 نصوص أدبية

محنة الندى

عبد الهادي الشاويعلى الأوراق يصارع الندى   

محنة البقاء

يتكور كي لا يخدش ملمسها العذري

ينتظر الريح لكي

تخرجه من هذا المأزق

ذاك المصلوب بحبل القلق

ولوح الانتظار

قد يسعفه وهن اللحظة

فتتفتح أحيانا بعض الأزهار

وتسقط أخرى

وتهوي إليه فراشات تترى

لا يستنجد حتى بالشمس

ولا بجمال  فيها  أو دفء

فهو

(كساع الى الهيجا بغير حسام)

هل يهزم هذه المرة كعادته ؟

ام يحشر نفسه الى أجل لا يعلمه

ما بين الأوراق

وفي ظل الأفياء

هل يقدر أن  يخرج من هذه الأزمة

منهزما منهوك الأسرار

يترقب ، يتوجس

يتشبث

بالغيم وبالظل وباللون الأخضر

ويظن

أن لا تغفر هذه الارض له

بعض التأخير

وخور الإصرار

***

د. عبد الهادي الشاوي

10/1/2020

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة أحسنت توظيف بيت قيس بن عاصم :

أخاك أخاك إن من لا أخ له
كساعٍ الى الهيجا بدون حسام

القصيدة ـ حسب فهمي ـ تعبر عن قلقنا الوجودي في ضوء واقع أسفر عن تشويه جمال الحياة في ظل مأزق انتظار " غودو " ليحقق ما نرجو تحقيقه ( وقد لا أكون مصيباً في فهمي هذا ) .
شكرا ومحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لمروركم الكريم
لم يترك لنا الزمن غير لحظة أهون من حالة ندى يتأرحج بين البقاء والمغادرة ، قلق لا يحتمل اللمسة ، وحزين ينثر الدمع دون عناء ، وشفاف لا يدري أو لا يفقة شيئا عن محيط القسوة
شكرا لك مرة اخرى

د. عبد الهادي الشاوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4877 المصادف: 2020-01-12 02:24:12