 نصوص أدبية

حبيبتي اليهودية

ريكان ابراهيمتحياتي. أَأَعجبك احتراقي

                  دمٌ دمعي وأوردتي سواقي

وكيف الصبرُ عنكِ بلا تلاقي

                     فانتِ مثيرةٌ وأنا عراقِي

***

خطرتِ فصرتُ أسرحُ في شُرودي

                وئيدَ الخَطْوِ، شاحبةً خدودي

وقالوا عنكِ: من أصلٍ يهودي

                    وأهلُكِ لا يُحبّونَ العراقي

***

نسيتُ فخامتي وهوى بنائي

                  وصرتُ أراكِ سيدةَ النساءِ

وغادرني الحياءُ وكبريائي

                    كأنّي لم أكنْ يوماً عراقي

***

هيامي فيكِ لقّنَني دروسا

                    وألبسني الكآبةَ والعُبوسا

أحقُّ أنتِ من أبناء موسى

                  وهل يدري بحبِّكِ للعراقي

***

هوانا يا ابنةَ التوراةِ دينُ

                   ودينُ الحُبِّ إنصافُ ولينُ

أنا باقٍ على حُبّي أمينُ

                   وتلكّ سجيةُ الفردِ العراقي

***

لقد أحببتُ فيكِ الأريحيّةْ

                       فأنستني بأنكِ مُوسويّة

وأصبحَ حُبُّك الطاغي قضيّةْ

                    وكلُّ قضيّتي أنّي عراقي

***

أنا فوق الخِلافِ والاختلافِ

              فراشي الحُبُّ والنجوى لِحافي

وأنتِ حبيبتي رمزُ التصافي

              وصافي العيش أُمنيةُ العراقي

***

جدودكِ يا فتاتي فَرّقونا

                   وباسم الدينِ ظُلْماً مزّقونا

فقولي للّذينَ استنكرونا

                   لقد أحببتُ يا أهلي عراقي

***

منِ الأرقى، هوانا أم يهوذا؟

              طبولُ الحربِ أم أخلاقُ بوذا؟

أليس الحُبُّ تاريخاً لذيذا

            لمن عشقوا كما عَشِقَ العراقي؟

***

فتاتي. إنَّ هذا الحُبَّ أرقى

                   وأعتى من مدافِعِهم وأبقى

بهِ سنُلقِّنُ الأجيال صِدقا

                   يهوديَّ الهوى بدمٍ عراقي

***

فتاتي. إننا عرَبٌ ضِعافُ

                      نسينا رَبّنَا فبدا الخِلافُ

وصرنا دونما سببٍ نخافُ

                 من اليمنِ السعيدإلى العراقِ

***

فتاتي، واسمُها الرسميُّ سارةْ،

             تضيقُ بوَصْفِ طلعتِها العبارةْ

أحبّتني وكرّرتِ الزيارةْ

            وحُبُّ الضيفِ من شيَمِ العراقي

***

أحبّتني فخاصَمها اليهودُ

              وخاصمني من الأهلِ الحَسُود

فمَنْ أرقى: مُحِبُّ أم حَقودُ

            وهل كفَرتْ إذا عشِقتْ عراقي؟

أدينُكِ يمنعُ الحُبَّ الحلالا؟

                   فديني لا يرى هذا ضلالا

ونحنُ، كما أرادَ لنا تعالى،

                    فتاةٌ والذي تَهوى عراقي

***

أنا وحبيبتي أحلى هديّةْ

                     لمن جعلوا مَحبّتنَا قضيّةْ

ألم يتزوّجِ الهادي صفيّة

             فكيف يُلامُ في الحُبِّ العراقي؟

***

رجالُكِ امعنوا كُرْهاً وسبّوا

             وما احترموا الذي يرضاهُ ربُّ

فـ (شعبٌ وحدَهُ المختارُ) كذِبُ

                    فقولي مثلما قالَ العراقي

***

كأنَّ الناسَ غيرَهمُ عبيدُ

                  فهم بيضٌ وكلُّ الناسِ سُودُ

فقومي علّميهم أن يقودوا

                 غرورَهمُ كما ذكرَ العراقي

***

فتاتي لستُ بالرجلِ المُراهِق

                  ولم أكُ في حياتي بالمنافِقْ

أُحِبُّكِ حُبَّ ذي خُلُق وصادقْ

                       لأنك حُلْوةٌ وأنا عراقي

***

أُحِبُّ القُدسَ حُبَّكِ أورشليما

                    كِلانا عاشقُ مجداً عظيما

ولن يُلغي الجديدُ بنا القديما:

                فقد عاشَ اليهودُ مع العراقي

؟

***

د. ريكان إبراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور الشاعر ريكان ابراهيم المحترم
رجالُكِ امعنوا كُرْهاً وسبّوا
وما احترموا الذي يرضاهُ ربُّ
فـ (شعبٌ وحدَهُ المختارُ) كذِبُ
فقولي مثلما قالَ العراقي
***
كأنَّ الناسَ غيرَهمُ عبيدُ
فهم بيضٌ وكلُّ الناسِ سُودُ
فقومي علّميهم أن يقودوا
غرورَهمُ كما ذكرَ العراقي
...........................
وتشرد لشط الفرات
تشوفه شلون ينساب...
بكل هدوء... بعد مشوار التعب
ترغب ...تنزل لمايه وتْطُبْ
وتتخيل المنظر
يلاكَي الحبيبة دجله... و يسوون شط العرب
وأختم و أكَلك ...
الحب لاتحده حدود...وبلاجواز يجوب
للشمال وللجنوب....وللشرق والغرب
وألي يدّور عن مصير الحب
لا يفتش بالنبع... خل يِفَتِشْ بالمصب
بالمصب...يلكَه النتيجة ...ويكتشف حال الحب
....................
لك تمام العافية ودوام الحب و الاشراق

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المثقف الشعبي روحا وشعرا عبد الرضا . اهنئني بك .انت هكذا دوما. ماذا افعل

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي. أَأَعجبك احتراقي

دمٌ دمعي وأوردتي سواقي

وكيف الصبرُ عنكِ بلا تلاقي

فانتِ مثيرةٌ وأنا عراقِي

***

خطرتِ فصرتُ أسرحُ في شُرودي

وئيدَ الخَطْوِ، شاحبةً خدودي

وقالوا عنكِ: من أصلٍ يهودي

وأهلُكِ لا يُحبّونَ العراقي
---
الدكتور ريكان إبراهيم من المعتقد اليهودي أن من تزوج يهودية فإن أولادها
ممن تزوج بها يعتبرون يهود واليهوديات في ديننا كتابيات يجوز الزواج بهن
خاصة إذا كان للزوج دور كبير في اعتناقها الإسلام . ولكن الصهيونية الحاقدة
تكن كرها كبيرا للعرب والمسلمين في كل الأمصار ونتيجة التعايش بين اليهود
والمسلمين عبر التاريخ قد حدث التجاذب والتقارب الذي أدى إاى الزواج .
قصيدتك جميلة في تناولها أيها العراقي الشهم وفي تععدد قافيتها التي لم تقيدها
في معالجة موضوع كهاذا .. تقبل إعجابي وأسمى تحياتي
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكر اخي الشاعر الكبير تواتيت وأحييه واتمنى له اطراد التوفيق

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الطيوب المبدع دكتور ريكان ابراهيم

رغم تناول هكذا موضوعات يندرج في مصاف التحفظ وكثيرا من الاحتراز... لما يحمل من تأويل وتصنيف آدابه.
فقد تناول هذه (الثيمة) عددا كبيرا من الكتاب والشعراء وليس آخرها الروائية الاسرائيلية (دوريت رابينيان) في روايتها (حياة الحدود)...
كذلك الشاعر المجيد ( محمود درويش) في بعض قصائده...
لكنك اليوم وبطريقتك المعهودة .. تحرز الفتنة و الجمال في تناول هذه (الثيمة) المعقدة و الشائكة رغم انسانية الحب الذي لا يلتزم بكل المعبودات
ولا ينصاع الى حارسه الليلي وسراويل النهار !
رغم ان الفطرة تُعتّم تلك الاستجابة التي يلتقطها الحب
تاركا وراءه الشرفة مفتوحة...
جمال و ألق شاعرا مجيدا
سلاما و أمنا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

هل تعلم يا اخي الشاعر المبدع زياد انك ذكي تقرا ما وراء المعلن . وهذه سمة مهمة جدا في نجاح الرمزية عندك . احييك.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

فتاتي، واسمُها الرسميُّ سارةْ،
تضيقُ بوَصْفِ طلعتِها العبارةْ
أحبّتني وكرّرتِ الزيارةْ
وحُبُّ الضيفِ من شيَمِ العراقي

ريكان ابراهيم الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

سارة هذه منّا و فينا إنها عربية تعتنق الشريعة الموسوية
وليست صهيونية أصلها من بحر الخزر وقادمة من بولندا
كمسوطنة وحتى لو ان بنت مستوطنين ثم كشفت الملعوب
ووقفت ضده فإنها أهلٌ للحب , الحب عابرٌ للأديان ولكنّ التصهين
ليس بدين بل هو حقد أسود يُشـوّه صاحبه ويضفي عليه لؤماً وخبثا.
كيف لا يحب الشاعر هذه السارة وكلنا يعرف إنّ للجمال
لسطوة تجبُّ كلَّ ما سواها ؟

الجمال في شعر الأستاذ ريكان متعدّد فهو ( أي الجمال )
على صعيد اللغة بيانٌ وفصحى ناصعة وعلى صعيد الموسيقى
تخت شرقي بإيقاع وعود ونايا وكمانات , ولكنّ
جمال قصيدة هذا الشاعر يتجلّى بشكل خاص في اختياره
موضوع القصيدة ثم معالجة الموضوع من زاوية ذات خصوصية
لا تنطلق من العموميات بل من ذات شاعرها .
وقصيدة الشاعر في النهاية معاصرة شكلاً ومبنى وخالية
من المسكوكات أو ( المكرر الشائع ) .
دمت في صحة وإبداع أيها الشاعر الشاعر .

سؤال عسى أن أجد عندك جوابه :
غاب ابن قريتك زميلنا الشاعر المغرد مصطفى علي عن
المثقف لعلّ المانع خيرا ؟

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب الغالي المبدع جمال مصطفى . ان د.مصطفى في صحة جيدة وخير لكنه يسمي انقطاعه استراحة المقاتل كما ذكر لي. لقد حملني سلاما لك ولاخوتنا شعراء المثقغ. اكرر شكري لوفائك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة معذرة
فقد شابَ تعليقي أخطاء في اللغة وفي طباعة الحروف , تبّاً للسرعة ,
فقد جاءت كلمة النايات بلا تاء , وعسى المانع خيراً صارت لعل المانع (خيرا)
وحقها (خيرٌ) في الجملة الثانية .
كذلك مستوطِنة صارت مسوطنة وأصل الجملة : كمستوطنة , وحتى لو انها بنت مستوطنين
فسقطت بعض الأحرف وشوهت الجملة .
جَلَّ مَن لا يسهو
اكرر اعتذاري

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع جمال. لا عليك تلك أمور واضحة انت معروف بالدقة في المبنى والمعنى. لا تثريب عليك ابا نديم

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الكثير بمعداته جمال مصطفى. لقد تنبهت على اشياء قل من يدركها سواك . وهذه صفة ملاحظة عندك . اغبطك بعد ان احييك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

خالي المبدع لقد استفزتني كلماتك لأبوح لك أني في يوم ما قلت لها :

أنا لست أأتي بالجديد على الهوى
ان قلت أنك منيتي و تشوقي

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

ابن الاخت الغالي .قل ما تريد فلديك كل معدات التصريح . واذا اعوزت فخالك وراءك

د. د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد احببتَ يا ريكانُ سارهْ
وقلتَ بوصفها أحلى عبارَهْ
وأسستَ على هذا مسارَهْ
[ يهوديَ الهوى بدمٍ عراقي ]

وهذا يا اخي محضُ الخيالِ
فدينُ الموسويةِ لا يُبالي
بوئدِ الحبِّ من باب التعالي
وقد [ كفرتْ اذا تهوى عراقي ]

خالص ودّي عاطر باطيب التحايا لك شاعرنا الدكتور ريكان ابراهيم .

دمتَ مشرقًا .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الحاج عطا ايها الشاعر الخليفة في الارض للبهاء زهير في انسيابيتك وحلاوتك. احييك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

مودتي

نسيتُ فخامتي وهوى بنائي
وصرتُ أراكِ سيدةَ النساءِ
وغادرني الحياءُ وكبريائي
كأنّي لم أكنْ يوماً عراقي

انها عفو التيه.. تجر الظلال في برزخ الشمس.. وتغني بلسان الكشف..
لا مواربا لمخادع الماء.. ولا مغتسلا برياح الاسرار.. مستشرفا ثمالة العشق
بتقمص الانغماس بلا عبث.. مبتلا ابدا بملح الاعتراف بعبق المنبت وتاريخ
اصالة الجياد التي تمتطي..

تضيء الأسئلة التي تنثال على سجادة الاسراف.. كالظمأ المأول على حافة البحر..
قصيدة صاخبة بالوهج..

دوام اعتزازي

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكر اخي المبدع الاصيل نسيج وحده طارق. اذا كنت انا شاعر الادهاش عندك فماذا تركت لك عندي لاسميك به . احييك ايها العذب.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هكذا بكل بساطة , تستفز الواقع والناس , وتقف ضد الموجة السائدة , بالتفرق والشقاق , والعداوة بين الاديان. هكذا رجعنا الى الوراء قرون طويلة , حين حلت الطائفية وعقليتها المتحجرة واللئيمة , في التزمت والتعصب , ووضع عراقيل ومحرمات في وجه الحب والعشق , هل تعرف محرم ومنبوذ بغول عقلية الطائفية الرثة . بأن لايمكن للحب والعشق والزواج من عاشق من الطائفة الشيعية , والعاشقة من الطائفة السنية يعني جنون وانتحار , رغم ما يجمعهما الدين الاسلامي الواحد . وانزلقت الطائفية الى الاسوأ في مهازل القدر وترهلاته المضحكة , حتى وصل الامر عدم القبول بالزواج من عشيرة اخرى , رغم انهما من نفس الدين ومن نفس الطائفة الواحدة . وانت تريد انت تحب وتعشق يهودية , وتبادلها العشق , اية جريمة عظمى ترتكب , والى اين تذهب ومجانين الفتاوى , اقل شيء يحللون قتلك ودمك , اذا لم يمثلوا بوحشية بعد القتل بالجثة . ولكن اعجبني هذا الاستفزاز في رؤيتك الفكرية , الناصعة بالبياض والعشق الصافي , وهي تدل بأن الحب والعشق اقوى من كل الاشياء , الحب هو عنوان الاخاء والتسامح والسلام . عنوان الانسانية والقيمة الحياتية المثلى , والحب والعشق هو اقوى من العقبات والعوائق , والاديان جاءت للاخاء والتسامح , لكن صقور وغربان الاديان والمذاهب يضعون عقبات في وجه الحب والعشق . هذه القصيدة , تتشابه بالرؤى والرؤية للرواية الجميلة أسمها ( احببت يهودية ) للكاتب وليد أسامة خليل . رولية رومانسية شفافة في الحب والعشق النقي والصافي . بين العاشق الفلسطيني , والعاشقة يهودية من اسرائيل , جمعتهما رابطة الحب والعشق الاصيل , رغم انه مسلم وهي يهودية , لكن وشائج الحب والعشق , اكبر من الاديان , التي تضع فواصل حواجز وفواصل . يعني الحب والعشق عنوان الاخاء والتسامح . لذا فأنهما ضد الموجة والتيار السلفي المعادي , المليء بالتفرقة والخلاف والعداوة والكره , مثل واقعنا اليوم . وهكذا تطرح رؤيتك الفكرية , عنوانها الاخاء والانسانية والسامح . وهذه الاديان في شكلها المنحرف عن اصلها , لا تشكل عقبة امام قوة الحب والعشق . ولا تصمد اي عوائق في وجه الحب والعشق . حتى الاديان
جدودكِ يا فتاتي فَرّقونا

وباسم الدينِ ظُلْماً مزّقونا

فقولي للّذينَ استنكرونا

لقد أحببتُ يا أهلي عراقي
والعراقي في زمن السومرية والبابلية اكثرهم يهود . ربما هذا العراقي وهذه اليهودية , من سليل واحد , او جدهم واحد , وهم احفاد لجدهم الواحد .
اقول تملك الروعة الشعرية والفكرية , رغم انهما تضعهما بصورة متوازنة ومتساوية في كفتي المميزان , لكن هذه المرة اميل اكثر الى الرؤية الفكرية , لانها تستفز الواقع , ولا يمكن ان يستيقظ واقعنا , إلا بالاستفزاز وليس غير ذلك
ودمت بخير وعافية , والى المزيد من القصائد الاستفزازية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع رؤى ونقدا جمعة عبدالله . قرأت انك مشارك في كتاب نقدي . هل في الإمكان ان تعرفني بطريقة الحصول عليه مع شكري سلفا لك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر القدير الاستاذ ريكان ابراهيم
حتى أنا لا اعرف كيف الحصول على الكتاب . ممكن ان تسأل الاستاذ الناقد احمد فاضل , ممكن يجد لك طريقة للحصول على نسخة , واذا كنت في العراق ممكن ان تشتري الكتاب من المكتبات , اعتقد انه متوفر هناك , حتى أنا لا املك نسخة منه . وانما الاستاذ شاعر الشجر القدير سعد ياسين يوسف , جمع افضل المقالات النقدية , حول جربة شاعر الرمز فلاح الشابندر , واصدرها في كتاب .
وبالمناسبة ارجو ان تقرأ رواية . أحببت يهودية . للكاتب وليد أسامة خليل . انها رواية رومانسية رائعة , تدعم قصيدتك هذه . وموجود في كوكل لتحميل , اذا طلبتها
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

نص باذخ المعاني. راقي المباني. موسيقى عذبة كأن في وقعها صلاة وخشوع.. صوت كصوت الناي في عز التجلي.. مظاهر فنية كثيرة تجذبنا في هذا النص. ويمكن أن ننظر في الإيقاع الذي استحوذ على اهتمامنا.. قرع الفؤاد بقاف تتردد كرجع الصدى بين عنف الوجد ونخوة الأصل.. ألم وأمل.. صلاة وخشوع لحبيبة معشوقه يناغيها بأناغيم متنوعة جعلت النص موشحا بتواشيح تحاكي لحظة التلفظ في كل مرحلة مما جعله أشبه بنص الموشح.. هذا التناغم بين أصوات متنوعة أحدثتها حروف اختارها بدقة لتقوي الوظيفة التأثيرية الإنشائية في الخطاب وتدعم الإيقاع الداخلي، شكل صورة مسموعة كبرى سيطر فيها القاف رغم قيمة الإيقاعات المولدة عن الحروف الأخرى. لتتشكل صورة عراقي عاشق.. فإذا بنا نسمع نبض قلبه ونفيره من كل العراقيل أمام شرعة الحب.. لا شيء يمكن أن يمنع هذا القلب من أن ينبض.. وحروفه شاهدة وهي تعلن عصيانها عن كل النواميس والشرائع.. فقط شريعة الفؤاد وهو يعترف بلظى الوجد وهوى سيدة النساء.. مهما كان أصلها فقد نقاها بأبجديته وأعاد خلقها في نسيج النص فتغدو خلقا سويا.. هو الشعر أجمله أكذبه ولكنه هنا أبدعه أصدقه.. ومساحة الوجدان هي الفضاء الذي أنبت فيه زرعه الخصيب.. إمرأة هي كل أوانه فلا زمان خارج زمانها..

Khira Mbarki
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد السيدة khira Mbeki . نقد جميل متمكن اجمل ما فيه عمقه واحلى مافيه بناؤه واغرب مافيه مجهولية مرسله . فمن تكون جزاك الله خيرا وعافاك.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة خيرة مباركي ناقدة وفنانة تشكيلية وشاعرة يمكنك الاطلاع على ارشيفها ضمن باب كتاب مشاركون او على الرابط ادناه مع الاحترام

التعديل الأخير على التعليق تم في قبل 5 اشهر بواسطة admin المحرر
This comment was minimized by the moderator on the site

السيدة الشاعرة الفنانة خيرة مباركي. الان حصحص الامر. لقد عرفت عنك الكثير السار بما يحمله من اخبار. اشكر لك نقدك الرائع لقصيدتي. تحيتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي اخي ابو ابراهيم-رائعتك اليوم تحفه-ولو ان كل قصائدك روائع-مع اعطر التحيات مدافة بذكريات السنترال
ابو حيدر -تورونتو

ابو حيدر
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي أبا حيدر الكريم .كرمتني بهذا التواصل ولكن ارجو ان تحترم غبائي او نسياني . من انت يا ابا حيدر . قل لي استحلفك بحق مقهى السنترال.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المحرر في صحيفة المثقف انني اشكرك على استجابتك ورعايتك طلباتنا. شكرا يا جابر عثرات الكرام لانك انت الكريم

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي أبا حيدر اذا كان صعباعليك ان تذكرني بالاسم الكريم فكيف استطيع الرد عليك . تحياتي

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4666 المصادف: 2019-06-15 07:11:31