وثـمّـة َ اُخْـرَيـانْ

 

عُـمَـرٌ، أبـا حـيّـانَ أيـنـكُـمـا؟

أكـانَ الـصـاحـبـانْ

 

نَهـرَيْـن ِ في وادي الـسرابِ

معَ الـرؤى يَـتـراءَيـانْ؟

 

سَـكـرا فَـغـابـا،

لـن يكـونـا

صـاحـبَيْ هـذا الـزمـانْ

 

وحْـدي إذنْ:

عـادا إلى رَفٍّ

ونـامـا في أمـانْ

 

لَـكَـأنّـمـا

الـعَـدَمُ انـقـشاعُ الـوَهْـمِ،

لا معـنى الـمَـعـانْ

 

قـطْـفُ الـرغـائـبِ قـبْـلَ مَـوعـدِهـا

و مـا بَـعْــدَ الأوانْ

 

و(سـمـعـتُ صـوتـاً هـاتـفـاً)

في الـفـجْـر: حَـيَّ عـلى الأذانْ

  

الـفـجْـرُ ديـكٌ في الـقـصـيـدةِ

والـقـصـيـدةُ أرْجُـوانْ

 

سَـهْـرانَ

يَـنْـقـرُ نـقـطـةَ الـنـونِ الـزبـيـبـةَ

يـا جـبـانْ

 

أدمَـيْـتَهـا ودهـنْـتَ عُـرْفَـك َ،

قـال: حَـسْـبي حَـبّـتـانْ

 

الـنـمْـلُ خـيـط ٌ في الـمَـجـازِ

الآنَ تـدخـلُ نـمـلـتـانْ

 

في جـوفِ قـافـيـةٍ

-  تَـسَـمَّـرتـا -

فـأطـبـقَ كَـهْـرَمـانْ

 

لا بُـدَّ لي مِـنّي،

ومِـن سِــنَـةٍ أضـافَ الـبُـؤبـؤانْ

 

أرِحِ الـذي

مِـن أجـلِ قـافـيـةٍ

تُـسـمّـيـهِ الـجَـنـانْ

0

الـشـمـسُ تَـضحـكُ

 أمْ عـلى آسِ الـسيـاجِ

عـمـامـتـانْ؟

***

جـمـال مـصـطـفـى

 

زياد كامل السامرائيإسعاف

واقفةٌ هناك...

تحتَ مظلة الوقت.

ولكي أشاغل المطر بيني وبينها

طبعتُ على راحة كفّي شفتيّ،

ونفختُ بقوةٍ

لتعبُر الشارع...

مُسرعة  قُبلتي

قبلَ أن تدهسها

سيارة الاسعاف المجنونة.

 **

شيطانٌ رابع

أنا في الشرق

وهي في دولة بعيدة،

نائية

تبعثُ لي رسالة حُبِّ

كَتَبَتها على صورتها

وهي تداعب كرات الثلج.

أبعث لها صورة "التحرير"

هي قالتْ : أحبكَ

أنا قلت : "ثورة" ما بين أحبكِ أحبكِ

ينقطع "النت"

لا نقول شيئا.

 **

حُب

يدخلُ النفق.....

ليس طويلا،

قطار الحبّ المتسارع.

أمسكُ يدها

يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء

آه ....

تصرخ

يخرج

قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !

***

زياد كامل السامرائي

 

عبد الزهرة شباريإلى الجموع الهادرة

في ربوع وطني المناضل!


ألووا عنانكمُ  واتلوا أيــــــــــة الطرَبِ

                   فالحبُ في شَــــــــــــــــدوَكُمْ قيثارةُ الرُتَبِ

والخيلُ عندَكُمً دُهمـــــــــــــاً لَها طَرَبٌ

                    في ساحَةِ الجَمعِ كَلمى تطفو على الشُـهُبِ

كأنكُمْ في ثيابِ العرسِ زاهيــــــــــــةٌ

                   تبدونَ أو أُ سُــــــــــداً في الحربِ والكُرَبِ

إنّيّ رأيتُكُمُ والحب يُنبئنـــــــــــــــــي

                 ويعتَلي النَخلَ نِســــــــــــــــراً لا ولمْ يصبِ

مَرحا لِساريةٍ في شَـــــــدوَكُمْ خَفَقَتْ

               لَفَّ الزنودِ بســــــــــــــــفرِ البيضِ واليُلبِ كَمْ

من ســـــــــنينٍ أبتْ ألاّ أغاولُها

                    في غَمرةِ الحُزنِ أياماً بها وَصــــــــــــَبي

والروحُ ظمأى  وما تدرونَ ما صَنعَتْ

                    في غَلسَـــــــــةِ الليلِ جاءتْ تَرنو للخُطَبِ 

تَوَسدتْ من فِراشِ الشوكِ وَانغَمَسَتْ

                    عُمرَ الحياةِ قَضَتْ عُمراً على السَـــــــغَبِ

 

أســـــــــــــيرُ أهذي مواويلي مولَّهةٌ

                    عَطشــــــــــــى كأنّي بأرضٍ لا وَلمْ تَطُبِ

أعاتُبُ الشِـــــــعرَ ترحالي على وَلَهٍ

                        وأســـــألُ الخَودَ أينَ الشـــوقِ والحببِ

وأينَ أينَ الَوفى جَفَّتْ مَنابعــــــــــهُ

                      أثَر ابتعادي وصُــــــــوتٌ ما خَلاّ عَتَبي

فبتُ أطوي الجفا كالعيسِ من ظمأٍ

                  يخالها الناسُ  ملآى وهي في سَــغَبِ تموجُ

من حولّي الأيامُ مضــــرجَةٌ

                     دمُ الشباب يناغي ســــــــورةُ الغضَبِ ما

همَهُمْ غير حبِ الأرض تعشقهمْ

                    أرضُ الســـواد ِ بذاتِ الخيرِ والخصُبِ يا

رحمَةَ الله طوفي حولَهُمْ وَهُبــي

               بُردَ الحَنينِ بعزٍ في ذُرى السُـــــــــرُبِ أرمي

قوافي الهوى في الليلِ من وَلَهي

               وَأســــــألُ النَجمُ كمْ هُومتَ في غَضَبي حَيرى

النُجُومُ بوجهِ البيضِ تَرمقُني

                    وَتســـــــــري خَجلى بنيلٍ  لا وَلَمْ تَهُبِ أنا

العُراقُ جُراحاتــــــــــــي مُطَهَرَةٌ

                      لا تَشكي  ضـــــيما ولا ذُلاً على الحُقَبِ

 

إذا دَجا الليلُ بالظلماءِ  كُنتُ لَهـــــا

                     أيقظت شــــــعري بِعزٍ في هَوى الطَرَبِ

تَنأى رؤاي وَشدوي في حِما وَطَني

                         وَتستَفيضُ شـــــجوني بالهوى الكُرُبِ

ســيانُ عِندي إذا ما عشت ممتَحِناً

                أو مُتُ في خَيمتي  الوَلهى على الجُدُبِ تنثالُ

من دَمِيَّ الأيامُ زاهِيــــــــــــةٌ

                       وَيشرَبُ الليُلُ من أهي وَمِنْ صَخَبي إنْ

غاضَ دَجلَةً من بغداد ندَّ  لهـــا

                     جُرفُ الفُرات وصاختْ دولَتَ الكذبِ أما

تَرى الشَمسَ في عُرنينَها كُسِفَتْ

                         وَبانَ مِنها شَواظٌ ينبو بالغَضَــــــبِ يا

رَحمةُ الله أطوي شَـــدوَ من وَهَبوا

                       تِكَ الدِماءُ وَأعمارُ علــــــى النُوَبِ أُعيذُ

شَدوي وشِعري بالهَوى عَلَناً

                       إذا تساوتْ دِماءٌ في سُرى الرِيَبِ مادَتْ

عرا بيدهم في جِرفِ ذا وَطَني

                  وَانمازَتْ البيض في الَعلياء  كالسحبِ مَدوا

الرِقاب جسوراً للعُلى وَطَناً

                          وَأوقَدوا الرُوحُ  بركاناً علــى الطَلَبِ

 

وَعاهدوا الشَعبَ إيماناً بِمَلْحَمَـــــــــةٍ

                         لَها دَوياً على الأفاقِ وَالشُــــــــــــهُبِ

فالنَصرُ فيكُمْ  نَما في شَمْسِكُمْ سطعت

                          بُشراكَ يا  شَعبُنا  ترقى على السُحُبِ

سَينجَلي الغَيمُ حَتماً من سَـــــــــمائكُمُ

                       ويرتَقي الشَعبُ عِزاً يسمو بالحَسَبِ  !!

***

عبد الزهرة الشباري

في البصـــ23/12/2019ـــــرة

 

     

عبد اللطيف رعريقَارِعةُ الطَّريقِ صَفحةٌ حارِقةٌ

 تتَّسِعُ لِسرَابِ الآلِهة

 لِمُحاورَةِ المَوتَى عن أسْماءِ المَتاهةِ

في حَضْرة غيابِ الظِّل.....

الطيُورُ التِّي تمُرُّ من هنَا

أكثرُ إغْرَاءًا من ماءِ النًّهرِ

 وتلْوينُ القمَرِ لا يزِيدُ النُّجُومَ إلَّا دهْشَة

فَكمْ قُبلَة ستَحتَرقُ فِي كَفِ عَارِية

 قبْلَ رَفعِ سِتارِ الثَّمالةِ.....؟

وَكمْ غَمزَةٍ تلزِمُنِي لِتَرْويضِ العيْنِ

 علَى البُكَاءِ 

لمّا أعُد أصَابعِي وأجِدُها خَاوِيةً...؟

أبَديةُ السَّوادِ تَمتلكُ سَاعات الجُنونِ

فَلا تدُورُ عَقارِبُها إلاِّ على مُستَحيلٍ

لِيكتملَ وجهُ الصَّدى

;ويبقى احتمالُ فقدانِ المتاهة

 غاية تباركُها شياطين الأرض.....

لتمتدَّ  اللَّعنةُ  آخر المُعتقدِ

وتُحْرقُ اللغَاتُ بينَ الألسنةِ

 قارِعةُ  الطَّريقِ  تحْملُ  عَجائِبيةُ  حُلمِنا ....

الحُلم  الذِّي  لا يتنتهي

 الا حِينَ تحْرِقُ الشَّمسُ وجْهَ  الأفُقِ البعيدِ

 في صَلاتهِ الاخِيرةِ ...

في منابرَ تخْتزلُ السّماءَ ومَاء البحرِ ..

قدمُ الرَّب لا تطأ الأرضَ

 والأفقُ  يهوى  الرّكضَ

 فحِينَ  خيَّرنَاهُ  بين  العَدمِ  والأبدِ

  قبَّل  يدَ  السَّماء ...

ونامَ  فِي  مَداهْ أمَدَ الأمدِ

الإلهُ الذِّي تنْحنِي لهُ الأسَاطير

مُجرَّد  وهْمٍ...

 إلى حِين تنهارُ الصّور

ونحنُ  حَفنة  تُرَابٍ تحمِلُ الإنسانَ منَّا

 حَالة سَراحٍ

 فلنُرمِّم قارِعةَ الطَّرِيقِ

بحَجَرِ الذِّكرَياتِ

فعُيونِنا حَجرٌ...

 أغْنياتنَا حَجرٌ ...

وموَاعِيدُنا حَجرٌ ....

***

 عبد اللطيف رعري/فرنسا

 

ابراهيم الخزعليتراءى له أن السقف يتموج وأنه يتشقق، فأخذت نبضات قلبه تتسارع، وتهتز إثرها اضلاعه مصحوبة بزفرات حرّى، وصخب الحياة والموت يئز في رأسه أزّا، وشئ ما ينبئ عن خطر محدق، وكأن العمارة التي يسكنها ستنهار حالا. فما الذي يفعله ؟ تساءل مع نفسه . هل يقفز من النافذة ويلقي بنفسه باحضان الموت أو يدع الموت يقع عليه قبل أن يضيع تحت الأنقاض، أم انه ينزل مسرعا ليصرخ بأعلى صوته كي يوقظ الناس من سباتهم ويعتصموا بحبل الحياة معه في الشارع؟

وماذا عساه لو أن العمارة لم تسقط ، ولم يحدث أيّ شئ؟

كيف سيكون مصيره؟

فامّا ان تسرع الشرطة وتلقي القبض عليه باعتبار ما يقوم به هو اعمال شغب وفوضى، أو يتهم بالتآمر مع وجود قوى خفية دفعته لذلك، وأقل عقوبة له هي مستشفى الأمراض العقلية !

إنتفض من فراشه مرعوبا بعد أن ايقظه من نومه فزعه، وعيناه تصوبان نظرهما الى الأعلى، إذ لاح له ان الشمس احتضنت السقف

***

ق. ق. ج

الدكتور ابراهيم الخزعلي

ناجي ظاهرعاش خياّم اللهواني ردحا مديدا من حياته، واكاد اقول حتى.. مماته، مع انه حي يرزق، عاش حياته معزولا وحيدا، وكان ما ان يخرج من وحدته حتى يعود اليها مضطرا مُكرها، وقد قضى جُلّ حياته بعيدا عن الناس وقريبا منهم في الان، فهو ما ان يقترب منهم حتى يأتي مُنغّص، لا يدري من اين، ليعكر عليه اجواء خروجه من امواه وحدته الفاتكة القاتلة، وقد علّمت التجارب اللهواني على العديد من الطرائق للخروج من وحدته، منها.. ما ان كان يُعرّفه احدُهم على صديق له، حتى يأخذ في التقرب اليه، متجاوزا من عرّفه عليه، ومحاولا بناء علاقة خاصة به، الامر الذي كان يُغضب الطرفين، صديقه وصديق صديقه.. فينفضان عنه، بل انه بالغ ذات يوم في غيه، فما ان عرّفه صديق صحفي على زميل.. عامل له في الصحيفة، حتى نزل عليه بأشواك كلامه الحادة.. اعتقادا منه ان ما يقوم به انما يُقرّبه منه!! وكان ان رد عليه هذا الصديق بعنف وطرده من مكتبه شر طردة.. واصفا اياه بالأفعى الناكرة للجميل، وقائلا له: انك لم تحفظ الود لمن عرّفك عليّ.. فكيف تطلب مني ان اتصادق معك.. واضعك في عبي.

بقي اللهواني يتعرف على آخرين من خلال اناس اخرين، بينهم اقارب له، حتى بلغ الثلاثين من عمره، فعاف حياته ليغادرها الى الغرب، وليستقر به المقام في مدينة دبلن الايرلندية، منضما ولاحقا باخ له، استقر به المقام فيها، وارتبط بامرأة ايرلندي. اصطحبه اخوه فور نزوله من الطائرة الى بيته ليعرّف زوجته به، وما ان انقضى يومان حتى سألت صاحبة البيت زوجها الى متى سيبقى اخوك عندنا؟، فهم اخوه.. ان زوجته ضاقت ذرعا بأخيه، فاقترح عليه ان ينزل عند صديق له يعيش وحيدا في شقة بعيدة عن مركز المدينة، ريثما يعثر على فرصة متاحة للبقاء في تلك البلاد.

تقبل خيّام الاقتراح، وانتقل للإقامة مع صديق اخيه، ولم يمض اكثر من يوم ونصف اليوم حتى جاءت النتيجة القاسية، قال له صاحب الشقة بصريح العبارة انه لا يمكنه استضافته للابد، عندها خرج اللهواني، كما خرج في اكثر من لحظة من لحظات حياته، هائمًا على وجهه، وجلس في محطة القطار عاضًا على شفاف الندم، لكن كما ارسل له الله من يُخلّصه في اللحظة الاخيرة من كل وقعة جديدة، لم يخذله هذه المرة، فقد عَلِمَ اخوه بما صارت اليه اموره، فبحث عنه طوال ساعات، حتى عثر عليه منكمشا في محطة القطار، وفي عينه دمعة.

تقدم منه اخوه وفي عينيه رأفه واعتذار وربت على كتفه قائلا له، انه عثر اخيرًا على الحل الملائم لإقامته الدائمة في دبلن، وامسكه من يده جارا اياه، الى مقهى يقوم في اعماق المدينة، وهناك قدمه الى فاتنة ايرلندية، قائلا لها: اعرّفك على اخي. ارسلت الايرلندية نظرة الى اللهواني، وهزّت رأسها علامة الموافقة، ما رسم ابتسامة على جبين اللهوني، فقد فهم بحاسته المُدرّبة على الوحدة، المتحسبة لها دائما وابدا، انه عثر على المرأة التي تُمكّنه من الحصول على تصريح اقامة دائم في تلك البلاد، وعلى بيت دافئ يشرب فيه الكباتشينو ويُمدّد رجليه فيه وعلى كنباته باسترخاء، وبينما هو يتخيل نفسه وقد عثر على رفيقة، زوجة وبيت دافئ، كانت تلك الايرلندية، ترسل نحوه نظرة مُعجبة بملامحه الشرقية وشعره الليلي الاسود، وتأكدت من جسمه الممتلئ، انه سيخفف عنها متاعب الحياة، وسوف يكون معينا لها على مصاعبها ومشاقها.

في مساء ذلك اليوم، دخل اللهواني واخوه وزوجته الجديدة الى شقتها، وبعد نحو نصف الساعة، استأذن الاخ في المغادرة الى بيته، مُخليًا الفرصة لأخيه ان يعب من المياه الايرلندية ما شاء وما رغب، وهكذا كان، فما ان اغلق الاخ باب الشقة مُوليًا ومختفيًا في فضاء الشارع المحاذي، كما ظهر للزوجين المتعانقين من نافذة شقتهما، حتى التصق الزوجان التصاقة غريق عثر بعد عناء وشقاء، على خشبة الخلاص المنشودة.

شهدت الايام التالية ازدهارا لم تشهد مثله حياة اللهواني خلال سنوات عمره الثلاثين الماضية، وربما حياة زوجته الايرلندية ايضا، فقد كان كل منهما يحلم بالسكينة والاستقرار، وها هو الله قد يسرهما لهما، بأيسر السبل، الزوجة فرحت بزوجها المشتاق لجسد امرأة، والزوج فرح لأنه استقر هناك في دبلن، بعيدا عن الشرق ووحدته.. بل وقرفه فيه.. ما عدا هذا، تبين للزوجة انها اخطأت نوعا ما في حساباتها، فقد اكتشفت خلال الايام التالية ان زوجها اللهواني انما سيعيش على حسابها، فتوجهت اليه طالبة منه بكل ادب، ان يخرج للبحث عن عمل، فالمصروفات كثيرة.. ويد واحدة لا يمكنها تعيل اثنتين.

خرج اللهواني من شقة زوجته حائرًا في ماذا يمكنه ان يفعل في تلك البلاد الغريبة عنه، وللحق نقول انه حاول ان يدخل الى مطعم وبعده فندق ليسأل عن عمل، إلا انه تهيّب ولم يفعل، الامر الذي دفعه للاتصال بأخيه طالبًا منه المساعدة، غير ان اخاه كان قد اغلق تلفونه، فعاد الى زوجته وعلى وجهه اكثر من علامة ضيق. سألته زوجتُه عن سبب ضيقه ذاك، لتواجه بصمت شرقي لا تعرفه، الامر الذي دفعها لإعادة السؤال. حين شعر اللهواني بنبرتها الغاضبة قليلا، خشي ان يصيبه ما اصابه في كل مكان وزمان حلّ فيهما، فأخبرها انه لا يعرف كيف يمكنه العثور على عمل، في مدينة كبيرة مثل دبلن، ما ان سمعت الزوجة المستريبة كلمات زوجها هذه، حتى افترشت وجهها ابتسامة واسعة، وهمست في اذنه الحبيبة قائلة له: ولا يهمك.

في اليوم التالي كان اللهواني يعمل نادلا في مطعم ضخم فاره، ويشعر بثقة لم يشعر بمثلها طوال الثلاثين عاما الماضية، فقد بعث له الله بعد صبر جميل زوجة جميلة وعملا يقيه شر الوحدة والسؤال.

انغمس اللهواني في عمله ناسيا ذاته القديمة، لكنه ما ان تذكرها وعادت اليه اطيافها العتيقة، حتى افتعل خلافا كما فعل في حالات اخرى مشابهة مع صاحب المطعم، ليجد نفسه بعدها ينطلق باتجاه شقته وزوجته، اما شقته فقد فتح بابها بالمفتاح الخاص به، واما زوجته فقد اضطر لانتظارها حتى عودتها من عملها في المساء. بعد دخول الزوجة الى شقتها بوقت قصير لاحظت ان زوجها يعيش حالة من الحيرة والارتباك، ولم يمض وقت طويل على حديث الزوجين، حتى اقبلت الزوجة على لهوانيها ضامة اياه الى صدرها الطري، ومربتة على ظهره وهي تقول له: ولا يهمك.

بعد يومين، وجّهت الزوجةُ رجلَها الى عمله الجديد نادلا في قاعة للأفراح، فطار اليها مندفعا باحتضان زوجته الليلي له، واندمج بسرعة كسول مُحبٍ في عمله، ليعافه بعد فترة قصيرة وليتكرر شجاره مع مدير القاعة، ولتأتي النتيجة المحتّمة مغادرة القاعة بأسف.

قضى اللهواني على هذه الحالة مُدة سنوات، انجبت فيها زوجته الايرلندية ابنة مثل القمر، ففرح بها الزوجان، ونسيا مشاكلهما الصغيرة مع وحدة اللهواني وبطالته المزمنة، وعجزه عن التأقلم مع آخرين ممن يتعرف عليهم بهذه الطريقة او تلك، غير ان ما بدا في تلك الاثناء ان فرحة الزوجين لم تدم طويلا، فقد نفرت به زوجته عندما لاحظت ان دمه لا يتحرك، وانه عثر على طريقة مستحدثة، لكن ليست حديثة لمشكلته مع التأقلم والعمل. كان لا بد لها من وضع حد لما عانت منه طوال سنوات زوجها، فقامت بطرده من بيتها شرّ طردة، وهي تصرخ به انها اعطته كل ما بإمكانها اعطاؤها اياه من فرص، وان قدرتها الايرلندية الجبارة.. قد نفذت.

عندها تأكد خيام اللهواني، من ان عقد زواجه قد نفذت مفعوليته، وانه لا بد لها من العودة الى بلاده، شجّعه على هذا ان عددا من اهله ومعارفه، اخبروه انهم اشتاقوا إليه. هكذا عاد اللهواني الى البلاد، وكان ان دعاه معرفةٌ له الى شرب فنجان قهوة في " اروما"، وما ان تناول كلٌ منهما، هما الداعي وضيفه فنجان قهوته، حتى شرع اللهواني بالتحدث عن مكوثه مدة سنوات في ايرلندا، وهو ما شجّع داعيه على الاهتمام به وبما حدثه عنه، فدعاه مرة واخرى... الامر الذي مكن اللهواني من العثور على كلمة السر التي بحث عنها طوال سنوات عمره لعبور ابواب قلوب الآخرين وهي: كنت في اوروبا، غير ان فرح اللهواني لم يدم طويلا.. فعادت حليمة الى عادتها القديمة.. مثقلة هذه المرة بحمل رزين.. من الذكريات.

***

قصة: ناجي ظاهر

 

يحيى السماويثـمـان عـشـرة عشبة

من حقول إينانا

***


 

 (1) فـراديـس

أنـا لـسـتُ فـي قـاعِ بـئـرٍ عـمـيـق

لِـتـمُـدَّ  إلـيَّ   ضـفـيـرتَـهـا   حَـبـلاً   ..

ولا فـي لُـجَّـةِ بـحـرٍ

فـتـرمـي إلـيَّ  قـمـيـصَ نـومِـهـا  طـوقَ نـجـاة ..

*

كـلُّ الـذي أريـدُهُ :

عُـمـرُ " نـوح "

لأكـمِلَ اكـتـشـافَ فـراديـسِ جـسـدهـا الـمـائـيِّ

قـبـل أنْ أشـربَـهُ قُـبـلـةً قُـبـلـة!

***

(2) إنـصـهـار

أوقِـفـي دمـي الـنـازفَ مـن جـسـدك

لأمـسـحَ دمـوعَـكِ الـنـازفـة مـن عـيـنـيَّ ..

*

دمي دمـوعٌ حـمـراء ..

ودمـوعي دمٌ أبـيـض  ..

*

دمُـكِ يـنـزفُ مـن جـسـدي ..

ودمـوعـي تُـذرَفُ مـن عـيـنـيـك ..

***

(3) بـوصـلـة

هـذ الـبـحـرُ الـهـائـجُ  كـيـف أعـبـرُهُ ؟

الـمـيـاهُ مـن لـهـيـبٍ

وزرقـي مـن وَرَق  !

*

بَـوْصَـلـتـي عـمـيـاء

ولـيـس مـن شـمـسٍ أو قـمـر  !

***

(4) عـطـش

إســقِـنـي شِــربَـةَ قُـبُـلاتٍ لا أظـمـأ بـعـدهـا  ..

ورغـيـفَ عـنـاقٍ يُـسـمِـنُ ويُـغـنـي عـن جـوع  ..

وانـسـجـي لـيْ مـن دفـئِـكِ ثـوبـاً يـسـتـرُ عـورةَ شـبـقـي

ويُـذيـبُ جـلـيـدَ الـوحـشـةِ الـمـتـجَـمِّـدَ فـي سـريـري  ..

فـ ( الـسـاعـةُ آتـيـةٌ لا ريـبَ فـيـهــا)

ســاعـةُ رســوِّ زورقِ رجـولـتـي فـي نـهـرِ أنـوثـتِـك !

***

(5)  ســبـب

لأنّ ثـغـرَكِ وطـنُ لـذّةٍ

فـقـد أصـبـح ثـغـري شـعـبـاً

مـن الـقُـبُـلات !

***

(6) تـهـيّـم

أنـتِ لـسـتِ خـمـراً   ..

فـلـمـاذا كـلَّـمـا  حـاولـتُ كـتـابـةَ اســمِـك  :

تـسـكـرُ  الـحـروفُ وتـتـدحـرجُ ســطـورُ الـورقـة ؟

*

أنـا لـسـتُ سَــمـكـةً  ..

فـلـمـاذا أمـوتُ إذا لا أغـرقُ

فـي نـهـرك ؟

****

(7) رباعيتان

(1)

لـكِ الألـقُ الـبـهـيُّ ولـيْ الـظِـلالُ

فـنـحـنُ مـعــاً صَــلاةٌ وابــتـهــالُ

 

ونـحـنُ إذانُ مِــئــذنـةٍ تــمـاهــى

بـهــا قـلــبــاً وأحـداقــاً " بـِـلالُ "

 

بَـلـغـتُ مـن الـنـدامَـةِ أنَّ قــلـبـي

بـهِ مـن صـخــرِ مـنـدمـةٍ جـبـالُ

 

تـبـاعَـدْنـا فـصـرتُ الـى مـحـاقٍ

وعـدتِ إلـيَّ فـاكـتـمـلَ الـهــلالُ

***

(2)

شـفـيـعـي  لـو جَـنـحـتُ عـن الـصَّـوابِ

جــنــونُ الــشــيـخِ لا نَــزَقُ الــشـــبـابِ

 

مَـحَـضـتُـكِ فـي الـهـوى قـلـبـاً وعــيـنـاً

وحـرفـاً ـ فـي الــصَّـبـابـةِ ـ لا يُـحـابـي

 

أنـامُ عـلـى عـلـى ســريــرٍ مـن هــيـامٍ

وبـيْ شــوقُ الـضـريـرِ الـى شِــهــابِ

 

لــئــنْ أنـجـيْــتِــنـي مـن جَـمــرِ يـومـي(*)

لأغــدوَ كــالـــصَّـــلاةِ مــن الـــثـــوابِ

***

إشارة الى قوله تعالى: (لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ) .

***

(8) اكتشاف

آخـرُ مـا اكـتـشـفـتُ فـي مـتـاهـةِ الـحـيـاهْ:

*

أنَّ الأسـى يُـمـكِـنُ أنْ يُـصـبـحَ نُـعـمـى ..

والـلـظـى مِـيـاهْ  !

*

فـكـلـمـا حـاصَـرَنـي الـحزنُ وسَــدَّتْ بـابَ كـهـفـي صـخـرةُ الـيـأسِ

وشَــبَّ فـي حـشـاشـتـي لـهـيـبُ الـ " آهْ "

*

يـصـيـرُ كـهـفـي روضـةً ..

والـلـيـلُ يـغـدو مُـشـمِـسـاً كـأنـهُ الـنـهـارُ فـي ضُـحـاهْ

*

حـيـن أصـيـحُ مـلءَ نـبـضـي : يـاحـبـيـبـي الـلـهْ

***

(9) قـسـم

أقـسـمُ

بـالــتـفـاحـةِ الـمُـقـدَّسَــةْ

*

وبـالـنـدى الـنـاضـحِ مـن زهـرتـهـا

والـلـذةِ الـمُـحْـتـَـبَـسَــةْ:

*

أنَّ طـقـوسـي كـلَّـهـا قـبـلـكِ كـانـتْ

نـزوةً مُـدّنَّـســةْ  !

***

(10) تـوبـة

تـائِـبـاً جـئـتُـكِ مـن يـومـي واْمــسـي

فامـلــئـي مـنـكِ بـمـاءِ الـعـفـوِ كأسـي

 

وانــســجـي لـيْ بُــردةً مــن  فــرَحٍ

تـسـتـرُ الـحُـزنَ الـذي عـاثَ بنـفـسـي

 

لَــبِــسَ الــلــيــلُ صــبـاحـي فــأنــا

بـيـن دَيـجـورَيـهِـمـا أغـدو وأُمـسـي

 

بـادَلـتْ طـيـشـاً بــنُــسْــكِ شـهـوتـي

ودُجـى كـهــفٍ بـأقــمـارٍ وشــمــسِ

 

شــاردُ  الــثـغــرِ  بـكـأسٍ مـاؤُهــا

عَـذبُـهُ يُـفـضـي الى عــلـقـمِ بـؤسِ

 

أرتــدي مـن نَــزَقٍ ثــوبَ هــوىً

فـأنـا مَـيْـتٌ وهـذا الـثـوبُ رِمـسي

 

لاذتِ الــسـاقُ بــنـجــمٍ ... إنــمــا

ظـلَّ في حُـفـرتِـهِ العـمـيـاءِ رأسـي

 

مُـدِّيْ لـيْ مــنــكِ يَـدَ الـعـفـوِ فـقـد

باتَ ضـوئيَّ الـنُّهى شـيـطانُ حِـسِّي  (*)

***

(*) النهى: العقل ـ كما في قوله تعالى (إنّ في ذلك لآياتٍ لأولي النهى)

***

(11)  قُـبّـة ومـئـذنـة

لِـطـول وقـوفِـهـا الـى جـانـبـي فـي حـربـي ضـدَّ ظـنـونـي :

صـارتْ مـئـذنـة !

*

لـطـول انـحـنـائـي عـلـى زهـرتـهـا لأرتـشـف الـنـدى :

صـرتُ قُـبّـةَ مـحـراب ..

*

(12) اعـتـراف

لـحـظـةً واحـدةً ..لا تـغـلـقـي الـهـاتـفَ

لـم  أخـتـمْ حـديـثي

و عـلـى حـنـجـرتـي  جـمـرُ جَـوابٍ

فـاسـقِــنـي مـاءَ الـســؤالْ

*

نـزقـي أضـحـى تُـقـىً مـن بـعـدِ طـيـشٍ

فـاحـفـظـي عـن ظـهـر  قـلـبـي

إنـمـا مـئـذنـتـي أنـتِ

وأنـي مـنـذ صـلّـيـتُ بـمـحـرابـكِ أصـبـحـتُ  "بـلالْ"

***

(13) حـلـم

حـلـمـتُ يـومـا

أنـنـي سـادِنُ  إيـنـانـا الـتـي كـانـتْ تـسـمـى نـخـلـة َ الـلـهِ بـبـسـتـانـي

وظِـلَّ  الـلـهْ

*

فـي جـسـدِ الـتـرابِ والـنـيـرانِ

والـمـيـاهْ

*

وحـيـنـمـا اسـتـيـقـظـتُ

كـانـت لـغـتـي

تـخـلـو مـن الـشـوكِ وجـمـرِ الـ " آهْ "

**

(14) قـبـلـة الـرحـمـة

طـلـقـةُ الـرحـمـةِ تُـنـهـي وَجَـعَ الـذبـحِ بـطـيـئـاً

فـيـكـونُ الـمـوتُ رحـمـةْ

*

وأنـا جَـفَّ فـمـي ـ أو كـاد  ..

بـعـضُ الـصَّـدِّ أقـسـى مـن سـعـيـرِ الـعَـطَـشِ الـوحـشـيِّ ..

والـكـوثـرُ قـد يُـصـبِـحُ عـنـد الـصَّـبِّ نـقـمـةْ

*

فـاسْــقِــنـي شِــربـَـةَ لــثــمٍ ..

ربـمـا تُـحـيـي ذبـيـحَ الـجـوعِ لُــقــمـةْ

*

وتُـعـيـدُ الـنـبـضَ لِـلـمُـخـتَـنِـقِ الأشــواقِ

مـن ريـحِ مَـلاكِ الـقـلـبِ : نــســمـةْ

*

فـاطـلـقـي مـن ثـغـرِكِ الـعـذبِ عـلـى ثـغـريَ يـا آسِــرتـي

قُـبـلـةَ رحـمـةْ

***

(15) تـفـاصـيـل

لـيـس عـرشُ الـقـيـصـرِ ولا  أمـلاكُ هـرون الـرشـيـد ..

فـالـذي أغـنـانـي عـن مـصـبـاح عـلاء الـديـن الـسـحـري : خِـدرُك  !

*

لـيـس الـمـطـرُ  ولا الـنـهـرُ والـيـنـبـوعُ ..

فـالـذي أعـاد الـرطـوبـةَ لـشـفـتـيَّ الـيـابـسـتـيـن

نـدى زهـرةِ الـلـوزِ فـي واديـكِ  الـسـومـريِّ   !

*

لـيـسَ وُضُـوئـي بـمـاءِ جـدولِ الـغـابـة

ولا اسـتـحـمـامـي فـي الـبـحـر ..

فـالـذي جَـعـلَ صَـلاتـي صـحـيـحـةً

تـيـمُّـمـي  بـتـرابـك  !

*

لـيـس بـسـاطُ الـريـح ولا أجـنـحةُ الــرّخ ..

فـالـذي حـلَّـقَ بـي فـي سـمـاواتـك : بـخـورُ  زفـيـرك   !

*

لـيـسـتِ الأدعـيـةُ ولا تـعـاويـذُ الـسَّـحـرة ..

فـالـذي طَـهَـرَنـي مـن شـيـطـانِ ظـنـونـي

مـلاكُ يـقـيـنـك !

*

لـيـسَ مـزمـارُ الـعـازفِ  ولا  نـايُ الـراعـي ..

فـالـذي أخـرجَ   ثـعـابـيـنَ الـحـزنِ مـن  جُـرَّةِ قـلـبـي

هـديـلـك ..

***

(16) قبر واحد لا يكفي

مـنـذ يـفـاعـةِ   خـيـمـتـي

حـتـى بـلـغـتُ مـن الـغـربـةِ   عِــتِـيّـا :

مُـتُّ عـشـراتِ الـمـرات  ..

لـذا فـجـثـمـانـي لـن يـكـفـيَـهُ  قـبـرٌ  واحـد !

***

(17) كأسٌ مـن رحـيـق الـجـنـون

سِــيّـانِ إنْ تـثـاءبـتِ الـشـمـسُ أو نـامَ الـقـمـر

فـشـعـاع ُ جـسـدِكِ الـمـائـيِّ كـفـيـلٌ

بـإضـاءة لـيـل كـوخـي !

*

لـيـسـتِ الـريـحُ ..

ولا الـجـزرُ والـمـدُّ ..

إنـمـا : لـؤلـؤ أنـوثـتـِـكِ ..

فـهـو الـذي حـرَّكَ الـمـاءَ الـرّاكـدَ فـي بـحـيـرة ِ رجـولـتـي

وحـرَّضَ أمـواجـَهـا عـلـى الـطـوفـان !

***

(18) تـمـيـمـة

لـيـس ربّـانـاً  جـديـراً بـالـيـواقـيـتِ وبـالـلـؤلـؤِ

إنْ  كـانَ يـخـافُ الـمـوجَ

أو يـخـشـى الـغَـرَقْ

*

أجَـديـرٌ بـجـلالِ الـلـيـلِ نـجـمٌ عـنـدمـا يـتـعـبُ

مـن طـول الأرَقْ ؟

***

يحيى السماوي

 

ناظم الصرخياِحْـزِمْ مـَتَاعَـــك وَارْحَـــلْ أَيُّها الـرَّجُــــلُ

لَـمْ تَـبْـقَ لا نَاقــــــةٌ فيــهـا ولا جـمــــــلُ

 

غُــذَّ الْمَسِـيــــرَ ولا تَغْصِبْ أَعِـنَّــتَـــــها

نحْوَ الديــارِ فأنّ الْقــومَ قـــد رحلــــــــوا

 

أنّى اتـجَـهْــتَ رمـــــادٌ في مواقــــدِهَــــا

والــدَّربُ مُنْتَــهَـبٌ والفِــــكـــرُ مُنْـشَـغِــلُ

 

مَاتَ الرَّجَــــاءُ وَقَد ســدَّتْ مَنَـافِــــذَهـــا

وَاسْـتـنْـطـقَـتْ عَـتَـبًــا نَاءَتْ بِهِ الحِيَـــــلُ

 

دهْـــرًا كتمْـتَ كـما لو كُنْـــتَ مَكْتَــــمَــةً

بَيْـنَ الأعَاجِيــْبِ والإِغْـــــراءِ تَبْــتَــــهِـلُ

 

أَزْرَى بكَ الدَّهــــرُ لـمْ تَنْضُـبْ مَصَائِبُــهُ

إذْ أنْشَـبَتْ ظُفْـــرَهَـا،واسْتـفْحَـــلَ الــزَلَلُ

 

صِرْتَ الشــقيّ المعـنّى ظَــرْفَ دَاجيــــةٍ

وصِرْتَ بَعْـدَ سَـنَــا تـَبْـتَــــزُّك السُــبُــــلُ

 

هُنـــا احْتَــــراقٌ هُنـــا نَكْــــدٌ ومَسْـغَبَـــةٌ

أنّى تَـوَجَّـهَـــتَ كالبَــــــرْدِيِّ تَـنْـفَــتِـــــلُ

 

في إيِّ جَــنْــبٍ ترومُ الصَّبْــــرَ مُتَّقِــــــدٌ

في أيَّ درْبٍ تُـمَـسِّيْ حَــاطَـــكَ الوَجَــــلُ

 

هَذي السَّحَــابُ وهَــذي الرّيــحُ شـاهـدةٌ

والأرْضُ ما أنْجـبــتْ والنّهــرُ والْـوَشَـلُ

 

عـمّا جــــــرى لمعــنّى غــــرَّهُ شَــــفَـــقٌ

فظنّ بالشـمــس ظنًـــا سَــــادَهُ الجَــــــدَلُ

 

أُقحِــمــتَ في أمــــــلٍ ماكـنـتَ تُـدْرِكُـــــهُ

مَـادَامَ صَاحِـبُـــهُ بالشَّـــــكِّ يَكْتَــــحِـــــــلُ

 

مَا زَالَ نَسْـــغُ رؤاهَـــا رَاكِـــضًا خَبَــبًـــا

يَسْـــرِي بِأَوْردَةٍ مَــا لامَهَــــــا عَــــــــذَلُ

 

أَنــت الَّذِي خَبَــرَ الأَيَّــــامَ وانْـقَـشَــعَـــتْ

عنْهُ الْغُيُــــومُ الَّتِــي في السِّـــرِّ تَنْجَــــدِلُ

 

لمْ تَـنْعَـطـفْ وَصُرُوفُ الدَّهــــرِ قاهـــرةٌ

وَلَقَــدْ غَــــدَوتَ كَمَــنْ تَغْتَـالـــهُ الأَسَــــلُ

 

ضــاق الـزمــــانُ بـهمٍّ أَنْـــــتَ حَـامِـلـــهُ

حـتّــــامَ تَذْرِفُــــكَ الأنْــــواءُ والْـمُــــقَـــلُ

 

ماذا أصـبْـتَ مِنَ التِجْـــــوالِ في فِـكَـــــرٍ

وما حَـــوَاليْــــكَ لُبُّ الْفِـكْـــرِ يَرْتَـحِـــــلُ

 

ما زالَ فـيــكَ نُـزُوعٌ نَـحـــوَ دارتـِهَـــــــا

وما تَـزَالُ بـِكَ النِّيــــــــرَانُ تَشْــتَــــــعـلُ

 

لُكلِّ عَـصْــرٍ فُحُــــــولٌ تَكْتـَــويْ أَلَـــمًـــا

لمْ يُهْـلِكْ الدَّهْــــــرُ إلا مَـــنْ بهِ عَطَــــــلُ

 

وما مُفَــارَقَــــةُ الأَحْبَـــابِ غَيْــــر أَسَــىً

قَدْ خَطّهُ البَيْنُ جُرْحًـــــا ليسَ يَـنْـدَمِــــــلُ

 

فانْفُضْ يَدَيْــكَ مِنَ الدُّنْيَـــا التي هَـزُلَـــتْ

وأَرِحْ فُـــــؤادَكَ قَـــدْ أَوْدَتْ بـهِ العِـــــلَلُ

 

وَارْغَبْ بِنَفْسِــكَ عَنْ وَهْـمٍ جُـنـِنْــتَ بــهِ

مِنْ بَيــن أَظْـفَـــارِنَا قَــدْ أفْـلَـــتَ الأمـــلُ

 

 

ناظم الصرخي - العراق

 

قصي الشيخ عسكرلا شيء يوحي قط بما كان عليه الحال من قبل.

إذ تبدو الأوضاع تغيرت تماما خلال أسبوع.

لقد فتحت عينيّ حتى كدت أنسى الألم أو أظنني أحلم، فجأة وقع بصري على منظر مختلف تماما.أليف جدا حيث لاعنف.أنا إذن في مشفى ولعلهم يعودون بي ثانية إلى هناك.بصري يقع على رجل في الستين بمريلة بيضاء تتدلى على صدره سماعة فأدرك أنه طبيب، أما الآخر الشاب في العشرين فأظنه الممرض، أما الذي شغلني، فإنّ عينيّ وقعتا على صورة رجل أعرفه تزين الجدار.ليس هناك من شبيه، هو نفسه بابتسامته الواسعة وبدلته الزرقاء وربطة العنق العريضة.أعرفه جيدا إن لم يكن هناك شبيه.كان قد كلفني بأكثر من مهمة، وصورته على الجدار تثير فيّ احتمالات متباينة.

لعلني الآن أحلم أو في عالم آخر.

كيف اختفت صورة الجنرال، وناطحت الحائط مكانها صورة لآخر أعرفه.

أعلى سلطة في البلد؟

أم أهذي.

ليس هناك من خطر.يقول الطبيب.لستُ على الأرض.. الآن أنعم بسرير ناعم وأرى حقّا صورة أخرى لرئيس آخر.هوصديقي..كيف انقلب الوضع.كلفني بمهمة تزعزع أمن الحكومة، فكم يوما يا ترى غبت عن الوعي. تحسست صدري ورأسي وتطلعت في وجهي الرجلين الودودين الواقفين عند سريري.

لقد كنت فاقدا الوعي لأكثر من أسبوع.

لا أشك ياسيدي أني تعرضت لضربة حادّة أسفل رقبتي.

إنهم حقا كلاب مسعورة.

قال ذلك الممرض، وأضاف الطبيب:

تستطيع المشي الآن.

وقبل أن يخطو خارج الغرفة، أضاف:

لقد تغيّر كل شيء سأذهب إلى المشفى وسيأتي من يرافقك.

وحالما تواريا، وقبل أن أفكر بما حدث في الأسبوع الماضي ، دخل رجل أنيق آخر لا أعرفه.رحّب بي وطلب برفق أن نذهب لمكتبه.لمحت في الممرّ صورة الرئيس الجديد، صديقي الذي كلفني بمهمة خطرة.كانت عيناه تمعنان النظر فيّ وابتسامته الواسعة تشعرني بالدفء والأمان.

غمزت بعيني اليمنى كأنّي أحييه!

في المكتب قابلتني الصورة ذاتها. العينان الساطعتان المشرقتان، والابتسامة الواسعة. شعرت أني أكاد أغمز بعيني. ولفتت نظري مفكرة الحائط:

كانت تشير إلى 12 /5 في حين أني اعتقلت يوم 6 /5 !!

إذن لا شكّ أني دخلت في غيبوبة طويلة..الرجل الطيب يتخذ مكانه على كرسي قريب مني ويترك مكتبه، ضغط على زر قريب، وطلب فنجان قهوة، ، وخمنت أنها مناورة أخرى لأخذ اعتراف مني. 

وجدته يمتنع عن الكلام إلى أن قدم الآذن بفنجاني قهوة:

تفضّل قهوتك "قال عبارته وهو يبسط يده"يبدو أنك لا تعرفني.أنا المدير الجديد لقد حدثت أمور كثيرة خلال غيبوبتك!

قال لي ذلك الطبيب.

شرطي الأمن السابق ضربك أسفل رأسك وشاء القدر أن يهب الناس في اليوم التالي...أووه لا تؤاخذني نظر في ساعته هناك بلاغ جديد.

في هذه اللحظة سمعت ضجة في الخارج وهتافات تحيي القادة الجدد وتندد بالوضع السابق، فقال:

ياسيدي الشارع يغلي ويطالب بالقصاص!

خطا نحو مكتبه، شيء ما.. جهاز أو آلة ما.ضغط على الزر فبدت موجة صاخبة، فالتفت إليّ قائلا:

إنهم الأعداء يشوشون على إذاعتنا!

 ثمّ فجأة هبت موسيقى حماسية صاخبة .دقائق، وانطلق صوت يذيع بلاغا من سيادة الرئيس الذي أقرّ تشكيلة الحكومة الجديدة.هناك اسماء أعرفها.اصدقائي.اشتركنا معا في تنفيذ مهمات خطرة.لقد حدثت ثورة خلال غيبوبتي ولابدّ أن يتذكرني الرئيس صديقي:

معظمهم أعرفهم.وزير الداخليّة اشتركت معه في توزيع منشورات.إنه رجل جريء متحمّس.وزير الثقافة طبعنا في بيته المنشورات.كان أقربهم إليّ وزير الدفاع، ولو أني لم أرتض عملية الاغتيالات الأخيرة.

أنا أعتذر إليك، هناك سيارة خاصة تنتظرك لتقلك إلى منزلك، لكن لا تنس أن تذكرنا عند سيادة الرئيس والسيدين وزير الداخلية والدفاع!

 مدّ يده يشدّ على يدي؟الآن تنفست الصعداء، والتفت إلى الباب الذي انفتح وكأنّ شيطانا أطلّ منه ليقضي على حلمي الجديد.زعق في وجهي:

لك حيوان مكانك!

حقا أدركت أني كنت مغفلأ حين أهموني أني غبت أسبوعا وأن ثورة هزّت البلاد.جاؤوا بصورة مسؤولي وجعلوها مكان صور الرئيس، وأروني طبيبا وممرضا ومحققا جديدا ومظاهرات في الشارع تلعن الوضع البائد، فرحت أثرثر وأثرثر أما عيناي فكانتا مسمرتين على مفكرة الحائط التي ماتزال بتاريخها الجديد!  

 

د. قصي الشيخ عسكر

 

صحيفة المثقفجاروا عليك بخبثهم

وتكالبوا في جرمهم، وبأنيابهم سعروا

نيران حقدهمُ، شاءت لهم أوهامهم

في شاطئ الأحلام قد شرعوا..

نحو المهازل والخداع..

في غفلة الموت الزؤم

تناثرت جثث الجياع ..

وتنابزوا وتجادلوا

خلف أسوار القلاع

الأيلات تجمعوا..

يتمازحون هنيهة،

يتضاحكون ويسكرون..

**

لن يخدعوك،

وأنت تقطع شوطك القاني

نحو فجرك لا يلين

ثم استداروا نحو مركبهم، خوفا

من الموج وصخب الريح

لا يقوى شراع..

واراهمُ يتراكضون على السفين جماعة

يتطافرون من العنابر

والمياه تدفقت

جرذانهم يتقافزون..!!

**

لن يخدعوك،

فحالهم في المعتمات وغيرها يتصارعون

يخربون ويسرقون

خدعوك باسم الدين مرات ومرات

وهمُ، في غيهم ماضون لا يلوي

مشاربهم ضمير

ولا حتى ضريح الأولياء

هم اشقياء..

لا يعرفون سوى موت معمد بالدماء..

**

لن يخدعوك،

جلبوا لك الهم المغمس بالعذاب

جاؤا به وتزاحموا

في مكرهم من كل باب..

هم يكرهون وجوههم

هم يكرهون صغارهم

هم يكرهون نسائهم

هم يعبدون الهة السعير

في معبد ظنوه رب العالمين..

هو معبد النار المسربل بالضغين..

عبر السنين،

همْ، ليسوا منا

هم، يعبدون النار

 والإثم السمين..!!

**

لن يخدعوك،

بكذبهم، بنقود آلهة الجذام

لن يخدعوك، بعد اليوم،

في السحت الحرام..

هذي هي الدنيا

تنوء بحملها في كل عام..

خطو طريق المجد

لا صمت ولا كسل ولا شعب يضام..!!

***

د. جودت صالح العاني

16/01/2020

 

 

 

صحيفة المثقفغرد البلبل في حضن الصباح

بكلام ٍ عطر ٍ   مثل     الاقاح

فتغنى  القلب شوقا    للملاح

قائلا  ذبت اشتياقا وحنيـــــن

             **

قد تهادت ظبية وسط  الحقول

وذكاء     تتهادى       للافول

ونسيم  العصر  وسنان عليل

ووجيب القلب يبكي  وينوح

            **

لي غزال حبه بين الحشى

بدلال  مر بي ثم   انتشى

فجنى الطرف غضيضا ما يشا

حين لاح البدر في دارته

            **

وحبيبي نوره عم  الوجود

فهنائي في رضاه والسعود

ان جفاني كنت من اهل ثمود

احسد العشاق لما تلتقي

          ***

احمد زكي الانباري

 

عبد اللطيف الصافيارفعي يديك

للسماء

المسيها بأطراف أصابعك

الملساء

ايقظي من حولها كل النجوم

قبلي ثغرها الهائم

بين الغيوم

و احضني الندى الكتوم

ارشفي من جفنيه دمع البكاء

انثريه بين الربى والسفوح

 

ارفعي يديك

للسماء

حدثيها بكل سخاء

عن شغف ينمو كورد الياسمين

عن حنين

في القلب دفين

عن القمر المهاجر في ثنايا الروح

عن شذى حب في الصدر

يفوح

وينوح

سلام عليه و عليك

حتى مطلع الفجر الصبوح

 

عبد اللطيف الصافي/ كلميم - المغرب

 

جاسم العبيديالى ارواح شهداء الحقيقة احمد وصفاء

دقت الساعة الان معلنة وقت الرحيل

انتهى الشوط الاخير من اللعبة وخسر نادي الصحافة

هدفان في مرصد الموت  ...سقط الان نجمان

يالها من مجزرة ويالهم من ضحايا

الكلاب هنا امام اعين الجميع يقتلون الوطن

تساقط الوطن من رفات القصائد قبل ان يغتسل النواح بافواهه العارية

لم نعد نعد المراثي كلما مزقوا كفنا نسجوا اخرا

وتبقى اجسادهم تحتفي بالخلود

مازال الموت يقترب وتتلاقح الاجساد البريئة وفي الظل يتطاير عواء رصاصات تترك مزاحها على الارصفة

بقايا ظلال

وفر الدماء معطرة بالشهادة

وخين يتسابق الرجال تنهض المدينة واقفة على ابوابها وتصرخ الكلمة

لان الذين يلقون اعباءهم على اكتاف الاخرين ماهم الا انصاف رجال تجمعهم ليالي الهزيمة

ان قطرات دم الشهادة ستورق في تراب الوطن لتعيد للانفاس المتلاحقة الضائعه عودة الحياة مرة اخرى

1299  رثاء صحفيين

لم يمت احمد وصفاء

لان طلقات الجبناء لم تنصف من يقول الحقيقة

ولم تنصف العوائل التي يتمتها

الاطفال الصغار والابناء الذين سيتجسمون عناء الفاجعه

هكذا تتلقى الافواه الحرة عقاب الغرباء

لقد اثمر الموت عن سفوط نجمين من اصحاب الكلمة

هكذا تجمعت الدماء وتناثر الرصاص وتشابكت الاجساد مع بعضها لتصعد الى بارئها لا ذنب لها سوى الكلمة

الكلمة اصبحت مفتاح الخوف

الكلمة قلم وفوهة بندقية ورصاصة والكلمة رصيف الذاكرة التي تبقى عالقة على مر الدهور

لا ادري هل اقتنع القتلة ومن يقف وراءهم بما ال اليه مصير المغدورين

ولا ادري كيف تغمض اعين الغادرين وهم يطلقون رصاصهم على الابرياء

انهم لن يقتلوا احمد وصفاء لكنهم قتلوا الكلمة الحرة في محاولة لتكميم الافواه

ايها الصحفيون صلوا عليهم صلاة الغائب فالرجال دائما لا تموت وانما تمتحن

ر حم الله الشهداء واعانناعلى المصاب الجلل

***

جاسم العبيدي

شبكة خطوة للأنباءالعالمية

 

ناصر الثعالبيانهم يطعنون ساحات الاعتصام بمدية الخطاب

لا أحد يستريح على شفرة الموت

إلا أنا

تغرقني الضحكات في ساحة القتل مزهوة

تفرش الدم مصيدة للقدوم

وللهاربين

وتنزع أسنانها خلسة

فيظهر قاع إبتهالاتها

يبسمل في صوت أصدائها

يكبًر مغفرة

**

أيها الشرع

دع عنك ثوب تمزقنا

ورتق ما طاح من متنه سوَراً للعذاب

وخذ كفناً متعباً

تزاحم فيه العطاء

**

أيها الشرع

ليس بيني وبينك ما يختفي

كل أشياءنا ساحة للقتال

هذه السكاكين طافحة بالوقار

موشحة بحروف من البسمله

وفيها الخطاب الذي يوقظ الوحش و المقصله

**

أنا..منذ مليون عام خلت

اقدم موسوعة الافتداء

رسوما من التضحيه

تارة ببيوت من المال

محشوة بالسيوف

وأخرى على هاويه

***

ناصر الثعالبي