 نصوص أدبية

برقيات من الولايات الشعرية المتحدة

حسين حسن التلسينيالبرقية الأولى

نهض الشعر الفياض الأخضر من تحت الأنقاضِ

مامرَّ بمحكمةٍ يسأل عن قاضِ

أو هبَّ ليلتمس العون من بلسمٍ

زكاهُ الجرح وعنهُ الطبيب الماهر راضِ

طار صوب جروح ضحايا فك الوباءِ

ظل يمطرها بغمائم دقات خافقه الحبلى بسما أقراص الدواءِ

بصباحات يحملن أزاهير البشرى من روض الشفاءِ

 

البرقية الثانية

شربَ الشعرُ من منهل البِرِّ

صارت عيناهُ لأكواخ الجوعى كوكبين من البحر والبَرِّ

وغدا قلبهُ مسرحاً فاضحاً للجلاد وسوطهِ القاتل المُرِّ

 

البرقية الثالثة

الشعرُ سفيرُ الحُبِّ

لاطبلَ الحربِ

ومصابيح تلوي أعناق ظلام الدربِ

الشعرُ نسيم يهب لأطراف الأرض الأربعْ

نحْلٌ من ضوء لم يصنعْ شهداً لظلامٍ أوفي مقلتهِ يقبعْ

***

شعر / حسين حسن التلسيني

العراق / الموصل

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

برقيات بمثابة الومضات تنير دروب الشعر وتعانق جمال الكلمة الشاعرة
التى تبقى رمزا للجمال في كل مكان وزمان مهما تغيرت الأوضاع
تحية تليق أستاذ حسن التلسيني ودمت في رعاية الله وحفظه

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر

سَجِّلْ كلمــا تبـــدع أكثــرْ
يصبــحُ جوعـكَ أكبــرْ
هـذا مـاأنشــدهُ مُحبكم في الله حســين حســن التلســــيني فـي قصيـــــدة (سجِّـــل)
وختــامـاً : شكــراً لحضـوركم المفعـم بالكـرم
ولإشــراقـة قلمكم النــابض بالمحبــة والإبـــداع
والســلام عليــكم ورحمــة اللـه وبركاتـــه .
(*) العــراق / الـمـوصـــل

حســـــــين حســــــــــن التلســـــــــــيني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
برقيات شعرية مصاغة بالتركيز والتكثيف , في صورها المعبرة عن واقع الحال الفعلي والملموس , بالتعابير البليغة . حقاً اصبحنا عرايا لا نملك سوى الشعر . فهو الحلم والامل , امام الجراح النازفة وصراخ الضحايا . فقد اجتاحنا وباء الخراب . ليس لنا مأوى سوى الشعر . بعدما نهبونا من كل شيء حتى من اكواخنا , وطردونا شر طردة . فعلاً لا نملك سوى الشعر , لاننا سفراء الحب والحياة , وهم سفراء الحروب والخراب والظلام .
الشعرُ سفيرُ الحُبِّ

لاطبلَ الحربِ

ومصابيح تلوي أعناق ظلام الدربِ

الشعرُ نسيم يهب لأطراف الأرض الأربعْ

نحْلٌ من ضوء لم يصنعْ شهداً لظلامٍ أوفي مقلتهِ يقبعْ
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

قال (جيفـــارا) الثـــائـــر : قـد يكـون من الســـهـل نفــي الإنســـان عـن وطنــه ولكن من الصعــب بل من المســتحيـل نفــي وطنــه عنـــه .
أســــتاذي الـمبــدع جمعـــة عبــد الله أعزك الله :
بقلمـــك الســــيال تخضــرُّ وتـزهـــرُ المنــابــر
الإعـــلاميـــة .
والســـــلام عليـــكم ورحمـــة اللـــه وبـركاتـــــه .
(*) بـــلاد الـرافــديــــن / مدينــة أم الـربيـعيـــن .

حســــين حســـــن التلســــــــــيني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4662 المصادف: 2019-06-11 07:49:08