 نصوص أدبية

أتجد فرقاً!

صالح البياتيهو بين الضمائر

مجهولا، لا يعرفه أحد

لكنَّه في ضمائرهم يحيا

حين يصبحون، او يمسون

يبصرونه في ضوء الشمس

او عتمة الليل.

*

بالإسم وحده لا يعرف الأحياء

كما في الخبز وحده لا يحيون*.

الحياة تملأ رئتيك بروائح زكيه

فلا تقطف أزهارًا برية

فتذوي انت سريعا.

*

أنعود للتراب لنعتذر منه

ام لكي نحاسب!

*

النشيج من القلب.. دمعتان من العينين

تدمع العينان عند الإستغراق في الضحك

وعند النشيج ايضا

يهتز الكاتفان طربا

أتجد فرقا بينهما

كلاهما من القلب.

اذرف دمعة منه

تنحسر أمواج الحزن خطوة

انزف قطرة دم منه

تُبعث حياة جديدة

اهمس كلمة حب منه

ينهض أهل الكهف جميعاً

ابسط كفيك للهواء

ينطلق طائر الحياة مغرداً

حراً في سماء بلا حدود

***

صالح البياتي

 25 كانون الثاني 2020

{مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكل كلمة تخرج من فم الله} متى 4.4

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

وورد في العهد الجديد ايضا اعطنا خبزنا كفاف يومنا.
و هذه هي ميزة الاديان السماوية. انها مقسومة بالانصاف و العدل بين الواقع و التخيل. او بين المادة و الروح. و من هنا انطلق تفكير توما الكويني و عليه تبنى معظم الفلسفات الحديثة التي تحاول ان تركز جهدها في تحسين سياسة الحياة البشرية.. بتجزئتها لمغالبة و راحة.
القصيدة جميلة و شفافة .

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

كما وصفتها بين المثال والواقع، لغتها مجازات عاليه، لكن اتباعها بنظرتهم الضيقة أنزلوها من عليائها ومكانتها المتسامية الى واقعهم الحياتي، فإنحط مستواها الى التعصب والكراهية والإنقسام ، بل انها تحولت الى مؤسسة تراتبية، كما في المجتمع ، سأنتهز فرصة للحديث معك على الواتس، شكرا اخي الدكتور صالح الرزوق.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

أنعود للتراب لنعتذر منه
ام لكي نحاسب!

الشاعر والاديب الجليل الاستاذ صالح البياتي

نص شعري جميل فيه الكثير من الايحاءات والاشارات الرمزية.
لكني اختلف معك في القول:

بالإسم وحده لا يعرف الأحياء

فكل الاحياء تعرف بالاسم لا غير عدا الانسان الذي اصبح في الكثير من الاحيان لا يعني له
الاسم شيئا نتيجة عبثيته وسوء تصرفاته.

دمت بالف خير وزصحة

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الدكتور عادل، صديقي العزيز الشاعر المبدع
انت محق بهذا التصويب، كان الأفضل ان أقول ليس بالإسم وحده ( فقط ) يعرف الأحياء، وأقصد اننا نحن من وضعنا الأسماء، وهي تفيد التعريف بهوية الشخص، ، وقد تعرف الأحياء ايضا، ومنها الإنسان بالصفات، واحيانا تطغى الصفة على الأسم ، وعندما نقول ولله الأسماء الحسنة فنحن نعني بها الصفات ، ولا نقصد بها تعدد اسماء الله، ربما هذا ما فكرت به عند كتابة النص، او ربما شئ آخر، أقدر جداً انك قرأت النص بعين الشاعر والناقد، وهذا ماسرني جداً ، اشكرك لأنك جعلتني افكر به، اخي الدكتور عادل سنلتقي بنصوص آخرى ونتبادل الرأي ونصوب لبعضنا وبدون ادنى تردد، وهذا بالضبط يساعدنا على تصحيح الأخطاء، دم بصحة وعافية وابداع متجدد.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

كما تفضل الأستاذ الأديب علي القاسمي
أنت متميز ونصك متميز
والقاسمي أديب من وزن ثقيل لكنه إنسان متواضع

قارئة
This comment was minimized by the moderator on the site

القارئة المحترمة

شكرا للعزيزة القارئة، انا اعرف الأستاذ الدكتور علي القاسمي انسان متواضع ، وهذه صفة العظماء،.
أكرر شكري لك وتقبل ارق وأطيب تحياتي.

صالح البياتي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4891 المصادف: 2020-01-26 01:04:45