 نصوص أدبية

ثورة الغضب

فالح الحجيةمهداة لثوار اكتوبر في العراق

أيا بغداد يا حبّي                الا  ثوري ، أ لا هبّي

فهذا الشعبَ  ثوار                بيومٍ غاضبٍ صعبِ

جموعُ الشعب قد ثارتْ     غدتْ في  موقع صعبِ

وكان الغيث  مدرارا         الى الروح  وفي القلبِ

وان   الشّرَ  غدّارٌ             بليْلٍ   والردى  ُيصبي

فقد حاقتْ  مجاريها          وكلُ الناس  في  رعبِ

رياح الشرِ  صفراءٌ            وحمراءُ  من  الرهبِ

فصفراءٌ من الشرق            وحمراءٌ من   الغرْبِ

طواغيتٌ   طواغيتٌ         وان تسعى الى الحربِ

فهذا الشعبُ  جوعانُ         ومحروٌ م  من   الذ بّ

فهذ ا الشعبُ جوعانٌ       أ محرومٌ   وفي شَصْبِ؟

فـانّ   الشرّ  غدّارٌ              كليل. والردى   ذربِ

فسوداءٌ        ليالينا           وحمراءٌ  من    اللغْبِ

وكلُ الضيم محمول ٌ          على النفس وفي القلبِ 

فان اضحتْ مساعينا           لقول الحقّ عن  قُربِ

وثارت أ نفسٌ  حرّى          لتحيي صوتَها  اللجبِ

فقد  تزدادُ  هيجانا             فلا تُبقي  ولا  تُصْبي

وقد يزدادُ  هيجانا              فبالافكارِ   والحصْبِ

 وجاء الخطبُ فوّاراً          يغذّي  النفسَ   بالحبِّ

على الموتِ تكاتفنا             كأنّا السيلُ  عنْ قربِ

فثرنا ثورةً   عظمى          على الطغيانِ والنّصْبِ

وفي بغدادَ التي ضاعتْ       مغانيها     وما تربي

فضاقَ الصدرُفي الذكرى       فعجّتْ ثورةُ  القلبِ

واضحى الفكرُ مشحوناً        وبالاهاتِ   والطّرْبِ

ايا بغدادُ  الا  ثوري            فانتِ   واحةُ  العربِ

وانتِ معدنُ الثوراتِ           والنهضاتِ    والحبِ

وكنتِ للا عداء كالسمِّ          تُساقيهِ  على الصّعبِ

وكنّا الامَّةَّ الوسطى            وانتِ  شمعة ُ  العربِ

رداكِ  الموتُ  والحرما     ن ُ في خَيْب ٍ وفي لُغبِ

لتحكي الموتَ  والحرما       نَ لا  تبقي  ولا تُربي

فهذا الشعبُ محرومٌ           وهذا الشعبُ في شِعْبِ

وان الطيرَ قد صامتْ         من الجوعِ عن العشْبِ

وللا رواح  مقياسٌ            فان  زاغتْ  فلا  تُنبي

جموعُ الشعبِ قد صاحتْ    بصوتٍ  هادرٍ  صَلْبِ:

أيا غداد  أيا شعبي             الا   ثوري  الا  هبي

***

 شعر : فالح الكيــــلاني

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4848 المصادف: 2019-12-14 04:29:56