 نصوص أدبية

إسـتـغـفـار

يحيى السماويأعلنتُ خسراني جميعَ  معاركي

لمْ يبقَ ليْ إلآكِ

آخرُ معقَلِ


 

يـمَّـمْـتُ نـحـوَ نـدى زهـورِ الـلـوزِ فـي واديـكِ ثـغـري

ظـامـئـاً ... مُـسـتـنـجِـداً ..

أشـكـو  تـصَـحُّـرَ مــنـهــلـي

*

خَـلَّــيــكِ مـن أمـسـي الــبــعـيــدِ

ومـن دجُـى يـومـي  ..

فإنَّ الـلـيـلَ يُـنـبـئُ عـن غـدٍ أبـهـى

وعِـيـدٍ  مـنـذُ ديـجـورِ الـفِـراقِ  مُـؤجَّـلِ

*

أعـلـنـتُ خـسـرانـي جـمـيـعَ  مـعـاركـي

لـمْ يـبـقَ لـيْ إلآكِ

آخـرُ مـعـقَـلِ

*

إنْ تـنـصـريـنـي فـزتُ فـي حـربـي عـلـى نـفـسـي

فـأُبـعـث مـرّةً أخـرى لأُكـمِـلَ فـي كـتـابِ الـعـشـقِ

مـا  لـمْ أُكـمِـلِ

*

عـن رحـلـةٍ أوصـى بـهـا قـبـلَ الـمـمـاتِ الــســـنــدبـادُ  ..

سُـهـولـهـا وهــضـابــهــا وجـبـالــهــا

لـم تُــؤْهَـلِ

*

لِــيـعـودَ  غـضّـاً عــشــبُ أحـلامـي

ومـا أبـقَـتْ رَحـى الأيـامِ لـيْ

*

مـن وردِ ريـحـانِ ونـعــنـاعٍ

وزهـرِ قـرنـفـلِ

*

تــعِـبَ الــتـوسُّـــلُ مـن لـهـاثِ

تـوسُّــلـي

*

وتـعـبـتُ مـنـي

فـاحـكـمـي بـيـنـي وبـيـنـي واعْــدِلـي

*

الـذنـبُ ذنـبـي

لـيـس ذنـبَ الـجـدولِ

*

الـعـفـوُ أغـوانـي

فـجـئـتُ عـلـى زهـورِ الـلـوزِ فـي وادي طِـواكِ

بـمِـنـجَـلـي

*

أنـا مَـنْ أتـى بَـطَـراً عـلـى صـرحـي الـجـمـيـلِ

بِـمِـعـوَلـي

*

وأنـا الـذي أبـدلـتُ أشــواكـاً

بـبـيـدرِ سُــنــبُــلِ

*

وبِـشـهـدِكِ اســتـبـدَلـتُ مـن حَـمَـقـي

مُـضـاغَ الـحـنـظـلِ

*

الانَ

ثِـبـتُ الـى جـنـونـي

بـعـدَ زيــفِ تـعــقُّــلـي

*

غَــيَّـرتُ عـاداتـي الـمُـريـبـةَ

لـم أعـدْ مُـسـتــنـفَـراً أعـدو وراءَ غـزالـةٍ

مـرّتْ بـمـرعـى مُـقـلـتـي وتـخــيُّــلـي

*

قـد عُـدتُ نـفـسَ طـفـولـتـي وصِـبـايَ

نـفـسَ تـقـى تـســابــيـحـي

ونـفـسَ تـبـتُّـلـي

*

نـفـسَ الـمـشـوقِ الـسـومـريِّ الـعـاقـلِ الـمـجـنـونِ

نـفـسَ زنـابـقـي وسَــفَـرْجَـلـي

*

الـعـشـبُ أبْـدَلَ لـونَ خُـضـرَتِـهِ

ولـم أتـبَـدَّلِ

*

والـنـهـرُ  حَـوَّلَ  وجـهـةَ الـمـجـرى

ولـم أتـحَـوَّلِ

*

فـلـتـغـفـري لـلـعـشـبِ ذنــبَ

الـجـدولِ

*

الـلـحـنُ سـوف  يـكـونُ أجـمـلَ حـيـن يـتَّـحـدُ الـهـديـلُ

بـسـقـسـقـاتِ الـبـلـبـلِ

***

يحيى السماوي

السماوة 18/6/2019

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (33)

This comment was minimized by the moderator on the site

كنت وسطت كل الطيور الصادحة ان تنقل اعجابي بعريس الشعر لكنه سبقني الى تقديم المودة الي .انا لست معجبا بك يا يحيى لان هذا قليل بحقك . اسلم لاخيك.

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع القدير ، لك من حديقة عمري بتلة نبض ، يقفوها رغيف محبة من تنور قلبي .

حدث أن تفيّأت ظل شجرة وريقة ، فانتبهت الى عصفورين يتشاجران متبادلين الزقّ بالمناقير ، فتساقطت منهما عليّ سقسقات بللت مسمعي برذاذ موسيقى ..
تساءلت في قرارة نفسي : لماذا لا يتعلم العشاق من العصافير تبادل السقسقات عند الخصام ؟ وحين لم تُجب نفسي على سؤالي ، كتبته ووضعته في محراب إينانا - أقصد : كتبت هذه القصيدة ياسيدي .

كل هديل حمامة وأنت بخير وإبداع .

This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير يحيى أبا الشيماء...

تحية و تعظيم سلام...

يـمَّـمْـتُ نـحـوَ نـدى زهـورِ الـلـوزِ فـي واديـكِ ثـغـري
ظـامـئـاً ... مُـسـتـنـجِـداً ..
أشـكـو تـصَـحُّـرَ مــنـهــلـي

نعم نعم نعم لقد روت كلماتك ثغورا ذابلة فدبت فيها الحياة.
تقبل خالص تقديري و احترامي.

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر القدير د . يوسف حسين الزويد : كم كنتُ مخطئاً باعتقادي أنني رجل لا يصلح للفرح ، فها أنا منذ نحو ساعتين أفيض فرحاً - وتحديدا منذ أكرمتني قبل نحو سويعتين بمكالمتك الهاتفية فبُلّ بكوثر صوتك عطشي الروحي الذي تلبّسني منذ بضعة أيام لسبب لا أعرفه !

أصدِقك القول سيدي : أمس ، انتصاف الليل ، رأيتني - أو شُبّه لي - أنني سقطت من قمة السماء السابعة الى أخمص عالم أتونابشتم السفلي - رغم أنني لست كلكامش ولا أبحث عن عشب الخلود ... وحين نزفت : سللت أحد أضلاعي فغمسته بدمي وكتبت ندمي فكانت هذه القصيدة ..

أأعجبتك سيدي ؟ إني إذن لسعيد .

قبلاتي لرأسك الشاهق .

غدا سأهاتفك لأنتشي برحيق صوتك .

This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير ..

وايضا كبير جدا على مثلي ان يعطي رأياً في قصيدك او ان يتجرأ على تقييم ما يخطه قلمك التالد في الشعر .. والابداع

امر من هنا فقط للسلام والاطمئنان عليك وعلى صحة عيونك ولاقول ان الشعر بك يزدهي ما دام حبرك مدرارا وما دمنا نستمتع بروائع بوحك الهادر بالابداع .. دمتَ تجليا رائعا للشعر ودمت قريحة اسمها الابداع

كل التقدير شاعرنا الكبير / كن بخير دائما

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الناسجة المبهرة لحرير الأبجدية الشاعرة المبدعة ياسمينة حسيبي : أهدي عصافيرك بيدراً من سنابل حقل عمري ، وغديرا من نمير محبتي البيضاء بياض بخور المحاريب ..

سألت إينانا ذات محراب وأنا على شرفة سمائها الأولى : أنا لم أقضم التفاحة المحرمة ، فلماذا أتحمّل وزر خطيئة آدم فطُردت من الجنة عقابا على جريمة لم أرتكبها ؟

أجابت : تفاحتي ستدخلك آلاف الجنات إذا صنت تعاليمي ..
لكن أبي آدم قد أورثني خطاياه ، لذا غدوت على وشك الكفر بالتفاح والايمان بالتراب الذي سأعود اليه ذات غد !

أهديك من قلبي منديلا من حرير نبضي تعبيرا عن محبتي الأخوية و: صباحك رغد ونعمى ومساؤك إبداع ومسرة .

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيز آل طالب
إلى من تعلق القلب به بعد أن التقيته في النجف في الندوة التي استضافته فيها الرابطةالأدبية فكان ساحرا بشعره رائعا بخلقه وسيما مع كهولته يجذب بدماثته حتى اتفقنا أن نلتقي في بيرث الأسترالية فلم أكن محظوظا لأن هاتفه يرن بعدد دقات القلب المحب ولا يجيب. تواصلي مع نفحاته الشعرية تنسيني العتاب فأسأل الله القدير أن يطيل في عمره بعافية مصحوبة بشعر غزير وعاطفة جياشة تهدهد أحاسيسنا المتعلقة بيحيى لكي نحيا. دمت بود ومحبة .أبو موسى

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل أ . عزيز آل طالب : لصباحاتك مني شموس محبة لا تغيب ، ولمساءاتك نجوم تحاياي ودعائي بالمسرة والحبور .

ها أنا أفتح شبابيك ذاكرتي على تلك الأمسية الشعرية الرائعة التي أقامتها لي ـ مشكورة ـ المكتبة الأدبية المختصة في النجف الأشرف ، فأقبّل بفم المحبة والتبجيل الوجوه وجها وجها ، وأطلّ عليك بعناق محبٍّ مشوق ... وفي نفس الوقت : أطلّ على بيرث فأتخيّلني مفترشا معك عشب أحد متنزهاتها في غد أرجو أن يكون قريبا سيدي ، فوالله أشعر بالحياء من نفسي وليس من هاتفي فحسب لعدم انتباهي لاتصالك ذات أمس مرّ ضائعا من عمري .

أمننْ عليّ بعفوك عن تقصيري غير المتعمد سيدي ، واعلم أن لك بيتا وأهلا في أديلايد ، فعسى أن تضيء بيتي بخطاك في غد وشيك ..
سأعود الى أديلايد يوم العاشر من تموز القادم ( إذا لم تنبت بي عشبة جنون فأحمل حقيبتي نحو بلاد أخرى قبل عودتي الى أديلايد ) ... وأما بيرث ، فمن المؤكد أنني سأزورها ليس لأنها مدينة باذخة الجمال ، إنما لأن ابنتي الشيماء تعمل فيها كمهندسة نفط في شركة شل ـ فرع أستراليا وقد اعتدت على زيارتها بين وقت وآخر ـ وبخاصة حين تتعذر عليها زيارتنا بسبب عملها كخبيرة مختصة بحفر الآبار ، وتعدد إيفادها الى فروع الشركة في العالم ..

أكرمني برقم هاتفك لأتشرف بالتواصل معك ولك الشكر من قبل ومن بعد سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأب روحا و شعرا
الأستاذ يحيى السماوي.

رميت بقصيدتك من أعلى جبل
فخصّتها السماء أن تطير بفارسها
ترفّ على أكتاف الغيم، ثملة.
لا نصلح يا سيدي ان نتوضأ
كما تتوضأ العصافير في غابتك
لكنا نطمع بقليل من أفيائها السامقة
وان نكرع من لغة شعرها حتى تتقطع الانفاس.
دمت عامرا بصحة الغناء و الشعر
سلاما و أمنا و محبة

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأديب زياد كامل السامرائي : تحايا ولا أشذى ، ومحبة ولا أعمق ، وشوقا ولا أصدق ..

أقول صادقا وربي : قرأت في تعليقك شعرا عذبا ـ وليس كالنظم الساذج الذي لا يعدو كونه كلاما موزونا مقفى مرصوفا بذات الطريقة التي تُرصَف بها أرصفة السابلة ، بتوصيفاته التي أكل الدهر عليها وتقيّأها ولم يستسغ شرابها على غرار " حبيبتي يغار من جمالها القمر " وما الى ذلك من توصيفات مترهّلة ( بالمناسبة : قبل أيام ، في جلسة على هامش مهرجان أيام أوروك الثقافية في السماوة ، ضمت شعراء معروفين وأساتذة جامعيين ونقادا ، سألني أحدهم : هل قرأت منظومة فلان الفلاني ؟
أجبته : لم أقرأها ، ولكني قرأت منظومته التي سيكتبها الشهر القادم ... ضحك الجميع ، ذلك أن كل منظوماته مكررة تشبه ـ في تكرارها ـ حدوة حصان : حدوات الحصان تكون جاهزة ، فهي تصلح لجميع الحوافر .

*

صديقي البستاني الجميل في حديقة الكلمة : أقول صادقا مرة ثانية : تعليقك فيه حجم من الشعرية أكبر مما في " درزن " قصائد موزونة مقفاة من تلك القصائد التي ما إن تسمع الشطر منها حتى تعرف ما سيكون عليه الشطر الثاني ( وسأقدم نماذج منها في دراسة لي بعنوان " شعر بلا شعر " ..

لست مبالغا في قولي : تعليقك يصلح أن يكون هو القصيدة ، وأن تكون قصيدتي هي التعليق سيدي .

محبتي ومحبتي ، وشكري وشكري .

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الجليل وشاعرنا الفذ الكبير يحيى السماوي

مودتي

الـعـفـوُ أغـوانـي
فـجـئـتُ عـلـى زهـورِ الـلـوزِ فـي وادي طِـواكِ
بـمِـنـجَـلـي


بهدوء وتؤدة تهيج ربة الشعر بالشعر.. مادا أصابع كلماتك لتنسرب
كالقناديل بين سرادق غيهب شعرها.. متلمسا اكمام حنجرتها برقيق
صورك.. ومشعلا بنعومة كلماتك حرائق مضاجعها.. عاصفا بالغبطة
شرفات حدائقها وترف اجتياحها.. مقتصدا ببذخ محاورة خلاخيل اطيارها..
ومصغيا لحفيف خطاها وهي تتجول حافية في البستان الذي تسللت اليه
باحثة عن هديل حمامتك هذه.. التي بها لها تستغفر..

انها ستغفر بعد جلال ما عرضت

لك اعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر الطبقي المبدع الجميل الحلفي طارق : لك مني محبة كالتي في قلبك للذي شاركك لبن الأمومة وقاسمك رغيف الأبوة ، وتبجيل قلبٍ لك فيه مصطبح ودّ ومغتبق شوق ..

تعليقك ـ الأحرى دعاؤك ـ أشمس ليلي في هذه الساعة من يوم أين منه ليل امرئ القيس شُدّتْ فيه نجومه بيذبلِ

شاعر أنت حتى في تعليقاتك ... مرهف رهافة فراشة خبيرة بالشذا ... وعذب عذوبة أول قبلة جناها فم تشظى عطشا لندى رضاب ليلاه ، فطوبى لقلبي بوجودك فيه نديم نبض وأنيس أبجدية .

صديقي الجميل الجليل : في حالات كثيرة ، أتخذ من الشعر كرسيّ اعتراف ، فأدلي لكاهنٍ غير مرئيّ بخطاياي التي يمكن اعتبار بعضها خطيئات وليست خطايا ـــ كخطيئة الضلّيل الذي واصل مروقه على أمل أن يتوب ذات غد فينجو من عذاب النار مادام أن الله غفور رحيم يقبل توبة التائب ـ وقد فاته أنه لا يملك الأمر على سيرورة الزمن ..

لا أنفي شخصانية القصيدة ، لكنني أنفي تماما أن أكون الضلّيل الوحيد الذي واصل ارتكاب المعصية منتظرا عفو الله في غد غير مأمونة عواقيبه ..

كلنا " آدم " ، فطوبى للذي انتصر على نوازعه وأبى أن يقطف التفاحة المحرمة ..



دمت في القلب مني ، وأدام الله على مائدتك خبز العافية ، وعلى قلبك نعمة المسرة ، وعلى قلمك مداد إبداع لا ينضب .

سؤال : هل أنت في العراق هذه الأيام ؟ أخبرني أرجوك فإن بي رغبة أن أحجّ اليك ذات بغداد أو تحج إليّ ذات سماوة .

This comment was minimized by the moderator on the site

جليلنا الكبير يحيى السماوي

لو كان قلبي معي
لأستففت الدرب ريحا
وحججت اليك قبل ان يجف حبر سؤالك
لان ما بي اليك
كسرير العاشق
...
وهل هناك من نعمة اوجب من الوضوء
بين عيني ويديك!

لست في العراق للأسف..


لك من المحبة كثرة الدعاء اليك بالصحة والعافية والأمان

This comment was minimized by the moderator on the site

مع ان القصيدة تذكر الرحلة و السندباد و تضع هذه الرموز في صلب محورها، غير انها تختار للتعبير عن الحركة بلغة غير متحركة. بمعنى انها تستفيد من مخزون الجمل الفعلية عند العرب لتقدم وصفا جميلا و شيقا و معبرا اعواطف يمكن تجسيدها.
و قد تعودنا على هذه الحبكة او التكنيك عند السماوي. فهي اللعبة الفنية التي يطور بها قصائده. احيانا الخدر و الاستسلام يتحول لأفعال و حركات مفاجئة من خلال الايقاع و الصياغة. و احيانا يفصل في نغمات العاطفة و صعودها من الداخل الى الخارج و من المحسوس الى المرئي بواسطة جمل اسمية و اوصاف.
يمكن القول انه يخترع لكل مجموعة رموزها و هيروغليفيتها الخاصة.
فالصور يمكن ان يصيغها بشكل رموز.
و الرموز يمكن ان يجردها بشكل مشاعر.
و الحركة تتحول الى اثر يدل عليها و هكذا...
معجم غني بالمفردات و التراكيب رغم ان الموضوع واحد و هو الغرام بكل انواعه و ألوانه...

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب الكبير د . صالح الرزوق : لك من قلبي نهر نبض يمتد من السماوة حتى حلب ، مزدحم الضفاف بسفن محبتي .

حُقَّ لي أن أنتشي الان فرحا ـ ليس بمجيء التيار الكهربائي بعد ساعات انتظار في هذا الصيف المجمر ، ولا بعثوري على مسبحة ثمينة كنت قد أضعتها قبل نهارين ـ إنما بشروق شمسك في هذا الهزيع ، مضيئا عتمة ليل قصيدتي وما وراء تضاريسها من مفازات وسهوب .

يقينا أن مثلي بحاجة الى قنديل مثلك ، ولسبب جوهري هو أنني حين أكتب نصّا ، أكون كالسائر في نومه ، فلا أعرف موقع قدمي على أرصفة الأبجدية ـ وقد لا أعرف إن كنت أمشي على الأرض على عكّازة أو محلقا في السماء السابعة حيث تقيم إينانا قبل هبوطها إليّ لتؤنسن وحش الغابة الحجرية الأشجار في داخلي ..

تشخيصك الدقيق لأدواتي الفنية التي أمارس من خلالها وبها بنائي الأسلوبي هو موضع إعجابي وفخاري ... فالشاعر الذي لا يصنع بنيته الأسلوبية الخاصة به ، هو مشروع شاعر أكثر من كونه شاعرا ـ وقد لا يكون شاعرا بقدر كونه نظّاما أو ظلاً من ظلال شجرة غيره ..

أرجو أن يرزقني الله لقاءك في دمشق منتصف تموز القادم لأعيش عيدا حقيقيا ، فأعانقك بالمحبة كلها والشوق كله سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
اصبحت حقيقة ناصعة بلا جدال , بأن تجربة الشاعر السماوي , بأنها تمثل تحول هائل في القصيدة الشعرية العربية . في الشكل والمضمون , في اطار ابداعي متكامل , في مكونات منظومتها القائمة بشكل خلاق على ( الصياغة الفنية . اللغة التعبيرية . الايقاع الداخلي والخارجي ) يضعها في تناسق وانسجام , وقد شخص استاذنا الكبير ( د. عبدالرضا علي ) في مقدمته النقدية المبهرة , للمجموعته الشعرية ( نهر بلاث ضفاف ) بقوله حول شخصية السماوي الشعرية بأنه ( الشاخص الامير الذي يعجن اللغة بالموسيقى عجناً ) وانا بدوري اقول ان هذا العجين يخرج من التنور العراقي , خبزاً اصيلاً ولذيذا بهوية عراقية خالصة . يملك ( الملاك ) الملهم بالخيال والتخيل بمخلية , لا احد يستطيع امساك بحدود آفاقها , في الابتكار والتجديد , في الدلالة البليغة والعميقة , في حلتها الحديثة , وبالمعايير الشعرية الافلاطونية ( التوازن . الوحدة . التناغم . الانسجام ) يعجنها في بوتقة واحدة . لتعطي مبررات القوة والثبات في حلمه العشقي المنشود , في مدينة العشق , او في مملكة العشق الحالمة على محراب الرمز الاسطوري المقدس (أينانا ) . هكذا يأخذنا في براعة الحلم والمشتهى , في نشوته الجميلة بمذاق العسل , في مشتهى الروح , او في المشتهى الاخير .
أعلنتُ خسراني جميعَ معاركي

لمْ يبقَ ليْ إلآكِ

آخرُ معقَلِ
هذا ظمأ الروح , او العطش الروحي , نتيجة تداعيات الواقع والحياة المتصحرة , بالجفاف , اخفاقها الروحي , يأسها , تشاؤمها الحنظلي . حطامها . لذلك يزخر بكل طاقاته كرد فعل متوازي لمرارات الوقع , بالحلم البديل . في خيمة العشق ومشتهى الروح الوجدانية ان تقتطف لذه الجمال وعسله .
يـمَّـمْـتُ نـحـوَ نـدى زهـورِ الـلـوزِ فـي واديـكِ ثـغـري

ظـامـئـاً ... مُـسـتـنـجِـداً ..

أشـكـو تـصَـحُّـرَ مــنـهــلـي
ليس خيال الوهم والسراب , وانما رديف للمعاناة , طالما الذنب من يغرف من الجدول , وليس العيب في الجدول
الـذنـبُ ذنـبـي

لـيـس ذنـبَ الـجـدولِ
ليعطي روحية معنوية للحلم العشقي . بعدما جدب عشب الحياة وتيبس واصبح اشواك بدلاً من السنابل . فأنه يخلق تيار العزيمة في روح العشق في مملكة الحلم , ليقطف رياحينها .
مـن وردِ ريـحـانِ ونـعــنـاعٍ

وزهـرِ قـرنـفـلِ
لذلك يؤكد بقوة ان الحياة بدون عشق , جفاف وتصحر واشواك , وطعم الحنظل . لذا لابد للحلم ان يشق طريقه بقوة . لابد خلع العادات المريبة , وتبدليه بثوب بلغة العشق , في لغته الجميلة كأنها زقزقة والحان العندليب . كزقزقة الطيور .
الـلـحـنُ سـوف يـكـونُ أجـمـلَ حـيـن يـتَّـحـدُ الـهـديـلُ

بـسـقـسـقـاتِ الـبـلـبـلِ
ومشتهى الروح الشهية ان يقطف حصاد ثماره
وأنـا الـذي أبـدلـتُ أشــواكـاً

بـبـيـدرِ سُــنــبُــلِ
لابد من طرح السؤال الوجيه , الى اين يطوف بنا هذا الطفل المجنون / العاقل . العاشق السومري . الى الحلم البديل , بدلاً من ان نلوك مضغة المعاناة بصمت وسكون , لكي نشق الثوب القديم الجاثم بالعقول , ويجعلها مشلولة لا تخرج من شرنقته , كأنه القدر الابدي .
نـفـسَ الـمـشـوقِ الـسـومـريِّ الـعـاقـلِ الـمـجـنـونِ

نـفـسَ زنـابـقـي وسَــفَـرْجَـلـي

*

الـعـشـبُ أبْـدَلَ لـونَ خُـضـرَتِـهِ

ولـم أتـبَـدَّلِ
لاشك ان السماوي يحاول استفزاز العقل , ليخرج من شرنقة المعاناة , الى العالم الفسيح . الى الحلم العشقي. الى مملكة العشق الموعودة
غَــيَّـرتُ عـاداتـي الـمُـريـبـةَ

لـم أعـدْ مُـسـتــنـفَـراً أعـدو وراءَ غـزالـةٍ

مـرّتْ بـمـرعـى مُـقـلـتـي وتـخــيُّــلـي
ملاحظة جانبية : ان معنى ( الاستغفار ) يكون في نهاية المطاف , ان يطهر روحه من الذنوب والخطايا . حتى يروم دخول باب الجنة ( باب مملكة العشق الحالمة ) وحارستها الرمز الاسطوري المقدس ( اينانا ) ليدخل في مملكتها طاهر الروح والقلب , ليتمتع بأطياف جنتها الموعودة . كنت اتمنى لو كانت ولادة القصيدة الطبيعية , قبل تاريخها المعلن . لتكون خاتمة قصائد المجموعة الشعرية ( نهر بثلاث ضفاف ) . ولكن ربما هذا العاشق السومري , الطفل المجنون / العاقل يفاجأنا في روضة عشقية جديدة , او في مجموعة شعرية جديدة . طالما اخذ صك التفويض من الرمز الاسطوري المقدس ( اينانا ) .
ودمت بخير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الناقد الكبير والرائي الجميل جمعة عبد الله : السلام على كل أغصان شجرتك الباسقة المثقلة بعناقيد العطاء الثر والمائز ، والسلام على جميع المتفيئين ظلال فراديس قلبك .

لا أدري متى كانت آخر محادثة هاتفية بيننا ـ لكنني أدري أنها ملأت أخدود حزني بنمير فرح ولا أبهى وأعذب ...

*

أنت لا تكتب تعليقا ، إنما : دراسة نقدية ثرة ، لذا أفيض حبورا حين أقرأ تعليقا تُضيء به ليل نصوصي وتزيد ألق صباحاتها .

نعم سيدي : أنت مصيب تماما في إشارتك لـ " المعايير الشعرية الافلاطونية ( التوازن . الوحدة . التناغم . الانسجام ) يعجنها في بوتقة واحدة . لتعطي مبررات القوة والثبات في حلمه العشقي المنشود , في مدينة العشق " ..

هذه المعايير غدت من الثوابت الأساسية لتجربتي الشعرية منذ بعثت إليّ إينانا مبعوثها عشقائيل قبل سبعة أنهار وبضعة جداول ، أعني : منذ نفخت برمادي فأعادت بعثي من جديد لأغدو رسول هواها والمبشّر بحضارة العشق السومري الجديد ياسيدي ..

ونعم سيدي ـ أنت مصيب تماما في تشخيصك لسيرورتي في قولك : " لذلك يؤكد بقوة ان الحياة بدون عشق , جفاف وتصحر واشواك , وطعم الحنظل . لذا لابد للحلم ان يشق طريقه بقوة . لابد خلع العادات المريبة , وتبديله بثوب بلغة العشق " ... هذه السيرورة قد غدت مبررا لشعري ومشاعري معا إن لم أقل ومبررا لوجودي سادنا لمحرابها وناطورا لخدرها ..

*

أذهلتني ملاحظتك الجوهرية وليست الجانبية في قولك : " ملاحظة جانبية : ان معنى ( الاستغفار ) يكون في نهاية المطاف , ان يطهر روحه من الذنوب والخطايا . حتى يروم دخول باب الجنة ( باب مملكة العشق الحالمة ) وحارستها الرمز الاسطوري المقدس ( اينانا ) ليدخل في مملكتها طاهر الروح والقلب "

صدقت وصدقت في قولك : الإستغفار يكون في نهاية المطاف ... يكون في الوقت الضائع من التوبة ... الإستغفار يأتي بعد الندم .... الإستغفار هو محو كل الذنوب ـ وليس كالندم الذي يعقب الفعل أو الحدث .. ما أدقّ ملاحظتك !

الشكر وحده لا يكفي ـ لذا سأتبعه بدعاء جميل حين أفترش مصلاي لصلاة الفجر بعد سويعة وحفنة دقائق ـ وربما بعد ترتيلة تبتّل في محراب قصيدة كتبت مطلعها قبل ارتشافي قطرة ندى من زهور اللوز في الوادي المقدس . .

محبتي الشاسعة الشوق وشكري اللانهائي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الـلـحـنُ سـوف يـكـونُ أجـمـلَ حـيـن يـتَّـحـدُ الـهـديـلُ

بـسـقـسـقـاتِ الـبـلـبـلِ

قصيدة السماوي مترعة بغنائية عالية صدّاحة وحين تتعانق الموسيقى والصورة الشعرية
الجميلة يتألق الشعر .
قصيدة السماوي تصل الى جميع القرّاء ليس لأنها بسيطة بل لأنها تمزج بين التراثي الراسخ
والتجديد الوسطي وهذه مواصفات كل قصيدة ناجحة .
قصيدة السماوي امبيق لتقطير ماء الورد .

ملاحظة : يستخدم السماوي كلمة (استبدل ) استخداماً صحيحاً وهذا خلاف الشائع وأقولها
لأن بعض القرّاء قد يفسر الصورة الشعرية تفسيراً معكوساً فإذا قال السماوي :

وأنـا الـذي أبـدلـتُ أشــواكـاً
بـبـيـدرِ سُــنــبُــلِ

فهذا يعني ان الشاعر أخذ الأشواك وأعطى بيدر سنبل وليس العكس لأن الباء تلتصق بالمتروك
في الإستبدال .
دمت بصحة وإبداع يا استاذ يحيى

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر جمال مصطفى : تحاياي المطرّزة بنبض قلبي ، ومحبتي النابضة ودّا وشوقا حميما ..

أبوح لك بأمر : أنا لا أؤمن بشعر النخبة ـ أقصد الرأي القائل بكتابة الشعر للنخبة ـ ربما لأنني أفضّل البيض المسلوق والعمبة المغشوشة على الكافيار وعسل زر السفرجل لسبب أنت تعرفه ـ هو ذات السبب الذي جعلني أحب الصعاليك وأكره القياصرة ، وهذا لا يعني أنني مع كتابة المنظومات الساذجة التي ماتزال نفس التوصيفات التي استخدمها عبد الغفار الأخرس على غرار " حبيبتي أجمل من القمر ، وشفتاها أجمل من الجوري ، حبي أكبر من البحر وما الى ذلك من كلام موزون مقفى ..

الشعر خلق جديد للمعاني وإضافة معانٍ جديدة للمفردة القاموسية من خلال علاقة المفردة برصيفاتها في الجملة الشعرية .. مثل هذا الشعر هو ما يجعلك ـ أنت ومثلاءك ـ من المجددين في البنية الداخلية للقصيدة ، التجديد هو تجديد روح الشعر وليس جسده ..

أشرت الى صواب استخدامي باء الإستعاضة ... يحضرني هنا قول لشاعر الرومانسية الأول والأخير ابراهيم ناجي ، معناه التقريبي : الشاعر الذي لا يتقن استخدام اللغة استخداما صحيحا هو أقل من أن يكون شاعرا ..

أحيانا أقرأ نصوصا يستخدم فيها كاتبها حرف الباء للظرف ... أحيانا لا يفرق بين معنى الخبر والنبأ ولا بين اللوم والحضّوالعتب ...

اليوم حدث التالي بعد أن أرسلت هذه القصيدة للأخ الحبيب أبي حيدر لنشرها :

كنت قد نصبت " آخرَ " في قصيدتي هذه ، في المقطع :

أعلنت خـسـرانـي جـمـيـعَ مـعـاركـي

لـمْ يـبـقَ لـيْ إلآكِ

آخـر مـعـقَـلِي


ونصب آخر هو صحيح باعتباره حالا للفعل يبقى ... لكنني سرعان ما كتبت للأخ ماجد الغرباوي أن يُبدل الضمة بالفتحة ، لأن رفعها كفاعل أقوى من نصبها حالا ـ ولسبب جوهري في فقه اللغة ، هو أن الحال ينتهي بانتهاء الفعل ـ بينما الفاعل هو صانع الفعل وحاله فهو الأقوى ..

الحديث ذو شجون ..

محبتي وشكري وقبلة بحجم الشعر .

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الجليل الاخ العزيز يحيى السماوي
أقول اني أسبح بشعرك تسبيح غريق ببحر النجاة لا أمدحك فإنك اكبر من اي مدح وأي مديح يفيك حقك يمكن ان تكون قصيدة واحدة مشروع دراسة بمؤلف ضخم وهذا انت لا تكرر نفسك في شعرك دوما قد تكرر نفسك في فعل الخير والطيبة والاخلاص لكن في الشعر انت المتجدد دوما
تحياتي مشفوعة بقبول اعتذاري عن تأخري في الكتابة إليك ايها العزيز
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق والمعلّم الأديب الكبير شعرا ونقدا وسردا د . قصي عسكر : أحيي الجمع في مفردك الإبداعي سائلا الله أن تكون على ما تتمناه وأتمناه لك من الصحة والرغد والمسرة ، وأن يزخّ على حقول حياتكم أمطار غيثه العميم ..

إن عصفور قلبي تكفيه سنبلة واحدة من سنابل حقلك الشاسع ، ورشفة واحدة من سلافة نهرك ـ فكيف به وقد منحته من البيادر ما يكفي كل عصافير الدنيا ، من النمير العذب ما يجعل صحرائي واحات مطرزة بالغدران ياسيدي !

لك من محراب قلبي بتلة تسابيح ، ومن مئذنة الروح دعاء مَنْ توضّأ بندى الفجر ليصلّي صلاته البدائية على حصيرة من الرمل سائلا الله أن يجعل يومك أبهى من أمسك ، وغدك أجمل من يومك سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

[ اعلنتُ خسراني ] وتلك صراحةٌ
كانت اخي يحيى مثارَ تساؤلي

هل كنتَ تدري حين قايضتَ التي
أخذتْ تُبادلُ شوكها بالسُنبلِ

لا عهدُ يثنيها ولا دينٌ لها
وهي الغَويّةُ طبعُها كالمنجلِ

أشرقتَ شاعري الكبير كاشراقتك في حفل أوراك السماوة الذي
شاهدتُهُ على الفضائية آفاق قبل ساعات أرجو لك اخي وصديقي
يا ابا الشيماء الصحة والسلامة والاستمتاع مع احبائك والطيبين .

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الكبير شعرا ومشاعر ومكارم أخلاق الحاج عطا ، أحيي فيك مروءتك وتقاك ويقينك ..

كلمة الخطيئة وإن كانت تدلّ على أنثى كحواء ، إلا أن الفاعل مذكر كآدم ..
أول قاتل في الوجود البشري كان مذكرا .. وأول لص في الوجود البشري كان مذكرا ... وأول كافر بالله كان مذكرا ... وأنا - المذكر - سليل آدم وشقيق قابيل وهابيل - وأما إينانا فإنها كحواء : هي ضحية أبي آدم ... آدم الذي أورثني شهوته للتفاحة ، فحُقّ عليّ أن أكون ضحية نفسي ياسيدي !

*
أبهجني رضاك عن قصيدتي التي ألقيتها في افتتاح مهرجان أوروك ، غير أني لم أشاهدها إذ كان النقل التلفازي مباشرا ..

أتعلم ياصديقي ، لقد وددت أن أجيبك شعرا ، لكن بضاعتي قليلة في الارتجال ، فالتمس لقلة حيلتي عذرا .

كل سماوة وأنا الداعي لك بمثل ما أدعو به لنفسي .

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير الأخ الأستاذ يحيى السماوي
أتوضأُ حين أقرأك ، ففي محراب قصائدك رهبة الشعر
وصفوف من ملائكة الدهشة يبسملون بلاغةً ويحمدلون بيانا
مازال عشبك يانعاً وأشجارك دائمة الخضرة …
النخلةُ تغارُ عليك من فيئها فتنحني عشقا
أذهلتني صياغتك المبهرة أيها السومري العاقل المجنون
فلاعجب ، الشعرُ أجملُهُ المجنون
تحياتي بشذى الشعر .

This comment was minimized by the moderator on the site

طابت أيامك وتطيبت ببهائك الأيام سيدتي الأخت الشاعرة القديرة فاطمة الزبيدي ..

ما قصيدتي - والله - بأكثر من بتلة نبض وضعتها في المعبد السومري تقرّباً الى إلهة المطر والحب إينانا لتغيث صحرائي بغيثها وتنسج لي بردة غفرانٍ أستر بها عري حماقات أمسي .

رضاك عن قصيدتي صيّر من حصاها يواقيت ، وملأ قارورة قلبي بكوثر مسرة ولا أعذب .

شكرا وودا ومحبة وتبجيلا .

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تفيض جمالا تختزل الماضي بالآتي لمعانقة الحب ومصافحته
بلغة شاعرية بنغم موسيقي يتمازج مع عباراتها .
تحية تليق أستاذ يحي السماوي . ودمت في رعاية الله وحفظه.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع الأستاذ تواتيت نصر الدين : لك من نهر قلبي جدول نبض يليق بحدائق شعرك وبساتين مشاعرك ..

كفى قصيدتي زهواً وفخاراً أن سنابلها حازت رضى عصافير ذائقتك الأدبية ، فتقبل مني شكر الربابة للوتر وامتنان العشب للربيع ومحبة القلب لأضلاعه .
كل تفتح وردة وأنت بنعمى ومسرة وإبداع ..
وكل هديل حمامة ويومك رغد وحبور .

This comment was minimized by the moderator on the site

جليلنا الكبير يحيى السماوي

لو كان قلبي معي
لأستففت الدرب ريحا
وحججت اليك قبل ان يجف حبر سؤالك
لان ما بي اليك
كسرير العاشق
...
وهل هناك من نعمة اوجب من الوضوء
بين عيني ويديك!

لست في العراق للأسف..


لك من المحبة كثرة الدعاء اليك بالصحة والعافية والأمان

This comment was minimized by the moderator on the site

لله درّ مكارم أخلاقك صديقي الشاعر المبدع !

عهداً سأسعى للقائك وسأعاتقك ذات غد بالمحبة كلها والشوق كله بإذن الله سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيماء / الشاعر الكبير

لا فض فوك .
بوركت ، ولا حرمنا الله من شدوك المدهش.

أنت يا أخي وصديقي الحميم :-
عندليب
يشدو رغم ظمأه
ويرنو نحو ندى أزهار اللوز

أنت يا صاحبي :-
تسير
على صفيح الوطن الساخن
وترنو إلى أزهار اللوز

هل ثمة أزهار لم تذوي بعد في جحيم الوطن السليب المستباح ؟ !
أكتب لك وأنا عائد للتو من غابة أشجار الزيزفون وأريج الأزهار يمكث على قميصي الصيفي الخفيف وعقارب الساعة تخطت منتصف الليل بدقائق معدودات.
صحيح أننا خسرنا أغلب معاركنا الثقافية والإنسانية أمام ذئاب الجهل وثعالب المال والسحت الحرام لكن:-
لا سبيل أمامنا سوى أن نواجه هذا العنف والقبح واليأس الذي يحيط بنا ويطوقنا من كل جانب إلا بمزيد من الشعر والجمال والحب والأمل بعالم أفضل.

لك مني محبتي الدائمة التي تعرفها.
دمت بعافية شعرية وألق وإبداع متواصل.
أطال الله والشعر بشوط عمرك لنفرح دائما بشدوك.

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر العذب والمترجم الجميل السوداني حسين : لك من قلبي كمال المحبة وتمام الود وحميم الشوق ..

حضورك الجميل أضاف ليومي المزيد من الألق ، وأسرج في قلبي قنديل فرح لا أبهى منه ..

ها أنا الان أطارد غزالة معنىً لأضمها الى بقايا معاني قصيدة جديدة اصطدت مطلعها فجر اليوم ، وأظنني سأكملها بعد سويعات قليلة ، أعني سأكمل نقل وصايا إينانا التي نقلها لي مبعوثها القديس عشقائيل فجر اليوم قبيل افتراشي مصلاّي ياسيدي ..

أخبرني : هل ثمة أمل بزيارتك العراق هذه الايام ؟ أتمنى ذلك لأبترد بنسيم لقائك قبل مغادرتي العراق الى دمشق بعد حفنة أيام هرباً من حرارة منتصف تموز ..

قبلة واحدة لجبينك لاتكفي ، لذا أتبعها بإكليل قبلات لرأسك سيدي الصديق الحبيب .

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيماء / أخي الحبيب

أنا الآن في الجمهورية التشيكية غارق في نهر عملي.
لكنني مشتاق لرؤيتك لأقبل جبينك الطاهر ورأسك.

حين قرأت ردك الجميل على تعليقي وبالأخص سؤالك عن إمكانية زيارتي الوطن في هذه الأيام هبت بي رغبة جامحة من أجل زيارتك في سماوة العراق لأكحل عيوني بنور عينيك الباسمتين لكن عنان حصان الوقت ليس طوع يدي.
سفرتي إلى - بغداد - ستكون هذا العام إن شاء الله في الخريف يعني بعد إنطفاء لهيب القيظ.
أنا يا صديقي الغالي :-
مثل بجعات نهر - الفلتافا - في براغ في هجرتهن الخريفية السنوية بحثا عن الدفء .
البجعات في رحلتهن الطويلة يبحثن عن دفء الطبيعة وأنا أيضا أسافر باحثا عن دفء ومحبة وحنين وعاطفة من تبقى من الأهل والأصدقاء .

ذكراهم وشم على جدار قلبي لا يقدر الزمن على محوه وقفل ذكرى معلقا في باب روحي وقيد جميل في معصمي وعشقهم تهمتي وفؤادي فاضح هواي.

تمنياتي القلبية لك بسفرة سعيدة إلى دمشق الشام ،
دمشق الذكريات :-
مقهى الروضة ، مقهى الندوة ، أبو حالوب ، مقهى قناديل ، شارع الصالحية ، حي توما ، مخيم اليرموك ، مساكن برزة التي نزفت فيها عاما من عمري.

أملي أن نلتقي يوما في العراق في السماوة أو في بغداد لأسكب نار شوقي بين يديك وأذرف حنيني في نهر طيبتك وأنثر قبلات محبتي على رأسك وجبينك الطاهر.
دمت لبستان صداقتنا نخلة البرحي الباسقة وعندليبها الصادح العذب الشدو.

المحب لك / أخوك وصديقك
حسين السوداني

This comment was minimized by the moderator on the site

سنلتقي ذات غد ياصديقي ... سنلتقي ذات وطن أو ذات منفى ، وسأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق بإذن الله .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4675 المصادف: 2019-06-24 09:02:50