 نصوص أدبية

الصادقية معهد أم معبد؟!

نور الدين صمودهَذي الجُمُوعُ بكلِّ فخْـرٍ ٍ تـَــشْــهَــدُ*    

                            (للصادقية)، نِـعْـمَ هـذا المَـوْرِدُ!

قـطـَفــوا ثِمارَ العلم منها في الصبا*

                           وهْـوَ الأوانُ، لِقـَطـْفـِهِ، والموعِـدُ

ومَضَوْا بها نحو العُلا، حتى غـَدَوْا*

                          مثلَ النـسـورِعلى المَدَى تـَتَصَعَّـدُ

(والعــلم صَيْــدٌ والكـتـابَـة قـَيْــدُهُ)*

                            إنْ لـم تـُقـَيِّـدهُ فـمِنـْـكَ سَـيَـشْــرُدُ

وبرغمِ بُعدِ العهـد عن عهد الصِّبَا*

                           ظـَــلـَّتْ عـلى أفــواهِـهـِـمْ تـتـرَدَّدُ

ولـَهُـمْ حَـنينٌ نـَحوَها يَدعـوهمُــو*     

                           لـِيَــرَوْا شبـابَــهُـمُ بـهـا يَـتـَجَـــدَّدُ

ذَكَرُوا فــُتـُوَّتَهُمْ وعَهْـدَ شــبـابـِهمْ*      

                           فاخْـضَرَّ في الأذهان ِذاك المَشْهَدُ

كانوا على وعْـدٍ مع الذكرَى، فمَنْ*

                            يَنـْسَى صِباهُ إذا دعاهُ المَوْعِـدُ!؟

مَنْ ذا يُجَمِّـعُ جـِيلـَهُمْ ويُعيــدُهُـمْ*

                          (للفصل) في عَهْــدٍ جميلٍ يُعْـبَدُ؟!

ومَن ِالذي يَنـْسَى الشبابَ وعَهْدَهُ*     

                           أيّـامَ عَــزْمُهُـمُــو بـها يَـتـَوقــَّـدُ!؟

رغمَ الظلامِ المُكـْفـَهِـرِّ على الحِمَـى*

                            هو في شباب العُـمْرِ دوما يَسْعَـدُ

حَــيْـثُ الحيــاة ُغـَضيــرة ٌ فــتـّانـَة ٌ*

                           يَحْكي غضارتَـَها النـَّعِيمُ السَّرْمَـدُ

(للصادقـيَّـــة) رايــة  ٌ خـَـفـَّــاقــة ٌ *           

                           تعـلو على قِمَـم الجبال ِوتـَصْعَــدُ

(وشموعُها المائة ُ) التي قد أ ُوقِدَتْ*

                             في عِـيدها، مَجْدٌ لِمَنْ قد أوْقَـَدُوا

قَــرْنـًا تـُسَلـِّـمُ كــلَّ جــيــلٍ مِــشْعـَلاً*          

                            لـيزولَ في الخضـراءِ ليلٌ أسْـوَدُ

ولِيَطـْـلَعَ الفجرُ الجديدُ على الحِمَى*

                             ولينهضَ القـَوْمُ الذين تـَجَــمَّدُوا

أمجادُ (خيرِ الدينِ)  لو جَمَّــعْــتَــها*    

                            لرأيتـَها كالعِـقـْـدِ حـيـنَ يُـنـَضَّــدُ

(والصادقية ُ) خـيْـرُ ما أبــقَـى لنــا*    

                           هــذا الهُـمامُ العـبـقـَرِيُّ الأصْـيَـدُ

ورِجَالـُها الأحرارُ فــيـها لــُقـِّــنــوا*

                           سِــرَّ النـِّـضالِ لِيَنـْجلي مُسْتـَعْـبـِدُ

ومَـضــتْ عُــقـُودٌ في رُكـودٍ مُخْجـِل ٍ*

                            كالسيفِ في يومَ الكريهةِ يُغـْـمَـدُ

وبـِنـُورِها سَـلكـُوا السَّـبـيلَ لكي يَرَوْا*

                          لـَـيْــلَ الـضـلالـة بالـهُـدَى يـتـَبَـدَّدُ

كانوا (مَـدَى قـرنٍ) كَنِـبْراسِ الهُــدَى* 

                           يَهْـدي الذين إلى الضَّيَا لمْ يَهْتَـدُوا

أَوَ لـَمْ يكـونـوا فـي الـظــلامِ منـائـِرًا*  

                         تَـَهْدي جموعَ الحائرينَ وتـُرْشِـدُ؟!

كانـتْ لأبـطـال التـّحَـــرُّر ِمَعْــقـَــلاِ*           

                          أيّـامَ كـَــبَّــلـَـهــا العَـــدُوُّ الأنـْـكـَـدُ

ومَـنارة ً (للضاد) يَـحْـمي نـُورُها*            

                           لغة َالجدودِ مِنَ الدخيـل ِفـَتَصْـمُـدُ 

فـَتـَحُـوا نوافذَهَا على لغةِ الأولَـَى*     

                          صالوا وأرْغَـوْا في البلادِ وأزْبَدُوا

وتفهَّموا العِلـْمَ الصحيحَ لكيْ يَرَوْا*

                           أوطـانـَهمْ، نحـو المعالي تـَصْعَــدُ

كـمْ مِـن وزيـر ٍكـانَ طِـفـْـلاً هاهُــنا*    

                           يَجْري بخاطرِهِ الــزّمانُ الأسْعَــدُ

قـد كـان ذاكَ الجيلُ، في خضرائنا،* 

                          بالأمــس أطفـالاً بهـا لـم يَـرْشـُدوا

كـُلُّ الـذين أراهُــمـُو كانـُوا بــهـا*      

                          أشـبالَ (تونسَ) ٍبعدَ ذاك استأسَدوا

ويلـوحُ (قائـدُ جـيْـشنا)، في جُنـْدِهِ*           

                         يومَ الوَغـَى، كالسيْفِ حيـنَ يُـجَـرَّدُ

وأرى (الأساتذةَ )َ الأولـَى وَهَبُوا الحِمَى*    

                          ضَوْءَ العُيون ِ، لِـيستفـيقَ الرُّقــَّــدُ

وأرَى (المعلـِّمَ)، وهْوَ يدأبُ جاهِـدًا*   

                        فإذا بهِ، بَـعْــدَ المَـشَـقـَّــةِ، يَسْعَــدُ...

إذ ْيَكْـتـُـبُ الأطفالُ حَـرْفـًا ناصِـعًا*

                          ويَـضُـمُّ ذاك الحرفَ لـَوْح ٌ أَسْــوَدُ

لِــيُــضيءَ أفــاقَ البــلادِ بعِــلـْمِهِ*      

                         حَــتَّى يَـرَى جيْـشَ الظـَّـلامِ يُـبَــدّدُ

وأرَى السَّواعدَ كالرماح لكـلِّ مَنْ*     

                           ساروا على نهـج الرشادِ وعَبَّدُوا

صــانـوا عــريـنَهُـمو بعزم ثابـتٍ*

                           قـَدْ ظـَلَّ فـي طلب العُـلا يَـَتَـَجَـدَّدُ

هُمْ قـَدّسُوا (لـُغـَةَ َالكتابِ)، وعَظـَّموا*

                            طـَلـَبَ العلـوم، وللتحـرُّرِ مَهَّـدُوا

يَـتـساءلُ الإنـسـانُ، حيـن يـراهُـمُو:*  

                            (الصادقيـّة ُ) مَعْهَـدٌ أمْ مَـعْـبَـدُ؟!

تَـتَـجَمـَّــعُ الأجــيـالُ فــي أرْجــائِــِها*          

                              وتـُـشـَدُّ للعــلياءِ فـيـها الأزْنـُــدُ

كانـتْ (بتونـسَ) كالمـنارة تـَهْـتـدي*   

                              بضيائهِا سُفـُنُ البحارِ فـتُرْشــدُ

مَـنـَحَتْ، مَعَ (الزيتونةِ)، النورَ الذي*

                              مِـنْ زَيْـتـِها مِـشكاتـُها تـَتـَوَقـَّـدُ

قـَرْنٌ مَـضَى يتـْلـُوهُ قـَـرْنٌ  مُـشْــرِقٌ*         

                              والـْعِـلـْمُ فــيـها دائـمًا يَـتـَجَــددُ

وأظـَــــلُّ فـــي أُذنِ الــــزَّمـان مُرَدِّدًا:* 

                              (الصادقية ُ)، نِعْمَ هذا المَعْهَـدُ!

***

أ . د: نورالدين  صمود

..............................

*كُتبتْ هذه القصيدة في ذكرى مرور 100 سنة على لتأسيس المعهد الصادقى على يد الوزير الأكبر خير الدين باشا في عهد الصادق باي فنـُسِب إليه، وقد تخرج فيه العديد من رجال تونس في شتى الميادين، ودرّس فيه الكثير من أعلام الفكر والعلم والأدب التونسيين في شتى الاختصاصات، وظل هذا المعهد منارة للعلم في جميع العهود، وقد وقعت الإشارة في هذه القصيدة إلى الَمَعْلم العلمي الآخر الذي حفظ العلوم والمعارف العربية في تونس رعم الدخيل الذي فشل في طمسهما في الشمال الإفريقي: تونس والجزائر والمغرب.

 ** صدر البيت الرابع من قول الإمام الشافعي:

العلمُ صَيْدٌ والكتابةُ قَيْدُهُ*قيّدْ صُيودَكَ بالحبالِ الموثِقَهْ

والعجز مستوحى من عجزه.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة كتبها شاعر وفيٌّ عن الوفاء الذي هو سمت من سماته ، فجسدت حقيقة تاريخية متمثلة بالمعهد الصادقي في الارتقاء بالحياة ، وحقيقة فنية متمثلة بحقيقة أن العلم هو السّلّم الجوهري لكل ارتقاء .

محبتي صديقي الشاعر الأستاذ الدكتور نور الدين صمود .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا صديقي الشاعر يحيى على تفاعلك الحي مع أشعة منارات المعرفة التي لم تـُخفت أنوارَها السنون

وظلت كقصيدة الأعشى عن الناقة التي بات عليها الندى والمحلق والتي حلق بها ميمون وفتح بها بابا للأفراح وأوصد أبوابا للعنوسة مع المحبة للشعر المحلق في سماء الفن ن ص

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جملة في مبناها ومعناها تشيد بإحدى قلاع العلم
في تونس الحبيبة . تحية تليق أستاذ نورالدين
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ تواتيت نصرالدين السلام عليك أضعاف شهداء الجزائر في حرب التحرير وشكرا ليس أقوى منه إلا محبة الجزائر قلب المغرب الكبير وأرجو لك الخير كل الخير من ن ص

نورالدين صمود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4672 المصادف: 2019-06-21 08:54:53