 نصوص أدبية

يوميات الخيبة

ياسين الخراسانياليوم الأول

لَسْتَ في قَفَصِ الإتِّهامِ إذَا مَالَتِ الإحْتِمَالاتُ نحوَ طَريقِ الكِتَابَةِ،

أَعْرِفُ أَنَّكَ أَصْبَحْتَ لا تَشْتَهِي كُوبَ شَايٍ ولا قَهْوَةَ الفَجْرِ.

لا يَعْبَثُ الوَلَدُ الطَّيِّبُ اليَوْمَ بالمَوتِ. لا يَمْحَقُ الأشْقِيَاءَ

ولا يُتْعِبُ القَلْبَ بالجَرْيِ بينَ الحُروفِ.

يُبَاعِدُ بينَ الكَلامِ: سَتَمْسَحُ عَنْ دَفْتَرِ الشِّعْرِ

فَائِضَهُ مِنْ غُبَارِ القَوَافِي.

تَعَلَّمْ مُتَابَعَةَ الأُقْحُوانِ كما نَحْلَةٌ

تَسْتَقِي مِنْ غَدِيرِ الرَّوابِي رُضَابَ المَلائِكَةِ الفَذَّ.

لا تَكْثَرِتْ للسّحابِ وإنْ لَوَّثَتْهُ المُخَيِّلَةُ المُسْتَحيلَةُ بالأسْوَدِ الفَحْمِ.

لا تَبْسُطِ البَصَرَ الرَّحْبَ نَحْوَ بِلادِ الكِنايَةِ، أَنْتَ كَغَزَالِ المَجَازِ

يُصَادُ بِشِبَاكِ الكَآبَةِ. لا لَوْمَ إنْ غَاصَتِ الرِّجْلُ في الوَحْلِ،

هَلْ أَنْتَ كُفْءٌ لِوَصْفِ الغَديرِ وَرَصْدِ الحَمَامِ وَعَبِّ الهَوَاءِ

بِلا حَاجِزٍ مِثْلَ أصْحَابِكَ السُّعَداءِ...

تُعِيدُ السُّؤَالَ بِلَا ضَجَرٍ:

هَلْ يَحِقُّ لِراعٍ غِنَاءَ الرَّبَابَةِ مَا دَامَ ذِئْبٌ يَهُشُّ على غَنَمِ الكَلِمَاتِ؟

وَهَلْ حُقَّ للخَائِفٍ اليَوْمَ بِالنَّوْمِ مِثْل الجَمِيعِ بِعَيْنَيْنِ مُغْمَضَتَيِن؟

**

اليوم الثاني

مَالَتِ النَّفْسُ نَحْوَ نُجُومِ السّمَاءِ.

أُرَتِّبُ حَالِي قَبْلَ المَنَامِ لِكَيْ يَبْزُغَ البَدْرُ

فِي حُلَّةٍ لا تُعِيفُ المُثَابِرَ فِي رَصْدِ جُرْمِ السّمَاءِ.

أُمَسِّدُ صَدْرِي مِنْ تَعَبِ اليّوْمِ: أُخْرِجُ مِنْهُ ضَبَابَ بِلادِ الشّمَالِ،

كَرِهْتُ البَيَاضَ وَلَوْنَ الرِّدَاءِ عَلى شَبَحٍ عَالِقٍ فِي الهَوَاءِ،

سَئِمْتُ الخُرُوجَ مِنَ البَيْتِ تَحْتَ غِطَاءٍ مِنَ المَاءِ.

لَسْتُ أَرَى فِي المَدَى أُرْجُوَانَ السّمَاءِ

يَسِيغُ كَمَا رَشْفُةٌ مِنْ نَبيذِ الدّوَالِي...

تَذَّكَّرْتُ أَنِّي عَلَى أَمَلِ النّوْمِ: لَنْ أُكْرِهَ النّفْسَ

بالكَلِمَاتِ السّخِيفَةِ عَنْ حَالِ بِلادٍ أَراهَا كَمَا هِيَ:

تَفْتَحُ بَابَ المَعَاشِ

وتُغْلِقُ

كُلّ النَوَافِذِ

كُلّ المَسَامِّ على الجِلْد

**

اليوم الثالث

هَا أَنَا أُكْمِلُ الوَرَقَ الأَبْيَضَ المُتَنَاثِرَ فَوْقَ البَلَاطِ.

أَرَى خَوْفَ فَأْرٍ يَجُرُّ إلى جُحْرِهِ دَفْتَراً

يَمْلَأُ الرِئَتَيْنِ صُرَاخًا وَوَلْوَلَةً.

لَنْ يُصيبَ الحَيَاةَ مَعَابٌ

إذَا نَامَتِ الكَلِمَاتُ يُعَانِقُها جُرَذٌ

لَسْتُ أَخْشَى مُفَارَقَةَ الوَرَقِ الرَثِّ لِي:

كَمْ مِنَ الشّعْرِ صَاحَبَ أقْذَرَ مَا يَطْرَحُ الجِسْمُ فِي دَوْرَةِ المَاءِ

بَعْضُ الحُروفِ لِإينَاسِ فَأْرٍ وَحيدٍ:

كَأَنِّي أَرَى هَالَةً فَوْقَ رَأْسِ الكَلامِ المُدَوَّن

**

اليوم الرابع

تَعْرِفُ الأُحْجِيَاتُ طَريقًا يُقَارِبُ بَيْنَ الجَنُوبِ وَرُوحِي.

أَنَا لَسْتُ ذَاكَ الفَتَى يَحْمِلُ القَلْبَ فِي رَاحَةِ اليَدِ،

يَرْمِي بِنَرْدٍ وَيَرْكَبُ مَا شَاءَ جِنِّيُّهُ مِنْ بِسَاطِ الرّيَاحِ.

أَنَا سَائِحٌ لَوَّحَتْ حُورِيَاتُ البِحَارِ لَهُ فَتَشَرَّدَ فِي مَلَكوتِ الخَيَالِ،

أَضَاعَ سَمَاءً مُرَصَّعَةً بالنُجُومِ التِّي كَانَ يَحْفَظُ مِثْلَ المَدَى المُتَشَرْذِم

فَارَقَ أَشْبَاهَهُ لِمُصَاحَبَةِ الظِّلِّ وَالهَامِشِ الفَجِّ

كُلُّ الحِكَايَاتِ لِي مُنْذُ جَلْجَامِشَ المُتَسَائِلِ عَنْ سَبَبِ المَوْتِ،

مُنْذُ حَكَايَا الحِصَانِ المُجَوَّفِ، أَوْ لَعْنَةِ المَلَكِ المُتَكَبِّرِ

لَا يَقْبَلُ الإنْحِنَاءَ لِمَنْ طِينُهُ جَفَّ بالنّارِ والحِقْدِ

لَسْتُ أَعَافُ الحَيَاةَ المُصَابَةَ بالجُذْمِ

لَسْتُ أُريدُ البُكَاءَ عَلَى حَائِطِ الكَهْلِ،

مَا أَشْتَهِيه بَسِيطٌ كَرَشْفَة مَاءٍ:

عُثُورٌ عَلَى النّفْسِ قَبْلَ انْتِهَاءِ الحِكَايَة

***

ياسين الخراساني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي ياسين ايها الشاعر الساحر
أَنْتَ كَغَزَالِ المَجَازِ..
لقد امتعتنا بلغتك الشعرية الفريدة التي تعبق بعطر فاس ومكناس ومراكش واغادير وطنجة البهية ..
نصك بكل موضوعية رائع لغة وتركيبا وابعادا ادبية ..
مع خالص الود

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وأستاذي القدير د. قدور رحماني،

صدق من ناداك بالأمير الجزائري،

طلتك البهية تشرح النفس وتذهب عنها ما شابها من غيم الصباح،

على الأخص أنها تحمل عبق الجزائر الخالدة.

أنا دائم المتابعة لأعمالك وحتى تعاليقك التي تضيف للنصوص رونقاً وبهجة وقراءة متأنية خبيرة.

دمت في كل خير وعافية أخي.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

ابني العزيز ما اروع اشعارك التي تضفي على النفس الانشراح والبهجة اجد كل المتعة وانا اتامل ما وراءالسطور،واحاول استنباط المعاني،وفي كل تامل اكتشف معاني جديدة.دمت شاعرا متالقا وبلبلا مغردا .

أم ياسين
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي إليك أمي العزيزة

يسعدني أن كلماتي نالت استحسانك.

تحياتي إلى وطن يرزح تحت وطأة الفقر والنهب والوباء.

أسأل الله لكم السلامة والعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

ياسين
انت شاعر
وكفى
تقبل احتراماتي

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي بن يونس ماجن،

ملأت كلمتك نفسي اعتزازاً وفخراً،

تحياتي إليك يا أديبنا القدير.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع
قصيدة تملك لغة جميلة في انسيابيتها المتدفقة بهذا التشويق الجميل . وتملك مخيلة في خيالها الشعري المبدع . وايضاً تملك دلالة ومعنى ومغزى ورؤية فياضة من مديات الواقع بالمعنى والاشارة والايحاء البليغ من مسيرة الايام الاربعة في مسيرتها التي حرثت في العالم الواسع , واستلهمت الازمنة الثلاثة في الترتيب والتنسيق في سوق حكايات الايام الاربع .التي تملك الفكرة والحدث والموضوع الحيوي , في عمق ابعادها الانسانية . ويمكن تلخيص حكايات الايام الاربع , التي تألقت فيها القصيدة بكل براعة مبدعة في الصياغة والسرد والمعنى . في مديات وتداعيات الواقع في ازمنته الثلاث :
اليوم لاول الاول : يمثل الانطلاقة في معنى الحياة في عدسته اللاقطة لمديات الواقع وتوهماته الواقعية والخيالية .
اليوم الثاني :ملء من التجديف في توهمات الواقع التي لا تفضي الى شيء , سوى السفر البعيد في الفضاء والنجوم العالية , بغيتة العثور على ضالته الضالة , كأنه يبحث عن الجوهر المخفي في العالم الحالم في الفضاءات البعيدة
اليوم الثالث : مرجلة نضج العقل والتكوين والرؤية الحياتية . بأن العالم والواقع مبني على ورق السراب والوهم . ويتطع الى البلاط الملكي يجده مليء بالخوف الذي يسافر في كل مكان .
اليوم الرابع : يحمل معاناته في قلبه وروحه ويترك التويمفي السباحة العالية مع حوريات البحر , او يطير في بساط الريح في ملكوت الحياة . ليملك النضج الحياتي والواقعي , بأن العالم مبني على حكايات الموت منذ جلجامش والحكايات تتجدد , في الحياة المصابة بالجدم والجذم . لذلك يترك كل شيء حتى لا تتحول الحكايات الى حكايات البكاء . لذلك يترك رحلاته على حائط آيل للسقوط
تحياتي بالخير والعافية ومزيداً من التألق

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي جمعة عبدالله،

قراءة رائعة ومتبصرة، تنم على حساسية مرهفة ودقيقة لا تقبل بسطحيات الأشياء، وتحمل على عاتقها مهمة الغوص في الأعماق، باحثة عما هو غال ونفيس.

أردت سيدي في هذا النص، أن اشارك القارئ (و لك خالص الشكر لتفاعلك) ما تنطوي عليه معاناة النظر إلى lلاشياء من خلال موشور "النضج الحياتي والواقعي" على حد تعبيرك بالغ الدقة والبراعة.

من البديهي سيدي أن كفاءة النقد، تصبغ على النص حياة إضافية، لعلها (وأنا على أتم اليقين من ذالك) أوسع من الأفق الأولي الذي أريد له. فيصبح العمل النقدي نفسا جديدا يبعث في النص، يتوغل في شرايينه ويروي جنانه بجمالية نابعة من عين المتلقي.

مثل ما تنطوي عليه نضرتك النقدية من براعة هو تميز في ساحة أدبية شح فيها النقد والتفاعل.

أشكرك سيدي على هذا الوقت الثمين الذي نفحت به كتابتي.

مودتي إليك لا تنقطع. دمت في كل خير وعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. المُبدع.

ياسين.

أنت. شاعِرٌ موهوبٌ و متميّز

أتمنى. عليك :

أن تعطي الموسيقى. مزيداً من الاهتمام في نصوصك

و أن لا تلجأ الى الغموض أو الترميز.

يوْماً ما ستكون إسْماً مرموقاً في دنيا الشعر العربي

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أديبنا الكبير مصطفى علي،

مرورك شرف كبير، واطلالتك البهية تفتح النفس وتشرق في الروح.

تالله كم أنت محق فيما تقول أستاذ مصطفى. أنا حقا أحس بنقص النفحة الموسيقية. كل ما يحدث أن تلك الرتيلاء التي تلقي بخيوطها على حنايا القلب تجهض فيه حينها كل ولادة لإيقاع، وإن كان حزينا متماشيا مع روح النص.

رغم ذالك سأسعى حقا إلى ما تقول، لأروض الرتيلاء وأقص الخيوط !

أتمني لك يوما مباركا.

مع كامل الود وتقدير.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر ياسين الخرساني

هذا الإلهام وطريقة التعبير عن الأحاسيس في وصف جوانب الحياة اليومية وشرح ردود فعل النفس وحالاتها وتقلبات الفكر في البواعث الشعرية هو ما يميز الشاعر ياسين الخرساني..
التشبيهات عبارة عن صور لشرح أو توضيح حالة أو بيان حقيقة المكان الذي يعيش فيه الشاعر

"سَئِمْتُ الخُرُوجَ مِنَ البَيْتِ تَحْتَ غِطَاءٍ مِنَ المَاءِ."

هذه التشبيهات البعيدة تمنحه الكثير من التميز والتفرد في وصف مثلاً "السماء الممطرة"

فالشعر برأيي هو ذلك النظام الكلامي الذي يجعلنا نشعر ونحس عواطف النفس إحساساً لا شائبة فيه. فالمعاني الشعرية هي خواطر المرء وآراؤه وتجاربه وأحواله النفسية وعبارات عواطفه كما يقولون. وهذا لعمري ما ينقله لنا الأخ الشاعر ياسين بكل ذوق رفيع.

دمت أخي ياسين بكل خير

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي عامر،

تشرفت بمرورك حقا. أنت صادق في كل كلمة كتبت عن دور الشعر في رفع الغشاء عن حقيقة الأشياء وتبيانها مجردة وأصيلة، بل فطرية وأولية كأنها تخرج توا من الرحم.

أخي عامر، احساسك المرهف هو انتماء للعالمية الشعرية العابرة للافاق تلقي مرساتها في كل مرفأ كي تنهل من أدب البلاد ابلغه وأحلاه.

دمت لنا منارا يضيء كل أفق جميل.

ودمت في كل خير وعافية.

ياسين الخراساني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4955 المصادف: 2020-03-30 05:04:31