 نصوص أدبية

انزواء ..

محمد المهديفي اقصى زاوية من الذات،

وخلف أكوام القش القديم..

 تتسلل الى حضني الساعات حسيرة،

وتسألني  الأنات كل خفقة ،

عن انشطار الحنين ،

وانصهار الأشواق بين ثنايا اللحظات.

هكذا أسرت الي الأغنيات

وأودعتني سر المرايا.

كما الصبية بين أحضان الامهات..!!

تساورني شجوني،

وتذرأ عني خطايا القمر..!!

فتشقق في الروح أخاديد

للبوح و الألم ..

عسى الغد يأتي بما تبقى من أمل،

فترشح العيون الحسيرة،

ويزهر الفجر من قلوب

اتعبها السير بين الحفر .

لا مفر..

لا مفر..

أحضنني و انزوي،

الى ركن من الروح ..

ألوذ به من صقيع الناس،

واقتفي ما تبقى من الانسان من اثر .

كما سيزيف ..

اعاود التعب اليومي ،

وانسج حكاية النملة والصرار .

فما عاد للأغنيات ذات الطرب،

ولا للنفس

***

محمد المهدي

تاوريرت - المغرب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

احس كما لو انني من كتبت هذا فالقصيدة تلتحم
بوجداني تماما

احضنني وانزوي
الى ركن من الروح..
الوذ به من صقيع الناس


بوركت استاذ مع تقديري

سمية العبيدي بغداد

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا سمية على مرورك الجميل .. نعم هي المشاعر الانسانية و الحالات تتشابه ..
مودتي

محمد المهدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4817 المصادف: 2019-11-13 02:12:10