 نصوص أدبية

لا غيْمَ هُنا

جميلة بلطي عطريكَقهوة الصّباح

مَذاقُها شَهْدٌ

طَعمُها يسْرِي فِي الشَّرايين

تلكَ الحُروفُ تُنشي قَرِيحتي

تُلقمُنِي الفرحَ في الفناجين

تُسقطُ عنّي الأحْمال

تُلوّنُ في عينِي الآفاق

فتعودُ الطّرقاتُ لاسْتوائِها

تلثمُ الفراشات خُدودَ الزّهورِ

يصدحُ الشّادي في البساتين

لا غَيْمَ هُنا

بَلِ الوضُوح يُلقِي تحيّةً

يُلوّحُ أنِ ارتشفِي شَفافيتي

أنَا ربيبُ الحَرْف

وشَّحتْني الشّمسُ بِشَالها

أرْضعنِي الكونُ مِنْ حَلمة الصّدق

اِرْتشفِي شفافِيتي ..والعِتْقَ

اِسقينِي

هيَ ذِي الحُروف

تعاليْ نُمارسْ بهجةً

فَهمومُ الواقع كَمَا تُقلِقكِ

تُبكينِي

وَيطرَحُ أمامِي الحروف

كَلعبة الشّطرنج

يُغرينِي

وهْيَ كما هِيَ دائما

تُحلّقُ بي

عِندَ الشّموسِ تُوصِلنِي

طريقِي ترشُّها طيبا

يا طيبَ رِيح العِتقِ

فِي الشّرايين

آهٍ يا أنتِ

يا كلّ الحُروف

كَمْ أرْتوي مِنْ نَبعِ بيَانك

كَمْ أحتمي في ظلِّ حنانِك

جنّتِي أنتِ

تمدّين يَدَ الوِصالِ للكون

للغيب

تقْطعينَ بي المسافات

حَدّ المَدى..حَدّ سِفْر التّكوين

طوبَى لِي بكِ

طوبَى للزّمن فيك يرسمُ بصمةً

يَخطّنِي على صفحاتك

حينا نوْرسًا

وحينا في زاوية الذّكرى

أجترُّ أنيني.

***

بقلمي: جميلة بلطي عطوي

تونس

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

نص ينساب هادئا انسياب ساقية في حديقة ، دافئا دفء قهوة الصباح ، وشفيفا كصباحات القرى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص فيه الكثير من المكاشفة بلا سحب أو ضباب يحجب الرؤية
بلغة سلسة مستساغة تحمل الكثير من المعاني . تحية تليق أستاذة
جميلة ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

يا لجمال الدفئ الموجود في هذه الكلامات الراقية والعبارة الرقيقة والؤوية الناصحة والمعاني المسنساغة للقارئ وتدخل الانسان بعذوبة وشفافية تحياتي لك

عبد الخالق الفلاح
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4673 المصادف: 2019-06-22 08:20:07