 نصوص أدبية

قاب قوسين من التشظي

ريكان ابراهيمتكلم كي أراكَ، فلن أراكَ بلاكلامِ

وكنْ مثلي فمثلي جاء من دنيا

حُطامي...

تَعلّمْ كيفَ تجهلُني،فجهلٌ

بمن أنا ينتقيني من ركامي

أتسمعُ لونَ وجهي؟

إنَّ وجهي ....

له لونُ وتسمعُهُ البقايامن عظامي

تَحسّس ضوءَ عاطفتي  نهاراً

فحسُّكَ في النهاردليل حسيّ في منامي

بلا عينينِ حاول ان تراني

تَصوّرْني كما ترضى وتهوى،

كما يُوحي إليكَ به مكاني

بلا عينينِ ،فالعينانِ شيءٌ

به بصرٌ ينوبُ عن البصيرةْ

أتذكر ُ من قضى عمر العطاءِ

على حصيرةْ؟

يُجاعُ فلا يجوعُ لأن بطناً

له إن جاعَ ألقَمهُ ضميرهْ

بمثْلِ اولئكَ العظماءكُناّ

فكني كي اكونك ايها الرجلُ المُعنّى

 

سأكتبُ دونما قلم لأنَّ تَعددَّ

الاقلامِ عدّدَ لي خطَّابي

واكتبُ دونما ورقٍ لأنَّ تَلّونَ الأوراقِ

أحرق لي شبابي

بلا قلم ولا ورقٍ  سأغدو

كعنترةَ بن شدادٍ اجلجل في حِرابِي

فاني ليس ينقصني عروضُ

وسادسةُ الحواسِ لديَّ أقوى

تفتتنّي فامعِنَ في شرابي

باي لغاتِ أهل الأرض تحكي؟

رأيتُكَ أمس حين حكيتَ تبكي

لماذا قد سكتَّ؟

تعبتَ مني؟

إذنْ .غادرْ .وحين تعوُد لاتنسَ

القصِيدةْ

تذكرّ أنَّ ما قلناهُ فيها

هو العربيةُ الفصحى بيانا

فلا تتشظَّ أو تعجمْ لسانا

فان الحسَّ ملعونْ أبوهُ

اذا شظّيتَهُ يغدو جبانا

***

د. ريكان ابراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

تكلم كي أراكَ، فلن أراكَ بلاكلامِ
وكنْ مثلي فمثلي جاء من دنيا
حُطامي...
تَعلّمْ كيفَ تجهلُني،فجهلٌ
بمن أنا ينتقيني من ركامي
أتسمعُ لونَ وجهي؟
إنَّ وجهي ....
له لونُ وتسمعُهُ البقايامن عظامي
تَحسّس ضوءَ عاطفتي نهاراً
فحسُّكَ في النهاردليل حسيّ في منامي

قيل سئل بعضهم عن الشَّجَاعَة فقال: "جبلَّة نفسٍ أبيَّة، قيل له: فما النَّجدة؟ قال: ثقة النفس عند استرسالها إلى الموت، حتى تحمد بفعلها دون خوف..
وقيل أيضاً (حد الشَّجَاعَة سعة الصدر، بالإقدام على الأمور المتلفة)

في هذه القصيدة أرى تلك الشجاعة وكأنك تريد أن تبارز شخص ما..

دمت أخي الحبيب د. ريكان ابراهيم بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع عامر السامرائي . انا فخور بانك اوجدت لنصي وظيفة تبدأ بمبارزة الاخر . لا خاب ظنك ولا شلت يداك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الاستاذ العزيز الشاعر المتوهج ريكان ابراهيم...اود ان اشير هنا الى ان قصيدتك الرائعة هذه تبوح بموهبتك الشعرية المتجددة الخلاقة وبقابليتك الكبيرة التي من خلالها رحت َ توازن بكل دقة واقتدار بين الوعي واللاوعي في الكتابة والالهام ولم يؤثر سلبيا احدهما على الاخر وكان التفاعل بينهما منتجا للجمال والابداع , وحسب اعتقادي اني اعتبر هذا التوازن في الاحساس من اهم العناصر الفنية التي تشارك في بناء القصيدة المتميزة وجعلها بعيدة عن المباشرة وفي نفس الوقت بعيدة عن الابهام واللاوعي المنفلت او التعمية والهذيان...
فبوركت على هذا التسامي والغليان الروحي في ما تبدع وتبتكر من معان جديرة بالاعجاب والاحترام.

تحياتي ومحبتي الدائمة لك ايها الذخر الادبي والانساني الكبير.

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي المبدع صالح الطائي . انها مداخلة ذكية جميلة بين الوعي واللاوعي لا يجيدها بهذا الاتقان الا متخصص .اشكر ثفتك باخيك ورضاك عن القصيدة . تحياتي اليك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

مرّ عليّ زمن غير قصير لم أتجول خلاله في بساتين المثقف - ليس انشغالا بمتاعب ومتع السفر ، انما تشاغلاً وجدتني أتحايل به على بردٍ وحشيّ يحملني على الجلوس الى نفسي حينا ، وعلى ضجرٍ يتسلل إليّ في غفلة من انتشائي حينا اخر ..
قصيدت المدهشة ملأت مائدة ذائقتي بفاكهة ولا أشهى ونمير ولا أعذب ..

مطلع القصيدة ذكرني بقول المتنبي :
كفى بجسمي نحولا أنني رجلٌ
لولا مخاطبتي إياك لم ترني

أما الكتابة بدون قلم فصورة عميقة الدلالة تفضي الى أنك كتاب مكتوب أصلاً ، وبالتالي فأنت تُملي ولا يُملى عليك - وصفة كهذه : سمت من سمات الفرسان - ولا عجب ، فأنت فارس حقيقي في زمن بات صعبا فيه التمييز بين الفروسية والفرائسية ياصديقي الكبير شعرا ومشاعر وعراقة ..
عذرا صديقي ، الساعة تجاوزت الثانية فجرا ، وبطارية هاتفي نضبت كما يتضح ذلك من الضوء الأحمر ، والرسالة التي ظهرت على الشاشة تقول : المتبقي في البطارية ثلاث بالمئة ( تذكرت الان رمضان حين ينادي المنادي وقت السحور : إشرب الماء وعجّل)
لذا فأنا مضطر لإرسال التعليق قبل إكماله كي لا تخونني بطارية الهاتف وأنا عائد من مكان بعيد نحو بيتي في السماوة .

أحييك بالمحبة كلها .
أتوقع وجود أخطاء طباعية في سطوري أعلاه ، فحروف الهاتف أصغر من حبوب العدس التي جاد بها رئيس الحكومة على الشعب ذات رمضان ، والكتابة داخل سيارة مسرعة بعد منتصف الليل صعبة .. و: شكرا وشكرا..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير يحيى السماوي .اشتقنا اليك والى ابداعك الجميل . اخشى ان تكون قصيدتي قد الهتك عن امرك في رحلتك . اشكر لك تواضعك معي في رضاك عن نصي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز. المُبدع

ريكان إبراهيم.

من حيث المبنى زاوج الشاعرُ بين. العمودي. والتفعيلةِ

فمنحَ النصّ إيقاعاً. داخليّاً مضافاً الى إيقاعها الأصلي .


أتسمعُ لونَ وجهي؟
إنَّ وجهي ....
له لونُ وتسمعُهُ البقايامن عظامي

خلطَ الشاعرُ هنا بينَ الحواسِ في إشارةٍ ذكيّة

الى ( تشظّي الحواس ) وكأنّ الصور في القصيدة

ترى سامعة و تسمعُ ناظرة .

ان تشظّي الحواس بدون بصيرة يؤدي الى الهلوسة

لكن مع البصيرة. يغدو إبداعاً متميّزا و هذا ما يدركه

شاعر هذه القصيدة بطبيعة. عمله المهني .

القصيدة رحلةٌ نحو الداخل و غوصٌ عميق ( غطس )

في أعماق الذات ولم تطفُ على سطح حَدَثٍ ما او

مناسبة و هذا سرُّ تميّزها .

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

المدع شاعر اللمحات المضيئة مصطفى علي . سبر اغوار دقيق هذا الذي اجريته للنص . تداخل التفعييلة مع الوافر الشطرين عملية تحتاج الى مثلك لفحصها . الاتيان على تشظي الحس . كان نقدك موفقا تمام التوفيق .تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها الغريد الصادح أخي الدكتور ريكان إبراهيم


بلا قلم ولا ورقٍ سأغدو
كعنترةَ بن شدادٍ اجلجل في حِرابِي
فاني ليس ينقصني عروضُ
وسادسةُ الحواسِ لديَّ أقوى
تفتتنّي فامعِنَ في شرابي

لله درك أي فارس انت؟
هانت تجول في ساحات الظن حتى تحيله ملموسا
يا صديقي الجميل
لازالت الشمس تنتظر الشروق ،فغرد لتلم حولك كل من في قلبه حب
دمت عزيزا كريما

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

المدع الراقي ناصر الثعالبي . لقد اكتشفت اللعبة يوم حاول شاعر متواضع مثلي ان يخفي قدرته على التحول ل الى عنقرة بالاستغناء عن القلم والورق . انا اشكرك كثيرا كثيرا .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الثعالبي .ارجو ان لا يفوتك ان المقصود عنترة وليس الخطأ الوارد

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الذي لا يعبأ بانقطاع الحبل السريّ
لأول عناق مع الأرض..
الدكتور ريكان ابراهيم

الا يعني الشاعر هنا انه هو سقراط !
تكلم كي أراك..
الا يتحدث و يحدثنا عن عليّ (رض) في :
تذكر ُ من قضى عمر العطاءِ
على حصيرةْ؟
يُجاعُ فلا يجوعُ لأن بطناً
له إن جاعَ ألقَمهُ ضميرهْ

ويخدعنا في الأقتراب و الأبتعاد عنهما همسا و تصريحا :
بمثْلِ اولئكَ العظماء كُناّ
فكني كي اكونك ايها الرجلُ المُعنّى

و الخداع هنا ليس لعبة شعرية يريد منها الشاعر ان يعترف و يعرّف به على انه تساؤل معرفي فطن ، وفي ذات الوقت قلق،
بقدر ما هو استجابة لصمت قد يطول..
وعلى انه حاجزا يصبغ المعقول باللامعقول
وعلى انه سيحصل (الشاعر) في يوم ما على جوهرة الجواب.
قصيدة ريكان منسوجة (حُبِكَ) ضياؤها من لهيب الأنتظار !

أعترف انك كنز
محبتي الشاسعة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الغالي زياد الشاعر الناقد . لاحقت قصيدتك السابقة باشارة من احد الاصدقاء وصفها بالعصماء فلم اظفر بها ولا ادري لماذا . هنا اعترف انك انت الكنز يازياد . لقد اشرت الى مواضع قصد اخفيقها حتى عن نفسي ومنها مثالا لا حصرا قولة سقراط . اشكرك جدا لنباهتك وخفة دم النقد عندك .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

انتظرت تعليقك على : هروب غويا الذي يجلب لي الحظ و الأملا ..

http://www.almothaqaf.com/b/nesos2019/943612

نعطيكَ الحُجة لتعطينا البرهان !

محبتي التي تطارد العنقاء !

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

قريبا جدا حبيبي زياد ريثما اراجعها

د.ريكان ٦
This comment was minimized by the moderator on the site

تكلم كي أراكَ، فلن أراكَ بلاكلامِ
وكنْ مثلي فمثلي جاء من دنيا
حُطامي...
من أنا و أنا قاب قوسين بل أدنى من التشظي
و التلاشي امام خالي المذهل د. ريكان ابراهيم.
و هل يحق لمثلي التفكير بالتقرب من شواطئ بحوره
المتلاطمة ؟؟؟؟
دمت ضوءا يشق دياجير ظلامي.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

تكلم كي أراكَ، فلن أراكَ بلاكلامِ
وكنْ مثلي فمثلي جاء من دنيا
حُطامي...
من أنا و أنا قاب قوسين بل أدنى من التشظي
و التلاشي امام خالي المذهل د. ريكان ابراهيم.
و هل يحق لمثلي التفكير بالتقرب من شواطئ بحوره
المتلاطمة ؟؟؟؟
دمت ضوءا يشق دياجير ظلامي.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الباش مهندس الشاعر الملهم يوسف الزويد . اشكر تواضعك وهذا دليل اقتدارك . انا معجب بان واحدا مثلك يكن محبة لمثلي . اتابع شعرك وانا فخور بك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

محبتي

أتسمعُ لونَ وجهي؟
إنَّ وجهي ....
له لونُ وتسمعُهُ البقايا من عظامي

تفيق من شهادة النعمة.. باسطا يداً مترفة بالتحدي خلف فؤوس المغايرة.. فتشعل الكلمات
بحساسيتها حجر الاقتدار ومعدن الاصالة... فتنتحر الينابيع كاشفة اجنحة الوعورة المستعدة
لطيران الروح المتحدية..

دمت ابدا بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع طارق الحلفي . صرت اكتب المثير لكي تعلق انت عليه بالمثار الجميل . انا فخور انني ارضيتك .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تَعلّمْ كيفَ تجهلُني،فجهلٌ

بمن أنا ينتقيني من ركامي

أتسمعُ لونَ وجهي؟

إنَّ وجهي ....

له لونُ وتسمعُهُ البقايامن عظامي

تَحسّس ضوءَ عاطفتي نهاراً

فحسُّكَ في النهاردليل حسيّ في منامي
ـــــــــــ
تحية النرجس وما في سلالته من أريج
للشاعر الرفيع ريكان إبراهيم
هذه المرة الأولى التي أقرأ لك فيها قصيدة تفعيلة وهي بهذا الرونق تثير وتدفع القاريء للتعبير !
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب المبدع المجلي والشامخ سامي العامري .انا لست فخورا بي انما بك . يا سامي انني سبق ان قرأت لك دررا فلا تستكثر علي ان اطالبك بالمزيد . تحياتي

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4914 المصادف: 2020-02-18 04:09:41