 نصوص أدبية

دروب التسامح المليئة بالشــوك

نور الدين صمودكيف يجني الزهورَ مَــن ظل دهرًا

                 يزرعُ الشَّـوكَ في الرُّبا والوِهادِ؟

ويُــسَــــوّي بــاقــاتِ وردٍ أُعِدَّتْ

               للـْهَــدَايا، بـحِـزْمَــةٍ مِـن قَـــتـــادِ؟

وحَـرامٌ أن يُـمنَـحَ الـودَّ مَـنْ قـــد

                 ظـل يحـيا بالـبـُـغض والأحْــقـادِ

كيف يحيا الخروف، آكِلُ عُشـْبٍ

                       مع ذئبِ مِنْ آكِــلِي الأكبادِ؟

وهو، بالطبعٍ لاحــمٌ ليس يخشـَى

                 ذا قـُـرون، بالسلـم دومًا ينـــادي

ذبحوا منه يوم  عيدٍ اُلـوفـًـًا

                      وأُلـُــوفـًا تـَـرْبُــو عن التعدادِ

طالما اغــتــرَّ بالتسامح منْ ثد

               حَـسِـبَ الذئبَ صار في الــزُّهَـــاد

وهو ذئب وثعلب وابنُ آوَى

                    ظل يحيا في ظــلمِـه المتمادي

إنّ دعوى التطبيعِ جُـهْـدٌ مضاعٌ

                    وفســاد يَــلـُـوحُ خَـلـْـفَ فسـادِ

لم يُسامح (قابيلُ هابيلَ) لكنْ

                        ـيَـَبَعُ الماءُ من فؤاد الجمادِ

ذاك أنـّا سنمطر الخصمَ حــبـًّا

                   منه  ينمو في القلب ورد الودادِ

وسنـُهديه كل يوم ورودًا

                    قد خلت، يوم  قطفها، من قتادِ

ليشم العبير منها شذيًّا

                      وهو رمز التسامح المتمادي

بين أبناء آدم منذ كانوا

                           في قديم الأزمان والآباد

قبل أن يقتل  الشقيق أخاه

                       وهو جُرم يبقى ليوم التنادي

وإذا بالغراب يعطيه درسًا

                     وهو إرثٌ عن سالف الأجدادِ

بيَّضَ اللهُ ريشـَه فهر من فدْ

                     علَـمَّ الناس دفن موتـَى العباِدِ

وأرى البعض برروه بأنْ قد

                          ورِثوه عن سالف الأجدادِ

                       ***

أ‌. د: نورالدين صمود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4802 المصادف: 2019-10-29 02:05:46