 نصوص أدبية

جحيم طاعن في البياض

سعد جاسمكلُّ شتاءٍ

يستحيلُ منفايَ

الى جحيمٍ طاعنٍ في الوحشةِ

والكآبةِ السوداء

والعزلةِ الباردة

*

وكلُّ شتاءٍ أَيضاً

يزدادُ قلبي بياضاً

وأَصابعي تزدادُ برودةً وزرقة

ولا أَترددُ في النشيجِ

على أُمي الغائبةِ

وبلادي الجريحة

وأصدقائي المرتبكينْ

من فرطِ التأمّلِ والحنينْ

*

وفي الشتاءِ كذلكَ

أُمارسُ النومَ كمهنة

وأُصبحُ أَحياناً

حارساً لأَحلامي

رغمَ أَنَّ أَحلامي قليلةٌ جداً

ولاتتعدى أَنْ :

تكونَ عندي إِمرأةٌ

طيبةٌ ولذيذةٌ وبسيطة

وتكونَ عندي دراجةٌ هوائية

أَستخدمُها فقط للنُزهةِ والتسوّقِ المنزلي

ويكونَ عندي عندليب

يُغرِّدُ لي في صباحاتي الدافئة

ويكونَ عندي بيانو صغير

أَعزفُ عليهِ كونشيرتواتِ "موزارت"

التي أَحبُّها حدَّ الشغفِ والجنون

وأَخيراً أَحلمُ أَنْ يكونَ عندي :

صديقٌ مَرِحٌ ونبيلٌ

ومستعدٌ لدفني في المقبرةِ الريفيةِ القريبةِ من بيتي الكندي

حينَ يختطفُ السَيَّدُ الموتُ

روحي البيضاءَ

ذاتَ شتاءٍ باردٍ

يُشبهُ منفايَ البعيد

أَو ذاتَ صيفٍ لاهبٍ

يُشبهُ جحيمي الطاعن

في الأَسى والبياض

***

سعد جاسم

6-12-2019

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الذي لا بد منه سعد جاسم . ابكيتني . غربتان .عشنا الاولى في الوطن وعشنا الثانية بلا وطن ... فلا وجوده حمانا ولا بعده انسانا . لا اقول لك ليت اوتاوا بغداد بل ليت بغداد اوتوا لكي نسقط من حسابنا اكذوبة امكان التعلق بالبديل . ليت الكيمر والشاي وخبز التنور . مطالبك يا سعد بسيطة لو كان هناك شرفاء

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير : د. ريكان إبراهيم
سلاماً ومحبّة
هو ذات الوجع ياصديقي
وهي ذات الغربات
نحن مجبولون من طين الألم العراقي

شكراً لمواساتك النبيلة
دمتَ بعافية وشاعرية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل: سعد جاسم
ليتنا نحمل أوطاننا في جيوبنا كما نحملها في قلوبنا،
ليتنا نتسلح بالغفران لغربتي الجسد والروح،
فالغربة موت لكنها ليست غطاء من ذهب
تتشح بالبياض فقط، لكنها لا تزهر غير الوجع
مطالبك سهلة ممتنعة، لكن متى؟!
نص باذخ بالرؤى الثلاثية الأبعاد المترامية الأطراف على ثقافتين مختلفتين.
مع الود والاحترام

صباح القصير
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة : صباح القصير
سلاماً ومحبّة

انها ليست مطالب ياعزيزتي
انها كمشة أحلام لمغترب موجوع
كما هي اوجاعك رغم انك تعيشين في وطنك

شكراً لذائقتك العالية
شكراً لاطرائك على نصي
ابقي بعافية وألق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

امُ حتّى ك
وكلُّ شتاءٍ أَيضاً

يزدادُ قلبي بياضاً

وأَصابعي تزدادُ برودةً وزرقة

ولا أَترددُ في النشيجِ

على أُمي الغائبةِ

وبلادي الجريحة

وأصدقائي المرتبكينْ

من فرطِ التأمّلِ والحنينْ

*
مقطع مؤثر جدا في تصوير حياة المنفى ، التي أصبحت قدر الكثيرين من أبناء العراق .
المنفى سرق أعمارنا ، والأيّام فعلت فعلها في أجسادنا
وعقارب الزمن لن تعود إلى الوراء ، وقد صدق أبو العلاء المعري حين قال:
تحطّمنا الأيّامُ حتى كأننا *** زجاجٌ ولكن لا يُعادُ لهُ سَبْكُ
لا عجب في ذلك ، أن تجد خيرة أبناء العراق يقضون حياتهم في المنافي
بل هنا ك من عاش غريبا في وطنه وأنا منهم
ففي ديواني الشعري الأول ( اللواهب) عبرت عن غربتي في وطني بهذا البيت:
أحسّ أنّي غريبٌ بينهم أبداً *** أنا الغريبُ وفي أهلي وفي بلدي
ومن قبل قال الشاعر العباسي بشار بن برد:
أولو الفضْلِ في أوطانهم غرباءُ *** تشذُّ وتنأى عنهمُ القرباءُ
أخي العزيز رائدأدب الطفل الشاعر المبدع سعد جاسم
قصيدة أبدعت فيها غاية الإبداع في تصوير مشاعرك وأحاسيسك في الغربة , التي هي مشاعر وأحاسيس الكثيرين ممن قذفتهم الأقدار خارج أوطانهم
دمت بخير وعافية مع خالص الود والإحترام

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير : جميل حسين الساعدي
سلاماً ومحبّة

قراءتك الكاشفة في قصيدتي ؛ اضفت عليها ابعاداً ورؤى متوهجة
واستذكاراتك الشعرية للمعري ولابن برد وللواهبك المستعرة قد اغنت القصيدة

شكراً لك اخي الشاعر الجميل لانك تقاسمني مواجع غربتي
التي هي لاتختلف عن غربتك وغربة معظم عراقيي الله
الذين تحتشد بهم كل منافي ومغتربات العالم

لك الشكر والامتنان الوافران
دمتَ شاعراً متألقاً

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سعد جاسم الشاعر البابلي الرهيف
ودّاً ودّا

رغمَ أَنَّ أَحلامي قليلةٌ جداً
ولاتتعدى أَنْ :
تكونَ عندي إِمرأةٌ
طيبةٌ ولذيذةٌ وبسيطة
وتكونَ عندي دراجةٌ هوائية

هذا نصٌّ يجعل الحزن أليفاً كي نعتاد على التصاقه بنا نحن ( غجر القرن العشرين ) رغماً عنّا .
كان صديقي الراحل الشاعر والروائي حميد العقابي يصحح العبارة فيقول : ( نحن غجر القرنين ) .
يا ما أبكانا لحنٌ للقرغولي أو لغيره ونحن نحتسي في منافينا عرقاً ( ليس عراقياً ) ثم شيئاً
فشيئاً وعاماً بعد عام وعقداً بعد عقد صارت الغربة (وطناً غجرياً لغجر بلا وطن) وكأنها قَـدر مكتوب ,
أتذكّر صديقاً عراقياً ما ان يشرب حتى يقرأ علينا نحن نداماه مقطعاً من شعر النواب يقول فيه :
أحتكُّ بكل الجدران
كأن الغربة يا قاتلتي
جرَبٌ في جلدي
أخي الحبيب سعد , ليس هنالك من شاعر عراقي مغترب إلاّ وله قصيدة أو أكثر تنحو منحى
قصيدتك ولو كان هناك ناقد متفرّغ لقام بجمع ديوان الحنين العراقي لعشرات الشعراء من جميع
الأجيال , انها قصائد جلجامش بعيداً عن بلاد الرافدين بلا انكيدو ودون أمل بالعثور على عشبة مهما كانت .
قصيدتك أخي سعد هي قصيدة الوجع العراقي المتشظي في جميع القارات .
دمت في صحة وإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى
الشاعر الرائي
سلاماً ومحبّة

انطباعك المضيء : بانوراما وجع عراقي
استطعت من خلاله قول الكثير في وصف حالتنا
نحن ( غجر القرن العشرين )
و ( نحن غجر القرنين )
كما قال صديقنا المبدع الراحل { حميد العقابي } له الرحمة وعلى روحه السلام

اخي الحبيب جمال : لقد استوقفتني بقوة اشارتك التي اعتبرها مقترحاً ادبياً وثقافياً مهماً جداً :

{ ليس هنالك من شاعر عراقي مغترب إلاّ وله قصيدة أو أكثر تنحو منحى
قصيدتك ولو كان هناك ناقد متفرّغ لقام بجمع ديوان الحنين العراقي لعشرات الشعراء من جميع
الأجيال , انها قصائد جلجامش بعيداً عن بلاد الرافدين بلا انكيدو ودون أمل بالعثور على عشبة مهما كانت .}

هالات من الشكر لك اخي جمال المبدع على رأيك بقصيدتي
اتمناك بعافية وشاعرية دائمتين

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع سعد جاسم

أتابع كتاباتك أخي سعد وأنا من المعجبين بأسلوب الشفيف، والعميق بصوره ومعانيه...لقد إلتهمت سنوات الغربة كل مشاعر الفرح فينا مثل "الأرضة" ولم إلا الرماد الأبيض..

لقد أوجعني هذا المقطع من القصيدة

وأَخيراً أَحلمُ أَنْ يكونَ عندي :
صديقٌ مَرِحٌ ونبيلٌ
ومستعدٌ لدفني في المقبرةِ الريفيةِ القريبةِ من بيتي الكندي
حينَ يختطفُ السَيَّدُ الموتُ
روحي البيضاءَ
ذاتَ شتاءٍ باردٍ
يُشبهُ منفايَ البعيد
أَو ذاتَ صيفٍ لاهبٍ
يُشبهُ جحيمي الطاعن
في الأَسى والبياض

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المترجم المبدع : عامر السامرائي
سلاماً ومحبّة

فرحي غامر بمتابعتك لكتاباتي
وانا الآخر اتابع باهتمام وعناية تراجمك الرائعة

شكراً لانك تشاركني اوجاع وهموم الغربة
شكراً لمبادرتك النبيلة بقراءة نصي والتعليق عليه

دمتَ بصحة وعافية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا الذي ابدا لا مثله أحد
نبض الفؤاد و روحي فيه تتحد
أخي سعد الغالي نحن في العراق محترقون
كلامكم يزيد احتراقنا.
أنا اليوم في بغداد و قد حجيت ساحة التحرير.
أرجوك لا تتشاأم.
دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الأصيل : د. حسين يوسف الزويد
سلاماً ومحبّة
كل الشكر لك على البيت الشعري الرائع الدي كتبته لي في بدء تعليقك
هنيئاً لك وأنت تحج ساحة التحرير
ليتني كنت معك
لا اخي أبا كهلان : أنا لستُ متشائماً ابداً
بالعكس انا دائم التفاؤل بشعبي وبانتفاضاته الطامحة للتغيير والخلاص

قلبي معكم ...وربي يحرسكم يااهلنا العراقيين الطيبين

دمتَ بخير وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الرقيق الشاعر والهايكوي المجدد سعد جاسم

مودتي

تضطرب حيواتنا.. ونحن نشهد بالغربة والحرمان.. متواترين بالذكرى السرية لما إذخرته جوارحنا
ومتقدمين بهمومنا.. ملتحفين الاحزان بعمق.. ومخبئين خوفنا في نومنا علنا ننفض عنا تلك الرعدة
التي تستشرفنا ونردم الرعب المؤدي بنا الى وهاد الموت..

قصيدة تلوح بالمصير.. فتأخذنا معها الى اختلاج القمة.. لنشم التراب المسكون بالعماء..

لك العمر الطويل اخي سعد

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

طارق الحلفي
شاعر العدوبة والحكمة والجمال
سلاماً ومحبّة
تتحسس معي اضطراب حيواتنا
وتعيش مشاهد الغربة والخسارات الموجعة
وتكتظ ذاكرتك وروحك بالشجن والذكريات

انها مصائرنا الغامضة ياصديقي
وهواجس احلامنا المؤجلة

شكراً لامنيتك النبيلة لي بالعمر الطويل اخي طارق
اتمناك بصحة دائمة وشاعرية متوهجة

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع.

سعد جاسم.

قرأتُ في ثنايا هذا النصّ البديع ما هو أعمقُ

و أقسى من عاطفة الحنينِ و شجونهِ .

قرأتُ سورة القلق في اعماق ذواتنا المطعونة

بخنجرِ. الاغتراب والاستلاب حدَّ الخوف من

إستقبال هادم. اللذّات ( الموت ) فرادى دون

مشيّعين .

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المبدع : د. مصطفى علي
سلاماً ومحبّة

لقراءتك في قصيدتي فطنة الانتباهات والاشارات العميقة
ومنها ماقرأته برؤية الشاعر اللماح والذي تجسّد في مقولتك :

{ قرأتُ في ثنايا هذا النصّ البديع ما هو أعمقُ
و أقسى من عاطفة الحنينِ و شجونهِ .
قرأتُ سورة القلق في اعماق ذواتنا المطعونة
بخنجرِ. الاغتراب والاستلاب حدَّ الخوف من
إستقبال هادم. اللذّات ( الموت ) فرادى دون مشيّيعين . }

لكَ الشكر والامتنان العميقان

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتجدد القدير
سكبت الصياغة شعرية في قوالب مدهشة من الخيال والفكرة والرؤية . حقاً انها جحيم طاعن في البياض . او جحيم ذو قرنين . قرن بلد الاقامة المكتسي بالثوب الابيض . انا اسمي كندا والدول الاسكندنافية بأنها بلدان القبور البيضاء . لان بيوت في الشتاء كانها اطلال بيضاء , او قبور بيضاء , تجزع الروح بالاختناق والمحاصرة , وتجبط المشاعر . وكذلك القرن الاخر , قرن الوطن الجريح , الحنين والشوق الى الاهل , الحسرة على فراق الاحبة والاعزاء ( تغمد الله امك الراحلة في رحمته الوسعة واسكنها فسيح جناته . حقاً لا يوجد اعز من الام ) . وهذا يضيف ويزيد جراح الحنين والشوق الى الوطن والاهل . وصف مدهش : شتاء ابيض وقلوب بيضاء
كلُّ شتاءٍ

يستحيلُ منفايَ

الى جحيمٍ طاعنٍ في الوحشةِ

والكآبةِ السوداء

والعزلةِ الباردة
وياروعة صياغة احلامنا وطموحاتنا البسيطة جداً . وليس مثل احلام الخراتيت , في الجشع الى المال والفرهدة , في الجشع الحيواني الشره , نهبوا اموال العراق ومازالت عيونهم يأكلها الجشع بالمزيد . هذا ما يجعل الاسى والحزن لنا ابيض صافي في نقاوته , في طموحاته البسيطة جداً .
رغمَ أَنَّ أَحلامي قليلةٌ جداً

ولاتتعدى أَنْ :

تكونَ عندي إِمرأةٌ

طيبةٌ ولذيذةٌ وبسيطة

وتكونَ عندي دراجةٌ هوائية

أَستخدمُها فقط للنُزهةِ والتسوّقِ المنزلي

ويكونَ عندي عندليب

يُغرِّدُ لي في صباحاتي الدافئة

ويكونَ عندي بيانو صغير

أَعزفُ عليهِ كونشيرتواتِ "موزارت"
هذا الفرق بين الانسانية والحيوانية الجشعة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله
الناقد المثابر
سلاماً ومحبّة

شكراً عميقاً لك على انطباعك المديد حول قصيدتي
دائماً تغمرني بفيض رؤاك

اتمناك دائماً بخير وابداع
دمتَ معافى ونبيلاً

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل المرهف سعد جاسم..

التقريب لوصف (المنفى) تقنية شاعر ماهر..
تتيح لغته الصافية غور منابعه،
وتلمّس جور تضوّعه.

في النص : اضطرام و حصار مفتوح..
رائحة أحياء بدبيبٍ مُضني
يجوسون أرض منحتهم الحياة
صدفة !

مودتي الخالصة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر المبدع زياد السامرائي
سلاماً ومحبّة

قراءتك العميقة أضاءت نصي
ولامست اعماقي المسكونة بهواجس البلاد واوجاعها

كل منفى لعنة
كل منفى خراب

شكراً جميلاً لانك تقاسمني ذات الوجع
ابقَ بعافية وشاعرية

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

كم من المنافي سرقت بهجة الاحساس وأحالت صباحات الأمل ليل معتم ، كل الشموع المضيئه في طرق الاغتراب لا تنير مساحة اشتياق لدفء الوطن ...
أبدعت شاعرنا

آلاء محمود
This comment was minimized by the moderator on the site

ياللمنافي ويالفخاخها ويالمخالبها التي تنهش الأرواح
وتُدمي القلوب وتشتت الذاكرات
ويالدروبها الغامضة ولياليها الموحشة

ومهما يكن من قسوة اوطاننا ؛ فهي تبقى دافئة وحنون كأحضان الأمهات
شكراً لذائقتك وحضورك البهي عزيزتي الشاعرة آلاء
تحياتي ومحبتي

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4920 المصادف: 2020-02-24 02:24:23