 نصوص أدبية

صوتي يناديني!!

محمد المهديصوت الصمت يناديني،

من خلف الاصوات ويستهويني.

يراودني عن بوحي ويغريني ..

كلما طلبت الوصل يثنيني

واذا ما تلبست بي الحياة يرديني !!

فلما يا ايها البوح لا تجاريني،

لا سرج الكلمات بهمس بمن شراييني،

فانت صوتي الذي اليه أبوء في وجعي.

وانت الذي به أستجير من ظنوني،

وبه اهش على سرب شجوني ..

لأرسمها على ورق،

حفظته بين جفوني . 

كتبت عليه تاريخ حبي

ونوبات جنوني ..!!

فلا تكن قيدا في دمي،

أنوء به ويعييني ..

وكن طائرا مهاجرا

يسافر بي عبر الأكوان..

يحزنني حينا،

واحيانا يشجيني

****

محمد المهدي - تاوريرت

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4521 المصادف: 2019-01-21 09:28:25