 نصوص أدبية

جــمال وجه الله

فالح الحجيةجَلَّ الإلهُ تَكامَلـــتْ أ وصــافُهُ

                  فيها المَحاسِن طيبُها يَتَوَسّـــمُ

فَرِحَ الفـُؤادُ بِزَهْوِ هِ عِنْدَ اللقا

                عِطرٌ يَـفوح ُ . أريجُهُ يَتَبَلْسَــم ٌ

أَعُطورُ وَرْدِكَ مِنْ رَحيقِ عَبيرِه ِ

               أمْ طيبُ روحِكَ بالشّذى يَتـَرنم؟

في كُـلِّ قَلـبٍ لِلحَياة ِ مَباهِجٌ

                   تَغْشاهُ في كلِّ الأمور ِ فَيَغـْنَمُ

أفَإ نْ غَـفوتَ وَفي عُيونِكَ ما يَفي

           فَانْهَضْ هَزيعَ الليلِ ، سوفَ تُنَعّـم ُ

وَافْتـَحْ فُؤاد َكَ لِلحَيــاةِ تُريحُهُ

                 وَاسْجُدْ لِرَبـِك خاشِعاً لا تَسْـأمُ

فَجَـمال ُ وَجْـه ِ الله ِ في نَفَـحاتِهِ

                  نـورٌ إلى نــورِ الهـِدايَةِ تـوأم

إن ضاقَ لَيـْل ٌ أو تَنَـفَّـس فَـجْـرُهُ

             أو ضاقَ في بَحْـر ِ الحَيـاةِ فَيُهْزَمُ

وَتَتابَعَـتْ كُلُّ الأمـورِ بِـفِـعْـلِها

                  بِتَأنُّـقٍ تَصْفـو الحَياةُ وَتُضْرَمُ

وِإذا بِنَـفْسِك َ أشْـرَقَت ْ أنـْوا رُها

                  وَتَرافَعَـتْ نَحو العَلا ءِ لِتُكْرَمُ

هذا صفاؤك في رحاب ســمائها

                 تَبْغي الرَجاءَ مِنَ الالـهِ فَتَغْـنَـمُ

وَعَبيرُ طيبِكَ في الزُهورِ تَأرَّجَتْ

                   تـِبـْرٌ يَـذوبُ وَلـونُهُ يَتَرَسَّــمُ

سَعْداً غَرَسْتَ النورَ في ألق ِالرِّضا

                    مُتَأنِّـقـاً بِـسَنى الحَياةِ وَتَسْلَمُ

فالشَمْس ُ يَشْرُقُ نورُهُا بِسَمائِنا

                       فَـبَهاؤُها بصَفـائهِا يَتَقَـوّمُ

إنْسانُ نورِ الحَقِّ في وَضَح ِالضُحى

               إنْســانُ عَيْـن الخَلَـق ِ فيما يَغْـنَمُ

يا نَفْسُ سيري في الحَياةِ برِفْعَـة ٍ

             ما تَألفـينَ مِـنَ الأمــورِ ا لأ قْــوَمُ

إنَّ النُفوسَ تَسامَحْت بِصَفائِها

            وَالخَيْرُ كُـل ّ الخّيْر ِ في ما تَحْسِـمُ

هذي الحَياة َعَـزيزَةٌ في سَمْـتِها

                 وَأعَــزُّ مِـنْهـا ما نَـراهُ سَيَقْدُ مُ

أشُواق ُ نَفْسي كَالبِحـار ِ تَزاخَرَت ْ

               وَتَصاعَدَتْ أمْــواجُــها تـَتَراطَمُ

زَمَنٌ سَما بالـنّاسِ يَشْرِقُ مَجْدُ هُ

                تَحْيا النُفوسُ تَعاسَــة ً او تُكْـرمُ

يَـشْــتاقُ قَلبي لِلِـحَيـاةِ تُنيرُهُ

               أنْها رُ نــورٍ كَالبِحـارِ وَتَخْـضُمُ

وَتَعانَقَتْ أصْداءُ قَـلْب ٍ وامِق ٍ

                  بِرَجائِهِ .يبْـغى المَـوَدَّة تَعْظَـمُ

أرْفِـقْ بِنـا يا رَبَّـنـا بِسَعادَ ةٍ

                      وَهَناءَةٍ نَحْيا بِهــا ما تَحْكُمُ

ما سا دَ أمْــرٌ أو تُـنــالُ حَـقيـقَـة ٌ

                    إلاّ مِن َ اللهِ الكَريـمِ سَيُحْسَمُ

                 ***

شعر: د. فالح الكيلاني

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4809 المصادف: 2019-11-05 07:10:52