 نصوص أدبية

قصيدة "المستبدّ"

ريكان ابراهيمفرعونُ علّمَنيْ

دروساً حُلْوةً، وَسّعتُ فيها

مُدركي ويقيني

وقرأتُ في أخلاقهِ وسلوكهِ

ما لم يُعلِّمني

رجالُ الدينِ

إذْ قالَ لي:

إنّي صنيعةُ مَنْ رأوا

خطأي،

فما ردّوهُ أو ردّوني

أنا لم أقلْ للناسِ

إنّي ربُّكمْ

لكنِّهم بنفاقِهم فتنوني

نحتوا ليَ التمثالَ

من أحجارهم ...

وبدونِ أن أدعوهُمُ عَبَدوني

والمرءُ يُغريهِ المديحُ،

فطالما ...

جعلَ المديحُ المرءَ كالمجنونِ

هُمْ علّموني أنْ أُذِلَّ

قَويَّهُمْ

وأُهينَ أكرمَهمْ فما نهروني

وإذا انبرى منهم شريفٌ

طاهرٌ ...

يُعلي أمامي صيحةَ المطعونِ

دُسّتْ عليه

رقابتي ...

وعصابتي ...

حتى إذا أفنيتُه شكروني

فلمن عصى

بيدي العصا، ولمنْ مشى

طوعاً بذلتُ له عطاءَ

يميني

صرتُ الجميلَ ولستُ أجملَ

منهمُ

وتغزّلوا من خوفِهم

بعيوني

عشقوا ظهوري بينَهمْ

فكأنّني ...

قمرُ السماءِ وهم نجومٌ دوني

وإذا ضحكتُ تضاحكوا

وإذا عطستُ تعاطسوا

في غِبطةٍ وفُتونِ

أنا ظالمٌ ويقولُ عنّي شاعرٌ

منهم: تبارَكَ ناصرُ المسكينِ

جَوّعتُهم ويصفّقون فكيف لي

بمصفّقين لمانِعِ الماعونِ

وقتلتُهم حسَبَ التسلسلِ

فانبروا

يتمسّحون بكعبتي وسديني

أنسيتُهم بدراهمي ما آمنوا

يوماً به

طوعاً فما لاموني

ومشَتْ بهم سُنني فصارَ

كبيرُهمْ ...

عبدي، وأتقاهم مثارَ ظنوني

وإذا قضيتُ

فلن تكون نهايتي

فهناك أتباعي ومَنْ عشقوني

فعلى مدار الدهر

منّي صورةٌ

فيها أكونُ بفارقِ التلوينِ

حيناً بثوب المصلحينَ

وتارةً ...

بعباءة المنبوذ والملعونِ

والناسُ عُشّاقُ الذي

يقتادُهمْ

للذبْح مثلَ الثَوْرِ بالسكينِ

والمُصلحون هم الضحيّةُ،

بينهم والأتقياءُ تجارةٌ

من طينِ

أنا كنتٌ "زارا" فانظروا كيف

التقتْ ... منهم جموع الاعتقادِ

بديني

وغدوتُ

"هتْلَرَ" والسعيرُ على

يدي

أكوي به مَنْ لم يُطِعْ قانوني

ورأيتُ في "ستالينَ"

بعضَ حقيقتي ...

حتى دعاني صحبتي "ستاليني"

انظرْ ... يُكررُني الزمانُ

كأنّني ...

قَمرٌ بدا ليعودَ كالعُرجونِ

وَلكُلُّ أرضٍ لستُ من

أسيادها ...

تغدو كما روما بلا نيرونِ

ومسيرة الأبطالِ من دوني أنا

تبدو كموسى

دونما هارونِ

وأظلُّ سيفاً قاطعاً

ما لم أجِدْ

سيفاً جديداً قاطعاً يَثنيني

 ***

د. ريكان إبراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

أحمل قصيدة قرأتها اليوم في العدد الجديد من المثقف
للأسباب التالية:
1. كونها قصيدة مضمونها مبنيٌّ على الصدق، فهي قصيدة غير منافقة
2ـ لغتهاالسلسة الشفافة
3. الأسلوب المسترسل والعفوية في التعبير
دمت شاعرا مبدعامتميزا
وفي صحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

هل تعلم ايها المبدع ايها الساعدي الاصيل انني صرت اؤجل رأيي في شعري الى ان اسمع رأيك . لقطاتك النقدية دقيقة جدا. احييك

This comment was minimized by the moderator on the site

قلت الصدق ياصديقي ، فالشعوب هي التي تصنع طواغيتها وجبابرتها ..
حين ترضى الشعوب أن تكون خرافا فإن ولاة أمرها تغدو ذئابا ..

المستبد أوجز فصدق في قوله :
إني صنيعة من رأوا " خطئي" فما ردوه أو ردوني .

دمت مبدعا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الشاعر القدير ريكان ابراهيم ..

على قول المصريين :
- يا فرعون مين فرعنك ؟
- ملقتش حد يلمنى

وهو ما تؤكده قصيدتك البليغة والواعية
" فعلى مدار الدهر
منّي صورةٌ
فيها أكونُ بفارقِ التلوينِ"

لكن المؤسف هو ان الطاغوت لا يلد طاغوتا وإنما المجتمع مِن حوله هو الذي يجعل منه طاغوتا، فعلى مرّ الدهر صنعت الناس طواغيتها إما بسبب الخوف أو السكوت عن الحق او التقدير المبالغ فيه والذي يضخم الأنا عند المُقدّر مما يؤدي به الى التعالي والعنف وازدراء من كانوا سببا في قيمته ، وما زالت الامور كما في عهد فرعون بشكل من الأشكال خصوصا في مجتمعاتنا العربية التي ابتُليت بداء " الفرعنة" وليس ينفع معها " الف ربيع عربي" فالمجتمعات الديمقراطية تقوم على وعي الأفراد وليس على تغيير الكراسي .

"وأظلُّ سيفاً قاطعاً
ما لم أجِدْ
سيفاً جديداً قاطعاً يَثنيني"

سلم وعيك الراقي ودام لك الشعر
تحياتي والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

يا ياسمينة يا عزيزتي انك فرعونة القصيدة واخاف عليك مني فارجو ان تتحملي اعجابي بشعرك كي لا تصيري عندي موضوع قصيدة اسمها المستبدة المغربية

This comment was minimized by the moderator on the site

صدقت..صدقت..صدقت.

فالشعوب هي من تصنع الطغاة...

ألمْ يقل الشاعر العربي: تسعة أعشار الايمان، في طاعة أمر السلطان، حتى لو صلى سكران، حتى لو قتل الغلمان، حتى لو أجرم او خان، حتى لو باع الأوطان.
دمت بخير.

This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت رشقاتك ابن اختي الهمام .ان البطولة حقيقة وان الرأي العام خرافة ودماء .سلمت يا حبيبي ابا كهلان

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

مودتي

جَوّعتُهم ويصفّقون فكيف لي
بمصفّقين لمانِعِ الماعونِ

تشق جلد الكلمات بهدوء وعمق وبحكمة.. لتصوغ منها دعوتها المزينة
بالبركة.. والمتلفعة برداء الصور الطالعة من مغتسلها.. نقية وبسيطة وطرية..
كامرأة مشتعلة الكواحل..

قصيدة من يشب الواقع.. مأخوذة برداءه المحشو بكل الجنازات.. التي تقود الى
مآتمنا..

لكل حبة في سنبلة قصيدتك انحناءة

ولك دوام العافية

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الحبيب طارق. اشكر لك هذا المعيار الوصفي لما وجدته في القصيدة. الا ترى مثلي انك تشرح حتى جثامين الكلمات لتستخرج منها ما تعجز حتى البصيرة عن ادراكه . تحياتي اليك

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ الشعر ... د. ريكان ابراهيم

شموس البلاد بعيدة.... و فرعون قريب !
قصيدة تنبش تاريخ الأرض وما علاها
وتحث آدمها الجديد ان يسرق له زفيرا قبل الطوفان
هذا النشيد المذبوح يعيد شهوة عصى موسى
وربما لا وقت ايضا لهامان ان يرى يد موسى بيضاء
وهي تخرج من جيبه !
ستبتلع الأرض الطغاة كرامة لماء لقصيدتك
رميت فسددت و " المثقف " شاهدة.
حررك الشعر و الفلسفة
فاكتب ما شئت
مبدعا
سلاما و أمنا و محبة

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الملهم المبدع زياد . تتوسد الكلمات الناقدة الرائعة مخدة العافية المستديمة. اشعر ان في ملاحظاتك فتحا لاكمام ورد جوري. احييك

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي د. ريكان شاعرنا الكبير المتفرد بموضوعاته المبهرة .. هذه القصيدة في حقيقتها تساؤل كبير يفيد من يصنع القائد؟ الذي يصنعه ليس النخبة وليس المجتمع، إنما يساهمان في صنعه : الذي يصنع القائد سواء كان نبيلا أم طاغية هما الشرط الذاتي الذي يتفاعل مع معطيات الواقع، والظرف الموضوعي الذي يتفاعل مع تلك المعطيات .. وهما متداخلان ومتفاعلان . فلولا الشرط الذاتي فأن الظرف الموضوعي لا يكون كافيا .. ولولا الظرف الموضوعي فأن الشرط الذاتي في دائرة التفاعلات لا يمكن أن يكون كافيًا . متلازمة هذان الشرطان هما اللذان يصنعان القائد سواء كان نبيلا أم طاغية كفرعون... القصيدة رائعة سلسة في إيقاعها المذهل اباركك عليها ايها الشاعر الكبير .. تقبل مني تحياتي وإعجابي وتقديري .

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب ااشاعر المبدع د. جودت العاني .انك اثرت موضوعا غاية في الاهمية. نعم ان من الجذور النفسية للاستبداد ياتي الميل او الاستعداد الموروث الذي يتعزز بالعوامل البيئية الداعمة. صدر لي قبل سنوات في عمان كتاب بعنوان الجذور النفسية للاستبداد .اتمنى ان اوصل منه نسخة اليك . اشكر لك رأيك في القصيدة ايها الشاعر المتميز.

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الدكتور ريكان ابراهيم
لقد جعلتني ارى واسمع الفرعون وهو يتكلم عن نفسه قصيدة قصة قصيرة. او قصة شعرية لكوميديا سوداء تجعلنا نبكي ونضحك في الوقت نفسه
مبارك قلمك
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الرائع د. قصي عسكر الموقر. عسى ان يكون الاستبداد والمستبد موضع اهتمامك فتغطيه بشئ منك قصا او مقالا او شعرا لانك تملك من الرقة وخفة دم الكتابة ما يبهر. اشكر لك ايها المبدع استحسانك قصيدتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

نحتوا ليَ التمثالَ

من أحجارهم ...

وبدونِ أن أدعوهُمُ عَبَدوني

ريكان ابراهيم الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

ليس دفاعاً عن الطغاة وليس شذوذاً من أجل الشذوذ عن القاعدة
ولكنّ هذه القصيدة تدفعني الى تأويلها تأويلاً مختلفاً , ثم ان شاعر القصيدة
قد يكون مع التأويل العام بينما تكتنز قصيدته معنى خاصاً قد لا يكون قصده
ولكنّ عقله الباطن قد أملى عليه فقال ما قال وبعبارة أخرى نقول : جاء المعنى من خـلد
عميق .
الإنسان بطبيعته توّاق الى أن يرى ربه عياناً جهاراً ومن يمتلك صفات الرب
الذي يحيي ويميت غير الفرعون ؟
وهكذا أحبَّ الناس الطاغية بوصفه صورة واقعية للقوي الفعّال لما يريد , أحبوه
لأنهم ربما إذا أطاعوه قد يحصلون على مبتغاهم ثم انهم يخشونه فعلاً وترتعد فرائصهم
من ردّة فعله فكيف لا ينحتون له تمثالاً والتمثال يدفع الأذى ويجلب الرضا والقبول والمكافأة
وماذا يريد الضعفاء غير ذلك ؟
العامة تؤمن بالموقع وليس بالشخص لذاته ولذلك يموت سحقاً بالأرجل حين يُخلع غير مأسوف عليه .
يعرف الفرعون جيداً ان هؤلاء المداحين كاذبون ولكنه يتواطأ معهم كي يسهل عليه
السيطرة على العامة بواسطة هؤلاء ومن يروّض العامة غير المحيطين بالفرعون ؟ ومن يحجبه عن العامة غيرهم ؟
وحين يُحجب الفرعون يصبح ربّاً بحكم الواقع فهو ( متعالي , محجوب ) ويصبح حاجبه كاهناً ومشرعاً دينياً
وسادن معبد وهكذا ببساطة تمشي العبادة والعابدون حتى يثور على هذا الواقع أصحاب وجدانٍ ورؤى فيضطهدم
الكاهن وقد ينتصرون وقد يُعدمون بتهمة الهرطقة والزندقة ومع ذلك لا تندثر ثورتهم وكلماتهم والسبب
هو انهم رفعوا مفهوم الربوبية الى مرتبة الفائق والإنسان بطبيعته مفتون أيضاً بالمديات القصوى فلا مديات
بعدها ومع ذلك لا تستأصل تلك المديات القصوى شأفة الفراعنة فالفراعنة يتناسلون والرحى مستمرة
بالطحن .
يعرف الفرعون ان العامة ستحتقره , وستأكله حيّاً إذا تخلّى عن بعض اسمائه الحسنى : الجبار ,
القوي .
ثم ان الفرعون ( كل فرعون ) لا يرى في الربوبية سوى فكرة تجريدية وهو بشحمه ولحمه
تجسيد لها ولولاه لبقيت فكرةً ومثالاً أو اسماً بلا مسمّى .
هناك أرباب من التمر:( ما أحلاهم ) وهناك أرباب من لحم ودم وهناك أرباب اسطوريون معبدهم القصائد )
وهناك رب واحد متعالٍ : وكلٌّ يدّعي انه الأقرب الى الرب الواحد الأحد ومن هنا يتجدد النزاع كلما خبا
فلا أنا سأقبل بما تعتقده أنت ولا أنت ستقبل بما اعتقده أنا وما صراعي باء وجيم ودال إلاّ لفرض تأويل هذا
على ذاك والعكس صحيح والقبول بتأويل الآخر قبول بسيادته وتفوقه وهكذا لا حل في الدين ولا خلاص من
الفراعنة .
ولكن البشر منخرطون بمسرح الحياة فرجةً وتمثيلاً وإخراجاً بلا رغبة في الإصغاء الى أرسطو فهذا
الرجل يفلسف المسرح وهم لا وقت لديهم لإدراك ما يقول والحق معهم فكيف ترقص وتراقب حركاتك دارساً
إياها في نفس الوقت ؟

انظرْ ... يُكررُني الزمانُ
كأنّني ...
قَمرٌ بدا ليعودَ كالعُرجونِ

إذا كفّ القمر عن أن يعود كالعرجون القديم سيكف الناس عن تمثيل ادوارهم على مسرح الحياة وأولهم الفرعون .

دمت في صحة وإبداع استاذ ريكان ايها الشاعر المتميز .

This comment was minimized by the moderator on the site

كم من فراعنةٍ بدعوى الدينِ
قد سيّسوهُ فصار للتسكينِ

وبه الجلاوزةُ الطغاةُ تمترسوا
وبه اقاموا منهجَ التدجينِ

وهموا كما قد قُلتَ [ سيفًا قاطعًا ]
يا شاعري بغريزةِ التكوينِ

والحُرُّ يبقى كالشرارة كامنًا
[ بعباءةِ المنبوذِ والملعونِ ]


أخي وشاعري الدكتور ريكان ابراهيم قصيدتُكَ هذه هي صرخة او صيحة
كما تصفها في وجة المتفرعنين اليوم والسارقين قوتَ الشعوبِ المغلوب على امرها .

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا لك مع الدعاء بالصحة والسلامة

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الملهم المتجدد المجدد جمال مصطفى . ماذا فعلت بي باثارتك مثل هذا التاويل السابر الثائر الهادم الباني. انك اثرت الغريب المدفون . بدأت من السلطة الاسطورية للمخيف انتهاء باستحالته الى تابو وطوطم. هل تعلم اننا اقصد انت وانا في حاجة الى صالون حواري تنتحر على بوابته الضلالة وعتمة الفكر لكن ما كل ما يتمنى.......تحياتي لك يا جمال.

This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا بخفيف دم التواصل والرشق الشعري الحاج عطا. ان وجود المستبد بيننا في مفاصل حياتنا ابتلاء للشرفاء في رفضه وازالة أثاره. تحياتي اليك

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا القدير الأخ الدكتور ريكان ابراهيم

" انظر … يكررني الزمانُ
كأنني … قمرٌ بدا ليعود كالعرجون "

صدقت شاعرنا طبيب النفس الماهر
فرعون يتناسل ، مرتعه مازال مخضرا

لافض فوك أيها الكبير وحرفك يصيب الحقيقة في عينها
" أنا لم أقل للناس إنّي ربكم … لكنهم بنفاقهم فتنوني "

سلمت يمينك التي تنسج أبهى آيات البيان شعراً ينطقُ حكمة
تحياتي بعطر الشعر وشذاه

This comment was minimized by the moderator on the site

تعرفين يا اختي وسيدتي الشاعرة الكبيرة فاطمة الزبيدي كم انا حزين لفراق عدنان؟ لقد كان رائعا في كل شيئ. اشكر لك حسن رأيك بقصيدتي .

This comment was minimized by the moderator on the site

اليوم وفي ذكراه السنوية أواسيك وأواسي نفسي
لعلمي يقيناً انك أقرب وأحب صديق له
ومن الوفاء أن اقول لك انه _ يرحمه الله _
كان يكلمني عنك كثيراً ، رسم لي شخصيتك
علمك وأدبك مماجعلني أراك شاخصاً بدقة التفاصيل
يبارك الله بصحتك وعمرك ويبقيك أيقونة علم وأدب
شاعراً مهيباً وأديباً أريبا
تقبل تحية أختك فاطمة

This comment was minimized by the moderator on the site

المستبد هي وصف لواقع معاش في وطننا العربي من الخليج إلى المحيط
الذي بسطت فيه عصا الإستبداد لكسر عظام الشعوب المغلوبة على أمرها
تحية تليق أستاذ ريكان إبراهيم . ودمت في رعاية الله وحفظه

This comment was minimized by the moderator on the site

اينك انت يا حبيبنا تواتيت . كيفك الان. اين جديدك الشعري اشكرك لانك تذكرتني بالمرور.

This comment was minimized by the moderator on the site

استبد الظالمون ...فأبدع المبدعون
.
.
دمت متميزا على الدوام

This comment was minimized by the moderator on the site

كل ما يصدر من سميرة بنت نصر بن مجد بن سؤدد من رشقات نقد فهو جميل ودقيق في القصد. اشكر لك تعليقك في الربط بين ظلم الظالم وانتفاضة المبدع في معادلة واحدة. تحيتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تملك ابداع ورؤية , بشكل متناسق ومترابط . حقاً ان شعوبنا مخلوقة بطينة صنع الفرعون او الظالم الطاغي المستبد , وكل هذه الاوصاف من خلق وتكوين الناس انفسهم , نمتلك براعة مدهشة الى حد الغرابة السريالية الغرائبية , في صنع الدكتاتور الطاغي . كأن شعوبنا لا تشعر بقيمتها إلا بصنع الطاغي الوحشي , في العقلية المترسخة والمتجذرة والمتوارثة ب ( جوع كلبك يتبعك ) لهذا نجد لكل حقير وتافه , نهتف له , بالروح بالدم نفديك ياصرصور أو يا عكروك . فمن حق الدكتاتور أن يسن الشرائع والقوانين ( أنا الدولة والدولة ) والقانون ورقة استطيع امزقها متى أشاء . هذا المرض الوراثي في صنع الطاغي المستبد , نجده اليوم في ابشع صورة قبيحة وهزيلة , بأن حثالة الخراتيت من السياسيين ( الهتلية والسرسرية ) نضفي عليهم المجد والقدسية والتعظيم . قصيدة تمثل واقع العراق اليوم بشكل كامل [ بالروح بالدم نفديك ياحرامي / يا مجرم / ياسفاح / يا صرصور ) هذه القاب العظمة والقدسية والعصمة . رأيت الله في عيون ( العكروكة المعممة ) والله في خلقه شؤون . لكن اعتقد ان الخالق خلق فضلات من الزبالة الزائدة , التي تمثلت بهؤلاء السذج والاغبياء الجهلة , الذين يقدسون الاقزام التافهة والحقيرة . لذلك نجد الجحيم اليوم . لا كهرباء . لاماء لا خدمات , لا حياة بشر . منْ المسؤول عن هذا الجحيم البشع , اقول الشعب . الشعب . الشعب , في عقليته المتوارثة بهذا الوباء الجرثومي
فكأنّني ...

قمرُ السماءِ وهم نجومٌ دوني

وإذا ضحكتُ تضاحكوا

وإذا عطستُ تعاطسوا

في غِبطةٍ وفُتونِ

أنا ظالمٌ ويقولُ عنّي شاعرٌ

منهم: تبارَكَ ناصرُ المسكينِ

جَوّعتُهم ويصفّقون فكيف لي

بمصفّقين لمانِعِ الماعونِ

وقتلتُهم حسَبَ التسلسلِ
ودمت بخير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع جمعة عبدالله . تعليقاتك المعرفية ليست ادبية فقط انما هي صواريخ على رؤوس المنتفعين وتجار الحروب. انك يا جمعة نائب فاعل عن كل الضمير العربي. احييك.

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وصديقي الشاعر المبدع : د. ريكان ابراهيم
سلاماً ومحبّة

اعتقد ان القصيدة تنطلق من ثيمة مهمة وجوهرية ، تعتمل في الذات البشرية،
الا وهي الطغيان ، وقد تم ذكرها في النص القرآني
حيث قالَ تعالى في سورة العلق :
( كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَىٰ )

قصيدة عميقة وموجعة
أحييك اخي الغالي
دمتَ بعافية وشاعرية

This comment was minimized by the moderator on the site

احب رشقاتك ايها اللذيذ سعد. لو كان المجال هنا يسمح لذكرها لك احدى مأثرك التي اطلقتها يوم كنا معا في عمان المحروسة . اريد منك ان تظل استاذا لقصيدة الطفل وسترى النتائج. تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

القلم العلم الشاعر الملهم المحترم ريكان ابراهيم
وعم الظلم... والمصايب صارت بلايه حساب
وغاب النغم ...ونكَطعت أوتار الرباب
وناي يصدح... والضجر لأنغامه صاب
ونشزت أصوات... انْجُبْرَتْ تغني...(أحنه مشينه للحرب)
وتمجد بقايد للقواطع علجثث جاب
وتهتف للبنادق والحراب
ورواح آلاف الشباب...
صعدت للسمه اسراب
....................
صوت الحقيقة .
مرات تعله عليه أصوات
بس أبد ما يوم أنعطب
وكل باطل شما طال عمره ينغلب
ينهدم...شما طال الزمان
ألي انبنه بالغش والتحايل والنصب
..................
لك ايها الكريم وانت تسجل هنا ملحمة فيها ما هو على لسان كل البشر من اتباع المستبد او اعداءه
دمتم بتمام العافية و السلامة

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي صاحب الكلمات الهادفة عبد الرضا .اشكرك على رضاك عما أنشره من قصائد

This comment was minimized by the moderator on the site

اقترح على اخي اللذيذ عبد الرضا ان يجمع اعماله الشعبية في ديوان

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ د ريكان ابراهيم مع الود
إنّي ربُّكمْ
لكنِّهم بنفاقِهم فتنوني
نحتوا ليَ التمثالَ
من أحجارهم ...
وبدونِ أن أدعوهُمُ عَبَدوني
والمرءُ يُغريهِ المديحُ،
وانت حقا نحات وليتني انصب جدارية لهذه اللوحة ولكنك لا تريدنا لا تريد منا ان نجعل من الرب فتنة وجمال فكيف لنا ان نخترق تواضعك انت كما انت انموذج لصدق الكلمة والبوح تقديري واعجابي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4675 المصادف: 2019-06-24 07:48:08