 نصوص أدبية

الأرضُ من عينِ طائرْ

عبد الله سرمد الجميلالأرضُ أرحَبُ حينَ أقترِبُ،

أنأى فتبدو مثلَ حَبّةِ خردلٍ،

يتصاعدُ الدُّخَّانُ منها والدماءُ فلا أرى،

مُحِيَتْ علاماتُ الطريقِ،

فلسْتُ أدري أينَ أُنزِلُ خافِقَيَّ وأيَّ شُبّاكٍ سأَطرُقُ،

مرَّ سِرْبٌ من طيورٍ هاجرَتْ حيثُ السماءُ حقيبةٌ،

نادَوا عليّْ: هلْ من شُجيراتٍ تكونُ محطّةً ؟

فأجبْتُهم: أنا مثلكم طيرٌ شريدْ،

وأطيرُ مقصوصَ الجناحْ،

أنا لسْتُ أعرِفُ ما أريدْ،

أسلمْتُ أمري للرياحْ،    

سافرْتُ ما يكفي لِأَرْجِعَ نَحْوَ عُشّي،

هانِئاً بالغيثِ بلّلَ ريشتي،

لي حكمتي:

لا، ليسَ تتّسِعُ السماءُ لأرضِ بُوْرٍ ضيّقةْ !

أنا كلُّ غصنٍ قد وقفْتُ عليهِ يصبحُ طائراً،

والصخرُ يمسي زنبقةْ،

***

عبد الله سرمد الجميل - شاعر وطبيب من العراق

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

نادَوا عليّْ: هلْ من شُجيراتٍ تكونُ محطّةً ؟
فأجبْتُهم: أنا مثلكم طيرٌ شريدْ،
وأطيرُ مقصوصَ الجناحْ،
أنا لسْتُ أعرِفُ ما أريدْ،
أسلمْتُ أمري للرياحْ،
سافرْتُ ما يكفي لِأَرْجِعَ نَحْوَ عُشّي،

انها صورة رائعة لغربة اوجعت القلب. تتنائر صور القصيدة لتشكل ضياع النفس في المخاضات التي يحكمها السؤال
أنا لسْتُ أعرِفُ ما أريدْ،؟؟! سلمت أيها الشاعر الجميل .

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا من القلب على هذا الاطراء..
تحياتي.

عبد الله سرمد الجميل
This comment was minimized by the moderator on the site

والصخر يمسي زنبقة
والصخر يمسى زنبقة غير ان
بعض القلوب مغلقة
بعض العقول ضيقة
تحتاج الف مطرقة
اما لها
وافق شن طبقة
ان يهجر الطير عشه ضيقا او حرجا او ضنكا فذلك ما لا يرضاه الكريم الودود .

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ عبد الله قصدي من ذكر شن وطبقة


اما لهذا الامر من يفهمه
ولهذه المعضلة من يحلها
ا

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4844 المصادف: 2019-12-10 01:57:41