 نصوص أدبية

رسول الكتابة

"الكتابة بذهن مشتت، تشبه النوم أثناء السباحة، كلاهما يؤدي إلى الغرق"... محمد حسن علوان

في إحدى صباحات شهر مارس، حيث السحاب يغزو السماء ليعترض لهيب الشمس، كنت جالسا في مقهاي المعتاد، أتفرس في بعض المارة القلائل الذين يذهبون ويؤوبون، منهمكا في ارتشاف قهوتي السوداء كعادتي كل صباح.

فقدت قدرتي على الكتابة. خلاياي ناعسة منذ أيام، ودماغي صار منحوتة تجسد صحراء سيناء التي اجتاحتها الحرارة فجفت المياه في أنهارها، فلا هي تنبت أزهارا، ولا أنا أنبت أفكارا.

عيناي تراقبان الشارع دون أن تلحظا أي شيء ملفت للانتباه. نظرت إلى الأوراق التي وضعتها أمامي لعل فكرة تأتي. إنها تتحرش بي، أما أنا، فسلاح الغواية نال منه الصدأ.

سيجارتي المشتعلة تلعب بها شفتاي في نفاد صبر. رجلاي تضربان في الأرضية ضربات خفيفة تفضح ارتباكي. ساعتي تشير إلى السابعة والنصف. وقت وجيز وتأتي أفواج المارة التي تخطو بعجل؛ الكل سيهرول لبلوغ اللاشيء؛ روبوتات تجري وراء الكسب نهارا لتشبع غرائزها ليلا.

ساعتي هذه هي جزء من ذاكرتي. تعود بي عقدا كاملا لتحيي ذكريات دفنتها بنفسي في مقابر الزمن حين تسلمتها هدية في عيد ميلادي. لكن ذاكرتي، هذه الملعونة، لم تعد تطاوعني. ذكرياتي لم تمت، بل كانت خاضعة لسباتها الشتوي الذي دام طويلا. خلعتها من ساعدي، ودسستها في جيبي مع دراهمي القليلة.

رأسي ثقيلة مثل صخرة سيزيف. لم أذق طعم النوم بعد. الناس يتزاحمون ويتدافعون في الشارع على مقربة مني. رجل عجوز هرم يخترق هرولة الناس بخطواته الثقيلة الميتة. ظهره محدودب، وعلى عكازه أوساخ قديمة. يبدو تائها مثل بدوي في شوارع نيويورك.

كنت قد التفتت إلى أوراقي من جديد، حين سمعت صوت ارتطام. كان هو.. اصطدم به أحد المارة، وانهار فوق الرصيف في استسلام. مرت لحظات خرساء؛ لم يلتفت إليه أحد، وكأن الناس أصيبوا بالعمى على حين غرة. للحظات، ظل ينظر إلى كل من يمر بالقرب منه طالبا منه المساعدة بصوت غير مسموع.

كانت ملامحه تحمل أحاسيس القهر والألم الشديدين. ففي كل طية من طيات وجهه ألمح صراعا مع الزمن، وملامحه ترفع الستار عن معارك ضارية خاضها ضد الظروف في سبيل العيش. لكنني مع ذلك أرى وراء صدره جبلا شامخا من الكبرياء يرفض الانحناء.

توجهت إليه. ساعدته على القيام. نبسَت شفتاه بكلمات شكر غير واضحة. قلت له كلمات لعلها تخفف من حاله. بدأت فكرة تشع في ذهني مستقبِلا إياها بشوق عارم.. إنه رسول من القدر منحني المفتاح الذي سألج به عالمي الخاص من جديد.

كل ما فعلته أنني أجعلت سيجارة جديدة، وانهمكت في الكتابة عن المسحوقين.. مثلي.

 

مبارك ابا عزيزي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

قياسا على ما يبدو من عمرك انت مشروع قاص كبير . احييك

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4646 المصادف: 2019-05-26 06:17:31