 نصوص أدبية

أيقظوا النوام من غفلتهمْ

نور الدين صمودمن المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى

يا رُمــوزَ العِـــزِّ بـين الأمَـم ِ*وحُـــمـاة ًللعـُـــلا والـشـَّــمَـــم ِ

ِورُعاةَ َالإرْثِ من أمــجــادنـا*في بَـنـي العُــرْبِ كِــرام ِالهـِمَم ِ

مِنْ حِمَى (البيت العتيق) المُجْتبَى*للرسول المصطفى للأمَـم ِ

قد أتـَى المبعوثُ من رب السما*للورَى من عَــرَبٍ أو عَجَــم ِ

بَـشّـرََ الناسَ بـديــن ٍخــاتـِم ٍ *** لِـنـُبــوءاتٍ أتــتْ مِــن قِـدَم ِ

مـن أتاه الوحْيُ مِـنْ رَبِّ الـورَى*وابتدا الوحيَُ بأجْدَى الكَلِم ِ

قال (جـبريلُ) له: (اقـرأ) فلمْ*يَـقـْـرإ الأمِّـيُّ، إذ لـم يَفـْهَـم ِ...

لـُغـة َ الــوحْيِ الــتي جـاء بهـا*لـم يـقـُـلــْها قـــبلـَهُ أيُّ فــَـم ِ

وسـبـيلُ العِـلـْم أن (نــقـــرأَ) ما*خـطـَّهُ أهـــلُ الحِــجَى بالقلم ِ

ذاكَ مفتاحُ الحضارات التي،*قـبْــلَ أن يأتي بها، لم تـُعْـلـَم ِ .

ومضى ينـشُرُ نــورًا ساطعا* في الورَى من عـَرَب أو عَـجم ِ

منذ أنْ أسْـرَى بهِ اللهُ إلى الـْ*ــ(مَسْجِدِ الأقصَى) بليـل ٍمُـظـْـلِم ِ

حيثُ (بَيْتُ المقدِسِ) السامي الذُّرى*في (فلسطينَ) بدَا كالعَلَم ِ

أنبـياءُ الله فــيــها بُـعِــثـوا***وبـهـمْ ولـَّـــتْ جُــيوش الظـُّـلـَـم ِ

في حماها جاء عيسى قومَـهُ*مُــعْـجـــزا دون أبٍ مـن مـريـم ِ

(بنت عمرانَ) التي قد أنجبتْ*خــيْـرَ َمَـنْ يســعى لسلم الأمَــمِ

أرض ِأديان ِالســما مِـنْ آدَم ٍ**وخِتـَـامًـا بالـرسـول الأكْـــــرم ِ

(ليلة َالإسراءِ)  صلى (المصطفـَى)*بجميع الأنبيا في الحَـــرَم ِ

فاصـطــفــاهُ (قِـبْـلـَة ًَأ ُولـَى) لِمن***آمَــنـوا بالله باري النـَّسَم ِ

وتلا (الإسراءَ مِعْــراجٌ) عــلى*راكــض فــوق جـبـاهِ الأنجُــم

(البُراقُ) انـْســابَ في الجوِّ  به*مثل بـــرق شــق ثـوب الظـُّـلَم ِ

دَرْبُـهُ نــورٌ عــلى نــور عـــلى* نـُـور مِـشــكاةٍ بــرأس العَـلـَم ِ

نحــوَ (عــرشِ اللهِ في سِدْرَتِهِ)*حيـثُ ناجـاهُ بقلـــبٍ مُفـْعَــمِ...

ِبـشــذا الإيمــان والنــور وما*فـيهما من زادِ قلبِ المسلـم ِ

كم تـَغَـنـَّى  الشعـرُ في أمجــاده*وســبـانا بشَجـِـيِّ النـغـَـم ِ

وتــناءَيْـنــا عن  الـمجــد الـذي*كان فــيـنا رافـعًــا للهـمَـم ِ

واكتـفـينا بالذي حـقـَّـقـَـهُ*في الـعُــلا، أسلافـُـنا، مـن قِــدَم ِ

فـدَهَى العُـَرْبَ بـِلــيــلٍ ألـْــيَــل ٍ*وابتـلـَى الشرقَ بيومٍ أيْـوَم  ِ

ذاك يومُ (النكبة الكبرى) التي*جَمّدَتْ ضَحْكـَتَـَنا في المَبْسِم  ِ

يومَ جاؤونا (بصُـهيونَ) الـذي*أوجـدوهُ بــينــنا من عَــــدم ِ

وهمُ ليسوا (بني إسرائيلَ) مَنْ*مِنْ بنيه (يُوسُفٌ) ذو الكرم ِ

بَــلْ هُــمُ مَــنْ زعـمـوا أنـَّهُــمُ*دينَ (موسى) اتبعوا مِنْ قِدَم ِ

وهُــمُ مِـثـلُ جـــراد ٍهـجـمـوا*يأكـلون الــزرع أكـل الـنـَّـهـِم ِ

ومــضَــوْا يُـحْـيـُــونَ (كنعانية ً)*لـَفـَّـقــوهـا بـلـُغـات الأمــم ِ

وبهــا قــد حاولــوا أنْ يُخـْرسوا*لـغـة الــقــرآن أمَّ الكَــلِـم ِ

وسَــعَـوْا أنْ يُــبْدِلــوا (الضاد) بهِا*وأتـوْها بــلِسانٍ أعجمي

باسْم (موسى) مَلؤوا (القدسَ) بمَنْ*لم يكونوا أهْـلَ ذاك الحَرَم ِ

قــَزّمــوا أتـْــبــاعَهَ ثمَّ رَمَـوْا*بـمَسـيحـيِّ الـْحِمَــى والمُـسلـم ِ

وأتـَوْهُ بـِلـَفــيـفٍ ما لــهـــمْ*حُـــرمــة ٌ للـحَـــرَمِ المحْـــتـَرَم ِ

من بني اليابان أو من فارس ٍ*ومن الصين  وأرض الدَّيْــلم ِ

وبني حام ٍ أخـي سام ٍ ومِنْ*كل جنس من عبــيد الصنــم ِ

فـَغدَوْا أمشــاجَ أجناس ٍأتـَوْا*بـلغــاتٍ بينهــمْ لــم تـُفـْهَــم  ِ

بُلـْبـِلـَتْ ألـْسُنـُهُمْ حتى غدا*مَنْ بها يحسِد أهل الصممِ ِ

ليس يَبقـَِى في ثراها غاصبٌ*جاء من شـُذاذ شـَتـَّى الأ ُمَم ِ

حُبُّها ينمو بأحشاء الذي،*لِحِماهُ، من قديم، ينتمي

يا بني القدس ويا مَن أرضُهم*رفضتْ مَـنْ طـأطـؤوا للدرهم ِ

سوفَ يُجْلـَى عن  حِماها كلُ مَنْ*وَطِــئوا عِزّتـََها بالقـَدم ِ

إنهم كالنبتِ لا ينمو إذا*لم يُـجََذ َّرْ في الثـَّرى مــن قِــدَم ِ

فهي أرضٌ للنئَيين الأولَى*أطردوا بالنور طيفَ الظـُّلـَم ِ

وسيبــقـَى في حِـماها أهلـُها*فـَهُمُ أهــلُ العــلا والشـَّمم ِ

وسَيُعْـلـُون، على رغم العدى،*علـَمًا يَخفق فـوق العَلـَم ِ

أيها القـدسُ الـذي أسْـرى لهُ*خاتــمُ الرسْـلِ لكـل الأمـم ِ

وسما نحو السما مثلَ السنا*إذ على البدر ِعلا والأنجــم ِ

وَحِّدِ العُرْبَ لِكَيْ يسترجِعوا الـْ*(مَسجدَ الأقصَى) بعزم ٍ مُحْكـَمِ

ونرى القدسَ غدا عاصمة ً*(لفلسطينَ) التي لم  تـَـنـَــَم ِ...

عن حقوق وُرِثـَتْ عن جدهمْ*كابرًا عن كابـِر منْ قِـدَم ِ

أيقِظِ النـَّوَّام من غفلتهمْ*كي يعودوا خير  كل الأمـــمِ

 

أ . د : نور الدين  صمود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4647 المصادف: 2019-05-27 08:27:10