 نصوص أدبية

فردوس غافٍ!

سجال الركابيكما برق يقتحمُ ماء

فإذا الشذا دواليّ أعناب

وإذا الضوء إنهمارٌ

يكتسحُ الروح

ينبسطُ …

 يهيمنُ …

 يغنّي…

 الإيقاعُ !؟

 جنونُ خفقان

 الموازينُ ! ؟

 جموحُ رياح

 الحروفُ …!

 نبض ريحان

 الصمتُ …

 فراديسَ شعاع

 القلبُ …

 وِسعَ كونٍ مِن عطاء

 السكونُ…

 سكرة كنارٍ

 بلذاذات ثمار

**

فمتى انحسرَتْ تلكَ الفتنةُ الاسرةُ؟!

بينَ صحوٍ ورقاد !

لاحزنَ… لا ندمَ …لا إعتذار…

لملَمتْ سحرَ هيمنتها

سرقتْ ألوان الفراشات

تراقصَتْ

قوس قزَح ثمّ … ت ل ا ا ا ا ش تْ ………!

شفتاي لوّحتا بحنان وداع

***

سجال الركابي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

كما برق يقتحمُ ماء
فإذا الشذا دواليّ أعناب استهلال باذخ يبني فيه الخيال جماله الآسر لتصبح الكلمات كأنها من قاموس لم نألفه وهنا تكمن قيمة الشعر سلمت مخيلتك د. الف سجال عاطر التحايا

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب د. وليد العرفي
أسمى التحيات وأعطرها لحضرتك شكرا على هذا الانطباع الجميل والاسترسال الكريم على النَص سلمتَ. بورك حرفك

د سجال الركابي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الكريمة د. سجال الركابي سلام الله عليك وصباحك سعيد
نصك هذا طلات برق تضرب ثم تختفي ..
وكم اعجبني قولك..
الحروفُ …!

نبض ريحان

الصمتُ …

فراديسَ شعاع..
شفتاي لوّحتان كحنان الوداع..
دمت في صحة وابداع .. وكل يوم وانت مزدهرة..

قدور رحماني / الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ قدور الرحماني

نهارك سعادة وابداع سلمتْ ذائقتك الشعرية وسلمتَ مِن البروق الخاطفة

تحياتي والاعتزاز

د سجال الركابي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي دكتورة سجال
طابت اوقاتك عافية وابداعا
ها أنا ذا اقرأ فردوسا شعريا
لكنه يقظ وليس غافيا كما أوهمتِنا
تقديري واعتزازي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المبدع استاذ جواد غلوم
صباح الأنوار والمسرّة والسلام
ما أجمل ما علّقت به على عنوان النص
دام بهاء ابجديتك ودمت سالماً

د سجال الركابي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
ومضة شعرية مدهشة في التصوير الحسي للجنائن الفرح والبهجة , التي ترقص في غبطتها بجوانح الذات . تجعلها غامرة في الفتنة الآسرة , وبالفرشات الملونة التي تدور حولها . لتشكل قوس قزح من الحنان والوداعة , بالضبط مثل البرق حين يبرق على صفحة الماء يجعلها منها قوس قزح في الابهار الضوئي
فمتى انحسرَتْ تلكَ الفتنةُ الاسرةُ؟!

بينَ صحوٍ ورقاد !

لاحزنَ… لا ندمَ …لا إعتذار…

لملَمتْ سحرَ هيمنتها

سرقتْ ألوان الفراشات
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الأديب اللامع جمعة عبد الله
عاجزة أمام استرسالك البديع واقتناص الألوان في النَص شكراً واعتزازاً بحرفكم الأنيق وتحايا تليق

سجال الركابي
This comment was minimized by the moderator on the site

د . سجال شاعرة تكتب بمداد التأمل ، لذا فإن قراءة شعرها تتطلب قارئا يتأمل ـ أعني أن يقرأ قراءة المتأمل ..

حتى صمتها ناطق ، وأما حزنها فشفيف لا تكاد تفرق بينه وبين الفرح ـ لعل ذلك ناجم عن طبيعتها المتفائلة ..

محبتي لسيدتي الأخت الشاعرة المبدعة د . سجال الركابي وكل الود والتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الإحساس المتدفق ببلاغته الآسرة سواء أبكيتنا وانت تناجي وطن الحزن والمعاناة أو جعلتنا نحلق بأجنحة الغيوم في انثيالاتك الوجدانية الرائع يحيى السماوي
سلاماً وتحايا وإعجاباً بحرفك المتجلِ بجمال لايضاهيه جمال ألف ألف شكر على اهتمامك وتعليقك
دمت بخير

سجال الركابي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4962 المصادف: 2020-04-06 03:34:51