 نصوص أدبية

مغاني العــــزم

فالح الحجيةاللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــةً

فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــانِ وَالخُـلُـــقُ

.

تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا

نـــورٌ تَهـــادى بِعينِ الدّهْــرِ يَنْـفَـلِـــقُ

.

حَتّى غَـدى الـــوُدُ يَسْــمو بِهـــا قَـد َراً

مِـنْ بَعْـدِ  ما كــادَ في الارْواحِ يَـنْخَـرِقُ

.

عِشْتُ  الأماني وَذي الأحْلامِ تُسْـعِـدُني

هذي الـــوُرودُ وَما بِالقَـلْــــبِ يَـتّسِـــقُ

.

الشَّــــوْقُ مِنْ أَلَــــــقٍ  مازالَ يَغْـمُــرُني

إذْ كُـنْتُ بالحُــبِّ مَجْروحــاً فَـلا أطِـــــقُ

.

كُـــلّ الليــالي وَبِالأوْهــــــامِ  تَـــرْفِـــدُني

تِلْكَ الحَيـــــاةُ .. فَما للنَّـفْـسِ  تَـحْتَــرِقُ !!

.

حَتّى إذا ما ارْتَـوَتْ عَيـْنايَ مِنْ شَــجَـنٍ

ذابَ الفُــــــؤادُ وَفــي كُــــلّ لَـــها أ رَ قُ

.

شَـعّـتْ شُـموسٌ مِنَ الأنْفـاسِ مَصْدَرُها

رَ قَّ النّســيمُ بِضَــــوْءٍ كــــــادَ يَأتَـلِـــقُ

.

نــــــورٌ يُؤَجِـــــجُ بالأرواحِ مُـعْـجِـــزَة ً

تُحْيا النُفــــوسُ وَنَحْوَ المَجْــدِ تَنْـطَلِـــقُ

.

شَعّتْ سَناءاً بِحــارُ الشّوْقِ تُسْــــعِـدُني

كَالفُـــلّ تَسْــــنى عَبيـــراً ثُـمّ تَـــنْبَثِـــقُ

.

إنّي لَفــي زَمَـــنٍ ضاعَــــتْ مَحامِــــدُهُ

إذْ طالَما شَــرِبَ العَطْشــــانُ , يَـخْتَـنِـقُ

.

لا خَيْرَفي مَنْ سَــعى بِالشّــرِّ يَقْـدَحُهــا

بَعْضُ النّفـــوسَ بِما ســادَتْ لَتَخْتَـلِــقُ

.

تَنْحـــازُ عن جَهَــلٍ  تَبْــدي طَويّتَهـــــا

أو تَنْـشُــدُ الحَــقَّ نِبْراســاً لَهـا طُـــرُقُ

.

بالخَيرِ تَسْــموعَـلاءاً في مَباهِجِـهــــــا

وَالشّرُّ تَـنْدى لَهُ الأبْـــــدانُ وَالخُلُـــــقُ

.

إنّ القُـلــوبَ اذا انْزاحَـــتْ تَعـاسَـتُهــــا

ياسَعْـدُ أقْبِــلْ فَنــورُ العــدل يَـنْــدَفِـــــق

.

وَالشّمْسُ تُشْــرِقُ وَالأقْمـــارُ سـاطِعَــةٌ

وَالأرَضُ مُخْضَــرَّةٌ الاطـرافِ تَعْـتَلِــقُ

.

وَاللهِ مـــا فَتِـئَـتْ تَـزْهــو مَـراحِـلُهـــــــا

إلاّ لَهــا فــي مَـعــاني السَّــعْـدِ مُـنْطَلَـــقُ

.

خَمْسٌ وَسَــبْعونَ تَـجْـري حَيْثُ أحْصُـدُهُ

لِلخَلْـقِ زَهْـراً بِـــهِ  الإيْمــــانُ يَـرْتَـفِـــقُ

 

كا نَتْ شــموسـا وفي الاداب نشــهـدهــا

حَتّى اسْتَـنارَتْ  بِهــا الأفنـــانُ تَحْـتَـــذَقٍ

.

إنّ الحَيــاةَ صَفــــاءُ الناسِ  يُسْــــعِـدُهــا

وَالخَيْرُ مَورِدُهــا والأمـْــرُ ما اعْتَـنَـــقـوا

.

أسـعى بِلَيـــلٍ سَـجى أبْـغي تَـهَجّــــــــدَهُ

واللهَ أنْشُــــدُهُ  وَالقـَلْــبُ  يَـغْـتَـبِـــــــــــقُ

.

حَتّى تَســامَـتْ بِهِ الأطيــــارُ حـائِـمَــــــةً

روحـي لِـروحـي مـَعَ الايّــــامِ نَسْـــتَـبِـقُ

.

مِنّـي الــــــوِدادُ لِـكُلِّ النّـــاسِ أغْـرُسُــــــهُ

يَعْـلــو أريجـــاً وَبالانْســـــامِ يَأ تَـنِـــــــــقُ

.

عا دَتْ بِهـا أمَـلاً  في النّـفْـسِ يَسْــعَـدُهـــــا

تـَرْقـى الامــاني وَبِـالآمـــالِ مـا صَـدَقُــــوا

***

الشاعر: د. فالح نصيف الكيلاني

العراق - ديالى - بلـــد روز

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مِنّـي الــــــوِدادُ لِـكُلِّ النّـــاسِ أغْـرُسُــــــهُ

يَعْـلــو أريجـــاً وَبالانْســـــامِ يَأ تَـنِـــــــــقُ

----
ومنا ألف تحية نزفها إعجابا وتصفيقا على هذه الخريدة العامرة بالمباديء السامية
والأخلاق الفاضلة النابعة من غرسك مع كل الود أستاذ فالح . ودمت في رعاية الله
وحفظه .

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي وتقديري لحضرتك استاذنا نصر الدين لعزيز

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4672 المصادف: 2019-06-21 08:51:46