 نصوص أدبية

الخريف

ناصر الثعالبيلهؤلاء الذين ينتظرون الفجر

 في سبات مقابرهم


لي على شاطئ البحر ِ

همسُ ألرذاذِ ومئذنةٌ

غادرها الفقراءُ

خوفاً من الطائفهْ

ولي كل من غاب ملتحقاً بالسرابْ

ولي حفنةٌ من عيون الترابْ

وبعض من القيظِ ِ

عاشرني في المنافي

وبعض حكايا ديار الخرابْ

ولي من بقايا النواقيسِ ِعفتها

ولي من حروب الطغاة ألحرابًْ

وبعض المدافن للغرباءْ

ولي قبضة

من شرود الضبابْ

وبيت ترعرع فيه الصغارُ

على سقفه

يسكن ألأضطرابً

ولي فتية

يحومون مثل النوارس ِ

في البحر دائرة

يصافحها الماء وألأغترابْ

سلام ٌعلى فتية يولدونَ

ويمضون مثل إحتراقِ الشهابْ

على خفقة القلب

يبنون بيتاً

على شرفة من سحابْ

2

الغرق ثانية

دعوني أغرق في البحر الذي تقفون على شاطئيه متفرقين

علّني ألم زبده لحكايات قادمه

تسحر فضول اللقاء

علّني أغرق في المسافات بينكم لأقربها

لقد هزمني التصور ..

فبت كاهنا أضل صومعته

فعاش في التوهم مصاحبا الوهم

يا أنتم ..أيها الكل المجزئ في زوايا الوحشه

الواقفين على آخر اخبار الموجات القادمه

المنتعلين سنينا الوهاجه

قربوا شواطئ بحوركم

وشدوا على شهادة التاريخ المزوره

امسكوا قرابين دعاءكم المنهزم نحو الريح

واغسلوا احذيتكم من دماء سنوات المجد

ارقصوا فرحين في حانات المساجد المعطره

وتعلموا حرفة الشعوذة في عصر الدجل

لقد رحل الزبد الذي أنتظر

وظهرت أسنة الجزر المهجوره

يا بوذا ...الم تقل لي حين كنت من تلامذتك!

(نحن كجزر البحر متصلة القاع متفرقة القمم)...!

فلماذا اخطأت..؟

***

ناصر الثعالبي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (18)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المرموق ناصر الثعالبي
نص أكثر من رائع .....دفء الكلمات، عمق المعنى، جمالية المفردات....كلّها فتحت في حجرة الروح نافذة للتأمل.
دمت مبدعًا...ودمت بأحسن حال
أعتزازي وتقديري

يوسف جزراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكريم أبونا يوسف الجزراوي المحترم
كلماتك اشرقت بين سطور ما كتبته انا ، فكانت لمسة فرح لرضاك عن القصيدة. سعادتي بحضورك فائقه
شهادتك هذه اعتز بها. انت شاعر مبدع تجيد الدخول الى مغارب النفس ومشارقها ، تطش عطرا لطمأنتها .
سلمت ابونا العزيز..دمت بعافية وسعاده

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر للشاعر الجميل (يوسف جزراوي)فقد اضفت ( ال..لإسمه الكريم خطأ)

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا داعي للاعتذار أستاذ ناصر...فكلُّ أضافة من حضرتك جميلة .
دمت تحت رعاية الله شاعرنا العزيز

يوسف جزراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
كل شريف ومناضل يحمل قضية الوطن العراق , في قلبه ويطوف بالوطن في المنافي والشتات . يحمل حكايات الوطن المعذب بالمعاناة بالخراب والظلام والارهاب والحرمان من طغاة الحروب والدمار قديماً وحديثاً . كل يظل المنفي من الوطن يحوم حول الوطن البعيد كنوارس حين تحوم على البحر . تلتهبه نيران الشوق والاشتياق للوطن كالعصافير المهاجرة حين يأخذها الحنان الى اعشاشها . هكذا يتطلع غريب الوطن الى العودة ليرقص في احضان الوطن . اتذكر قصيدة الشاعر سعدي يوسف التي اصبحت اغنية مشهورة , لكل غريب عن الوطن
يوم انتهينا إلى السِّجن الذي ما انتهى

مَنَّيت نفسي.. وقلت المشتهى ما انتهى

يا واصل الأهل خبِّرهم وقل ما انتهى

اللّيلَ بتنا هنا.... والصُّبحَ في بغداد
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المتميز اخي جمعه عبدالله
انت تشاركني هذا الهم منذ عرفتك ناقدا ياعزيزي .تؤطر صور قصائدي بإطار العارف المختص ،تستقرأ ما حاولت تمويهه وتظهره بجلاء.
سعيد انا بمرافقتك في التصور. وسعيد برضاك عما اكتب .
دمت مشرقا محللا تطوقك العافيه

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

امسكوا قرابين دعاءكم المنهزم نحو الريح
واغسلوا احذيتكم من دماء سنوات المجد
ارقصوا فرحين في حانات المساجد المعطره
وتعلموا حرفة الشعوذة في عصر الدجل
لقد رحل الزبد الذي أنتظر
وظهرت أسنة الجزر المهجوره

الشاعر الملهم الاستاذ ناصر الثعالبي

كم تحمل نفسك من اشتياق للوطن ولوعة مما جرى ويجري.
تفتتنا المنافي وتحطمنا، كل مباهجها لا تساوي رائحة التراب في ارض الطفولة والصبا،
ولكن كما تقول

وظهرت أسنة الجزر المهجوره

سيأتي اليوم الذي تنقشع فيه الغمة، ويزول الراقصون في عطر الجوامع.

دمت وسلمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الشاعر الدكتور عادل الحنظل
في مره سألني احدهم عن الغربه . قلت ..الغربة مثل حامض النتريك ( التيزاب) والمغتربون معادن مختلفه حين تتعامل مع التيزاب. اذا كان معدن احدنا صفيحة رقيقه فالغربة تخترقه ،واذاكان معدن سميك فبطول الوقت ستخترقه الغربه ،واذاكان معدن ذهب فان الغربة تصقله ويصبح براقا ولكن بعض حين لأنه سيلم غبار السنين ومتاهاتها..فأنا ياصديقي مشدود لحفنة التراب هذه وكأن رائحة الطليع (الطلع) لازالت تعيش بأنفي
اصافحك شاكرا مودتك ورضاك
دمت صديقي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع ناصر الثعالبي
ودّاً ودّا

ولي فتية
يحومون مثل النوارس ِ
في البحر دائرة
يصافحها الماء والأغترابْ
سلام ٌعلى فتية يولدونَ
ويمضون مثل إحتراقِ الشهابْ
على خفقة القلب
يبنون بيتاً
على شرفة من سحابْ

قرأتُ ها هنا قصيدتين للشاعر المبدع ناصر الثعالبي ,
الأولى قصيدة تفعيلة على المتقارب وقد امتازت بغنائية موحية ونغم هادىء .

أمّا (الغرق ثانية) فهو نص نثري وقد شاء الشاعر ان يجمع الإثنين تحت عنوان واحد .
لا أدري لماذا لم يفصل الشاعر بين القصيدة الأولى ويجعلها مستقلّة تماماً عن النص
الذي تلاها ؟
ويبدو لي كقارىء ان الشاعر أراد لفت انتباه القارىء الى شيء محدد حين قدّم للخريف
بعبارة : (لهؤلاء الذين ينتظرون الفجر في سبات مقابرهم )
كقارىء شدتني بشكل خاص قصيدة التفعيلة التي أجاد إبداعها الشاعر صوراً ولغةً وموسيقى .
دمت في صحة وإبداع أخي ناصر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد المبدع اخي جمال مصطفى
تحية ود..استمتعت بملاحظاتك ودقة تصويبها وانا اقرك بذلك.
نعم مزجت القصيدتين لدلالة الهدف ، بين الأولى والثانيه ترابط الضياع والمنفى
ومقدمتها توحي بذلك. وهي محاولة للترابط بين الذي كان والذي نحن فيه
لك الود في كل ما طرحته من رأي
والف مرحبا بتدقيقك
دمت بخير

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الجميل ناصر الثعالبي

محبتي

ولي فتية
يحومون مثل النوارس ِ
في البحر دائرة
يصافحها الماء والاغتراب

كدليل تسرب الينا وجع السنين.. موقظا اهداب البحر الشارد.. وفضول الخطى
المرتطمة ببقايا المغادرة.. وانت تحاول ان تجدل ضفائرها في مهب رياح
الخراب مبتلا بما يذرفه القلب.. وما ترثيه الذكرى..

دمت بالصحة الدائمة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي اللدود طارق الحلفي الشاعر المحلق ابدا
ودا ومحبة واشتياقا
نعم انها مرثية الذكرى ..ان تومان يوقظني كل صباح وهو يعلن فلمه الجديد ،،! وهذه النوارس التي باركت ولادتي في شط العرب وقمطتني بنهر الرباط الكبير ، لازالت تحوم حول بيتي حتى هنا لتذكرني بما نسيت من وطني ..! تشدني اليك ذكرى السياط التي وشمت اجسادنا كي لا ننسى
دمت عامرا بالحب

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أسرارٌ و أشجان بحر، و حب و ندى
والجنة على ظهر سفينتنا
في طريقها الى نبوءة الحَمام..

قد لا نرى شيئا بعدها
غير هذا النشيج :

سلام ٌعلى فتية يولدونَ
ويمضون مثل إحتراقِ الشهابْ
على خفقة القلب
يبنون بيتاً
على شرفة من سحابْ.

الشاعر الجليل المرهف
ناصر الثعالبي
دمت في الق و إبداع

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تفيض دفئاً وخاصة المقطوعة الأولى وكأنها شهقة نورس بعد انتظار المد
تحياتي القلبية لشاعرية رهيفة تمتلكها وتتملكك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الجميل زياد السامرائي
تحية ود لشاعر يعانق الصور الشعرية بمودة عارف محترف
اسعدتني جدا بحضورك الوارف وانا أتابع النشيج الذي وصلك مقهورا بغربة بلد سورته المحنه.
يا صديقي قد نزل ولكن قبلتنا الشمس
دمت مرهفا تقبل صداقتي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها العامري سامي الذي طوقنا بموسيقى الكلمه وحلم اليقظه
هكذا نشهق متعانقين في دروب الحرية ،فنرسل عصارة افكارنا لترطيب ماجف منا،متباهين بأن هناك من يسير معنا
لك خالص الامتنان لرضاك عما نكتب
دمت بعافيه

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع ناصر الثعالبي
العلامة المميزة في شعرك
أنّك تركّز على الفكرة
فالفكرة تحتلّ حيّزا كبيرا في شعرك
ربما يعود هذا إلى إنتمائك السياسي
إنه مجرد تخمين لا غير وليس حكما قطعيا
مودتي مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل ..جميل الساعدي .الشاعر ذو الحساسية العالية بالتقاط نفس الشعر
انا سعيد انك طرحت ما تراه ،حتى وان كان تخمينا. فأنت صادق لا تخيب تصور مخيلة شاعر .ممتنا لك لمتابعتي. وممتنا لرضاك عن القصيده.الفكرة أساس البناء ،ولا بناء بلا فكره
دمت بخير وسعاده

ناصر الثعالبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4887 المصادف: 2020-01-22 02:18:09