 نصوص أدبية

سيماء الندامى

سامي العامريالمعاني في هذه القصيدة غير مهمة

 فالقصيدة في أغلب أبياتها تطبيق لمقولة الفن للفن

***

تريدُ النــــــــاسُ أم تأبى التساقي

تقيُّدني الكــــــــــؤوسُ بلا وثاقِ

 

ولكنْ كلُّ مَن حولي قُســـــــــاةٌ

فلم يدنوا وظلوا فـــــــي انغلاقِ

 

وما مِـــــــن عازفٍ فيهم فيشدو

فعشتُ كأنني في الــــــواق واقِ

 

وقَبْلاً أغرقوا الـنــــــــهرين نعياً

وكلُّ مُوَّحدٍ فإلى شـــــــــــــِـقاقِ

 

علـــــى أني نشدتُ بصــوتِ نبعٍ

كتــــــــــــرتيلٍ تناهى من رُواقِ

 

أمانَ، أمانَ، يا طيرَ الحـُـــــبارى

جَناحي لا يُعينُ على اللّـــــــحاق

 

وعَبْراتــــــي على الأحباب حَرّى

وجاريةٌ علــــى قدمٍ وســــــاقِ !

 

فمِن كأســات روحي الراحُ صُبَّتْ

ومِمّا فاضَ إبـــــــــــريقُ المآقي

 

هي الرَّغَواتُ غاص الثلجُ فيــها

فطاشتْ، لا تَرى غــــــيرَ اندلاقِ

 

ويا لســــــجارتي انداحتْ دخاناً

ليعلوَ كالمنائر فـــــــــي العراقِ

 

وأنتم حالمون ! فــــــــلا وَنايي

وقيثـــــــــــــارٍ دنا حلوَ المذاقِ

 

وحـــــيث فؤادي الولهانُ يصبو

وحـــــــيث بِجَرَّتي لم يبقَ باقي

 

ســــــــيعلمُ جمعُكم أنْ لا جوابٌ

وأنِّك والترجِّي في التصـــــــاقِ

 

وبَعدَ الركعةِ المليـون تــــــدري

ســـــوى خُفَّيْ حُنَينٍ لن تلاقي !

 

وإنْ راعتْكَ نارٌ فـــــــــــهي نارٌ

وما أحلــى الضرامَ بجوفِ عاقِ

 

وإنْ كانــــــــت لكم سيماءُ وجهٍ

فسيماء الندامى في العـــــــــناقِ

 

وإنْ ترجوا لكم في الغيب حُوراً

فإني ضامنٌ حُورَ الــــــــزقاقِ !

***

سامي العامري

لاهاي ـ كانون الثاني ـ 2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (43)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جديدة و صافية و ان كان موضوعها الذم و تلقدح بالظروف. دخان بطول المآذن..
صورة جميلة لمأساة محزنة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

هو ليس ذماً بقدر ما هو محاولة للتصويب كما أفهمه وتلاحظ أني كنت ( رقيقاً ) بعضَ الشي !
وصباحك غبطة عزيزي المبدع الثر صالح الرزوق

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها العامري سامي المبدع ،المحلق في فضاء تصور فيما يأتي
انك تخط قوانين انتفاضة من نوع آخر..!
تغرد شعارتها بمذياع الشعر..

وبَعدَ الركعةِ المليـون تــــــدري
ســـــوى خُفَّيْ حُنَينٍ لن تلاقي !

وإنْ راعتْكَ نارٌ فـــــــــــهي نارٌ
وما أحلــى الضرامَ بجوفِ عاقِ

وإنْ كانــــــــت لكم سيماءُ وجهٍ
فسيماء الندامى في العـــــــــناقِ

وإنْ ترجوا لكم في الغيب حُوراً
فإني ضامنٌ حُورَ الــــــــزقاقِ !

لك ما شربت وما ضمنت.. أنك تستحضر الشاعر الوليد بن يزيد شاهدا!
دمت مبدعا..خالص مودتي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام للشاعر البديع ناصر الثعالبي
وتحية الورد والإمتنان على تعقيبك الجميل الجميل
وابق في عافية وعطاء مستديمين

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

وبَعدَ الركعةِ المليـون تــــــدري
ســـــوى خُفَّيْ حُنَينٍ لن تلاقي !

بالفعل، يعيشون في الوهم وخيالات الغيوب.

وإنْ ترجوا لكم في الغيب حُوراً
فإني ضامنٌ حُورَ الــــــــزقاقِ !

عصفور في اليد خير من مليون على الشجرة، هذا ان كانت هناك شجرة.

قصيدة جميلة بكل ابياتها ومعانيها، وارى انك تواضعت عندما قلت في المقدمة (المعاني في هذه القصيدة غير مهمة

فالقصيدة في أغلب أبياتها تطبيق لمقولة الفن للفن)، بالعكس المعاني عميقة المغزى والمقصد.

تحيتي ومودتي ايها الشاعر البليغ سامي العامري

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

مودة وورد للشاعر الأنيق عادل الحنظل
تقول :
قصيدة جميلة بكل ابياتها ومعانيها، وارى انك تواضعت عندما قلت في المقدمة (المعاني في هذه القصيدة غير مهمة فالقصيدة في أغلب أبياتها تطبيق لمقولة الفن للفن)، بالعكس المعاني عميقة المغزى والمقصد.)
ـــــــــ
حقيقة كنت قد أضفت لهذا التوضيح عبارة : المعاني غير مهمة فلا يحمِّلْها البعضُ فوق طاقتها !
ولكني عدت فحذفتها
فأنا أحس بأني سأفقد بعض العلاقات التي أنا حريص على استمرارها وأراهن على الزمن وتعمّق الخبرة لدى هذا البعض فإنهم يُؤَوِّلون النصوص تأويلاً مباشراً في حين أن القصيدة قصيدة لأنها لا تمنح نفسها بسهولة،، ودمت للمحبة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أمانَ، أمانَ، يا طيرَ الحـُـــــبارى

جَناحي لا يُعينُ على اللّـــــــحاق
---------
وجدت هذا البيت قريباً منّي..
تحايا عطرة لساحر الحرف العامري

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحلى تحايا الصباح للشاعرة النضرة ذكرى لعيبي
فقد تذكرتُ المقام العراقي وأسلوب بعض أغاني السبعينيات والستينيات وحتى الخمسينيات من القرن الماضي !
وأوقاتك مسرة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

(المعاني في هذه القصيدة غير مهمة
فالقصيدة في أغلب أبياتها تطبيق لمقولة الفن للفن ) سامي العامري

كأن العامري يعتذر لأنه انشغل بسحر قصيدته عن توصيل موضوع ما .

أحسَّ الشاعر بغريزته الشعرية المنغرسة عميقاً في روحه ان ما يكتبه
في هذه الأبيات شعر جميل يلامس شيئاً في روحه حتى من غير (تلك المعاني )
ولكن العامري كما يبدو يخشى أن يلومه البعض .

العامري يميل إذاً الى أن الشعر أكبر من الخلاصة النثرية
للموضوع الذي ينطلق منه الشاعر ليكتب قصيدته فليس هناك فتوحات
في هذا الباب أعني باب معالجة موضوع ما يعرفه الجميع
ولكنَّ الشعر هو اسلوب الشاعر وكيف يقول وليس ماذا يقول وما جدوى
أن تكون ملتاعاً ترثي حبيباً ولغتك متخمة بالأغلاط وما جدوى
أن تكون اللغة والعروض طوع أمرك وأنت متشنج تكتظُّ قصيدتك بكل
ما هو عابر وممرور ويابس بلا ماء حتى يبست صور القصيدة من القسوة
وانعدمت الأريحية ؟
قصيدة العامري مثال على حضور الأريحية فلا بد في الفن من بعض
الإحماض إن لم يكن في قصيدة بعينها ففي شقيقتها من قصائد الشاعر .

سيماء الندامى

عنوان جميل , يوحي بالكثير الكثير أي انه كلام يتسع وكل كلام يتسع فهو شعر
بمعنى ان الجُملَ أو الصورَ في هذا الشعر حمّالة أوجه لا يستهلكها القارىء
كعلكة يمتص حلاوتها سريعاً ويرميها , وقصيدة العامري هذه لا تقول
(كلاماً نثرياً موزوناً مقفى) بل تتفواح بغنج ودلال لا قصد من ورائها
سوى التخفف من التقطيب والبعد عن تكرار المعلوك صياغةً ومعاني ومقاصد .

قصيدة العامري كسرت هذا المعتاد وراح شاعرها يغنّي لذاته فإذا استمتع
بدندنته غيره أيضاً فإن هذا يدلّ على ان الشعر يؤثر بوصفهِ تعبيراً ذاتياً محضاً
بفعل طاقة شعرية غير مشروطة بموضوع وغير مشروطة بتوصيل مفاهيم
وخلاصات نثرية عن حب الحبيب أو حب الوطن أو أي متعارف عليه يحذو
فيه الحاليون حذو سابقيهم .

وإنْ كانــــــــت لكم سيماءُ وجهٍ
فسيماء الندامى في العـــــــــناقِ

دمت في أحسن حال وفي صحة وقصائد من نعناع يا صديقي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

( ولكنَّ الشعر هو اسلوب الشاعر وكيف يقول وليس ماذا يقول وما جدوى
أن تكون ملتاعاً ترثي حبيباً ولغتك متخمة بالأغلاط وما جدوى
أن تكون اللغة والعروض طوع أمرك وأنت متشنج تكتظُّ قصيدتك بكل
ما هو عابر وممرور ويابس بلا ماء حتى يبست صور القصيدة من القسوة
وانعدمت الأريحية ؟ ) .
الصديق الشاعر الشاهق جمال مصطفى
فهمك لقصيدتي جد رائع وأدهشتني مقدرتك على بث شعاع في الملتبس من الدلالات في الجملة التي قدمتُ بها القصيدة،
فالبعض يوافقك الرأي في كل ما تقوله طالما أن رأيك لا يمس شيئاً من قناعاته !
فأين هو الرأي والرأي الآخر والعبارة المسكينة التي تقول الإختلاف لا يفسد للود قضية ؟
ثم إنه في بعض تعبيراتي التي بدات نقداً لبعض الطقوس والمعتقدات فقد قلت هذا لأني أراها ضد الحياة فالإنسان لم ولن يولد ويعيش على الأرض لكي يراقب الناس كيف يعيشون وهو يتحسر ! فهذا ليس ديناً وأخيراً فهذا الذي قلته ( زلاطة ) بالقياس إلى نقد جبران أو نيتشه أو إبن الراوندي وسواهم، والألمان إذا قرؤوا ما كتبتُ من آراء بصدد الدين وبعض الطقوس فلا بد أنهم سيقولون لي ساخرين : روضة أطفال Kindergarten !!! بمعنى أنها لا ترقى حتى لمستوى النقد لكونها تحصيلاً حاصلاً
ودمت في فرح

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرد العامري سامي

مودتي
تغني لوعة لا تستقر الا على ثلج قسوة..
ولا تزيح مجدا الا لكي تذم فوضى سياط لا يتبدد خوفها الا بغلالة جنون..
ولا تحفل بسلالة ماض دون ان تدفع بزرافات ندامى انسربت خطواتها مصائرا مجهولة..

ان قصيدتك تجمهر ما حفلت به الحياة ذات حياة.. من ماض ينتشر كالصهيل .. وحاصر لا تندفع
اليه الكلمات الا بالسخط منه..


دمت ابدا بخير

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
مقدما : اقول عن الاشارة التي ذكرتها هي للتوميه بحجة الفن للفن ( لاحاجة الى ذكرها ) . وانت سلخت الواقع سلخاً . قطعت الواقع والمجتمع بعاداته وموروثاته تقطيعاً . لكنها تكشف عورات وزيف الواقع وموروثاته , التي تحد من حرية الانسان , بل تتدخل في خصوصياته الشخصية بأسم جبة الدين . واقول بحق اعجبتني القصيدة ليس فقط بالصياغة , وانما بأنها تملك الشجاعة في فضح الواقع ومساراته , تملك شجاعة الاعتراف والبوح . شجاعة تعرية المجتمع والواقع بثوب الزيف والازدواجية . بهذه الشفافية التي تقول عنها الف للفن !!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ . والصياغة الشعرية هي من اسلوبيتك , التي تتميز بالانصهار في النص الشعري , بل الانصهار في اعماق النص لتخرج من باطنها محار البحر . والقصيدة تمثل الصراع الناشب والمحتدم بين قطبين . القطب الاول استطيع ان اقول عنه وديع ومسالم , لانه لايؤذي احداً . والقطب الثاني مراوغ بثعلبية ماكرة بالزيف والنفاق والخداع . ويريد مصادرة حرية الاخرين . بدعوة المنكر والحرام والمعصية والجرم الديني , او مخالفة الله , او ربما يدعو الى جلد الظهر بالسياط , بدعوة المخالفة الاخلاق والشريعة الاسلامية . هذا القطب المزيف يريد ان يحل نفسه مقام الله , ويصدر احكامه. ويوزع الاتهامات هنا وهناك بالجرم والقصاص . وهو يحمل ازدواجية رجل الدين والشيطان معاً . او رجل الدين وابن آوى ولا يؤمن بحرية الاخر , ولا يؤمن بمقولة ( لكم دينكم وليَّ ديني )وانما يفرض نفسه عنوة على الاخرين . ويصدر صكوك البراءة والغفران . وصكوك الجرم والعقوبة والقصاص . حتى يتدخل في المسائل الشخصية , في الاكل والملبس والمشرب , وربما يتدخل في غرف النوم وسريرالفراش . هذا التطفل الاحمق والفضولية السافرة بأسم الدين . لكن يصمون أذانهم بالشمع من صرخات آهات المحرومين , يصابون بالعمى من حرائق العراق . يسكتون عن الحق كالشياطين الخرساء , فما قيمة الصلاة حتى لو كانت اكثر من مليون ركعة , فأنها لن تقودهم الحورالجنة , وانما الى خوازيق جهنم . اما حور الزقاق بالمال الحرام واللصوصية , يصلون في النوادي الليلية الحمراء , او في الغرف الحمراء , كأنهم يضحكون على الله والواقع , وطمغة العار بجبينهم تشهد على خزيهم ونفاقهم . ولا تنفعهم فهم ذئاب في جبة الدين
وإنْ راعتْكَ نارٌ فـــــــــــهي نارٌ

وما أحلــى الضرامَ بجوفِ عاقِ



وإنْ كانــــــــت لكم سيماءُ وجهٍ

فسيماء الندامى في العـــــــــناقِ



وإنْ ترجوا لكم في الغيب حُوراً

فإني ضامنٌ حُورَ الــــــــزقاقِ !
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرالبهي سامي العامري
أعتذر مقدما لعدم قدرتي إيفاء قصيدتك الرائعة حقها من التحليل والنقد والحب بسبب عارض صحي ألمّ بي منذ ثلاثة أيام .تبقى على الدوام شاعرا ساميَ الروح والوعي مع تمنياتي العطرة للأخوة الأحباء
دمت بخر وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ان قصيدتك تجمهر ما حفلت به الحياة ذات حياة.. من ماض ينتشر كالصهيل .. وحاضر لا تندفع
اليه الكلمات الا بالسخط منه..
ــــــــ
تحية من أريج للشاعر البديع طارق الحلفي
لك لغة تتوخى الإيجاز بحيث إنها من قوة الدلالة ما يجعل القاريء يحسب أنه قرأ فصلاً من كتاب !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي سامي العامري المبدع الملهم .لماذا تمرر علي قصيدتك بانها فن للفن . لقد عبرت بها عن سيرتنا الذاتية كلنا .الهم مشترك ولكنك كنت الناطق الرسمي عن ضياعنا وتمردنا .لقد سحرتني قصيدتك بهدوئها على كف عفريت وعلى ظهر حوت توقف قليلا ليشرب قهوة الصباح من كافتيريا البحر .اهنيك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأثيل ريكان ابراهيم
شكراً من القلب على نفحات روحك وهيفها
وحول سؤالك النبيل أعتقد أني أجبتُ عليه في معرض ردي على صديقنا الشاعر جمال مصطفى وبعض الأحبة.
إني مستعد للموت ولكني لا أريد الموت لسبب تافه إلا إذا كانوا يعتقدون بأن موتي هو تصريح لهم لمعاشرة الحوريات فهذا أقبل به على شرط أن يأخذوا الكواعب الأتراب ويبقوا لي يوم القيامة نهراً من خمر ولو بحجم ساقية مع خيمة على ضفته !
أطيب الأماني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا البليغ والملهم سامي العامري المحترم

وما مِـــــــن عازفٍ فيهم فيشدو

فعشتُ كأنني في الــــــواق واقِ
ـــــــــــ

الله الله عليك على تلك المعزوفة الساحرة

وبَعدَ الركعةِ المليـون تــــــدري

ســـــوى خُفَّيْ حُنَينٍ لن تلاقي !
ـــــــــــــــــ
ما هذه الروائع ، قصيدة كعقد لؤلؤ من أولها إلى أخرها عبارة عن تحفة فنية تحاكي واقع العراق المرير والذي سوف لن يأخذ الشعب شيئا مهما حارب وخسر من الشهداء ما خسر
ــــــــ
مودتي
إلهام

إلهام زكي خابط
This comment was minimized by the moderator on the site

أحلى التحايا للشاعرة الرهيفة إلهام زكي
وامتنان على رقيق عباراتك وبما أني أعرف ذائقتك فتوقعتُ أنك ستقتبسين هذين البيتين ، يعني تقريباً وليس مية بالمية !!
سلام لك مع الأرجوان

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

لسامي في قصائدكَ التلاقي
وذا مني العناقُ على اشياقي

رسائل قد احسُّ بها ارتياحًا
ومنها [ فاض ابريقُ المآقي ]

أخي سامي لموقفكَ احترامي
بأنّكَ [ ضامنٌ حور الزقاقِ ]

سيُعلمُ مَنْ سيرجعُ يومَ حشرٍ
بلا خُفّينِ في يوم المساقِ

لتَعلمَ أنَّ ركعةَ كلَّ عبدٍ
بها ما طابَ من حلوِ المذاقِ


خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا وازكاها لشاعري السكسفون
السامي سامي العامري مع اطيب التمنيات .

دمتَ في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية حميمية للشاعر الباهر في ارتجاله
الحاج عطا الحاج يوسف منصور:
وشكراً يا عزيزي ثم شكراً
على لقياك حراً في انطلاقِ
فحين يصحُّ حرفٌ منك أذوي
كأني قد رجعتُ إلى العراق !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر البهيّ سامي العامري
آسف لاختصاري في تعليقي السابق للأسباب التي ذكرتها
لكن أقولها بصراحة مع احترامي لكل الأخوة من شعراء صحيفة المثقف
أنّ قصيدتك هي أفضل قصيدة نشرت في صحيفة المثقف في الأشهر الثلاثة الأخيرة
فمن الناحية الفنية تفوقت على قصائد الجميع وكنت متصدرا( أخاف عليك من الحسد)
لذا أقول لك ما قالته العربسابقا:
بخٍ .. بخٍ لك يا عامري

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مودتي للشاعر اللامع جميل الساعدي
هذا من ذوقك القرنفلي
فأنت تعطي انطباعاً لا أستطيع أن أجيب عنه بـ لا ولا بـ نعم
ولكنه في الحالتين يعزز لدي قناعات قديمة بأنك رهيف رهافة فريدة وعليه فلا يمكن لمثلك إلا أن يغترف من بحيرات صُنعت أمواجها من دلال وشبوب واكتست أعماقها بمرجان الحرف ونغماته الميساء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للخطأ الطباعي الذي حدث سهواً
قصدتُ:
لذا أقولُ لك ما قالته العرب سابقا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر البهي سامي العامري
نست أن أهنيك بمناسبة حلول العام الجديد
وبهذه المناسبة وبمناسبة نشرك القصيدة الخمرية النواسية
أحكي لك هذه الطريفة عن أبي نؤاس
يروى أن الخليفة المأمون الذي كان يحبّ الشعر ولكنه لا يتقنه
كتب مرة قصيدة ركيكة وألقاها بحضور حاشيته وكان أبو نؤاس حاضرا
ولما انتهى المأمون من إلقاء قصيدته
صفق له الجميع ما عدا أبي نؤاس
فسأله المأمون: هل أعجبتك قصيدتي؟
فأجاب أبو نؤاس: لا
فأمر المأمون بأن يوصع أبو نؤاس مع الخراف والحمير
وبعد شهر ألقى الخليفة قصيدة ثانية
فغادر ابو نؤاس المكان فورا
فسأله المأمون إلى أين أنت ذاهب؟
فأجابه أبو نؤاس
إلى زريبة الخراف والحمير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المشاكس المبدع

سامي العامري.

أمانَ، أمانَ، يا طيرَ الحـُـــــبارى
جَناحي لا يُعينُ على اللّـــــــحاق

هنا صدحَ العامري بموّالِ غُرْبتهِ و حيداً

بلا ندامى سوى الكأسِ و ذاكرةٍ. حُبلى

بمقامات. ( شعّوبي ) البغدادي .

غَفَرَ اللّهُ لك ياسامي تلك (الشطحاتِ ) التي

تبدو لي تجلّياتٍ عرفانيّة مزجت بين عذوبة

الشكّ و عذاب اليقين .

أعجبني ردّ الحاج. عطا عليك بأسلوبٍ

ودّي أخويٍّ ظريف:

سيُعلمُ مَنْ سيرجعُ يومَ حشرٍ
بلا خُفّينِ في يوم المساقِ

لتَعلمَ أنَّ ركعةَ كلَّ عبدٍ
بها ما طابَ من حلوِ المذاقِ

رُدّها إِنْ إستطعْتَ يا أبا ( الحكم!!) 😂😆


عزيزي. الحاج عطا :

لا تقلقْ أبداً فسامي. العامري

مؤمنٌ وإن لم ينتمِ 😆


خالص الود. لكما معاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحباً بالصديق الرقيق مصطفى علي
وتحيات شعوبي ومائدة نزهت من خلالي !
تقول :
غَفَرَ اللّهُ لك ياسامي تلك (الشطحاتِ ) التي
تبدو لي تجلّياتٍ عرفانيّة مزجت بين عذوبة
الشكّ و عذاب اليقين .
ــــ
يقول هنري باربوس في روايته الجحيم ( لو كان كل الناس مثلي لسار كل شيء على ما يرام ) وأنا ربما أقول الشيء نفسه، على الأقل في مجال فهمي للدين .....
مودة لك وأمنيات عوابق

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

(( والقصيدة تمثل الصراع الناشب والمحتدم بين قطبين . القطب الاول استطيع ان اقول عنه وديع ومسالم , لانه لايؤذي احداً . والقطب الثاني مراوغ بثعلبية ماكرة بالزيف والنفاق والخداع . ويريد مصادرة حرية الاخرين . بدعوة المنكر والحرام والمعصية والجرم الديني , او مخالفة الله , او ربما يدعو الى جلد الظهر بالسياط , بدعوة المخالفة الاخلاق والشريعة الاسلامية . هذا القطب المزيف يريد ان يحل نفسه مقام الله , ويصدر احكامه. ويوزع الاتهامات هنا وهناك بالجرم والقصاص . وهو يحمل ازدواجية رجل الدين والشيطان معاً . او رجل الدين وابن آوى ولا يؤمن بحرية الاخر , ولا يؤمن بمقولة ( لكم دينكم وليَّ ديني )وانما يفرض نفسه عنوة على الاخرين . ويصدر صكوك البراءة والغفران))
تحية محبة للناقد النبيل جمعة عبد الله
وتعقيباً وتأكيداً لكلامك البديع هنا أشير إلى أننا كعرب مسلمين ( غالبية ) نختصر الإلحاد بالخمر والحب
ومسموح لك الكذب والنفاق والسرقة والقتل والتزوير والغش وغيرها من قائمة الموبقات والجرائم بشرط أن تصلي وأن تصوم !!!
أجمل التحيات والتمنيات القلبية مع كأس ليمون بالعسل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

{ ويا لســــــجارتي انداحتْ دخاناً
ليعلوَ كالمنائر فـــــــــي العراقِ

وأنتم حالمون ! فــــــــلا وَنايي
وقيثـــــــــــــارٍ دنا حلوَ المذاقِ }

قصيدة مُحلّقة في فضاءات مفتوحة
وفيها جرأة وشجاعة في قول الكثير من الأفكار والرؤى

اخي سامي العامري
طبعاً انت كشاعر حر ومختلف
لاتحتاج لوضع تصدير لقصيدتك

وأرجو ان تتذكّر أنَّ :
{ الشعر يملك قوة الحقيقة، وليس هناك شيء ثوري أكثر من الحقيقة. }
كما تقول الشاعرة الهائلة : إتيل عدنان

تحياتي لك أبا السوم النعناعي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

مودات للشاعر البديع سعد جاسم
الشاعرة أتيل عدنان أعرفها بعض المعرفة واطلعتُ على عدد من أعمالها التشكيلية أيضاً
وأعود إلى تعبيرك بأن الشعر ينطوي على الحقيقة فأضيف أن الفن الجميل أو الأدب الجميل هو جميل لأنه يحمل في جوهره الحقيقة ويحمل البراءة والصدق وفي هذا المجال يقول بودلير :
الإبداع هو الطفولة التي تجيئكَ بمقدار ما ترغب في مجيئها
ــــــــــــــــ
ولكن الكثير منا لا يقرأ الجمال بتجرد فنحن نقرأه وعقولنا وأمزجتنا مترعة بالآيدلوجيات والقناعات المسبقة والتحزبات والكتل !!
تمنيات كلها ريحان

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفنان السامق جميل الساعدي
أولاً تمنياتي الصميمية لك بالعافية والمزاج الرائق على الدوام
أردتُها قصيدة جاجيكية لذلك أحضرتُ إلى بيتي الشعري الخيارَ واللبن الزبادي والثوم والملح والليمون وبلشتُ أكتب
أو أأكل وأتآكل !!!
محبة موصولة لك وحضورك المائز دوماً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

إذا سمح لي الأخ سامي العامري
لأقول بعض الشئ للأخ الشاعر المبدع مصطفى علي
سامي العامري إنسان مؤمن إلى حد جعله
يشكّ في إيمان الآخرين
فحاله كحال المتنبي حين قال:
فصرتُ أشكّ فيمن أصطفيهِ
لعلمي أنّه بعضُ الأنــــــامِ
ولعلك أخي مصطفى قرأت كتاب ( الفتوحات المكية) للشيخ الأكبر محيي الدين وهو يتكون من عدة مجلدات
وأقصد هنا المجلد الأول
الذي يروي فيه ابن عربي الحدث التالي
يقول ما ملخصه:
كنت أطوف بالكعبة فإذا بشاب صغير جميل يسألني :
ما أقصى درجات الحب
فأجبته: كيت وكيت ....... الخ
فإختفى عني
وبعد برهة من الزمان
إذا به يناديني من أعلى الكعبة
ويحك سأريك أقل درجات الحب
فالقى بنفسه من أعلى الكعبة فسقط ميتا في الحال
فعلمت عندها أنه ملاك ولم يكن بشرا
أتى ليمتحنني
وقبل عام
قضينا ليلة معا
كنا نستمع إلى آذان الصلاة بأصوات مختلفى حتى ساعة متأخرة من الليل
لم يتخللها سوى صوت شاب أفريقي يغني قصيدة شوقي
سلوا قلبي غذاة سلا وتابا *** لعلّ على الجمالِ له عتابا
ويسألُ في الحوادثِ ذو صوابٍ **** فهل تركَ الجمالُ له صوابا
أخي مصطفى
أجلّ فيك هذه الإلتفاتة الرائعة
فهي التفاتة تتسم بالعمق
فأنت لم تكافئ بالظاهر
بل ذهبت إلى ما هو أبعد

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاءالطباعية
مثل:: لم تكافئ
قصدت: لم تكتفِ
وغيرها من الأخطاء

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

وعن المأمون وأبي نؤاس !
فقد ذيعت في عصر هذا الخليفة الكثير من الكرامات التي تُنسب للمتصوفة ومنها أن الزاهد إذا استمر في محاربة جسده وكبتِ رغباته فإنه سيسير على الماء !
فتلقف الخبيث أبو نؤاس هذا المعنى فقال مخاطباً إحدى جواري المأمون :
لو كانَ زهدكِ في الدنيا كزهدك في
وصلي مشيتِ بلا شكٍّ على الماء !!!!!
ـــــــ
ولك تحية أشذاء وأنداء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ملاحظة أخرى وهي تكملة لتعليقي السابق
أودّ ان اضيفها هنا : هو أنّي بحكم انفتاحي الفكري واستقلاليتي السياسية كان لي أصدغاء من مختلف التوجهات الفكرية والسياسية ومن ضمن هؤلاءالصدقاء
أعضاء في الحزب الشيوعي السوداني
وكان أغلبهم يؤدون فروض الصلوات الخمس
وهذا إن دلّ على شئ
فإنما يدلّ على مرحلة متطورة من الوعي
ترى أهمية ما هو اجتماعي وروحي إلى جانب ما هو اقتصادي
فالإسان كائن متعدد الأبعاد
ويخطئون من يختصرونه في بعد واحد
وقد انتبه إلى هذا الخطأ مفكرون مثل هربرت ماركوزة الذي كان كتابه بترجمته الألمانية Der ein eindimensionale Mensch محركا أساسيا لاندلاع الثورة الطلابية في ألمانيا عام 1968 وترجمة عنوان الكتاب بالعربية ( الإنسان ذو البعد الواحد)
فقد أثر هو ومفكرين آخرين هما أدورنو ورايش في الوعي السياسي في عموم أوربا وامتدّ هذا التأثيرإلى أجزاء عديدة من العالم.
إنّ مشكلتنا الرئيسية في العالم العربي وخصوصا في العراق هو التحجر الفكري الأيديولوجي . هذا التحجر والإنغلاق لم يختصر على التيارات الدينية بل شمل كذلك التيارات غير الدينية
فالأحزاب صادرت الحريات الفكرية بفرضها ايديولوجياتها ونبذ ومحاربة كل من لا يطبّل لها
ولعل هذا هو أحد الأسباب لانظلاق ثورة تشرين في العراق ، والتي رفضت الأحزاب بمختلف توجهاتها بعد أن أثبتت فشلها في تحقيق طموحات الفرد والمجتمع، وتبنت فكرة الإستقلالية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر البهيّ سامي العامري
هنالك شئ مهم أحببت أن أوصله إليك ولأخواتي وأخواني ممن يزيّنون صحيفة المثقف بإبداعاتهم
في رحلتي التي بدأتها منذ نعومة أظافري بحثا عن الحقيقة
انتهيت إلى هذه النتيجة
وهي أنّها ــ أيّ الحقيقة ــ ليست ملكا لفرد أو جماعة أو أيّ مذهب فكري أو فلسفي
فليس هناك طرف يمتلك الحقيقة كاملة ، بل هو يمتلك جزءا أو قدرا معينا منها
فهي في الختام جماع لكلّ الأفكار المتصارعة التي تبدو لنا متناقضة ومتعارضة
فكل فكرة فيها شيئ من الحقيقة بعد تشذيبها بعناية وإزالة الزوائد الدودية ( المصران الأعور) منها ، والتي سببها المبالغة وارتفاع منسوب المدّ العاطفي والإنفعالي
ولكي أوضّح ما أعنيه ، أنقل اليك حرفيا الأسطورة الهندية التالية:

يحكى أن ستة عميان تناهى إلى سمعهم أن فيلاً كبيراً سوف يؤتى به إلى بلدتهم بمناسبة الاحتفال السنوي, فذهبوا الستة إلى حاكم البلدة وطلبوا منه أن يسمح لهم بلمس الفيل لأول مرة في حياتهم, فهم دائماً ما يسمعون على الفيل ومدى ضخامته لكنهم لم يتصورا شكله قط. لم يمانع الحاكم إطلاقاً إلا أنه اشترط في سبيل ذلك أن يصف كل واحد منهم الفيل في جملة واحدة, وفي يوم الاحتفال وبحضور أهل البلدة أحاط الرجال الستة بالفيل وبدأ كل واحد فيهم بلمسه, وبعد ما انتهوا من معاينة الفيل قام كل واحد بوصف الفيل أمام الحاكم وبحضور حشد كبير من العامة, فوصفه الأول كالتالي::قال: الفيل أقرب ما يكون إلى الحبل
قال الثاني متعجباً: أين الفيل وأين الحبل؟ بل هو مثل الحائط تماماً
ضحك الثالث ثم قال : يا لها من سخافة, حبل وحائط ! كيف هذا والفيل لا يخرج عن كونه خنجر كبير.
وقال الرابع متهكماً: ما تقولنه هراء وما يقوله الناس عن ضخامة الفيل هراء أيضاً, فقد كنت أشتاق لمعرفة الفيل وصدمت حينما وجدته مجرد ثعبان بدين غير سام.
وقال الخامس ساخراً: ما كل هذا الهذيان, الفيل عبارة عن مروحة يدوية مصنوعة من الجلد!
وقال السادس مقهقهاً: يا للسماء… هل مسكم طائف من الشيطان؟! يبدو أنكم لمستم شييئا آخر غير الفيل, فالفيل ما هو إلا جذع شجرة.

أثناء وصف كل شخص من الستة للفيل, كان كل من في المكان يقهقه بصوت عال ساخراً من الأوصاف العجيبة للفيل إلا الحاكم فقد كان يسمع بإصغاء كامل ووقار شديد وبعد أن انتهى الستة من وصفهم للفيل, وقف الحاكم وأشار إلى الحاضرين بأن يكفوا عن الضحك, وبعد أن هدأ الجميع قال الحاكم موجهاً كلامه إليهم:

“لماذا تسخرون من العميان الستة؟, فكلهم صادق في وصفه للجزء الذي لمسه من الفيل, فالأول قال أن الفيل يشبه الحبل لأنه لمس الذيل فقط, والثاني قال أن الفيل كالحائط لأنه لمس الجسم فقط, والثالث قال أن الفيل كالخنجر لأنه لمس الناب, والرابع قال أن الفيل كالثعبان لأنه لمس الخرطوم, والخامس قال أن الفيل يشبه المروحة لأنه لمس أحدى الأذنين, والأخير قال أن الفيل كجذع الشجرة لأنه لمس القدم “.
بذلك أصاب كل شخص من الستة جزء ا من الحقيقة والخطأ الوحيد الذي ارتكبوه هو أنهم لم يتريثوا ليعرفوا الحقيقة كاملة, ونحن أيضاً بلا استثناء نقع في هذا الخطأ كثيراً, نتحدث عن جزء من الحقيقة ونعتقد أن هذا الجزء هو الحقيقة كاملة, فنتمسك به ونتعصب من أجله,نهاجم من يعارضه ونحارب الآراء الأخرى, وذلك ببساطة لأننا لم نحيط بالحقيقة من كافة جوانبها“. وبعد أن سمع الناس كلام الحاكم الحكيم طأطأوا رؤوسهم من شدة الخجل ولاذوا بالصمت لفترة طويلة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائع هو مثلك أيها الساعدي
وفي نفس السياق تقريباً :
Platons Höhlengleichnis
كهف إفلاطون وهي أسطورة شائقة وذكرها إفلاطون في كتاب ـ الجمهورية ـ وترمز إلى أن النفس الإنسانية في حالتها الحاضرة، أي خلال اتصالها بالبدن، أشبه شيء بسجناء مقيدين بالسلاسل، وضعوا في كهف، وخلفهم نار ملتهبة تضيء الأشياء وتطرح ظلالها على جدار أقيم أمامهم، فهم لا يرىون الأشياء الحقيقية، بل يرون ظلالها المتحركة، ويظنون أنها حقائق. فالكهف في هذه الأسطورة هو العالم المحسوس، والظلال هي المعرفة الحسية المباشرة، والأشياء الحقيقية التي تُحْدث هذه الظلال هي المُثُل.
ولكن عندما يكونون خارج الكهف تبدو لهم الحقيقة ساطعة فيحسون بالغربة ويفضلون العودة إلى الكهف لأنهم ألفوه واعتادوا عليه !!
مع أطيب التمنيات

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للخطأ النحوي الذي حصل سهوا:
قصدت : ذهب الستة
بدلا من:
ذهبوا الستة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المدهش سامي العامري ، مساء الورد والسعادة ، تحيتي ومودتي ..

علـــــى أني نشدتُ بصــوتِ نبعٍ

كتــــــــــــرتيلٍ تناهى من رُواقِ



أمانَ، أمانَ، يا طيرَ الحـُـــــبارى

جَناحي لا يُعينُ على اللّـــــــحاق



وعَبْراتــــــي على الأحباب حَرّى

وجاريةٌ علــــى قدمٍ وســــــاقِ !


قصيدة جامعة بكل مافيها من معانٍ تعكس ماحولنا ، ومن صور فنية مبهرة ، ومجاز يعطس الزهر والعطر ، هنا خزينة العامري الأدبية ، فاضت بالجواهر والدرر ، ولامست كل شجن فينا ، وفرتها عين ثاقبة ، وأسلوب غير تقليدي ، وجرس جميل ، وألوان تموّضت بقوس قزح ، ليس بغريب على العامري ، أن يكون لحرفه المسار الخاص والتيار المدهش على الدوام ..

دمت بكل شعر جميل ، احترامي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

يخشى الشاعر المرهف المتسامي سامي العامري على قصيدته
من الذبول حين تتناول افكاره و فلسفته أدوات بعض النقاد..

لذلك نوه على ان ما ينتجه من شعر لا يعني سوى كسرة خبز في فم الشعر الجائع .. في مقدمة قصيدته !

ويمكن ان نلتمس من كليف بل في ذلك التقييم الجمالي رأي صائب
وهو يقول:
"اننا لكي نتذوق عملا فنيا لا نحتاج لإحضار أي شيء معنا من الحياة
ولا ان نستحضر افكار خاصة باحداثها ولا انفعالات خاصة بها لان الفن ينقلنا من عالم النشاط العادي الى عالم التسامي الاستطيقي ( فن الجمال الرفيع) فنظل بمنأى عن مشاغل الحياة."

وهو مفهوم أراه يتساوق مع ما ذهب اليه شاعرنا الجميل سامي بكل ابجديته.
فسيماء الندامى تغدو له ولنا ميزانا جماليا
ينفصل ويتصل بواقع الحياة على قدر استقلاليته هو وليس على ما هو مكلف به كشاعر.

أحييك أخي الحبيب
ودمت بخير

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ سامي العامري
عندي سؤال حول معنى الفعل نشدت الذي استخدمته في البيت:

علـــــى أني نشدتُ بصــوتِ نبعٍ

كتــــــــــــرتيلٍ تناهى من رُواقِ

فمعنى الفعل نشد في معاجم اللغة العربية:
طلب ، وأحد معانيه : مدحَ وتأتي كذلك بمعنى ذكّر
فهل كنت تقصد المدح أو الإنشاد
فإذا كنت تقصد المدح فاستخدامك للفعل صحيح
وإن كنت تقصد الإنشاد
فالفعل الصحيح هو: أنشد وليس : نشدَ
فبإمكانك استخدام الفعل صدح إذا كنت تقصد الفعل أنشد حتى لا تخرج عن الوزن فيكون البيت كالتالي:

علىـــــى أني صدحت بصــوتِ نبعٍ

كتــــــــــــرتيلٍ تناهى من رُواقِ

وكما قلت آنفا:
إذا كنت تقصد ب ( نشدت) : مدحت
فالبيت على ما يرام
وإلّا وجب تغيير الفعل نشدت بفعل آخر قريب يعطي معنى الفعل أنشدت
واقتراحي هو صدحت
أنتظر إيضاحاتك بهذا الخصوص
مع الشكر سلفا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الساعدي البارع شعراً ولغةً
عندك الحق وأيم الحق !
فقد جعلتُها ـ صدحتُ ـ بدلاً عن ـ نشدتُ ـ ففي ـ نشدتُ ـ يكون المعنى ضعيفاً وهو ليس المراد،
وحول نشدَ وأنشدَ :
أذكر حالة حصلت معي في مدينة كولون أوائل تسعينيات القرن الماضي : فقد وجه النادي الشرقي ـ الغربي وهو نادي عراقي عربي تقام فيه قراءات شعرية وحفلات موسيقى وغناء عند كل مناسبة وطنية أو ما شابه ، أقول وجه النادي دعوة لشاعرة بصرية ربما تعرفها أنت فراحت تتحدث عن ( فتوحاتها ) في الشعر والتكريم لها في عدة بلدان عربية ومنها المغرب وأثناء قراءتها لإحدى قصائدها قالت في قصيدة موزونة : وطلُّ الصباحُ ،، فانطلتْ على الكثيرين لأنها هي المستخدمة في اللهجة العامية تقريباً وعند طبقة من المثقفين وبما أنها مدحت نفسها كثيراً فوجدت أنه أمر محرج لها أن أصوِّب لغتها وهي على المنبر فالصواب طبعاً أطلَّ،، فذكّرتها حين انتهت من القراءة ولكنها أنكرت ذلك بل وزعلتْ !
فشكراً للساعدي وشفيعي أني لم أعمم القصيدة هذه في المنابر نشراً !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الراقية فاتن عبد السلام بلان
أرق تحيات المساء مع الشكر العميق على زاهي عباراتك ورونقها وأنت الرهيفة المتألقة
تقبلي تمنياتي بالصحة الدائمة والإبداع وسحره

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية من أقاحٍ للمبدع العذب زياد كامل السامرائي
وامتنان على رونق انطباعك وتحليلك المُسرّ المبهج
ودمت في وهج ونعناع

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4879 المصادف: 2020-01-14 04:13:52