 نصوص أدبية

صائد الفراشات

احمد الحليأبهظهُ الطيرانُ كثيراً

فكّرَ أن يستبدِلَ جناحيهِ

بحجر

**

ورقةُ كلينكس تسقطُ من يدِكِ

تحتفِظُ بها الريحُ كثروة

**

يُطلِقُ سيلاً من الشتائمِ

حينَ ينبح

الكلب

**

إلتئامُ جُرحينِ

القُبلة

**

لن تستبدِلَ خُطواتِها إليكِ

بسبائكِ الذهب

الأقدام

**

يستهويهِ أن يخلعَ

عن الأشجارِ ثيابَها

الخريف

**

يُكرِّسُ موتاً

ويسلِبُ حياة

الرصاص الحي

**

يُسخِطُه أن الحقولَ

لا تستقبلُهُ كفراشات

الجراد

**

القنّاص مجهول الهوية

يختارُ من الأهدافِ أجملَها

ويؤرشِفُها في دفتر

**

يضحكُ في سرِّهِ

حينَ يتمُّ وصفُهُ بأنه

مجهولُ الهوية

**

يضربُ عصفورينِ بحجرْ

تثقِبُ رصاصتُهُ جِباهَ الشبّانِ

وقلوبَ الأمهات

**

 يُساورُهُ إحساسٌ  أنهُ يضطلِعُ

بعملِ صائدِ فراشاتٍ ليسَ إلا

***

أحمد الحلي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. المُبدع

احمد الحلي

يضربُ عصفورينِ بحجرْ
تثقِبُ رصاصتُهُ جِباهَ الشبّانِ
وقلوبَ الأمهات


هذه. الومضات تختزل المشهد المرعب. و تختزل

هول عذاب الساعة

دمت مبدعا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل مصطفى علي ....
أشكرك جزيلاً على تثمينك لومضاتي واحتفائك بها ...حقاً هو الألم الممض هو الذي يعتصر أفئدتنا على هذه المجازر المروعة التي يتعرض لها خيرة شباننا على يد سلطات غاشمة ...
دمت بخير وسلامة .

أحمد الحلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4790 المصادف: 2019-10-17 02:04:38