 نصوص أدبية

يا رمزمجد للسلام محمد

فالح الحجيةجَـــــلَّ الإلــــــهُ تَكامَلـــــتْ في خَلْقـــــــِه

كُلُّ المَحاسِــــــنِ. صاغَــــها تَـتَسَــــــيَّــد

.

هــــــــذا جَمــــــــالُ الله ِ في آياتِــــــــه ِ

وَمَلائــــــِكٌ في عَرشِـــــــــــهِ تتهَجّــــد

.

شَرِقَ الفـُـــــؤاد كَمثلِـــــــه زَهــر الرُّبى

عِطـــــرٌ يَـفــوحُ وَبَلسَـــــــــمٌ يَتَجَــــدّ دُ

.

أشُــــموخُ شَــــــخْصُكَ مِن رَحيقِ عَبيـــرِهِ

أمْ طيـــبُ وَ رْد ٍكَ بالشّـــــــــذى يَتـَفــــَرَدُ

.

في كُــــلّ قَلــــبٍ لِلأ مــــانِ مَســــــــاحَة ً

تجْلوهُ عَن فِعْـلِ الحَــــــــــرامِ فَيَجْهَــــــــدُ

.

وَافْتـَحْ فُـــؤادَكَ لِلرَجـــــــــاءِ تَلَهـُّفـــــــاً

وَارْكَعْ لِرَبـِك َ ســــــــاجـِداً وَلِـتـَزْهَــــــدُ

.

فَجَـمــــــــــالُ وَجْــــهِ اللهِ في نَفَـحاتِــــــــهِ

نــــــــورٌ إلى نــــــورِ الهـِدايَـــةِ يَـــــزْدَ د ُ

.

إ ن ضاقَ لَيـْــــلٌ أو تَنَـفَّـــــــس فَـجْـــرُهُ

أو ضــــــاقَ في بَحْـرِ الحَيــــاةِ فَـيِنْهَــــدً

.

وَتَســـــامَقَـتْ كُلُّ الأمــــــورِ بِـفِـعْـلِهـــــــا

ألَقَـــاً فَتَسْــــمو في العــــــــلاء وَتَسْـــــعـَدُ

.

أطْلــــِقْ رِحابَـــــكَ ما اسْــــتـَطَعْتَ لِتَرْتوي

تَبْغي الرَجــــــاء من الالـــــــهِ فَتَحْمِـــــــدُ

.

واذا بِنَـفْسِــــــــك َ أشْــــرَقَت ْ أنـوا رُهــــا

وَتَدافَعَـــتْ نَحو العُـــــــلا تَـتَفَـرْقَـــــــــــدُ

.

وَضّـــــــاءُ وَجْهُكَ يا مُحَـمّد نـــــــــورُهُ

تـِبـْرٌ يَـذوبُ وَلـونُـــــــهُ يَتَعَسْـــــــــجَـــدُ

.

يارَمـــــز مَجٍــــــدٍ للسَّـــــــلامِ مُحَمَّــــــدٌ

فَتَســـــــــامَـقَـتْ أنْــــــــــوارُهُ تـَتَـــــوَرّدُ

.

أمَلاً غَرَسْـــــتَ النورَ في غَرَس ِالرضا

مُتَألِـقـاً بِـهُـدى العَـدالَـــــــةِ يَـسْـــــــــعَـدُ

.

كَالشَمْس ِ يَشْــــــرُقُ نورُهُا بِسَــــــمائِنا

فَـبَهــــــاؤُه ُ وَصَفــــــــــاؤهُ يَـتَـوَحّــــــد ُ

.

وَإذا العَـقيـــــــــدَةَ مَصْدِ رٌ لِـنِضالِـــنــــا

فيها الرُجــــــولَةُ ُ- لِلإ بـــاءِ تُمَـجّـَــــــدُ

.

إنْســـــــان ُ عَيْنِ الله ِفي وَضَح ِالضُحى

إنْسانُ عَيْن ِالخَلَـقِ فيما يَـشْـــــــــــــهَـدُ

.

يا نَفْسُ ســـــــــيري في حَيــاتِكِ رِفْعَـةً

ما تَألفينَ مِنَ الرَّجـــــــاءِ سَـــــيوجَـــــدُ

..

كُلُّ الأ مــــورِ تَضامَنَتْ في عَـزْمِهــــــا

وَالخَيْرُ كُلّ الخّيـــْرِ فيما نَنْشُـــــــــــــــد ُ

.

إنّ الحَيـــــــاةَ عَـزيزَةٌ في سَــــمْـتِهـــــا

وَأعَـزُّ مِـنْها ما نَــــــــــــراهُ يُـمَجَّـــــــدُ

.

ما ســــــارَ عَبْـدٌ كي يَنــــــالُ حَـقيـقَـــةً

إلا  مِن َ اللهِ الكَريـــــم ِ سَــــــــــــيُـرْفَـدُ

.

بِرِحابِ أصْـــــداءٍ سَــــعى مُتَـواضِعـــا ً

بِكَـرامَةِ الأ خْيـــــــارِ فـيهــــا يَـخْلُـــــــدُ

.

أشُـــــــــراق ُ نَفْسي كَالبِحـــار ِ تَزاخَرَت ْ

وَتَراطَمـــــَتْ أمْواجُهـــــــا تـَتَـمَــــــــرْد ُ

.

هَـلَّ السَّــــــــلام ُ ..بِأرْضِنا ..فبِـفَـضْلِهِ

تَسْــــــمو الحَيــــاة ُ سَـــعادَة ً او تزْهَـد ُ

يَـشْــــــــتاقُ قَلـــــــبي لِلِـحَبيبِ وَذِكْـــرِهِ

أنْها رُ وَجْــــدٍ كَالبِحـــــــارِ وَتَـزْبُـــــــدُ

.

وَتَعانَقَتْ أصْـــــــداءُ قَـلْــــــب وامِــــــقٍ

بِرَجـــائِهِ .تُبْـغى المَـــــوَدَّةَ تَرْشُــــــــــد ُ

.

فَتَألّقَــــتْ بِبِهــــــاء ِ نـــــور ِ مُـحَمَّـــــــدٍ

نورُ الهُـــــدى في شَـــــــــرْعِـه ِ نَتَوَحَّـد ُ

.

وَضّـــــاءُ وَجْهُــــــكَ يا مُحَمّــــــدُ عِزّنا

نــــــــورٌ يُضيئُ وَ ضَـوؤُهُ لا يَـنْفَـــــــد

.

صَلّى الإلـــــه عَلى الحَبيـــــــب مُـحَمَّـــــدُ

ما أشْــــــرَقَ الفَجْــــــرُ الجَـديدُ وَيَحْمِـــــدُ

.

الشاعر: د. فالح نصيف الحجية الكيلاني

العراق- ديالى - بلــــــــــد روز

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4816 المصادف: 2019-11-12 03:51:37