 نصوص أدبية

شجن الفراق

صحيفة المثقفيقو لون لا تبك ميتا 

                      فكيف بقلب شجا

ففي القلب نار  لظى

              ودمعك راحة من جوى

عواطف نفس تمور  

                  خيالات عمر مضى

ايذوي قبيل الربيع  

                غصين يموت ضحى

وسقسق طير القطا   

                    ومن خوفه ما غفا

تنفس صبح اذى    

                      كشهقة طفل بكى

راى ما راى صولة  

                       لغيلان جن الفلا

ونفس تسير الى غاية  

                     بلا رجعة او رجا

تدير عيونا على    

                   سديم مهول الرؤى

تخادع في عسرها  

                     خيالا بزي المنى

تشابكت الواردات  

              على وردحوض الردى

تخاف من الضاريات 

                    فكانت هي المبتلى

وارست الى غاية   

                    سواء  بها من عتا

ومن اغمض الجفن طوعا

                   الى اليأس ثم انكفى

وحان الذي يختشى 

                   يرافق عصم القضا

وحزُ وتين الحياة  

                      فعاد الهدوء اسى

ففارق حب حبيبه  

                    وعاد الصباح مسا

طوى الموت حلما 

                   شفيفا بثوب الصبا

تبرعم في غصنه 

                    رواء بشباب زهى

وشب شبوب الوقود 

                 على جزلة من غضا

وابرق برق الهتون

                  اضاء فضاء الحمى

كطيف عجول سرى

                    وما كان الا اختفى

بموتك صار الزمان 

                     كئيبا حزينا هوى

طغى في النفوس اسا 

                   واظهر دمعا جرى

على وجنتين بها  

                     رواء الحياة مشى

فعاد عليها بحزن

                       لكل جميل محى

وعطرك عطر الورود

                    تموت ويبقى الشذا

ساسكب دمعي عليك

                         بعين تسح دما

وابقى سقيم الفؤاد

                    الى ان يحين  اللقا

***

احمد زكي الانباري

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4614 المصادف: 2019-04-24 11:39:53