 نصوص أدبية

الاستسلام

ريكان ابراهيمهاكَ قلبي

إنَّ قلبي لم يَعُدْ ينفعُني

كان جنبي

كلما ناديتُهُ يسمعُني

ثم طالتّ رحِلةُ العمرِ

فأمسى لا يُلّبِي

**

هاكَ عيني

كنتُ أحتاجُ اليها لأرى أشلاءَ

روحي

وهي تمشي  بين طيّاتِ جروحي

وبها كنتُ أرى كلَّ جميلٍ ،ساحرٍ

الوجهِ ، صبوحِ

ثم طالت رحلة العُمْرِ

فصارتْ لا ترى لجُةَ دربي

**

هاكَ أُذْني

إنني كنتُ بها أسمعُ ما يُقنِعُ عقلي

ثم لماّ قلَّ وعيي،

وتَخبطّتُ بجهلي

لم أَعُدْ في حاجةٍ يوماً الى الأُذْنِ

التي تنقُلُ أغلاطَ الُمربّي

**

هاكَ شعري

خذهُ عني، إنهُ أتعَبني

فأنا اكتبُ شعراً منذ أن  كنتُ صّبيا

ثم لماّ هدّني الفقرُ،

وأصبحتُ شقيا

لم أجد في الشعر عوناً

من زمان الزير حتى المُتنبي

***

د.ريكان ابراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

لاناشيدك الفجرية نواقيس قدّاس ملائكي
وتراتيل صلوات الكائنات الموجوعة
ولقصيدك اعترافات قلب ناصع وروح طهور

اسعدتني انشودتك الهادرة اخي الحبيب د. ريكان
احييك شاعراً مختلفاً
تحياتي ومحبتي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة تنساب كجدولٍ رقراق في غابة من الصمت تجلت روحها في الكون عطرا .. وأنا اتقفى ذلك الميسم فيها كونه ينساب هو الآخر تبرا .. اخي الشاعر والصديق العزيز انك في موضع الإعجاب وليس ذلك بغريب ،اخي د. ريكان .. وأود ان اهمس إنك لن تستسلم ابداً لأنك شاعر اصيل .. دمت في صحة وعافية .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الدكتور ريكان إبراهيم اخي..
لا ادري لماذا قرأت القصيدة ودواخلها بشكل إيجابي؟؟
انها تثور على الموروث السيئ ، بعضه لا يصلح لمسير يوم في الحياة.

هاكَ أُذْني
إنني كنتُ بها أسمعُ ما يُقنِعُ عقلي
ثم لماّ قلَّ وعيي،
وتَخبطّتُ بجهلي
لم أَعُدْ في حاجةٍ يوماً الى الأُذْنِ
التي تنقُلُ أغلاطَ الُمربّي

اجدت اخي كعادتك ..
انه الاستعداد الذاتي للتغير، بمعنى ألإنتصار على قيودنا
لك مني ودي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجيد الدكتور ريكان ابراهيم

قال درويش ذات وقت :
الساعة الآن : أنا الاّ أنتِ .

البلاغة، حين تكون بليغة الأثر لا تحتاج سوى بضعة كلمات !
ورغم ان الاستسلام بعمومه لا يحتاج الى موهبة .

الا ان الدكتور ريكان يضعنا جبرا في مسارين من دائرة وجوده كأنسان اولا ثم كشاعر يقلقه اليقين.
أنا قرأت القصيدة بشكل معكوس لفهم سايكلوجية الأستسلام (الشعرية) هذه
كي أعطي الدليل الأوفر حظا لمناجاة الزير سالم و المتنبي.
الشاعر يؤكد هنا في مظاهر حاجته المزدوجة في (النفي و الأيجاب) لقلبه و عينيه و أذنيه
ليتمم بقية حواس شاعريته المفرطة الحساسية .

وهو بذلك يحمي مملكته لتؤدي واجبها الأنساني قبل ان تغيب.

دمت شاعرا يستجيب له القدر.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما هذا يا خال..
هذه ليست قصيدة عادية..
بل عناقيد ثريات تقرع باجراس
متهدجة بشكل أخاذ.
دمت مبدعا كبيرا.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

سلامة قلبك وشعرك ايها الشاعر الراقص بمهارة مع القصيدة
لا اخفيك انك أرقصتني معك وسعدت بهذه القراءة حقا انها استسلام
ولكن للجمال وحده

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

لو كنت ملحناً للحنتها بأعذب الألحان..ولكن للأسف ليس لي عود

هاكَ أُذْني
إنني كنتُ بها أسمعُ ما يُقنِعُ عقلي
ثم لماّ قلَّ وعيي،
وتَخبطّتُ بجهلي
لم أَعُدْ في حاجةٍ يوماً الى الأُذْنِ
التي تنقُلُ أغلاطَ الُمربّي


دمت أخي الحبيب د. ريكان بصحة وعافية وعطاء دائم

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

هاك قلبي
فأنا بعدك جرحٌ ولحيظاتي عزاء
هاك عيني
واعطني منه وميضا
لأرى شمسك قربي
هاك شعري
ذا الذي يجمعني بعد الفراق ِ
كلما أكتبني
زاد اشتياقي
خذهُ مني إنهُ أتعبني أجهدني
فأنا أنت وأنت لي عراقي
هاك قلبي

رائع بلا حدود أستاذي الفاضل د. ريكان ابراهيم
حقا هذا الشعر اتعبنا ولكن لا مفر منه
وعذراًلخربشاتي و الهنات وانفعالاتي التي سقطت مني ردا على رائعتكم أعلاه
دمتم بكل خير وسعادة

تلميذتكم

صباح الحكيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

محبتي

ثم طالتّ رحِلةُ العمرِ
فأمسى لا يُلّبِي

انها سكرة الحب ووسواسها.. المتبرعم في كل حاسة بروقا مشبوكة بأعمدة الاحشاء.. وفاردة
مواسم الاعتراف بالحرص على اسرار تنفسنا المتنزه في نبضات كل شريان من شرايين
الشوق المجهول في دهاليز الاضلاع

مع اجمل الاماني بالصحة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخوتي واحبائي الذين اسعدوني بالتعليق على قصيدتي الاستسلام . لم استطع الرد علي كل منهم لمروري بوعكة لا زلت فيها ابعدكم الله عن الشر والمرض . ساظل حافظا لكم الود .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

لا نقبل منك الأستسلام لغير الشعر ..
نحييك وأنت القوي الأمين ..
تتعافى باذن الله سريعا لتعود بيننا منيرا.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أتمنى لأخي العزيز الدكتور ريكان إبراهيم الشفاء العاجل
أيها العزيز افتقدناك .املي ان تنورنا عاجلا
مودتي الخالصه

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلامي أيها العزيز
شكرا لنصك الجميل
اقرأك دائما وكلما وجدت فسحة من الوقت كتبت
تحياتي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

لك تمام العافية والسلامة...ايها الكريم

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

لك اخي ريكان العزيز ومن القلب كل التمنيات بتجاوز الوعكة
الصحية التي المت بك..
والعودة العاجلة وبالشفاء التام وبكامل العافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

نسأل الله أن يمن عليك بالشافء العاجل

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

نسأل الله أن يمن عليك بالشفاء العاجل

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هاكَ قلبي

إنَّ قلبي لم يَعُدْ ينفعُني

كان جنبي

كلما ناديتُهُ يسمعُني

ثم طالتّ رحِلةُ العمرِ

فأمسى لا يُلّبِي
سلامة قلبك وكن قوياً كما عرفناك , ابعد الاستسلام كما عرفنا قوياً في الشكيمة والارادة والعزيمة . وان يحفظك الله ويرعاك برعايته , واتمنى الشفاء العاجل والصحة ايها الصديق العزيز . الذي اقتحمنا بالشعر بقوة الصياغة والتعبير . وذكرت في تعليقاتي السابقة و, بأن تطعم الشعر بمهنتك في الطب العلم النفسي , وهذا يضفي هالة من قوة الصياغة والتعبير
تحياتي الاخوية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

سلامات سلامات أرجو من الله ان يمن عليكم بتمام الصحة ودوام العافية د. ريكان ابراهيم
ربي يحفظك ويرعاك

صباح الحكيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الدكتور ريكان إبراهيم

أرجو أن تكون بخير. لقد طال غيابك..أرجوك طمنا عن حالك.

ودمت بخير وعافية

عامر السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4921 المصادف: 2020-02-25 02:50:52