 نصوص أدبية

نوافذ مشرعة

عبد الرزاق اسطيطوصور

تأخذني الصور حيث تشاء

بسحر جارف يأخذني المطر حيث يشاء

فأحن كجدول لأمطارها الدافئة

نافذة

أقول للنافذة المشرعة على سفن البحارة

هنا قبالة البحركانت تقرأ روايتها

هنا قبالةهذاالنهرالمتدفق كالبحر

كنت أنتظرشروقها

مطر

تأخذني حيث تشاء

كل الصورالهائمة تحت المطر

لوحاتها المعلقة على الجدارتأخذني

شرفتها بنوافذها المشرعة تأخذني

صورة الثوار تحت المطر

وهم يهتفون ضد الطغاة تأخذني

صورة عامل النظافة

وهويتناول فطوره تحت الشرفة تأخذني

تأخذني حيث تشاءصورة العاشقين

وهما يمضيان تحت المظلة

كغصنين متعانقين إلى رذاذ البحر

عزف

إلى أين نمضي يقول المطرللنهر

إلى أين نمضي يقول سرب الحمام للقمر

إلى أين نمضي تقول العاشقة الشقراء للبحر

كالمطر يتدفق عزفها من الشرفة

كالشلال تتدفق صورها من الذاكرة

***

عبد الرزاق اسطيطو

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4827 المصادف: 2019-11-23 00:41:37