 نصوص أدبية

أنامُ في مِحبرتي وألوّحُ للبعيد

زكية المرموقالذين يدخلون النارَ

بقوارب ماءٍ

الذين يلمسون السحابَ

بطائراتٍ ورقية

الذين يحشون ثقوبَ السقفِ

بالغيمِ

ويختبئون تحت الأسرّةِ

كلّما تلعثم في حلقِ الخطى

الطريقُ

الذين يدخلون الضبابَ

ولا يعودون من نقطة التفتيشِ

إلا بجثثِهم

الذين ينامون في مِحبرةٍ

كلّما ضاقَ الكلامُ

الذين كلّما تهدّلَ الجدارُ

غرسوا مساميرَ في دمِهم ..

مساميرَ أكثر

كي لا تتلاشى في زحام الصمتِ

  صورُ الحبيبِ

الذين يحتطبون رمادَهم

كلّما الوسادةُ تيبستْ

في الغيابِ

الذين ما تعبوا من التلويحِ

للبعيدِ ..

والخرائطُ مقفلة

الذين يراودونَ العشبَ

قبل أنْ يتغضنَ الماءُ

الذين يحتفظون بالمفاتيحِ

وهم يعرفون ..

أن الأبوابَ قد سُرقتْ

الذين يتركون عكازهم

على عتبةِ الغيبِ

كلّما ودعتهم الحياة

الذين يستدلون عليهم

بالجرحِ

كلّما نامتِ الحربُ

في عيونِهم

وهي مطمئنة على رعاياها

أقولُ :

الغابةُ أولُها شجرة

فاترك يسراكَ نكاية بالكراسي

تصافحُ يمناكَ

ربما تُفقسُ بينهما

الأحلامُ !

***

زكية المرموق

فاس / المغرب

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا بالق الحروف عزيزتي
ها انت تنادمين الحروف السابحة بانين محبرتك على مدار الألم للذين يبذلون العمر في متاهات خرائط التراب وهم يحتسون الشوك ليمنحو السلام فما اجمل حروفك من وداد العرفان في
الذين يحتفظون بالمفاتيحِ

وهم يعرفون ..

أن الأبوابَ قد سُرقتْ

الذين يتركون عكازهم

على عتبةِ الغيبِ

كلّما ودعتهم الحياة

الذين يستدلون عليهم

بالجرحِ
فتلك الجروح شامات أوسمة تشرقها شمس لا تغيب
دام رقيق البوح بيراع الحقيقة .. ودمت والأوطان بالف خير

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

وما أجمل مصافحة تغرس في الروح بذرة حلم نتفىء بظلاله حين تداهمنا حرارة الزمن العبثي ، رائعة أنت شاعرتنا لروحك قوافل ورد.

آلاء محمود
This comment was minimized by the moderator on the site

الذين يحتفظون بالمفاتيحِ

وهم يعرفون ..

أن الأبوابَ قد سُرقتْ
---------
زكية المرموق/ شاعرة المفردة التي تدغدغ المشاعر وتثير كم الأسئلة داخلي ، أنرتِ المثقف عزيزتي
محبتي

ذكرى لعيبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4752 المصادف: 2019-09-09 02:04:23