 نصوص أدبية

قصاصات

عامر كامل السامرائيللشاعر اليوناني: يانيس ريتسوس

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرّائي


تظاهراتنا القديمة

لا تتناسب أبداً

مع رواتبنا التقاعدية

علينا إرجاعها

أو دفنها

قبل أن نُدفن.

**

أنا من زرع القضبان الحديدية في الحديقة.

كُلُّهَا سَتُزهر

حتى وإن لم يُصَدق الموتى.

**

أحقاً؟ وصلتكَ رسالة؟

مزقها.

سنجمعها بعد ذلك

قصاصةً قصاصه

وسنلصقها ثانيةً

ونقرأها

ألا تسمع رصاص المواجهات؟

**

أتنتظر بأي ثمنٍ

أن أقول لك:

"ليس الأمر هكذا"

إنه هكذا

بحذر قص أظفرك

فالمقص يلمع.

**

ما الضير فيما

لو أنني كذبت قليلاً؟

فكلها: ذنوب مغفورة

أن نتنفس

حتى وأن لم نَرغب بذلك

السلة الفارغة

التاج الزجاجي.

**

تَصعُب الكلمة

يَصعُب الصمت

على المسمار المتين

حَبلٌ قصير

سَلةٌ تتأرجح

بخبرٍ قليل.

**

أنباءٌ متضاربة

ريح ونار وتهديدات.

سيدة بالأمس على الضفة

انطلقت تتمشى

ثيابها بين السحاب رفرفت

فنسينا الراية.

**

هذا الضوء

الوحيد

هنا عالياً على قمة الجبل،

القتلى هم الذين صعدوا به إلى هنا.

ألا تتذكر؟

**

أما المرمر

العاري تماماً

الأبيض تماماً

فلا ينتظر أن يكون تمثالاً

**

لكل شيء سِرَه:

لظل الصخرةِ

لمخلب الطيرِ

للشِلّيلةِ

للكرسي

وللشِعر أيضاً.

***

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

كامل السامرائي المترجم البارع
وداً ودا

ترجمة جميلة بحق
اختيار الشاعر اختيار رائع
واختيار القصاصات أيضًا
دمت في احسن حال
أخي كامل
شكراً على ما تتحفنا به من شعر عالمي
معاصر
كل الود

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

آخي الشاعر المبدع جمال مصطفى

أشكرك على مرورك وإعجابك بالترجمة والإختيار..

كما تعلم أن يانيس ريتسوس شاعر ثوري، كان يستحق فعلاً أن يمنح جائزة نوبل للأدب لولا أن الجائزة لم تعد كما أسست له، فهي منحازة جداً وفيها الكثير من الفساد للأسف.
ريتسوس لم يحصل على جائزة نوبل ربما لأنه حصل على جائزة لينين للسلام عام 1975 من قبل الإتحاد السوفييتي، حين كانت الحرب الباردة على أوجها، كما إنه كان ينتمي للحزب الشيوعي اليوناني الذي قمعته الحكومة اليونانية آنذاك.

ترجمت له عام 1984 مجموعتين وهذه القصائد من مجموعته الثانية التي إسمها "قصاصات"

مع خالص مودتي أخي الحبيب جمال

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

ترجمة النص عمل إبداعي يوازي او يضاهي من حيث الإبداع والإتقان ، النص نفسه، ولا شك ان المترجم يختار ما يناسب ذائقته الشعرية، فيبث روحه في ثنايا النص، وكأنه يعيد كتابته مرة آخرى، وبلغته هذه المرة، حبذا عزيزي عامر لو ذكرت لنا نبذة عن الشاعر وتاريخ كتابة هذه القصيدة .
مع أطيب تمنياتي، وخالص المدة والحب.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة عزيزي عامر، لم اقرأ ردك على الأصدقاء، الآن لدي فكرة عن الشاعر ، شكرًا جزيلا .

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع صالح البياتي

أشكرك على جميل حروفك ولطيف إطرائك.

كما تعلم عزيزي الأستاذ صالح أن لكل شاعر ولكل نص خصوصياته، وحسب تجربتي الطويلة مع الشاعر ريتسوس فأغلب نصوصه وإن كانت تعبيرية مركزة تتطلب من المتلقى تركيزاً ليس بالقليل تتطلب مسايرة الكاتب حتى النهاية، لكي يستطيع أن يكتشف هدف الكاتب التحفيزي المركز والمستفز لمشاعر القارئ مهما بلغت ثقافته، سواءاً كانت بسيطة أو عالية، أضف إلى ذلك جمالية تنضيد الكلمات وشكل النص.

فإذا لم يكن المترجم ملماً باهذه التفاصيل المهمة، فبالتأكيد سيصعب إيصال المضمون وسيكون من الصعب جداً خلق نفس ردود الفعل لدى المتلقي في لغة الأصل، وكما سعى إليها الشاعر نفسه. ونصوص يانيس ريتسوس هي غالبا مدجمة في تعابير تواصلية وصور يومية معاشة ورمزية ربما غير كلامية أوسع بكثير مما تخفيه الكلمة نفسها في القصيدة، من حركات وثيمات وصور وموسيقى أيضاً.. كل هذه الزيادات في الحقيقة تزيد الترجمة تعقيداً ولها أثر كبير على المترجم وبالتالي على القارئ الهدف في نفس الوقت...

أشكر مرورك مرة أخرى ودمت بصحة وعافية وعطاء مستمر...
وإذا رغبت في ان تستزيد من شعر ريتسوس فقد نشرت سابقاً على صفحات المثقف الغراء بعض النصوص ودونك الرابط

http://www.almothaqaf.com/b/c3/937170

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا أستاذ عامر على إرسال الرابط، أكيد سأطلع على ما نشرت للشاعر يانيس ريتسوس، ، مودتي دوماً

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

ترجمة رائعة جدا
ذكرتني بشاعر الإسكندرية قسطنطين كفافيس
وقصيدته التي يقول فيها:
حين تسمع فجأة .. في منتصف الليل ..
فرقةً غير مرئية ..
بموسيقى مدهشة .. وأصوات ..
حظّك يتعثر الآن .. أعمالك التي أخفقت .. وخطط العمر كلها غدت أوهاماً


لا تبتأس بلا جدوى ..
بل كن مثل من استعد لها منذ زمن ... وقل لها بكل شجاعة
وداعاً .. لإيثاكا التي تغادر ..

والأهم ألا تخدع ..
لا تقل أبداً أن لأمر كله كان حلماً .,. وأنّ حججك قد أخطأُت..
لا تنحني أمام أوهام فارغة كهذه..

بل ... كن مثل من استعد لها منذ زمن ..
بشجاعة من غدا جديراً، مثلك، بمدينة كهذه ..
كإيثاكا

إقترب بثبات من النافذة ..
وأنصت منفعلاً، لكن بغير شكوى الجبناء وتوسلاتهم
أنصت إلى متعتك الأخيرة ..
إلى الأصوات ..
إلى الآلآت المدهشة للفرقة الغامضة ..
وقل وداعاً ..
وداعاً لإيثاكا التي تفقدها .......

*************************
الشاعر المبدع والمترجم البارع عامر كامل السامرائي
أسجّل إعجابي الشديد بهذه الترجمة المحكمة شكلا ومضمونا
مودتي واعتزازي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الجميل وجاري العزيز (وإن كنت لا تدري) الشاعر المبدع جميل الساعدي

أشكر لطفك وتعليقك البهي وإدراج نص رائع لكافافيس
وأثمن إعجابك بالترجمة، فهذه قلادة أفتخر أن تكون أنت من يلبسني إياها..

مع خالص مودتي وتقديري
ربما تكون دوسيلدورف قريبة منك

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

القدير عامر كامل السامرائي

مودتي

أنا من زرع القضبان الحديدية في الحديقة.
كُلُّهَا سَتُزهر
حتى وإن لم يُصَدق الموتى.

تطل علينا هذه المرة من سماوات مهرجان كامل الصخب.. مُستَرِقاً ابصارنا للهب الذي تشعله قصائد ريتسوس مضمخةً بالتحدي..

لكل شيء سِرَه:
لظل الصخرةِ
لمخلب الطيرِ
للشِلّيلةِ
للكرسي
وللشِعر أيضاً.
أتمنى تدقيق كلمة " للشِلّيلةِ ".. فهي مربكة ولا تشير الى المعنى الدقيق
كما يخيل لي.. ولم استطع ان احسم انزياحها.. هل / الشِلِلة ام الشلليّة
ام كلمة مركبة اُدغمت حروفها..

ترجمة ناصعة المقام..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأخ العزيز طارق الحلفي

أقدر جداً ثنائك على الترجمة، وقرائتك الدقيقة للنصوص..يانيس ريتسوس يستحق هذا الإهتمام. أكثر من ثلاثة عقود مرت على معرفتي به، ولكن في كل مرة أقرأ قصائده أجد فيها شيء جديد يواكب العصر.. فأما قصائده أبدية وأما الظلم والإضطهاد!

فيما يخص كلمة "شِلّيلة" فأبيت إلا أن تكون عراقية.. في النص الأصل الذي يقابله بالإنكليزية كلمة " skein" وتعني (كبكوبة) الخيوط أو (شلة الغزل)..وهكذا، لكنني وجدت كلمة "شِليلة" أقرب إلى نفسي من أن أكتب (كبكوبة الخيط)..

مع بالغ مودتي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع عامر السامراائي . سعيد انا بقراءة ما ترجمته . بناء القصيدة شفاف رقيق . ان ريتسوس كبير ورائع لكن الادلجة اخذت منه الكثير . اخي عامر. ...هل تجد تناغما بين مرامي وارهاصات الشاعر ريتسوس وتلك الاخرى التي للكاتب جاك لندن .بالنسبة لكلمة شليلة ما رايك بكلمة. wholliness .تحياتي للمبدع عامر

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والأخ الحبيب د. ريكان ابراهيم

نعم أتفق معك على تحزب ريتسوس، ولكنني أقول ربما لو كان مترفاً ما كتب شعراً يوازي ما نقرأه اليوم.. ثم إن الظلم والإضطهاد يدفع الإنسان لأن يقول كلمة الحق، والمحظوظ هو من لديه ملكة شعرية..أنت أيضاً تكلمت عن كاسترو في قصديتك الرائعة قبل أيام، رغم أن كوبا الجميلة تبعد عنك الآف الكيلومترات، وهذا هو ديدن كل إنسان حر يحب الحرية ولا يرضى بظلم أخيه الإنسان أينما يكون.. وهذه هي قمة الإنسانية..

أما عن جاك لندن فلم أقرأ له سوى رائعته "نداء البرية"، لكنني حقيقة لم أكتشف في جاك لندن تلك الإرهاصات التي تتشابه مع إرهاصات ريتسوس، ربما لأنني لم أقرأ له بقدر ما قرأت لريتسوس..!؟

كلمة "الشليلة" سألني عنها الشاعر طارق الحلفي أيضاً..لا أدري إن كنت قد بالغت في إضفاء شئ من العامية العراقية على قصيدة ريتسوس؟

الكلمة التي أقترحتها لم أجد لها مقابل في قاموس اللغة الإنكليزية فلربما أخطأت بكتابتها أو استبدلت حرفاً بآخر في الكلمة..

مع شديد مودتي وتقديري

عامر السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4885 المصادف: 2020-01-20 01:54:40