 نصوص أدبية

روض الأفاعي

جميل حسين الساعديلدغتني الأفعى ، فلم تُمتنْي ، لكنّها علّمتني الحذر،

فغيّرت الطريق وجعلت عقلي حارسا على قلبي

إهداء إلى الشاعر ريكان إبراهيم


الصبـــــرُ ليسَ بمُستطـــاعِ           فهجــــرتهُ بعـــد َ اقتنــــــاعِ ِ

مــــا عـــــادَ غيرُ الشكّ ينـ           ـــهشُ في يقينـي كالضبـــاع ِ

قلــــــقٌ يمزّقنــــــني ويهــ           ــزأُ ُ بي، بأحلامي الوســـاع ِ

لمّــــا تألّقَ في سمــاءِ الفـــــــنّ  نجمـــــك ِ فــــــي ارتفــــــــــاع ِ

وفتنـــــتِ جمهــــورا ً يتـو           قُ إلــــــى لقــائكِ كالجيـــاع ِ

أنكــرتِ أني كنتُ يــــــــو           مـــا ً فــي سمائك ِ كالشــعاع ِ

فسخـــرت ِ مـــن كتبـــي وممّـــا خطَّ منْ شعـــــر ٍ يراعـــي (1)

ونفثـــتِ في وجهـــي دخا            نـــك ِ وانصـــرفتِ بلا وداع ِ

فكأننــــــــــي ثوبٌ عتيـــ             ـــقٌ، بعضُ شئ ٍ مِنْ مَتــاع ِ

قدْ عفتِنــــي فـي دهشــــة ٍ           ثمِلا ً بحزنـــــي والتيــــاعـي

وحــــــدي كأعقـابِ السجا           ئرِ فوق َ أرصــــــفةِ الضياع ِ

هـــلْ تذكـرينَ الأمسَ حيـ         ـن َ جريت ِ نحوي في ارتياعِ(2)

وأملت ِ رأســــــك ِ ثمّ سـا           لـتْ دمعتــــــانِ على ذراعـي

أنفاســـــــك ِ الحرّى بوجـ           ــــهي في هبــــــوط ٍ وارتفاع ِ

عينــاك ِ فـي عينـــــيّ تلـ          ـتمســــان ِ أمْنــا ً فــي قلاعــي

لكنّ غيــــــــمَ الحزْنِ أمــ             ــطــــر َ فجأة ً دون َ انقطـاع ِ

لمْ أدْرِ أنّ البحْــــــــرَ يغـ            ـــدرُ بـــيْ ويخذلنــي شراعي

لمْ أدْر ِ يومـــــــا َ أنّ رو             ض َ الحبِّ تسكنـــهُ الأفاعــي

كالطفـــل ِ كنتُ أحسُّ في            شـــــوقي إليك ِ وفي اندفــاعي

فاجأتِنـــــي مـــــا كانَ يو            مــــا ً هكذا عنـــك ِ انطباعــي

لم تظهـــري لي مثلمـــــا             قدْ كنتِ في الزمـن ِالمُضــــاع ِ

أصبحــتِ شيئـــــا  ً آخرا ً           وجــها ً تخفّــى فـي قنـــــــا ع ِ

يكفيــــــك ِأنّك ِنجمــــــة         بيـــن َ الأكــابر ِ والرعـــــاع ِ(3)

قلقـــي عليكِ برغم ِ مــــا           قاسيــتُ دومــا ً فــي اتّســـــاع ِ

أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ          ألقيت ِ بِــــيْ  وســــط َ الضياع ِ

أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ         ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِ

 ***

جميل حسين الساعدي

.................

(1) يراع: قلم يتخذ من القصب

(2) ارتياع: فزع

(3) الرعاع من الناس: الغوغاء والسفلة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (42)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا شاعري لدغ الافاعي
هي في طبيعتها فراعِ

هذي الطباع وكن لها
[ وجهًا تخفّى في قناعِ ]

والصبرُ يبقى ميزةً
يا شاعري عند الدفاعِ

والحبُّ عندي يا جميـ
لُ على مرارته متاعي


نورت شاعرنا الجميل جميل حسين الساعدي واسعدت بقصيدتك
ودمتَ في الق .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل .. جميل الساعدي
ان قصيدة تنث عطرالوفاء بعد جحود، لهي جديرة بالاحترام ،ولراسم ابداعها الثناء.

قلقـــي عليكِ برغم ِ مــــا قاسيــتُ دومــا ً فــي اتّســـــاع ِ
أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ ألقيت ِ بِــــيْ وســــط َ الضياع ِ
أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِ
***
انها صور تتراقص على جرح ،يشدني اليها صدق قول وعذاب نفس كريمه
دمت يا شاعرنا أيها الجميل ..بصبر جميل وعافيه

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا تعتبنَّ على يراعــي
إن بثّ حزني والتياعي

طفحَ الشعورُ فلمْ يعُدْ
للصبرِ معنى في النزاعِ

هي محنة الشعراء في
زمن الكواسر والضباعِ

فاصدح بشعركَ يا عطا
فالشعر في الدنيا متاعي

الشاعر الرائع المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تقبل مني أرق التحايا مع باقة ورد

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للشاعر البهي ناصر الثعالبي على عبارات الإطراء والثناء على القصيدة
التي تعكس بشكلٍ جلي حسّه المرهف في استشفاف مواطن الجمال ورصد حركة المشاعر
وتنمّ كذلك عن ذائقته الادبية الرفيعة
فألف شكر على كل حرف خطّه قلمه الرهيف

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الذي يقطر عذوبة جميل الساعدي

لمْ أدْرِ أنّ البحْــــــــرَ يغـ ـــدرُ بـــيْ ويخذلنــي شراعي
لمْ أدْر ِ يومـــــــا َ أنّ رو ض َ الحبِّ تسكنـــهُ الأفاعــي

بالتاكيد لا يعادل الم الخيانة الم آخر. عندما تحب انسانا وتكتشف انه خدعك
تتحطم الدنيا. ومع ذلك، وبرغم الخداع، فان الحب حقيقي ولا يمكن ان يتحول حقدا على المحبوب

قلقـــي عليكِ برغم ِ مــــا قاسيــتُ دومــا ً فــي اتّســـــاع ِ
أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ ألقيت ِ بِــــيْ وســــط َ الضياع ِ
أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِ

أبدعت حقا وأجدت في وصف هذه المشاعر، وليس هذا بغريب عليك.

دمت بخير وسلام

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر البهيّ عادل الحنظل
لا أظنّ أنّ هناك إنسانا لم يُخدع في حياته ، فللخداع ألوان وأشكال ، فمن خداع في التجارة وفي شؤون البيع والشراءومن خداع في السياسة ، ولا يكاد يخلو شأن حياتي من أعمال خداع واحتيال، لكن أقساها وأبشعها ذلك الخداع الذي يحدث في العلاقات العاطفية ، فتأثيره يصل إلى حد تدمير كيان الإنسان ،
فكيف إذا كان الإنسان المستهدف شاعرا مرهف الحسّ:؟
أشكرك أخي العزيز على تعليقك الجميل ولغتك الوجدانية
لك مني خالص الود مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
ترابط مجازي مدهش في هذه الايقاعات الشعرية الشجية وفي الاستعارة . بين لدغة الافعى التي خرج منها سالما , بالحذر على قلبه بالحكمة والبصيرة . ولدغة المحبوبة . التي استغلت طيبة القلب , بأن يكون سهل الخداع , لان قلبه كالطفل الوديع الذي يندفع الى شوقه بكل جوانح مشاعره . اذا امتلك من لدغة الافعى ان يتبصر الى الحياة اكثر حكمة وروية , ولدعة الغدر والخداع من الحب , لقنته الدرس , بأنه لم يكن يتصور بأن البحر يغدر به , ويتكسر شراعه . لم يكن يعلم او يتصور ان روضة الحب تسكنه الافاعي . لذلك امتلك ناصية الاشياء ويخشى من خداع الحب من الضياع , واغتياله من نور اضواء الخداع , بأنه يقود الى الفراق من دون وداع
فاجأتِنـــــي مـــــا كانَ يو مــــا ً هكذا عنـــك ِ انطباعــي

لم تظهـــري لي مثلمـــــا قدْ كنتِ في الزمـن ِالمُضــــاع ِ

أصبحــتِ شيئـــــا ً آخرا ً وجــها ً تخفّــى فـي قنـــــــا ع ِ

يكفيــــــك ِأنّك ِنجمــــــة بيـــن َ الأكــابر ِ والرعـــــاع ِ(3)

قلقـــي عليكِ برغم ِ مــــا قاسيــتُ دومــا ً فــي اتّســـــاع ِ

أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ ألقيت ِ بِــــيْ وســــط َ الضياع ِ

أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِ
تحياتي ودمت بصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

توضيح مهم
هذه القصيدة هي توثيق شعري لتجربة عصيبة مررت بها ن وهي تتعلق بإمرأة أوربية وليست عربية أصبحت فيما بعد فنانة لامعة وإمرأة ثريّة، ذكرت هذه الملاحظة حتى لا يشطح خيال البعض فيظن أنها الفنانة العربية التي اسمها كذاوكذا
حقا هناك فنانة عربية أحترمها جدا وتحترمني ، وقد نشرت صورها إلى جنب صوري بالحجم الكبير ن وهذا لم تفعله حتى مع رواد الفن المعروفين في وطننا العربي هذه الفنانة العربية أعتبرها ملاكا
وعلاقتي بها هي علاقة روحية تجسّدها علاقة الشعر بالفنّ الأصيل . وعلاقة الشاعر الحقيقي بالفنانة الحقيقية ، وهي ما تزال تحظى باحترامي وإعجابي بشخصها وفنها

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

توضيح مهم
هذه القصيدة هي توثيق شعري لتجربة عصيبة مررت بها ، وهي تتعلق بإمرأة أوربية وليست عربية أصبحت فيما بعد فنانة لامعة وإمرأة ثريّة، ذكرت هذه الملاحظة حتى لا يشطح خيال البعض فيظن أنها الفنانة العربية التي اسمها كذاوكذا
حقا هناك فنانة عربية أحترمها جدا وتحترمني ، وقد نشرت صورها إلى جنب صوري بالحجم الكبير ن وهذا لم تفعله حتى مع رواد الفن المعروفين في وطننا العربي هذه الفنانة العربية أعتبرها ملاكا
وعلاقتي بها هي علاقة روحية تجسّدها علاقة الشعر بالفنّ الأصيل . وعلاقة الشاعر الحقيقي بالفنانة الحقيقية ، وهي ما تزال تحظى باحترامي وإعجابي بشخصها وفنها

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يعسوب الشعر الغريد جميل حسين الساعدي

لم تظهـــري لي مثلمـــــا *** قدْ كنتِ في الزمـن ِالمُضــــاع ِ
أصبحــتِ شيئـــــاً آخرا ً *** وجــها ً تخفّــى فـي قنـــــــا ع ِ

يا لحَلُمك يا جميل.. ذياك الذي فيه تصل مَن قطعك.. وتعفو عمَّن ظلمك!..
دون فخاخ.. وبلا خصومة.. تشد ازرا.. و

أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ ألقيت ِ بِــــيْ وســــط َ الضياع ِ
أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِ

لك وللمهدى اليه الشاعر ريكان محبتي

وتمنياتي بالصحة الدائمة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

والله يا أخي ريكان تذكرتك حين قرأت تعلثق أخي وحبيبي طارق الحلفي
أين أنت يا أخي يا ريكان
القصيدة مهداة لك
وأنا أخوك

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي جميل الساعدي
قرات ما نشرته
من اجمل القصائد
وسوف يأتيك الذي
يرضي طموح القاصد

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما أقسى ضياع الحب
وما أهون الدنيا حين تفسد الغيمة
مطر عينيه !
انت لن تقول شيئا
بل الجراح هي التي تلتئم بالوجع
عندما يطفئها الأسى !

الشاعر الملهم الكبير الجميل
جميل حسين الساعدي .. في "روض الأفاعي" قلت
ما مر به الحب منذ "فجر السلالات" حتى آخر رصاصة ..
دمت مبدعا نبيلا مرهفا
وسلاما للهادي و المهدي.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الساعدي جميل شاعر العذوبة والوجدان
ودّاً ودّا

ونفثـــتِ في وجهـــي دخا نـــك ِ وانصـــرفتِ بلا وداع ِ
فكأننــــــــــي ثوبٌ عتيـــ ـــقٌ، بعضُ شئ ٍ مِنْ مَتــاع ِ
قدْ عفتِنــــي فـي دهشــــة ٍ ثمِلا ً بحزنـــــي والتيــــاعـي
وحــــــدي كأعقـابِ السجا ئرِ فوق َ أرصــــــفةِ الضياع ِ

غنائية عذبة كالعادة وسلاسة رقراقة تنساب انسيابا .
دمت في صحة وشعر وعذوبة أخي جميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا أحب النبيل إبراهيم وأتفهم لماذا لم بردّ عليّ حتى هذه اللحظة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرالك أخي طارق الحلفي
أنت تبحر في الأعماق
هل فكرت كبيف تعود إلى السطح؟
أيها الشاعر الذي حلّق وأبحر .. يكفيك هذاأيها النسر
محبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبدالله ابن مدينتي .ز لقدضللنا الطريق
هل سيأتي الطفل بمصباح لينير لنا مواقع خطواتنا
محبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال الشاعرالمصطفى وما أسمى وأجلّ الجمال
ليت أنا يوما شددنا الرحال إلى قبلة الجمال
لتقلبت بنا الأحوال وغبنا في نشوة الحال
محبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا حبيبيي يا زياد
هل تذكرت ما روت شهرذاد
من أن أجل أن نؤجل موت العالم
علينا أن أن نسستمر في مواصلة سرد ليس ألف ليلة وليلة بل مليون ليلة وليلة
محبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي مصطفى علي
لو تعرف مأساتي
لعذرتني
أنا فقدت كل شئ
أعدموا أخوتي بلا سبب
وأنا مشرد منذ أكثر من أربعين عام
وإناس حولنا يتاجرون بكل شيئ
بالثقافة بالسياسة
بالله
بالدين
بالوطن
كفى كفى
ثورة العرا ق ما هي ألا انعكاس طبيعي للمأساة التي عشتها أنا ويعيشها أمثالي آلاف بل مئات الآلاف
محبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

إلى الحكومة السافلة وأحزابها الفاسدة ، لا تذهبوا بعيدا بأوهامكم ، وتنسبوا الثورة إلى الجهة الفلانية والفلانية
أفعللكم هي سبب اندلاع الثورة المباركة
وقبل ثلاثة أشهر من إندلاع الثورة نصحتكم من خلال ما نشرت وعلى هذاالموقع بالذات من عواقب ما تمارسون من سياساسات بعيدة كلّ البعد عن مصلحة البلاد والعباد

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يرجى من الجميع الالتزام بضوابط نشر التعليقات المثبتة في باب اتصل بنا، والارتفاع الى مستوى الحوار وتبادل الآراء. وعدم اقحام القضايا الشخصية في التعليقات، والأهم جدا: عدم التعرض لحيثية أي شخص. ومن حق أسرة التحرير والمحرر المناوب حذف التعليق المسيئ بماشرة دون الرجوع لكاتبه... نأمل في تعاونكم، مع خالص التقدير والاحترام

اسرة التحرير
This comment was minimized by the moderator on the site

لمّــــا تألّقَ في سمــاءِ الفـــــــنّ نجمـــــك ِ فــــــي ارتفــــــــــاع ِ

وفتنـــــتِ جمهــــورا ً يتـو قُ إلــــــى لقــائكِ كالجيـــاع ِ

أنكــرتِ أني كنتُ يــــــــو مـــا ً فــي سمائك ِ كالشــعاع ِ
ـــــــــــــ
الساعدي أنت عضدي وساعدي !
أطروبتك هنا تشي بحزن متلفع بثوب كبرياء وهذه قد تأتي أُكلها مع بعض النساء أما النساء عامة فهن ينتصرن لعالم من اللا تعقيد والبساطة ولكني مع ذلك أحس بأن بهرجة النت ودهشة الفضائيات والكَلاكَْسي وغيرها من العنقاوات الرقمية تحاول عبثاً ـ بالنسبة لنا على الأقل ـ المؤاخاة بين عالم الكهوف والأساطير وعالم شم رائحة المكان الذي يجلس فيه مَن تتحدث معه عبر الإنترنت عبر معادلة فيزيائية مدوخة، فعالم اليوم يريد أن يقنعنا بأن الدفء والحميمية والعناق هو من أساطير الأولين فالقبلة اليوم يقابلها الرمز 34*،29 مثلاً وتقبل أشواقي،، يقابله -8!؟/××(6 مثلاً !!
وأعتذر لأني تأخرتُ عليك بعض الشيء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاصدقاء جميعا يرجى عدم اثارة الموضوع ثانية، لا نريد لموقعنا أن يصبح منصة التراشق.سنضطر لحجب بعض التلعيقات، مع احترامنا للجميع، فنرجو تعاونكم.

اسرة التحرير
This comment was minimized by the moderator on the site

طبعا أخي الشاعر البهي المتألق سامي العامري أنا عضدك وساعدك والقلعة التي تسوّرك وأنا صوت المحرومين والمظلومين .
لم أهادن نظاما مستبدا. ولم أتملق وأتوسل لأيّ مخلوق. مثلي في الحياة منذ صغري الإمام علي عليه السلام ، أسير على نهجه ، وأموت على حبّه
شكرا لمرورك أخي سامي فقد أثلج صدري ، أتمنى لك ولكلّ الطيبين أمثالك الصحة والعافية والتوفيق

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الجميل،
ان فاض بك الحزن واستدعيت الصبر ولم يسعفك، فإستعن بالله العظيم، فهو مع الصابرين المحتسبين، وقل اللهم اجعل نفسي صابرة على قضاءك وبلاءك،
ياأخي جميل نحن الذين اخترنا هذا الطريق ، لا مناص لنا من تحمل أعباءه، كل يوم يمضي يقربنا من نهاية المعاناة ، اتذكر بطل روايتي التي قرآتها انت مشكوراً، حين فتح نافذة سيارته وكان في طريقه لبغداد عائدا من مدينته العمارة، كان وحيدًا ومهمومة جدًا ،، بعد رحيل والدته، وكان الهواء باردا، هتف بأعلى صوته، انا مرتاح الضمير، لأنني لم اتسبب بإشعال حرب، بقتل انسان ، بإهانة أستاذ جامعي.. إلخ، لا اتذكر بالضبط كلامه كله،
تألمت لبوحك في القصيدة ، الذي مس نفسي بمرارته ، قصيدتك ،جاءت لتراكم هذا الهم الذي تجمع خلال سنوات الإغتراب، فالغربة كربة ، خاطبت يوماً، الكنغر الأسترالي عندما رأيته اول مرة ، قلت شكراً لك أيها الجواد الكريم ، لأنك استضفتني في وطنك، فكيف أستطيع ان ارد جميلك وأستضيفك يوما في وطني الأول ، آخشى اذا عدت اليه اعتبروني غريباً فيه.
ياجميل رغم معرفتنا ببعض، عبر هذه الشاشة الضوئية، فأنا اشعر انك قريب مني، وآني أعرفك منذ زمن بعيد، معرفة اخ لآخيه ، وصديق لصديقه الحميم ، احب ابتسامتك المؤشاة بالحزن ، لا أقول لك أنسى العراق، لأن هذا شئ مستحيل، لكن علينا ان ندرك حقيقة مفادها ان الوطن الذي عرفاناه حتى قبل ان نولد فيه، غيروا ملامحه وصورته التي في مخيلتنا، فلم نعد نعرفه …
حبي ودعائي ان تعتني بنفسك وصحتك ، ودم أخا عزيزا.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب والشاعر الجميل المتألق دوماً جميل حسين الساعدي

ذكرتي قصيدتك الرائعة هذه بقصيدة لجاك بريفير يقول فيها :

صـبّ القهـوة فـي الفنـجـان
صـــــب الحـلــيــب
فـــي فـنـجـان الـقـهـوة
وبالملعقة الصغيرة حرك السائـل
شــرب القـهـوة بالحـلـيـب
وأعـــــاد الـفـنـجــان
دون أن يــكــلــمــنــي
أشــعـــل ســـجـــارة
صـنـع دوائــر بـالـدخـان
نفـض الرمـاد فـي المـرمـدة
دون أن يــكــلــمــنــي
لـبـس معطـفـه الـشـتـوي
لأن المـطـر كــان ينهـمـر
وذهــــــــــــــب
تــحـــت الــمــطــر
دون كــــلــــمــــة
دون أن يـنـظــر إلــــيّ
وأنـــــــــــــــا
وضعـت رأسـي فــي يــدي
وبــــكـــــيـــــت


صديقي العزيز أنت رائع في أحاسيسك المرهفة هذه
ودمت بصحة وعافية وعطاء دائم

جارك من دوسيلدورف

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الروائي والشاعر المبدع صالح البياتي
اشكر لك هذه المشاعر الأخوية الحميمية ، التي تدلّ على معدنك الطيّب ، وأنا يخامرني نفس الشعور بأنني أعرفك منذ زمان ، أنا ولدت في بغداد
لكننيأمضيت طفولتي في العمارة ناحية ( المشرح) عند عمي حمادي، الذي كنت أحبّه أكثر من والدي . كان يكرر الزيارة لنا في بغداد رغم بعد المسافة وكان كلّ مرة يزورنا فيها يلح على أهلي بأن يأخذي معه إلى العمارة، لكنّ والدتي كانت تمانع لكنها وافقت أخيرا بسبب إلحاحه المستمر ، فقد كان يرى فيّ فألاً حسنا وعلل ذلك بالخير الذي يأتيه بعدكلّ زيارة
وبدأت دراستي الإبتدائية في مدرسة تقع مباشرة على نهر ( الجِديّد) مدرسة جميلة تحيطبهاالأزهار من كل الجوانب أظنّ أنّ اسمها مدرسة الحمزة ، لا أتذكر تماما اسمها
ثم عدت إلى بغداد بعد إلحاح من والدتي رحمها الله وكان عمري على ما أتذكر ثمانية أعوام
وقد ألهمتني ذكريات السنوات ، التي قضيتها في الريف في ضواحي المشرح في السنوات اللاحقة كتابة العديد من القصائدعن الطبيعة الساحرة
مثل قصيدة ( صور من الريف) و ( الذكرى والغروب) و ( إلى قريتي الحبيبة)
أنا معجبَ جدا بسردك القصصي والروائي، الذي نشرته في صحيفة المثقف الغرّاء
تمنياتي لك أخي العزير بكل ما هو مفرح وسار
وألف شكر لك على كلّ حرف في تعليقك الذي انشرح له صدري
مودتي مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاء الطباعية وتداخل بعض الكلمات فيبعضها البعض

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرالمبدع والمترجم الحاذق عامر السامرائي
شكراجزيلا على القصيدة التي ضمنتها تعليقك الجميل
تعرفأخي العزيز
إن الصديق الشاعر ّنزار قباني أعاد صياغة قصيدة جاك بريفير ونسبها له
وقد غنتها المطربة ماجدة الرومي

أخي ذكرت أنك في مدينة دسلدورف، وكنت أظنّ أنك تقيم في المجر
مدينة دسلدورف مدينة جميلة ومعروفة بمعارضها خصوصا معرض الترفية الذييقام سنويا
وأجمل ما فيها نهر الراين ، الذي يمرّ من وسطها
وهي تحتل المرتبة الأولى بين مدن ألمانيا من ناحية مستوى المعيشة والمرتبة السادسة بين مدن العالم
أشكرك جدا على كلماتك التي زينت بها القصيدة
مودتي مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

نسيت أن أذكر لك عنوان قصيدة نزار قباني
اسم القصيدة ( الجريدة)
وإليك نصها:

أخرجَ من معطفهِ الجريده..
وعلبةَ الثقابِ
ودون أن يلاحظَ اضطرابي..
ودونما اهتمامِ
تناولَ السكَّرَ من أمامي..
ذوَّب في الفنجانِ قطعتين
ذوَّبني.. ذوَّب قطعتين
وبعدَ لحظتين
ودونَ أن يراني
ويعرفَ الشوقَ الذي اعتراني..
تناولَ المعطفَ من أمامي
وغابَ في الزحامِ
مخلَّفاً وراءه.. الجريده
وحيدةً
مثلي أنا.. وحيده

كما ترى أخي عامر لقد انتحل نزار قصيدة جاك بريفير بالكامل
كان الأجدر به أن يقول إنها مترجمة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي عامر أرسلت إليك في تعليق نص قصيدة الصديق نزار قباني( الجريدة)
وأرسل إليك الآن الرابط للأغنية التي غنتهاماجد الرومي للقصيدة
حتى تعرف أننا نعيش في دول لصوص على كل المستويات ، حتى فيالشعر والثقافة والفنون
كان الأجد بالمرحوم نزار قباني أن يصرّح بأنه ترجم القصيدة ، لا أن يدّعي أنه كاتبها
إليك الرابظ:

https://www.youtube.com/watch?v=N2BmMQEWL1g

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي عامر أرسل إليك ثانية قصيدة نزار قباني( مع الجريدة)
يبدو إن تعليقي السابق ابتلعه النت

مع جريدة
أخرج من معطفه الجريده..
وعلبة الثقاب
ودون أن يلاحظ اضطرابي..
ودونما اهتمام
تناول السكر من أمامي..
ذوب في الفنجان قطعتين
ذوبني.. ذوب قطعتين
وبعد لحظتين
ودون أن يراني
ويعرف الشوق الذي اعتراني..
تناول المعطف من أمامي
وغاب في الزحام
مخلفاً وراءه.. الجريده
وحيدةً
مثلي أنا.. وحيده

أنظر أخي العزيزقصيدة نزار منتحلةمن الشاعر الفرنسي
وكما ذكرت في تعليق السابق الذل لم يصلك
كان الأجدر بالشاعر نوار قباني ،: أن يذكرأنّ ما كتبه هو مترجم عن الفرنسية لا أن يدعي أنه هو الذي كتبه من وحي إلهامه

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب جميل أشكرك على الرابط وعلى نص القصيدة..لم أعرف بذلك من قبل ولم استمع لهذه الأغنية من قبل.. أظنها أغنية قديمة

هذه القصيدة ترجمها الكثير من المترجمين وأنا واحد منهم. أول مرة قرأتها على صفحات جريدة طريق الشعب، ترجمها المرحوم رعد يتيم على ما أذكر عن الإنكليزية وترجمتها أنا قبل سنوات عن المجرية مع قصائد أخرى..

كان الأجدر بنزار وهو شاعر كبير لا ينقصه الخيال ولا تنحبسه عنه الكلمة ولا تعوزه الشهرة أن يقول إنه كتبها بإيحاء من قصيدة جاك بريفير. ولكن... الأوان قد فات، والعالم أصبح أصغر من قرية وتكشفت الأمور..

كم هو جميل أن يكون الإنسان صادقاً حتى مع نفسه في الخفاء.. نعمة لا يعرفها الكثير من الناس

دمت أخ الحبيب بصحة وعافية وعطاء مستمر

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل حسين الساعدي ، الشاعر التي تجذبني أشعاره ، ويشاركنا براهفة أحاسيسه ، مساء الخيرات ، تحية ومودة ..

**
الصبـــــرُ ليسَ بمُستطـــاعِ فهجــــرتهُ بعـــد َ اقتنــــــاعِ ِ

مــــا عـــــادَ غيرُ الشكّ ينـ ـــهشُ في يقينـي كالضبـــاع ِِ

**

الصبر في كثير من الأحيان ، نقطة انطلاق وتقييم من زاوية خارجة عن دائرة الحدث ، الصبر في الحب ألدّ أنواع الأصدقاء ، والصبر على الهجر احتراق ، أما الصبر على الخيانة بالابتعاد ، هو الصديق الذي لن يخذل صاحبه حتى وإن استشاط قلبه بالاوجاع والفقد ..

**

أنكــرتِ أني كنتُ يــــــــو مـــا ً فــي سمائك ِ كالشــعاع ِ

فسخـــرت ِ مـــن كتبـــي وممّـــا خطَّ منْ شعـــــر ٍ يراعـــي

ونفثـــتِ في وجهـــي دخا نـــك ِ وانصـــرفتِ بلا وداع ِ

فكأننــــــــــي ثوبٌ عتيـــ ـــقٌ، بعضُ شئ ٍ مِنْ مَتــاع ِ

قدْ عفتِنــــي فـي دهشــــة ٍ ثمِلا ً بحزنـــــي والتيــــاعـي

وحــــــدي كأعقـابِ السجا ئرِ فوق َ أرصــــــفةِ الضياع ِِ

**

الله على كمية الإحساس الدافق الذي ينقله الساعدي هنا ، عتاب واستنكار واستهجان ، وبأجمل الصور الفنية ، التي تضعنا بحيرة أمام عتابه الحزين وإحساسه النازف ، وتشبيهاته التصويرية ، وكأنها مشهدًا من فلم نراه بأم أعيننا ..

هذا ما تعودناه من شاعر الوجدان والرومانسية جميل الساعدي ، حتى في تغريدات ذكرياته الحزينة عذب ..

**

قلقـــي عليكِ برغم ِ مــــا قاسيــتُ دومــا ً فــي اتّســـــاع ِ

أخشــى ضياعـك ِ بعدَ أنْ ألقيت ِ بِــــيْ وســــط َ الضياع ِ

أخشــــــى بأن تغتالَ فيــ ــك ِ النور َ أضـــــواءُ الخـــداع ِِ

**

الخاتمة تثبت أن المحب الصادق ، ومهما تأذّى ، يبقى طبعه الوفاء ، حتى وإن تبدلت الأحاسيس ..
قصيدة جميلة وانسيابية وايقاعها رائع ، دمت بكل الوفاء والجمال والعذوبة أيها الشاعر الوجداني الرهيف ، احترامي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

عفوًا وقعت سهوًا مني (التي )
وقصدت الشاعر الذي .. عذرًا أستاذ جميل

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء البركات
الشاعرة البهية فاتن عبد السلام بلان
لقد افضت علينا من لطفك وهذا عهدنا بك قارئة من الطراز الرفيع لا تكتفي بإطهار إعجابها بالنصوص ، بل تظهر وبإسهاب مشوّق مواطن الجمال الظاهرة والخفية في النص .
حقا ــ مثلما تفضلتِ ــ أنّ في القصيدة مشاهدَ ومواقفَ مشابهة وقريبة لما في الافلام ، ومضمونها يصلح لأن يكون قصة او رواية حين تضاف إليه تفاصيل أخرى
لكِ كلّ الشكر سيدتي الفاضلة على هذه القراءة الجميلة والممتعة
مودتي واحترامي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي جميل القصيدة تحفة أدبية
وأهم ما فيها هو الصدق في رسم المشهد المأساوي
أنا عندي أقتراح لماذا لا تتناول هذه الحادثة روائيا
فهي تصلح كرواية
أنا أحسدك على هذه الموهبة الشعرية التي قلّ نظيرها
فشعرك عن المرأة والحب لا ينازعك فيه أحد
أقولها وأنا أقسم على ذلك
أنا بالمناسبة أعرفك جيدا التقيت بك قبل عامين في مقهى كاستانيا في الشارلوتن بورغ

قارئ
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر سامي العامري
تلفوني قد تغير فيرجى الإتصال بي على الرقم التالي:؛
017668863704

مع التحيات

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي القارئ المحترم
نعم أتذكر أنني جلست مع شخص أظنّ إنه صاحب مجلة ( أضواء المدينة) التي تصدر في برلين
ولكن كان هذا قبل أربعة أعوام على ما أظنّ
على أية حال شكرا لمرورك إذا كنت هذا الشخص الذي ذكرته أوغيره
لك مني عاطر التحايا لاهتمامك بمتابعة أخباري

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل راعي مؤسسة المثقف ماجد الغرباوي
أنا ممتنٌّ لك جدا لما تتحلى به من سموّ الأخلاق وحرصك على خدمة الثقافة والفكر النيّر ، ولم المس منكم طيلة السنوات السبع التي كنت أنشر فيها نتاجاتي الشعرية والنثرية وترجماتي في صحيفتكم إلّا كلّ خير واهتمام . لكنني أحسست ومنذ فترة وهذا انطباعي أنّ هناك عناصر تحاول أن تزيح عناصر مبدعة
وتحلّ محلها بأساليب تعتمد الترويج والتضخيم والمبالغة إلى حد الإسراف ، لذا قررت أن أتوقف من هذه اللحظة عن النشر مع كلّ احترامي للصحيفة
ولك بالذات ، لأنني لست رخيصا إلى هذا الحد وما حدث قبل يومين من تجاهل يثبت خقيقة ما أقول . أتمنى للجميع ومن ضمنهم من ظلموني كلّ خير
وكما قال الشاعر:
كلُّ المصائبِ قد تمرّ على الفتى *** وتهونُ غير شماتة الحسّاد
الرجاء أخي العزيز أبا حيدر أن تنشر هذا التعليق ، فليس فيه تجريح لأحد بل هو ذكر لأسباب توقفي عن النشر
فإنه آخر ما سيقرأ على صحيفتكم الغرّاء
مع احترامي وتقديري الكبيرين

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الاستاذ الشاعر القدير جميل حسين الساعدي، شكرا لحسن ظنك وثقتك بالمثقف وأسرة تحريرها. وشكرا لدوام تواصلك معها، وتفاعلك .
تعلم جيدا مدى حرصي على بقاء المثقف ساحة للعطاء والابداع، فضاء حرا، لا يتاثر بأحد بما فيهم رئيس التحرير، بعيدا عن التجاذبات والقضايا الشخصية. لذا نسارع لتطويق أي احتكاك وهو نادر جدا جدا خلال 14 سنة.
لا أحد يمكنه فرض شخص أو كاتب أو أديب على غيره، مهما كان حجم الدعاية المبذولة، إلا إذا فرغت الساحة من المبدعين. وأنا هنا أتكلم عن تجربة، ولكل كاتب وأديب قراءه الذين يعتزون بمنجزه ويتابعونه بحرص، ولا يمكن لأحد تطويقه أو الحد من إبداعه، وكلكم تشاهدون هامش الحرية التي يتمتع بها الكاتب، والحرص على حفظ حيثيته.
وإذا كنت تشكو من ظاهرة فإن غيابك سيكون تكريسا لها. يهمني جدا صفاء الأحبة جميعا، كي نفتح مجالا واسعا للعطاء والابداع، بدون مصادرة لأحد، ولا نكران لجهود كاتب.
تمنياتي لك شخصيا ولجميع الاصدقاء بمزيد من العطاء مع خالص الود والاحترام، وأكرر شكري لرسالتك.
ماجد الغرباوي
رئيس التحرير
26 – 1 – 2020م

ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4887 المصادف: 2020-01-22 02:20:44