 نصوص أدبية

في حضرة الشهيد

عبد الاله الياسريلصوتـِكَ لا لمَنْ صمتـوا البقـــاءُ

إِذنْ أَولَـى بهــــمْ منــكَ الرثــــاءُ

 

عليــهـــمْ لا عليـــكَ بكيـتُ حزناً

وهانــتْ  بالدمــــوعِ الكبريــــاءُ

 

ومــا معنَى البكــاءِ عليــك حيَّا ً؟

عليهــــمْ كلَّمــا ماتــوا البكــــــاءُ

 

لئِـنْ أَشــقـاكَ صمتُهُــــمُ بعـيــشٍ

فقـد أَشــــقاهــمُ منــــكَ النـــــداءُ

 

وإِنْ آذوا خُطـاكَ فليــس عُجْبَـــاً

لأنَّهــمُ الصخـــورُ وأَنـتَ مــــاءُ

 

وإِنْ كنـزوا وما اسـتغنوا لصُغْـرٍ

فلـم تكنـــزْ وأَغنـــاكَ الإِبـــــــاءُ

 

وإِنْ ســـاووكَ والموتَى بـقــــولٍ

فَهُــــمْ ،بالفعـلِ،والموتَى ســـواءُ

 

لـقــد ذلَّـــوا وأَقـصَى المـوتِ ذلٌّ

بـــه الأَحيــاءُ يَدفنـُــها انحنـــــاءُ

 

فأَين جبـــالُ عـزِّكَ مـن رمــــالٍ

لأَقــــزامٍ يُـذرَّيــــها الهـــــــواءُ؟

 

وأَين فـراتُ عمــرِك من سـرابٍ

لأَعمـــارٍ عــواقبـُهـــا هبــــــاءُ؟

 

بحسبـِكَ مجدُ عطـرِكَ من حيــاةٍ

وإِنْ وارَى أَزاهـــرَك الشـتــــاءُ

 

ولـو لــمْ تُغْنَ عـن جســـدٍ بوَعيٍ

لأجَّــلَ مـا بذمَّتـِـــكَ القضــــــاءُ

 

أَمتَّ الجســـمَ قبـــل الموتِ عـزَّاً      

وأَعجلَـــه الـى القبـــرِالذكــــــاءُ

 

أَعدتَـــه للثــــرَى كِـبْــراً  ليَـبـقَى

بــلا عمــرٍ خلــــودُك والعـــطاءُ

 

جمالـُـــكَ مكتـفٍ بالحسْــنِ عنــه

ومُســتغنٍ بهـالتـِــــه البهــــــــاءُ

 

ســتَبقَى مشــعـلاً في كــلِّ عصـرٍ

بــه للتيــهِ في الليـــلِ اهتــــــداءُ

 

نظيفَ الروحِ لم يُخضعْكَ حكـــمٌ

ولـم يُطمعـْكَ في الدنيـــا ثــــراءُ

***

هنيئــــاً أَيـُّهـــــا الحُــرُّ المصـفَّى

لــكَ المجــدُ المؤثَّـــلُ والثنــــــاءُ

 

ورعيـاً أَجمـــلَ الثــــوَّارِ فينـــــا

أُؤمِّــــلُ أَنْ يَجــدَّ بـــكَ اقتـــــداءُ

 

وسـقيـاً قامـــةَ النخــــــلِ المُفـدَّى

أُجـلُّـــك أَنْ يكـونَ بـــكَ التــــواءُ

 

أَياصـدقَ النبـيِّ بعصـــــر كــذبٍ

تـَـزوَّرَ فيــــــه حتَّى الأنبيــــــــاءُ

 

وياغضبَ اللهيــبِ على حديــــــدٍ

إِذا استعصَى على الطرْقِ استواءُ

 

لمولـــــدِك الجديــــدِ فمـي يُغنِّــي

ومـن قلبي لــه شــمـعٌ يُضــــــاءُ

 

ومثلـُــك لاتليـــقُ بـــه المـــراثي

ولايُــــرضِي مُـريـديــهِ العـــزاءُ

 

ولـــكـنْ ثــــــورةٌ بــــدمٍ تُـــدوِّي

ويَطلـعُ مــن ســراياهــا الغنــــاءُ

 

ليـَرقَى باســمِهـا الضعفـــاءُ عـزَّاً

ويَهـــوي في لظاهـــا الأَقويـــــاءُ

 

لقد أَســرفتُ في صبري وحـزني

وأَتـعبَــنـي انتــظارٌ وادّعــــــــاءُ

 

إِلامَ نَــظلُّ في قفــصِ المنـــــافي

ويَحكمُـنــــا الـولاةُ الأَغبيــــــاءُ؟

***

شعر عبدالإله الياسري

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (18)

This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الإله الياسري . الله الله ايهذا المشرق بناء ومعنى واستدراكا. لا اقول الا ان قارئ قصيدتك يتمنى أن يموت شهيدا لتشمله قصيدتك . بوركت على هذه الفخامة والابهة. لديك احد الابيات في اولى كلمتين منه اظن ان فيه أقواء ولكن هذا ليس بذي شأن . اكرر اعجابي وتحيتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

وإِنْ ســـاووكَ والموتَى بـقــــولٍ
فَهُــــمْ ،بالفعـلِ،والموتَى ســـواءُ

عبد الإله الياسري الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

قصيدة مكتنزة معنى ومبنى , وافرها يتدفق كنهر بلا عوائق .
لعبة التضاد والطباق في صور القصيدة جعلتها محاكمة لكل
من خذل الشهيد , إنها مديح للشهيد أكثر منها مرثية وهي هجاء
لخصوم الشهيد وخاذليه في معناها المحايث .

ومثلـُــك لاتليـــقُ بـــه المـــراثي
ولايُــــرضِي مُـريـديــهِ العـــزاءُ

ملاحظة صغيرة :

أَعدتَـــه للثــــرَى كِـبْــراً ليَـبـقَى
بــلا عمــرٍ خلــــودُك والعـــطاءُ

كأن مدخل هذا البيت شذ عن سياق الوافر المتعارف عليه وتحديداً في ( أعدته ) .

شكراً من القلب يا استاذ عبد الإله على شروعك في
النشر , وليتك تعيد نشر الكثير من شعرك السابق هنا في المثقف وفي غير المثقف
فإن الشابكة العنكبوتية مستقبل القصيدة وليس الكتاب الورقي الذي لا يصل إلاّ
الى عدد محدود جداً من القراء ويبقى محدوداً حتى في أحسن الأحوال .

دمت في صحة وإبداع يا استاذ عبد الإله .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

ليـَرقَى باســمِهـا الضعفـــاءُ عـزَّاً

ويَهـــوي في لظاهـــا الأَقويـــــاءُ
ليت نبوءَتك تتحقق ياسيدي الياسري لكن الواقع الماثل يقول أن الذي يهوي الآن هم الضعفاء والذين يرقون همُ الأقوياء .
الشعراءُ نوعٌ من الأنبياء ولعلهم يصدقون
الأستاذ الشاعر عبد الإله الياسري شكرا لك على حلاوة الشعر وطلاوة اللغة ، دمت شاعرا.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجيد المبدع
الأستاذ عبد الاله الياسري

لا يخذلنا سوى من لهم القدرة على القول ولا يقولون !

قصيدة تتدفق بحسها و عواطفها و وجدانيتها
ولو كانت رثاء وحده لقبلناه ايضا
لما يحفر هذا النصل اللامع في أعالي الألم.

شكرا لقلبك الذي يبكينا
ولا من يكفكف الدمع.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

* الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم
* أحييك أحسن تحيّة شاكراً لك إهتمامك النقديّ بالقصيدة مبنىً ومحتوىً.ليتك تذكر لي البيت الذي فيه(إقواء)،فتفيدني ،لأنّ (الإقواء) من عيوب القافية.سلمت ودمت متفضّلاً مع كلّ المودّة والتقدير.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الشاعر الاستاذ جمال مصطفى
سلاماً وتقديراً
أشكرك لاضاءتك القصيدة نقديّاً بماهو يفيد ويطوّر حركيّة الشِعر.وأشكرك كذلك،لاهتمامك الأخويّ بشعري واستحثاثك إياي لنشره .أما إحساسك بأنّ أحد الأبيات قد((شذّ عن سياق الوافر))،فأقول :نعم .إذا أشبعت الضمير في(أَعَدْتَهُ فصار(أعدتهو)؛ولاضرورة وزنيّة للإشباع.وإن لم يكن جوابي مقنعاً،فأرجو منك توضيحاً اكثر لتعمّ الفائدة مع الشكر.سلمت ودمت ذَا فضل مع مودّتي واعتزازي

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي عبدالاله الياسري .البيت الذي يبدأ ب. ....أعدته للثرى....وللاسف ليس أقواء انا مخطئ لكنه خلل عروضي. ارجو ان تراجعه وتقوم لي خطئي. اكرر اعجابي بالقصيدة

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ايا عبد الاله كذا الرثاءُ
لِمَنْ ضحّى وحافزُهُ الاباءُ

له شرفُ الكرامةِ والمعالي
ومنزلةٌ تباركها السماءُ

ليرقى في مدارجها ويخزى
بما فعل الجناةُ الادعياءُ

فمجدكَ يا شهيدَ الحقِّ يبقى
على مَرِّ الزمانِ ولا مِراءُ

ويبقى الحُرُّ للعلياء يشدو
وفي عارٍ لقاتلهِ البقاءُ


احسنتَ أخي الشاعر عبد الاله الياسري في قصيدتك رثاء شهداء الانتفاضة
وهذا هو مصداق التفاعل الوطني والانساني .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ عبد الفتاح المطلبي
أحييك أولاً،وأشكرك ثانياً لمواكبتك النقديّة المفيدة.أشاطرك التمنّي الوطنيّ.ومن حقّنا ان نحلم بعراق جميل.سلمت بصحة وعافية ،ودمت شاعراً أصيلاً مع كل المودّة والتقدير

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الأستاذ زياد كامل السامرائي
سلاماً واعتزازاً
نعم.إنّ المثقّف الساكت عن الحقّ يخذلنا جميعاً.سرّني حرفك النقديّ المضمّخ بأريج الشعر .شكراً لك .سلمت ودمت مع كلّ المودّة والتقدير.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم
أحييك مجيباً:
نعم.يختلّ البيت عروضياً اذا قرأت (أعدته للثرى)بإشباع الهاء فصارت(أعدتهو للثرى)والأصل في الضمير عدم الإشباع الا اذا اقتضت الضرورة الشعرية لاستقامة الوزن،ولاضرورة لهذاالإشباع.هكذا ارى ويمكنك تقطيع الشطر للتأكّد.جزيل شكري لوقفتك النقدية ابتغاء الفائدة والتطوير الشعري.سلمت ودمت .

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تحيّة تجلَّةٍ وإعجاب بشاعرنا رائض القوافي.
أحسنت وأجدت.لافضّ فوك .ماأجمل أبياتك!وماأسعدني بها!سلمت بأتم صحة وأسعد حال،ودمت شاعراً فحلا أصيلا مع اجزل الشكر واخلص الودّ.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الشاعر عبد الإله الياسري
ودّاً ودّا
ورد في تعليقك السطر التالي :
(وإن لم يكن جوابي مقنعاً،فأرجو منك توضيحاً اكثر لتعمّ الفائدة مع الشكر.سلمت ودمت ذَا فضل مع مودّتي واعتزازي)
وتوضيحي هو الآتي :
جوابك صحيح ويمكننا بلا شك قراءة البيت مع مراعاة عدم إشباع الحركة ولكن ألا يستطيع الشاعر تعديل البيت
دون اللجوء الى ذلك ؟
جوابي على سؤالي : نعم يستطيع وهناك أكثر من خيار دون أن يضطر الشاعر الى تغيير
المعنى مثلاً وسأقتبس الشطر أولاً ثم الخيارات : ( أَعدتَـــه للثــــرَى كِـبْــراً ليَـبـقَى )
الخيار الأول : أُعيد الى الثرى كبراً لتبقى أو يعاد الى الثرى أو تواريه ِ الثرى كبراً ليبقى , ويُرجعُ للثرى كبراً ليبقى
وأرجعهُ الثرى كبراً ليبقى وهناك المزيد .
أعتقد ولا أجزم ان حرف الجر ( إلى ) أدق من حرف ( ل ) في هذا الموضع ولو ان ( ل ) يؤدي الغرض ولكن لماذا
يضطر اليه الشاعر وعنده (الى ) وليس هناك من ضرورة موسيقية تجبر الشاعر على فعل ذلك ؟
دمت في صحة وإبداع يا استاذ عبد الإله .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الشاعر الاستاذ جمال مصطفى
سلاماً آخر .
أفضّل أن يبقى البيت على صيغته الأصليّة،مادام جوابي صحيحاً مع احترامي لكل الصيغ المقترحة.
أشكر لك هذا السجال الجميل المفيد مع كلّ المودّة والتقدير.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة ملهمة في تأبين شهداء الوطن الابرار . مدهشة في صورها التعبيرية بالمعنى الدال والعميق والبليغ . ان تقف مع الوطن وشهدائه الاطهار . وهذا الموقف الوطني ليس غريباً عنك . عن روحك الوطنية اجسورة . وهي المعجونة في دمك منذ القدم . اتذكر وقفتك الشامخة اعتقد في عام 1969 أو العام الذي بعده , حين القيت قصيدة وطنية جسورة في القاعة بحضور صالح مهدي عماش , الذي خرج غاضبا ومدلهماً , ولكن للامانة لتاريخ , حين سألوه الحبربشية عن القصيدة حتى يعطيهم الاذن باعتقالك . قال لهم ( ما بيه شيء ) . فهذه الجسارة معجونة في دمك . وهذا القصيدة اشرت بوضوح الى الصخر المتعفن والكريه الذي تتجمع عليه الذباب والحشرات الخسيسة وهم الطغمة الفاسدة والمجرمة , والماء النقي الصافي كالزلال وهم الشهداء الابرار
لئِـنْ أَشــقـاكَ صمتُهُــــمُ بعـيــشٍ

فقـد أَشــــقاهــمُ منــــكَ النـــــداءُ



وإِنْ آذوا خُطـاكَ فليــس عُجْبَـــاً

لأنَّهــمُ الصخـــورُ وأَنـتَ مــــاءُ
ارجو ان تعيد نشر تلك القصيدة , التي اقول عنها القصيدة التاريخية , اذا كنت محتفظاً بها
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الأستاذ جمعة عبدالله
أحييك شاكراً لك جذواتك النقديّة التي مابرحت تتوهّج بين يديك مشاعل لتنوير حرف الحقّ والعدل والجمال،ومواكبتك الوطنيّة التي مافتئت تنادمني في معاقرة الكأس العراقيّة بالوعي العميق والموقف الصادق. سلمت صديقي ودمت نبع نقد بنّاء،ومصدر وعي وطنيّ مع كل المودّة والإعتزاز.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير الأستاذ عبد الإله الياسري المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدة تختلج أنفاسها بأشجان الفداء والتضحية والوفاء وصدق المشاعر والأحاسيس الوطنية:
وياغضبَ اللهيــبِ على حديــــــدٍ

إِذا استعصَى على الطرْقِ استواءُ



لمولـــــدِك الجديــــدِ فمـي يُغنِّــي

ومـن قلبي لــه شــمـعٌ يُضــــــاءُ
باركك الله ووفقك وأطال ع مرك أستاذنا ومبدعنا الأصيل.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الناقد الاستاذ كريم مرزه الأسديّ المحترم
أحييك أحرّ تحيّة راجياً أن تكون بأتمّ صحّة وعافية.
سُررتُ بإطلالتك الحلوة التي أضاءت القصيدة وأغنتها وصفاً نقديّاً.بحسبي عين رضاك،وأنت الأدرى بشعاب الشعر وأهله.أشكر ك مع خالص مودّتي واعتزازي.

عبدالاله الياسري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4785 المصادف: 2019-10-12 01:17:13