 نصوص أدبية

متواليات راع ضرير

فتحي مهذبانه الضرير الذي عضه مسدس بأسنان شرسة..

ها هو يفتح النار على حواسه التي تنبح مثل كلاب الصيد

**** 

لأنسى هول الحرب

أشرب الخمر وأكل لحم الخيول النافقة..

أرقص مثل جرذ سيء السمعة..

ومن حين الى آخر

أطلق قذائف وطوربيدات نحو

سفينة رأسي..

رأسي المليئة بأعداء سريين..

محاربين قدامى يدقون الطبول

في ساحة المخيلة .

**

حصاني ممرض لطيف جدا

مات أبواه في حرب قذرة..

لم يعد يفكر في يوطوبيا اللاهوت

ها هو يتسلق كتفي شجرة

ليرتق شحمة أذنها المقطوعة..

يسمعها فاصلا موسيقيا من صرير عظامه البارزة..

ها هو يغسل غراب القطيعة في ينبوع يتكىء تحت قدمي جبل

أسود .

**

يده منجل

يحصد مزيدا من الأرواح..

لتهدئة الخواطر ..

هاهو يسقط من أعلى الجسر

في سلة المهملات .

**

لا ماء في الجرن

أحرك الريح بريشة هدهد..

وأغني لفخامة هاوياتي..

ولفرط فصاحة الموت..

أغزل ضفائر اللامعنى

أكتب بحبر الأخبوط

سيرة النائم على صهوة الأفعى..

أعتني جيدا بأظافر الباب

واعدا كل غابة بضربة شمس

ليكون النسيان سيد الأمكنة ..

لأكون حجة على المراكب الغامضة

عينا ثاقبة لحركات النجوم ..

وصعود الأشياء في النقصان .

**

السيف الذي يبكي

ويهطل بالصلوات..

الرأس المقطوعة

التي تنادي باسم السهروردي..

العين الضريرة

التي تخطف الأزهار الجميلة

من آنية اللمس..

التي تتسمع حفيف الروح

في الأمكنة المعتمة..

اليد التي تألمت كثيرا

من رصاصة وحيد القرن..

التي انطلقت كمنجات كسورها بالبكاء..

اليد القديسة المباركة التي تلعب بحبال الجاذبية ..

الطاولة الصبورة

التي تحملت كثيرا هذيان الصحون

والملاعق..

أراجيح مرافقنا العبثية..

سهام العابرين..

المصباح الذي يتمتم بمرارة..

لا ذنب لي أيها الضرير

الغاطس في سيمياء السهو

***

فتحي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
ياروعة الصور الفنية , في تعابيرها البليغة بالمغزى العميق الدال . وهي تسلط الضوء على روحية وعقلية الظلاميين والوحشيين , اكلة لحوم البشر . الذين يرقصون على اهوال الحرب , ويشربون الخمر , ويأكلون لحوم خيولهم النافقة , بل ويأكلون حتى اكباد وقلوب الناس الابرياء وضحايا العنف الوحشي بأسم الله والدين . يحصدون الاعناق في مناجلهم او سواطرهم . يفحفحون كالافاعي السامة . فأين اليد المقدسة لتنقذ الابرياء من السلخ والذبح . من هؤلاء قطيع الوحوش السائبة ؟ في هذا الواقع الضرير والاعمى بالحقد والوحشية
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

فتحي مهذب الأستاذ جمعة عبد الله

في غياب المتابعات الجيدة والرشيقة تحضر قراءتك الرائعة لتخفف عني وطأة الجحود والاهمال والحقد.والشوفينية.
لقد اطلعت على تعليقك العميق الدال على عمق في التأويل واقتدار في التفكيك وسعة في الفكر وحصافة في استغوار المساتير.
ألف ألف شكر أستاذنا الجليل .

الأستاذ القدير جمعة عبد الله .
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4674 المصادف: 2019-06-23 11:14:04