 نصوص أدبية

استفيقوا...!

نور الدين صمودنَفَضَ الشرقُ حُلْمَـه ورُقـادَهْ

               صارخًا، بعـدما استعاد رَشادَهْ:

أيها العُرْبُ حاذروا أن تكونوا

                      أمَّـةً ذاتَ عِـزَّةٍ وسـيـادَهْ!

إنَّ مَن شاء أن يكـُونَ هِزَبْرًا

                 عاجلتْـه، مِن الأُسُـودِ، الإبادَهْ

قل لمِصْرٍ والشامِ: كونوا عبيداً

               كي تعيشوا في غبطَـةٍ وسعادَهْ!

ولأهل العراق: هلاّ استـفقـتمْ

                 وتركتُـمْ أحلامكَمْ في القيـادَهْ؟

ولأهل الإبـاءِ في كـل شعبٍ

                ذي طُموحٍ قد راودتْـه الرِّيادَهْ:

"في سبيل المبادئِ الغُرِّ سِرْتُمْ

                    وسعيتُـمْ للعـزِّ منـذ الـوِلادَهْ

غير أنّي أراكمُ قـد ضللتـمْ

                 ووهبتم، أدْنَى العبيـد، السيادهْ

بئس من أَمّرُوا عليهم ظـَلومًا

                      فـأراهـمْ طـُغيانَـهُ وعِـنادَهْ

كلُّ قَـزْمٍ عَمْلَقْتُمـوهُ، فلمّا

             صار مثل (البالونِ)، رام الزيادَهْ

 

فهو كالضفدع انْتِـفاخا، ويُبدي

               بعـد هذا، شموخَـهُ وامتدادَهْ(1)

قل لأهل الخِذلانِ، مَنْ قد أباحوا

                أرضَهمْ للعِـدَى ورامُـوا فَسادَهْ

ولمن يستجيـرُ بالخصم جهـلا:

                "ضلَّ مَنْ يَمنـحُ العـدوَّ قِيـادَهْ"

ولمن يحسـب القيـودَ عقـودًا

               ويَـرى الغُلَّ، في الرقاب، قِلادَهْ

ولمن صـار للثعابيـن خِـلاًّ

                   ولمـن يـمنـح الذئـابَ وِدادَهْ:

"قد ضللتم قَصْدَ السبيلِ وهُـنْـتُمْ      

                    وأخذتـمْ شـهادةً فـي البـلادَهْ

وبعيدٌ ما بين مَـن ذلَّ شـأْنًا  

             والذي رام، في المبادي، الشهادَهْ

يشهـد الله أنكمْ قـد ضللتـمْ

                   وجعـلتُـمْ، لليـل فينا، السيادهْ

والشقيُّ الشقيُّ مَن ظَنّ، جهلاً،

                 أنّ ليْثَ الشَّـرَى يكـون جَوادَهْ

يمتطيـه ليدفَـعَ الشـرَّ عنه

                    وإليـهِ يُـلقي زِمـامَ القيـادَهْ"

لا يَـنال الأمجـادَ إلا أبـيٌّ

                   نَصْبَ عينيْه عِـزةٌ أو شهادَهْ

               ***

نورالدين صمود

2003

............................

1) إشارة إلى حكاية الشاعر الفرنسي لافونتان، في أمثاله عن الضفدع الذي أراد أن يصير  في حجم الثور فظل ينتفخ حتى انفجر. ويُمكن إبدال كلمة "امتداده" بكلمة: اعتدادهْ.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي للشاعر الرائع ا.د.نور الدين صمود . انت كعادتك ملهم في مبناك ومعناك .

د.ريكان ابراهيم .
This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور ريكان السلام عايك وشكرا بعدد نجوم السماء السابحة وراء السفن في الليالي الحالكة تحياتي مه الحب الدزائم للشعر الهادف، وشوقي إلى ما تكتبه شرا أو نثرا

نورالدبن صمود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4847 المصادف: 2019-12-13 01:33:03