 نصوص أدبية

لأنّكَ صرتَ للجلاّدِ لَحْدَا..!

وليد جاسم الزبيديتقحّمتَ الحياةَ وكنتَ فردا..

            ومن بين النجومِ بزغتَ فردا..

أنختَ الليلَ صبحاً تعتليهِ

                 شموسٌ صغتَها لغدٍ يُفدّى..

عزمتَ فأيقنَ الماضونَ طُرّاً

                  بأنّكَ صرتَ للجلاّدِ لحدا..

لأنّكَ ما أردتَ القصرَ قيداً

             فَداكَ الطينُ فاستذوقتَ شهدا..

لأنّكَ دُرّةُ الأزمانِ مهما

                 تقادمَ عمرُها تُجلى فتندى..

لأنّكَ للطّغاةِ شمختَ حرّاً

                   لأنّكَ للحُفاةِ مُلكتَ عبدا..

تُسائلني العيونُ لقدْ صبرْنا

          أَ بَعْدَ الصّبرِ موعودٌ سيُهــدى..؟

أَ بعدَ الأبعدينَ هنا لقاءٌ؟

                 أَ بعدَ الأقربينَ عِدىً ألدّا..؟

أضاعونا (وأيّ فتىً أضاعوا)

                 ألوفاً في المقابرِ لنْ تُـعَـدّا..

سَلِ التاريخَ لن يُنجيكَ طيبٌ

                   فتلكَ حرابُهم تُنبئكَ رَدّا..

فلا بينَ الصقورِ هنا حمامٌ

            وهذا الشوكُ لن يعطيكَ وَرْدَا..

وللمُحتلِّ أنيابٌ وظفْرٌ

                    يُبدّلُ آجلاً منْ فيهِ جِلْدا..

يُفرّقُ أمّةً ويُذيبُ أخرى

                 وينحرُ أختَها ويديرُ خَــدّا..

(فتقتلنا المنونُ بلا قتالٍ)

              وتذهبُ ريحُنا شيبـاً و مُرْدا..

سلامٌ والسلامُ لهُ دروبٌ

                      ستأوينا معاً أَبّاً وجَدّا..

عراقٌ والعراقُ سوادُ خيرٍ

                  سيهزمُ طامعاً ويفكُّ قيدا..

إذا وقفَ الجميعُ وكانَ صوتٌ

                  يصكُّ مسامعاً ويفُلُّ كبدا..

إذا كانَ السلامُ على بلادي

               رداءً فالهوى طيفٌ وأكدى..

إذا نهضَ الجياعُ وكانَ خبزاً

                  سيبنونَ السماءَ وما أشَدّا..

تخيّرتَ الصّعابَ وكنتَ صعْباً

                 تصارعُ تارةً وتطيلُ نقدا..

على تلكَ العروشِ على المنايا

             تُسابقُ هاجساً وتُطيلُ رصْدا..

فكُنتَ صدورَها في كلّ آنٍ

                 لتُثبِتَ للدُّنا ما زلتَ وِرْدا..

وإنّ الوعدَ آتٍ ليسَ إلا

                   سينظمُ جيدَهُ عِقْداً فعقدا..

لينهضَ في العُلا جيلٌ جديدٌ

                   وأوطانٌ تُصانُ لتُستردّا..

سنسعى في الطريقِ ولا نُبالي

              لنقطفَ والربيعِ هناكَ مجدا..

***

د. وليد جاسم الزبيدي/ العراق.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الشاعر المبدع

وليد الزبيدي

لأنّكَ دُرّةُ الأزمانِ مهما
تقادمَ عمرُها تُجلى فتندى..

صورٌ زاهية. و صياغةٌ سلسة. مع إنسيابيّة

لافتة. و فوق هذا وذاك حسٌّ وطنيّ كبير

و حبُّ للوطن و لناسهِ. الأحرار سيّما. فتياننا

الأبطال

دمت مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ مصطفى.. اهلا بك وتسعدني قراءتك المتأنية وما مسكت به من صور والفاظ الف شكر لك مع عرفاني وامتنتني

مصطفى علي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4823 المصادف: 2019-11-19 01:54:45