 نصوص أدبية

أفولْ التلاشي

فلاح الشابندربرحابِ اللامرئي

يشاغلني طيفكِ.

طعنةُ التلاشي...

مصباحٌ....

برحاب ِالمرئي

شغبُ غبار ...

منشورُ شعاع ٍ

شمسٌ غاربةٌ ...

أفولُ ألتلاشي

عسعسةٌ...!!؟

أسأل إقامة

في غياهب ِالبحر والضباب

مللت رقما... مسمارا... وتداً لخيمةِ الخيباتِ والخسرانِ

تنكرت ْ لي الصدفةُ و الحظُ

و الحيلة بعينين

غامزات للعدالة (المسلفنة)

قضي الأمرُ

ضد َّمجهولٍ

البحر ...!!؟

***

فلاح الشابندر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة بلا دراميات. و لكن بامتلاء نفسي و بلاغي. كل فكرة تلمع في جو حالك السواد.
و الأهم هذه الجمل القصيرة و القفزات من تركيب لآخر.
بنية القصيدة مستحدثة على شعريتنا العربية.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشابندر
قبل أن أصل لنهاية النص قرأت غصة ، كأن انتظار شيء جاء بخيبة اعتدنا عليها أو متوقعة.
تحياتي ودمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ القدير
صالح رزوق
تحية طيبة مع باقة ورد
اثني عل المشاركة بالخبرة والمعاني والتجارب
وان التاويل مقدم عل الحقيقة ومن الطبيعي ان تكون نقطة تلاقي مضافة عل النص وربما ابعد ....
جل احترامي وتقديري
وسلام

This comment was minimized by the moderator on the site

السيدة الكريمة والاخت العزيزة
الشاعرة د. هناء القاضي
تحية طيبة
عزائنا إنها الحقيقة ولا خلاف الا الوجع والتيه الجمعي لم يكن الحال بوصفه عرضا بل متلبسين به ولولا وما تبقى من الرؤى عل واقع الحال نخاف ان نأتلف الحدث ولا غرابة بذالك وهي البلاء الاعظم
التهمني الاسف مما سببت لك من( غصة قاسية ) ارجو ان تكونين بخير وعافية وسلام ومصالحة مع الامل
تحياتي الخالصة

This comment was minimized by the moderator on the site

إنّ أجمل ما في هذا النص هو ان احساس الشاعر يتحرك بين الوعي واللاوعي ولم يقع في احدهما بل جمع الاثنين في وقت ٍ واحد وهذا هو سر الابداع بالاضافة الى الخبرة وامتلاك اللغة الواسعة والمخزون الثقافي المتراكم الذي لابد ان يكون سندا لهذا التحرك الشعري المنشود...أخي الشاعر الاستاذ فلاح الشابندر اني احييك على هذا النص المكثف الذي يحمل نبضات ذهنية واسعة المعاني والتفاصيل مع اعتزازي بك وبهذه القرصة العالية التكوين:

مللت رقما... مسمارا... وتداً لخيمةِ الخيباتِ والخسرانِ

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير فلاح الشابندر ، صباحك رياحين ، مودتي على الدوام ..

أرخيت ستار الضباب عن الفكرة الباطنة بتكثيف الظاهرة ، ورحت تقفز بين الوعي واللاوعي ، حيث تختمر قصيدة الابداع بأروع التصاوير والحنكة والتقنية العالية ، أعجبتني في حداثتها وكثافتها الدسمة ..

أسأل إقامة

في غياهب ِالبحر والضباب

مللت رقما... مسمارا... وتداً لخيمةِ الخيباتِ والخسرانِ

جل تقديري واحترامي ، كل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ القدير
صالح الطائي
تحية طيبة
دهشتي لاحساسك المذهل والجدل المتناظر
مع حال النص شكلا ومضموناً والابعد تاويل
باجتهاد تطوعي يؤثر ويأثر
تحياتي لايثارك الكبير لديمومة التواصل الجميل و المبدع
ودمت سالما تقبل مني خالص شكري واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرمز القدير
سحر شعري متوهج في رسم الكلمات ونحتها , بالرمز والتصوير , في المخيل الشعري الباطن والظاهر , المرئي واللامرئي , نجد في تعابير الصور الشعرية , هناك تمازج او تماثل في وحدة عضوية , في الصراع بين المرئي وغير المرئي , طلما توحدا بوصلتهما الى الانحدار نحو الاسوأ , بسد منافذ الافق , وجعل فضائه منغلق , لا أمل ولا رجاء . في هذه الصياغات الشعرية , التي تتمدد تعابيرها العميقة والدالة , في ابتكار لغة شعرية . مرسومة بدقة التعابير , التي تجعل التنافر يتوحد في وجعها النافر ( افول / يعني الخفوت والتلاشئ ) و ( التلاشئ / يعني الخفوت والافول ) اجتمعا في وحدة صراعية بالتماثل , لرسم وتصوير قوام الحياة ومجرياتها , وفي رحاب القادم اللامرئي ( وهذا ما اعني بوحدة التماثل في احساسات الوجدان , بين المريء واللامريء. في الافول والتلاشئ ) ولكن يلعب الشاعر على حالة الشغب على هذين العمودين او على الركيزتين . لكنه يشعر في احساساته الواعية وغير الواعية , بأنه يتجه او يخوض غمار غياهب البحر والضباب ( وهو يقصد غياب الرؤية الحياتية في الافق ) . لان حياته مرسومة في خطين , لا ثالث لهما . وتد الخيبات والخسران . وتنكر الصدفة والحظ ( يعني انتفاء رجاء الامل والرجاء معدوم . في الصدفة والحظ ) على عتبات او غمزات العدالة ( المسلفنة ) او المحنطة كالمومياء بجثتها الهامدة . ولكن الشاعر كالعادة في منجزه الشعري في براعة التصوير الرمزي . لا يكتفي بوضعنا امام تراجيدية درامية , وانما يضعنا في معضلة السؤال .
قضي الأمرُ

ضد َّمجهولٍ

البحر ...!!؟
وهذا مايثير التساؤل المشروع . لمن يعود البحر الى المجهول الذي قضي امره واغلق ملفه . ام ان المجهول يعود الى البحر . والمقصود انه بحر الخيبات والخسران . وهذا ما اعني بتماثل الصراع الحسي الداخلي والخارجي , في صورة او صياغة موحدة , منتشلة من احساسه الوجداني , كالغريق الذي ينتشل من عباب البحر, وهو يغوص في الضباب دون رؤية انفراجية في الافق . طالما يتبعه كظله بوصلة الخيبات والخسران , وطالما انه في حالة انعدامية تلاحقه , بالصدفة والحظ . كأنه يشير بأنه انتهى الامر واغلق الملف وكتب عليه ( مجهول ) لكنه يلعب على الشغب لا اكثر ولا اقل .
هذه الصياغة الشعرية المدهشة في رسمها وتصويرها بالحنكة الشعرية الفذة . واجد شاعر الرمز القدير , انه في خط بياني متصاعد في الابداع والتألق الشعري ( بدون حسد ) في الرمز والتصوير في الصياغة الشعرية , المكثفة والمركزة , في خلقها وابداعها
ودمت في خير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الشاعرة الرائدة
فاتن عبد السلام بنان
العلاقة بين القارىء و النص علاقة اثراء
من الاختلاف الجميل بالقراءة عند الشاعرة
تتمثل بحالة ترتشف الكلمة لتكن اكثر اشراق
وينز عن عالم شعري متفرد بتأويله وابعاده
انه التصالح الايجابي باجتراح المعاني
بمديات التشريح الدقيقة والحادة
تحياتي للسيدة الشاعرة
مع الود و الورد
سيدتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الناقد القدير
جمعة عبد الله
سرد نقدي بامتياز ليس فتح شفرة النص بل المضي معا في الحال وخارج الحال في الان والابعد .... الرؤى الباصرة لل ما وراء القصد
حافل بالاضافة الواعية
ليس متناظرا معك سيدي الناقد
الا جل اخترامي وتقديري

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4615 المصادف: 2019-04-25 07:44:57