 نصوص أدبية

وأنت تغادر

سلام كاظم الشجريقظتي؛ أحكمت مغاليق

الجدران.../

أقمت صلاة الغائب

خلف الجنائز

تسمّرت وجوه الباكين

حول سياط الوحشة

وهلوسة الاِدمان

سنقف بعيدا وجدا

خارج حدود الرؤيا

ننتزع مكاشفتنا

وطول الصبر على مخافتنا

أن يمنحنا الربّ

بلادة الرهبان ،،،

لا تغادر مظلتي

وأبقى حولي تقرأ بعضا من

وحدتي وهي فكرة

إلحاد أسّسَ لها الشيطان

.

.

الجزء اليسير

من صوتي لم يزل

يدندن كجرس بابنا العتيق

يداهم صمتنا

يتمشدق بهمسة كاذبة

رسمتها شفاه معطلة

بأدنى من قدرتها الخفية

على أن تستنهض النيام

وتتبع الأحلام بآخر الطريق

اِنا ضمن مسافة الشوق ؛

لنرسم الموجات فهنالك الأعماق

هنالك إجترار وغريق

.

.

معظم مساحاتي

مؤجرة.../

لقادمين من خلف

خطوط النهار

يتقاسمون عودتي محملا

بأثواب الصبر

وشيئا من نواح كآخر القصب

ينحني باِنكسار

.

.

سلام كاظم الشجر /العراق

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
روعة الشغاف الشعري البليغ في المعنى والتعبير والدلالة . وممكن ان تكون هذه القصيدة , تأبين او مرثية للذين رحلوا , دون ان يحققوا طموحاتهم وآمالهم . وصبوا عصارة حياتهم بهذا الهدف النبيل , ولكن دون جدوى . وهذا الاسبوع الاسود , رحل اكثر من كاتب ومبدع مرموق , بصمت واهمال . ونحن مازلنا ندندن بالحلم العتيق , مثل جرس البيت العتيق . نرسم الاحلام بالشفاه المعطلة , التي لا تستطيع استيقاظ النيام , اهل الكهف في سباتهم . وما علينا إلا لبس ثوب الصبر , ننتظر نواحاً اخراً , للذي يرحل بصمت وانكسار
يقظتي؛ أحكمت مغاليق

الجدران.../

أقمت صلاة الغائب

خلف الجنائز

تسمّرت وجوه الباكين

حول سياط الوحشة

وهلوسة الاِدمان

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4635 المصادف: 2019-05-15 09:19:17