 نصوص أدبية

للشاعر ما ليس للناثر

نور الدين صمودأنا في الشعر قد غدوتُ مقيَّـدْ

                              وبما قلتُ فيه صرتُ مُهَــدَّدْ

ذاك أني صرَّفْتُ ما لم يُصـرَّفْ

                      وتركتُ التصريف خشية َمَنْ قدْ...

 يمنعون التصريفَ نثرًا شعرًا

                         في المعاني،  فكل  معنى يُـهَـدِّدْ

 وبدا لي الشعرُ الذي منعوه

                         مثــل مــَنع النــهار أن بــتجــددْ

لـَمْ أصَرِّفْ كـُـلَّ الذي صرفوهُ

                         بجـواز ٍقبـلَ (الخليل بْن ِ أحمَدْ)

 ذاك أن (الحَجَّاجَ) يَقـْمَعُ مَن قدْ

                         صَــرَّفـوهُ وظـلَّ دوما يُـنـَــدِّدْ...

بالذي يجــعل الحـــلالَ حرامًا

                           ويُـثــيــرٍ الحكام في كل مشهَدْ

 كـُلُّ قوم ٍ (حَجَّاجُهُمْ) كان منهمْ

                          (ثعلبوه) فـعـاث فيهـم وعَـربَـدْ

ثم زادوا فـ(تمثلوهم) وطافوا

                         حول أصنامـهم كمن  كان يَعْبُدْ

وخلقـتـُم (حَـجَّاجكم) وشــكـوْنم

                           منه ظــلمًا، وكان فيـكم مؤيَّــدْ

قد رأى الشعــر َ مثل سيف صقيلٍ ٍ                                                                                   

                          ولكرسِــيِّ ذي المعــالي يُـهــددْ

ولكل الذي يراه اعوجاجًا

                      وانحرافًا من صاحبِ العرش ينقـُدْ

ثم جاء (الربيع)، وهو (خريـفٌ)

                       أهـملَ الـزهــرَ إذ ذوى وتـــَـلبـَّــدْ

فـصرفْتُ الذي، من الصرف ظـلـْمًا،               

                         مَــنـُعــوا صـرفه بحكم مُــؤبَّـــدْ

وبأمر (الحَجّاج) قد أسكتـُوا منْ

                           قد أجازوا تلييــنَ كل مُــجَـمَّـدْ

واحْتفلنا بالعِيد لمّـا رأينا

                           صاحِبَ القيد بالقيود مُـقـَـيَّــــدْ

ومضى يقلب (الجكيتة) جهرًا

                         إذ رأى المـنـعَ بالـزوال مُـهَــددْ

ذاك أن (الحَجاجَ) أصـبح فــيـهمْ

                        (عُمَرَ ابْنَ الخطابِ) دون تــرددْ

ورأيناه في جميع النوادي

                      كـ (ابن عبد العزيز) بالحق يشهَــدْ

يستلذ الشعر الذي كنت فيه

                          لِقـُوَى الظلمِ والتـعَـسُّـفِ أنـْقـُـدْ                    

وإذا مــا قــرأتُ شـــعْــرًا أراهُ

                     لجميع ِ (الممنوع) ِ قد صار يُـنـشـدْ

وبـِــحُــرِّيَـةِ الكـــلام يُــنــادي

                           في النـوادي وللمبـادي يُــؤيِّــدْ

مُطنبا في الكلام مثل المحامي

                        وبــظــلــم الظـُّلاَّم صـار يُــنــددْ

وتـبنـَّى حُــرية َالقـَــوْلِ جَـهــرًا

                          وبدا لي مُــصفـّـقـًا حين أُنـْشِــدْ

كلما قلت: يسقط الظلمُ ! أضْحَى

                    بسقوط الظـُّـلاَّمِ يُرْغِي ويُــزْبِِــدْ

مُــنكـْــرا كلَّ منكـَر ٍ كان منه

                       ويُريد القِصاص مِنْ كل مَنْ قدْ...

أخرسَ الشعرَ في الحلوق فغصّتْ

                           ولأحــلى الطيــور كانَ يُــقـَيـدْ

بيْدَ أني حلـَّقـْـتُ فــوقَ قـيــودي

                          وتجاوزتُ فرقـَدًا إثـْــرَ فــرقــدْ

والثريا تضاعفت فأضاءتْ

                         مهرجان الأشعار إذ رحتُ أنشدْ

وفحول القصيد من كل صوبٍ

                        ينشدون الشعر الأصيلَ المُقـَصَّدْ

ويـَحِـلـُّـون قـيــدَ كُــلِّ قـَصِيدٍ

                      بعد ما صار مثــل عــبدٍ مُصَـفـَّــدْ                          

والقوافي مُخضلـَّـةَ ٌبـِنـَداها

                      بَـعدما صـار جـِذْعُـها مثل جَـلـْمَـذَ

يَبعثُ النـُّسْغُ في الفروع ربيعًـا

                       فرأيــنــا أغـْـصانــها تـــتـــــورّدْ

فهي والحسنُ توأمان أضاءَا

                            وبدا الحُــسنُ منهما يــتــولـَّـدْ

ويزيد الحُسْن المُخـَزَّن فيها

                                  وتراه على المدى يتجددْ

إنما الشعــرُ للخلود طريقٌ

                              وهو للخالدين دربٌ مُــعَبَّــدْ

***

نورالدين صَمّود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

كيف تسميني في شعري بالرفيع وانت اكثر رفعة مني

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا لا أفضل شاعرا على شاعر ولكني أسمح لنفسي بأن أفضل قصيدة على قصيدة، وما قلتـَه تهمة جميلة لا أرفضها ومستعد للموافقة عليها بالإجماع، فألف شكر وشكر

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

إنما الشعــرُ للخلود طريقٌ

وهو للخالدين دربٌ مُــعَبَّــدْ

***
وهكذا يبقى الشعر ديوانا للعرب
سلم بيانك وبنانك أستاذي الكريم نورالدين صمود الذي تعلمنا
من مؤلفاته أيام الثانوية خاصة في مباذيء العروض
تقبل تحياتي ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

ويـَحِـلـُّـون قـيــدَ كُــلِّ قـَصِيدٍ

بعد ما صار مثــل عــبدٍ مُصَـفـَّــدْ

الأستاذ الشاعر الأصيل نور الدين صمود
ودّاً ودّا

كل عام وأنت بألف خير
بوركتْ حنجرتك وبورك مدادك .
ودمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ نصرالدين شكرا على شكرك الذي لم يترك لي مجالا للقول ولومن بابوإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسنهاأو ردوها وإلى اللقاء مع نصوص تكون لائقة بعذا الإطراء

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر جمال السلام عليك من تونس وشكرا (لم يترك لي مجالا للقول)

إنْ يكنْ حرك القصيد شعورًا**في فؤادٍ لشاعر ذواق ِ

فهو شعر في مثل ماءٍ فراتٍ**من مياه النهرين عذب المــَذاق ِ

أو كشعر الجواهريِّ الذي قدْ**طار بالشعر في سماء العِراقِ

فتقبل هذه الارتجالية مع الحب الجزيل للشعر في كل ألوانه وأشكاله

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ نصرالدين شكرا على شكرك الذي لم يترك لي مجالا للقول ولومن باب وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسنها أو ردوها وإلى اللقاء مع نصوص تكون لائقة بعذا الإطراء

نورالدبن صمود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4658 المصادف: 2019-06-07 10:06:40