 نصوص أدبية

هــــذا العُــــراق

فالح الحجيةإ نّ الحيــاة َ إذ ْ انْســابَتْ شـَــمائِلُهُــا

عِندَ الرجــا ءِ بنــــورِ اللهِ تَحيــــــانا

.

هذا العُــراقُ بكــل ِ الحُبِّ يَغْمُرُنـــا

فوقَ الجّبال ِ وَتحتَ النّخْــل َمسْعانا

.

شـــاقَتْ لَــه الرّوح ُ في شوقٍ نـُرَدِدُهُ

في زحمَـةٍ صَدَحتْ في النفسِ أ لحانـا

.

صَبرا ًضَمدّتُ جِراحَ النفسِ في شَـــجَــنٍ

إن سارَت الروحُ تُزجي الشوقَ اشـــجانا

.

في القَلـبِ وِدٌّ - لِكلِ الناسِ أحْمِلَه

وأُشْهدُ اللهَ ما في النفس - إيْما نـا

.

أحْببتَكــم فَرَحــــــاً في اللهِ إخْوَتَنـــــــأ

في نظــــرةٍ من سَـــناء اللهِ تـَــزْدانــا

.

أهْـواكَ يا وَطني بالنّـورِ تَغـمُـــرُنــــــا

انحَسَرْتَ فأنتَ الضوءُ يَلقـــا نـا لمّــــا

.

 

أفديكَ صِدقــاً بكلِّ الحُـبِّ يـــا وَطَـــني

اذْ كلّ مَنْ فيــــكَ مِن إنســانِ إخْــــوانا

.

ما أطيَبَ الـــودُّ والاحْبــــابُ تَحْــمِـلُــهُ

باسم الاخــوةِ : في مَسارِ الخَيْرِ تَسْما نا

.

ما أطيبَ الحبّ والاشجانُ تَزْرَعُهُ

عُبْقَ المَوَدّةِ تَنْساب نـُهْـرانــــــــــا

.

حتى كَأنّ اللهَ بالازْهـــا رِ يَكْلَؤها

فَتَنَوّرّتْ بِأ ريجِ السّـعْـدِ تَضْحانـا

***

شعر: د. فالح الكيلاني

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4842 المصادف: 2019-12-08 02:13:33