 نصوص أدبية

من وحي كُرونا

عبد الاله الياسريفـــداءُ مَن جعلتَني في الهـوَى مَثـَـلا

حسـنـاءُ تَقطـرُ، مِن حُسنٍ لها،عَسـلا

 

كَحَّتْ، فأَدبـرتِ الأَبطــــالُ هاربــــةً

منهـا، ولـم تَلقَ غيـري مُقبِــلاً بَطَـلا

 

أَوشكتُ رغـم (كُـرونا) أنْ أُعـانقَهــا

حُبَّـاً بمـوتٍ علَى صـدرٍ لهــا سَـعَلا

 

دنـوتُ لــــم أَتجنَّبْهــــا وكـــاد فمـي

يَعـبُّ من شــفـتيـهــــا موتَتـي قُبَــلا

 

وصافحتْ كفَّهـــا كفِّي، وصَبَّ لهـــا

مـن مقلتـي أَدمعـــاً حُبِّي لتغتـســـلا

 

أَخــاف منّي عليهـا أَنْ تُصابَ، ومــا

أَخــافُ من لمسِها أَنْ يَجلبَ الأَجـلا

 

وقــد يعيـش مـع الفيـروس ذو ثقــةٍ

وقــد يَمـوتُ بلا فيروسَ مَن وَجِـلا

 

قالتْ: أَمَـا خفتَ من قُـربٍ؟ فقلتُ لها:

أنـتِ الحيــاةُ. وأَمَّـا أَنْ أَخـــافَ فــلا

***

أوتاواــ كندا

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عبد الإله الياسري
مبدع أنت إذ ومضت في بالك فكرة هذه القصيدة، أما الأسلوب فجميل سلس وشاعري.
حفظك الله سالما ودمت مبدعا متألقا

نسيم عاطف الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي عبد الاله الياسري صباحك سعيدأخي الفاضل..
أنت بطل حقيقي .. وحبك اشبه بحب المتصوفة اذ ليس من ورائه منفعة .. وهو فوق ذلك فناء في الطرف الاخر وتضحية.. ومن خرج عن هذه الدائرة فهو منافق غشاش لايحب الا نفسه..
لقد أجدت استغلال موسيقى البسيط .. لغتك الشعرية بسيطة وواقعية ، تدخل القلب من اقرب سبيل..
انا لا أخاف عليك ان تصاب بالكورونا لانك عاشق محب .. والمحب يحمل في ذاته مضادا طبيعيا لكرونا ولغير كرونا.. بل اكاد اقول ان كرونا قد هرب منك مذعورا لما راك مفبلا كالبرق على حقلك الزاهي..
دمت في صحة وعافية..

د/ قدور رحماني / الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

وصافحتْ كفَّهـــا كفِّي، وصَبَّ لهـــا
مـن مقلتـي أَدمعـــاً حُبِّي لتغتـســـلا

استاذي الشاعر القدير عبد الإله الياسري
ودّاً ودّا

الحب أقوى من كل فيروس .
حكمة وشعر ولمسة انسانية في وقت أحوج ما نكون فيه
الى شعرٍ يتخطى الوسواس الى نقيضه , و
نقيضه الناجع هو الحب , الحب هو ترياق
هذا السم الذي أفزع الناس في العالم كله .

وقــد يعيـش مـع الفيـروس ذو ثقــةٍ
وقــد يَمـوتُ بلا فيروسَ مَن وَجِـلا

دمت في صحة وحب وقصائد استاذي الشاعر الأصيل عبد الإله الياسري .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر الرقيق عبدالاله الياسري..
طاب يومك...
قالتْ: أَمَـا خفتَ من قُـربٍ؟ فقلتُ لها:

أنـتِ الحيــاةُ. وأَمَّـا أَنْ أَخـــافَ فــلا
نعم والله هكذا هو الهيام و العشق
لا يبالي بالمخاطر لأنه التضحية
بكل معانيها
أطربتنا و أرجعتنا جذلين للنبع
الصافي بعزفك هذا.
دمت بصحة و عافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأخ نسيم عاطف الاسديّ
أحييك شاكراً لك تقييمك النقديّ المفيد مع مودّتي واعتزازي

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د.قدور رحمانيّ/الجزائر
طابت أوقاتك أخي العزيز بالصحّة والسلامة.أشكر لك إضاءتك الصوفيّة المهمّة التي عمّقت الدلالة المفهوميّة للقصيدة.سلمت والجزائر الحبيبة مع تحيّات عراقيّة ومودّة.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الناقد جمال مصطفى
سلاماً وشكراً لمواكبتك النقديّة المفيدة دائماً.نعم.الحبّ هو الأقوى.
سلم حرفك المعطاء ودام وانت بأتمّ صحّة وأسعد حال مع كلّ الودّ والتقدير.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د.حسين يوسف الزويد
حُييت وبوركت مشكوراً متفضّلاً مع خالص مودّتي واعتزازي.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
دائما انت تملك الجسارة في قول الشعر , وتملك المبادرة في الرؤية والموقف في الطرح والتناول . ربما سجلت السبق في التغزل والهيام بالشوق الى وباء كورونا , لانها وضعت الامور والحياة في نصابها وقلبت الموازين , الكل تحت رحمة الكورونا , الطاغي والضعيف . اللص والضحية . لذلك طالما انها معركة حياتية بين الغالب والمغلوب , فأنه يستعد بشجاعة كالبطل في المعركة . يتلقى مصيره بالموت بكل رحابة صدر . يهيم بالموت الشجاع , وليس بالموت الجبان . لذلك يملأ صدره ليقبل بشفتييه فيروس كورونا ليملئ صدره سعلاً , ولا يهاب الموت ولا يخاف من الوباء القاتل . هذا المعنى الظاهر المعنى للقصيدة . قد يقول البعض بتسميته الحب الميتافيزيقي . او الحب السريالي النشوان في رحاب الموت . ولكن للقصيدة لها ابعاد فكرية في الرؤية والفهم مجريات الواقع القائم كامنة في خلفيتها . فهو يوجه سهامه الى الحياة الناشفة واليابسة التي سرقت الحب , ودمرت واهلكت الحرث والنسل . واصبحت الحياة عبارة عن مواكب احزان ونوح ومصائب ونوائب . فما عاد يخاف الموت, طالما الحياة فقت بريقها وجمالها , طالما الحياة قتلت الحب واصبحت وعرة ورملية كالصحراء القاحلة لا ينبت فيها العشب , سوى الاشواك والزوابع الصفراء والسوداء . فما عادت الحياة إلا فيروس اكبر بكثير من فيروس كورونا نفسه . هذه محنة العراقي اليوم التي خلقتها الاحزاب الطائفية وهي اكبر من فيروس كورونا , نشفوا العراق من الحياة والجمال والحب . وما فيروس كورونا إلا حرفاً صغيراً في قاموسهم المدمر الذي هلك الحرث والنسل . فما عاد العراقي يهاب ويخشى من فيروس كورونا فهو يملك اقامة موقتة , اما الاحزاب الكورونية فتملك اقامة دائمة . هذه الشفرات الرمزية الدالة في الايحاء والاشارة البليغة لمنصات الواقع القائم , الواقع الكورروني
أَخــاف منّي عليهـا أَنْ تُصابَ، ومــا

أَخــافُ من لمسِها أَنْ يَجلبَ الأَجـلا



وقــد يعيـش مـع الفيـروس ذو ثقــةٍ

وقــد يَمـوتُ بلا فيروسَ مَن وَجِـلا



قالتْ: أَمَـا خفتَ من قُـربٍ؟ فقلتُ لها:

أنـتِ الحيــاةُ. وأَمَّـا أَنْ أَخـــافَ فــلا
ودمت بخير وصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الأستاذ جمعة عبدالله
سلاماً واعتزازاً
استمتعت بما جاد به حرفك السخيً كلّ الاستمتاع.انه نص آخر عن ردّ فعل الكائن البشريّ بإزاءحقيقة(الكورونا).ملئ بالدلالات والإضاءات المهمّة التي كشفت ابعاد القصيدة العميقة.أشكر لك مواكبتك النقديّة المفيدة مع كلّ المودّة والتقدير.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

يالك من شاعر حاذق مكين ابا نوفل
يالك من جريء لاتخاف المخاطر
يالك من مقدام تجاه من احببت
عهدي بك توسع الخطى تجاه من تحب
سلمت وعوفيت ايها المبدع والبديع معا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر جواد غلوم
حُييت مشكوراً لحسن ظنّك وطيب حرفك .سلمت ودمت مع كل الودّ والتقدير.

عبدالاله الياسري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4953 المصادف: 2020-03-28 04:25:09