 نصوص أدبية

سُندس المهج

انعام كمونةشعائر يقين أَهِلةَ الاشتياق

تلملم سرة الفوضى جنين شروق

من وحي الاغتراب

ترتدي إزُر الخشوع ميقات زاد

سلسبيل خُطى أبيض العروق

مشرئبة الوجد لعروة العرش

ملبيـــــــــــــــــــــــــــــــة

...لبيك اللهم لبيك ...

لا شريك لك في باحة الغفران

تتعفر

باقدام تنهدات التوسل

سفوح مخضبة الصفا

فُضية التهجد

تود عناق جمان مروة

لذاذة هوى أنين هاجر

ربوات حشود

بشوق اشواط الحنين

سعيا بظلوع زمزم

فتتآلف شرايين الفطرة

زهد معجزات

نابضة الطواف

بمحراب الجنان

تتهاوى جمرات الذنوب

رميم رجم

تطفئ مزن الخطايا

أوراق ريح

عند منعطف ربى التشريق

هدير فج عميق …

مهرولا

شهب فجر فصيح

يغرس ريتاج حشر

وجوه الأنعتاق

تهوى اليهم

كؤوس رشفة الريان

تسقى عيدا يطوى صراطا

بسندس المهج

***

نص: إنعام كمونة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الفاضلـة سنـــــدس كمـونــــــة أعـــزكم الله
عيـــدكم مبـــارك وكل عـــام وأنتـــم في رعـايــــة الله وحفظــه وبعــد : حـرفــك عــامــر بالنـفـحــــات الإيمــانـيـــــة العطــــرة
أدعــو المـولى عــز وجــل أن يجعـلـهــــا في ميــــزان حســــناتــك ((يـــوم لاتـمـلـك نفــس لنـفــــس شـــــيئــاً والأمــر يـــومئــــذ لله)) .
والســلام عليــــكم ورحمـــة الله وبركاتــــــــــــه
(*) عـــراق الشعــراء والشهــداء / مدينــة الحـدبـــاء

حســــين حســـــن التلســــــــــيني
This comment was minimized by the moderator on the site

وعيدكم بالف خير عمر مديد العافية وسلامة الوطن وأمان يكتنفه الود والتراحم أخي الفاضل .. بوركت ايامك وبهاء حضوركم
جزيل شكري وتقديري ووافر الأحترام
وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذي الكريم حسين حسن التلسيني

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

عيد سعيد أستاذة إنعام معطر بالطاعات والنفحات الربانية
كل عام وأنت بخير . ودمت في رعاية الله وحفظه

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

كل عام وانتم بالف خير استاذ تواتيت نصر الدين المحترم أعاده الله عليكم بأتم العافية وورود فرح شاكرة لكم تحياتهم وتواصلكم الكريم ..اعتزازي وباقات التقدير

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الجادّة إنعام كمونة
ودّاً ودّا

كلَّ عامٍ وأنتِ بخير سيدتي
قرأت لك سيدتي كل نصوصك المنشورة في المثقف ولم أعلّق حتى تجمّعت
عندي بعض الملاحظات وهي ليست نقداً بل انطباعات شخصية قد تنفع وهي
بكل تأكيد عديمة الضرر فنحن نتحاور راجياً ان تأخذي تعليقي برحابة صدر
يا سيدتي الأديبة .
نصوصك بشكل عام تستثمر نوعاً واحداً من الجمل النحوية وهي عادةً جملة
مجازية مصنوعة غير منسابة ومثقلة بالنعوت , الإفراط بالنعوت محاولة
من الكاتبة لصياغة جملة تبدو ظاهرياً عميقة وهي في الواقع جملة مصطنعة
أو جملة أصلية بسيطة ذات تصور طبيعي ثم تكسوها الكاتبة بنعوت وصفات
غريبة عليها مثل هذه الجملة :
(تلملم سرة الفوضى جنين شروق ) هذه الجملة من الناحية الصوتية متنافرة
والكاتبة عندها الكثير من أمثال هذه الجملة .
يلاحظ القارىء ان هذه الجملة في الأصل : تلملم الفوضى وهي صورة جميلة
ولكنّ الكاتبة تريد ان يلتفت القارىء الى انها كاتبة نص حديث فتقوم بنفخ جملتها
نفخاً تحسبه يزيد من جمال التركيب وهو في الحقيقة يتلف الدفقة الطبيعية ويخنقها
بالمساحيق , وفي هذه الجملة يختنق اللب بقشور سميكة لا حاجة اليها , فما معنى
كلمة سرة بين تلملم والفوضى ؟ وهذا ينطبق على أغلب النصوص والعبارات .
السبب في اعتقادي راجع الى ان الكاتبة تحسب النص الحديث هو صياغة جملة
غير مألوفة سابقاً وهذا صحيح ولكنْ على ان لا تأتي الصياغة اعتباطية فقد كتب
انسي الحاج في ستينيات القرن الماضي في ديوانه الثاني الرأس المقطوع قصائد
نثر لم يستطع اللحاق بها شعراء هم أحفاد انسي الحاج إذا حسبنا الفارق العمري بين
جيل الحاج والجيل الجديد .
يقول انسي الحاج : فاح حناني المربّع
هذه الجميلة الشعرية ليست اعتباطية كما يتوهم البعض فحين يجعل انسي الحاج
الحنان يفوح فهذا هو الإبداع في صياغة جملة غير معتادة ولكنها لا تزال قابلة
للتصور الذي تنجذب اليه المخيلة فإذا فاح الحنان فهو حنان فواح أمّا مربّع فإشارة
الى انه حنان مضاعف أولاً وإشارة الى القفص والقفص هو عنوان هذا النص .
إذن اللغة الشعرية الحديثة ليست تمويهاً لجملة بسيطة بإغراقها بصفات ومضاف ومضاف
اليه بلا مبرر فني ثم ان الإستمرار بهذه الصيغة دون تغيير يصنع مللاً عند القارىء
كرد فعل للرتابة التي يشيعها النص .
(ترتدي إزُر الخشوع ميقات زاد ) هذه الجملة يا سيدتي يمكن أن تتخلّص من قشورها
كي يبقى لبها حرّا كأن تصبح : ترتدي أزر الخشوع ,أو ترتدي الخشوع زاداً ولو أنك
تكتبين على شاكلة جملة ( ترتدي الخشوع زاداً ) أو (ترتدي الخشوع ميقاتاً ) لكانت صور
نصوصك جميلة وجديدة , أنت منجذبة الى كتابة استعارات غير مطروقة سابقاً وهذا جميل
بشرط ان تقرأي عن الإستعارة وتعريفها وكيف استخدمها الشاعر التراثي ثم بعد ذلك
تقارنين بين الإستعارة وشروطها التراثية وبين الإستعارة في الشعر المعاصر
وكيف توسعت في الشعر المعاصر فلا نستطيع ان
نبتكر استعارة جميلة هكذا بلصق كلمة بكلمة دون قوة مغناطيسية تجذب مفردتين لبعضهما .
من حق القارىء أن يعرف أين تبدأ جملة الشاعر وأين تنتهي فعليك بتحريك الكلمات كي لا
يبدو نصك أمام القارىء ككلمات متقاطعة وتأكدي أن القارىء يريد أن يقرأ موضوعاً وليس
تراكيب مجازية فقط ويريد أن يرى معالجة مختلفة لمادة الشعر فيندهش ويتخيل ويحس ,
ولكن ما معنى نص ؟ هل هو شعر أم نثر أم ماذا ؟
إذا كان نصاً شعرياً فيجب على على كاتب النص أن يكتب النص بعد أن يكون استوعب القصيدة
بالأشكال السابقة وليس قفزاً وإذا كان النص قصيدة نثر فإن لقصيدة النثر تاريخاً على الشاعر
أن يستوعبه نقداً ونماذج شعرية فهل قرأت الكاتبة العزيزة إنعام شعر شوقي ابي شقرا , انسي
الحاج , سليم بركات , سركون بولص , أمجد ناصر , أدونيس , عقيل علي وكثيرين غيرهم ؟
في نصك هذا تتحدثين عن شعائر الحج وما أحوج هذا الموضوع الى الأشكال العريقة كي يتناغم
الشكل والمضمون , النص الحديث يا سيدتي لا يؤخذ مبتوراً وإلاّ أصبح كالأزياء والألبسة .
مفردات هذا النص ونصوصك في الغالب هي مفردات نجدها في الشعر التراثي وبعضها في شعر
التفعيلة والنصوص النثرية عادةً تتعامل مع الكلمات المتداولة , ولو ان هذه الكلمات ذات النكهة التراثية
قد عولجت بالأشكال المناسبة لها لكانت أبدع من كونها نصوصاً نثرية .
قاموس نصوصك يبشر بشاعرة تريد الغوص عميقاً وهذا هو الذي يجعلني متفائلاً بالنصوص
القادمة لإنعام كمونة .
دمت في صحة وإبداع وكل عام وأنت بألف خير سيدتي

جمال مصطفى
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4724 المصادف: 2019-08-12 04:59:40