 نصوص أدبية

اعترافات

صباح الحاج مفتنفي معبدك ينتابني الخجل

ويُطَوّقني معصمك المُقرَّط

أشمُّ فيه أريج تنهيدك

وعبير ابتهالاتك

أحسُّ فيه بجنة الوجود

ولذة انتصار الوطن

كأنَّ الفؤاد قد انْشَطَر

 يتلألأ كقوس قزح

يختزل المكان والزمن..

2-

أيّها الصوت النازف في دمي

ها أنت تنبش في ذكريات مكوَّرَة

كَسَتْها حِمَم الأكوان

من تحتها جمرة مُلَغَّمَة

ما إنْ تلامسها تتَّقِد

لِمَ تعتلِ روحي

وتنصب سرادق الحزن

بين خواصري؟

***

د. صباح الحاج مفتن  

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

دائما حروفك تلبسها جلابيب الجمال وتكسوها وتزينها ك عروس البحر من جميع ورود المشاتل .. تسلم يادكتورنا الراقي

علي المسعد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4615 المصادف: 2019-04-25 07:42:32