 نصوص أدبية

على شفير...

جميلة بلطي عطريصُراخٌ..صُراااخْ

الصّيحةُ في فَمِ الرّيح

فُقاّعةٌ تركلُها الصّدْفةُ

عاصفةٌ هوجاء تُرْعدُ

تهُزُّ أركان المجرّة

يمتدُّ الصّفيرُ عبْر الكُهوف

عبْرَ المجاري

يتموّجُ في المغارات المنسيّة

مرّةً بعد مرّة

تمّ تُلهِيه المسافةُ

يتحوّلُ حشرجةً في صدْر الأثير

اختناقًا يطبقُ على الصّوت

كما الميّتِ ينتظرُ المصير

تخفتُ الحشرجةُ ..يضيع

رجفةٌ ثمّ شهقةٌ تغيضُ في أوردة الصّقيع

والحَكواتي يطوِي الأوراقَ الصّفراء

يُعلنُ السّاعة الصّفْر

نهايةٌ تَقضمُ فأْلَ البداية

فرسٌ ولا فارس

أَوْ

فُروسيّةٌ في الزّمن الضّائع

ويظلُّ الصّراخُ صدًى

كما في حكايات جدّتي

يُوهمُ بالغلبة

بالفارسِ يمتطِي حصانًا

أو بِساطا يَطير

أمّا الواقعُ فتنخرُه الدّيدان

تمتصُّ دمه رُويدًا

والحياةُ على شفير.

***

بقلمي: جميلة بلطي عطوي - تونس

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4886 المصادف: 2020-01-21 02:47:28