 نصوص أدبية

شاعرٌ في حَـجْـرٍ منزلي

جواد غلوموحدي أتململ في غرفتي فزعاً

لم يبقَ الاّ الشعر زائرا عابرا يأتيني لماماً

يدخل خلسةً، يضع لثاما لئلا يفضح وجهه

فأغلق نافذتي، أتسامر معه برهة

نهزج معاً، يشتمني وأشتمه ضاحكَين

أقفز على السرير مرِحاً، مهللاً بضيافتهِ

مثل فأرٍ آمنٍ في مكانٍ ساكن

حتى يوّلي الأدبار مودّعا

كأني عاشقٌ يطارده العاذلون

فأعود كسيرا ملوماً محسوراً

 أطرق ألف بابٍ مغلق ولا أحد يجيب

أنادي الربيع النيسانيّ متوسّلا كي يؤنسني

 فتسّاقطُ أوراقُه الخضر عناداً

أفتش في الريح لعلّ سلاما منسياً يـبعثُـه نسْلي

لا شيء غير صفير الرياح

أفتح كوّة نافذتي لأوسعَ صدري

فيرتطم رتاجُها في وجهي

أنبش في حاسبتي لعلّ ذكرا يشير إليّ

ضحكةً تائهة تأوي الى سكوني

كتاباً يغمرني بفيضـهِ

لا بشارة سوى أملٍ مضرّجٍ باليأس

سوى كوفيد التاسع عشر يهزأ بي

لكنه يخاف شيخوختي العنيدة

يقول لي هازئاً :

أيها الشاعر العجوز

صه عن ثرثراتك الشعرية

وما ملكتْ قريحتُـك

كفاك عنجهيةً ومكابرةً وأنت الهزيل الخائف

كثرت سقطاتك كلما قويَ جناحك

أيها المهيض الجناح

ليتك بلا خَـوافٍ، بلا قوادم

لتقع مرة واحدة

أما سمعتَ قبلاً ما نفثوا من أقاويل:

لكلِ جوادٍ كبوة

ولكل حزينٍ خلوة

ولكلِ عالٍ هُــوّة

 ***

جواد غلوم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (27)

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة جميلة لكن هناك شيء يفضح نفسه.
مثل القوارض.
هذه تهمة مخيفة في زمن كورونا.
وحده برام ستوكر كان مدمنا على قصص الخفافيش و كائنات العتمة و منها القوارض.
ربما الظلمة ستار و الموت حجاب.
لكن مبدأ الإنسانية أقله بمستوى شمعة.
تضيء مهما حاصرها الظلام.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما وهدأة وعافية وابداعا استاذنا دكتور صالح
لا اخفيك سيدي من خوفي على هذا العالم من ان يكفهرّ
سوءاته كثرت وتعاضده انحسر ويكاد الحنوّ يختفي
لكن لابد من بصيص في نهاية النفق وعسى ان ترعوي البشرية
بعد هذه الكارثة الوبائية وسنظل محكومين بالامل كما قال الراحل
سعد الله ونوس ----- تلويحة محبة من بغداد الى الشام واهلها وكل سوريا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد عبرت فأصبت بما طرحته نحن جميعا نعيش حالتك صباحك مشرق عميم الود

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي دكتور وليد
صحبتك العافية استاذي
يقال في الامثال : لو عمّتْ هانت
كلنا محبوسون في هذه الضائقة
نتمنى ان تتجاوز البشرية هذه المحنة
ونعيد ترتيب حالنا ونفوسنا بشكلٍ اكثر انسانية وحنوّا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أطرق ألف بابٍ مغلق ولا أحد يجيب
أنادي الربيع النيسانيّ متوسّلا كي يؤنسني
فتسّاقطُ أوراقُه الخضر عناداً
-----------
نحن في حجر روحي أيها الجواد..
كن بخير وصحة وعافية
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الاديبة الراقية ذكرى لعيبي
طابت ايامك سعدا وطمأنينة وعافية وابداعا
حتام بتوسل بأفعال الرجاء والتمني كي نخرج من هذا المأزق
عسى ولعل وليت ويا ريت --- الخ
يبدو ان الفرج لا يأتي الا بتوئدة مثل مشي السلحفاة
ومع ذلك ننتظره
ليسعد حالك دائما

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

جواد غلوم الشاعر المبدع
ودّاً ودّا


أيها المهيض الجناح
ليتك بلا خَـوافٍ، بلا قوادم
لتقع مرة واحدة
أما سمعتَ قبلاً ما نفثوا من أقاويل:
لكلِ جوادٍ كبوة
ولكل حزينٍ خلوة
ولكلِ عالٍ هُــوّة

وردّاً على كوفيد التاسع عشر أقول :
خسئت أيها الفيروس المصنّع , فإنّ ( لكل جواد كبوة ) كلمة حق يراد بها باطل , أنسيت ايها
الفيروس ان ( جواد ) شاعر عاش عمره كله يحارب فايروسات أعتى منك , كان يحاربُ فايروسات
أشد فتكاً منك ومن سلالتك الكوفيدية , أقصد من جدّك كوفيد الأول فصاعداً حتى أنت التاسع عشر .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ جواد .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

ايها البهيّ شعرا وانسانا راقيا
ايها الجمال عقلا وطلعة
لا أخفيك صديقي بعد ان بلغت من العمر عتيا
فمن يعش لسبعين حولا ويزيد لا أبا لك يسأم كما قال جدّنا لبيد
وهنت شكيمتنا وارتخى عضلنا ولم يبق الا الفكر قويا وانت تعلم
ان الفكر المحجور الان لا حلبة له ليصارع ساسة السفالة ومستحوذي المال والسلاح وصانعي الازمات
ومختلقي الحروب ومثيري النزعات ومصنّعي الاوبئة اليوم
اتمنى لك حياة هانئة وابداعا وافرا وعافية تظللك من السأم والسقم والهمّ

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الغالي أبا وميض
قصيدة مسبعة بالحزن والجزع والضجر . ترجمت الواقع المرعب في الحجر المنزلي . من هذا الفيروس الهالك والقاتل الذي حطم جبروت العالم , واصبح فأراً امام انتشار العدوى الفتاكة . ولكن هذا الفيروس ( 19 ) ليس غريباً على العالم والعراق , فقد كان اجداده السالفين يحصدون الملايين . يعني حفيدهم ارحم من اجداده بكثير . . والعراق لم يمر عقد إلا وعاش مع الفيروس القاتل والهالك . وقرأت عن اخر فيروس جاء الى العراق في بداية القرن العشرين هلاك الآف من الناس , واعتقد الناس اطلقوا عليه ( ابو زوعه / يعني يجعل الشخص يتقيء حتى يرسله الى القبر ) . وانت تملك معلومات اكثر دقة وواقعية ياليت تكتب مقالة عنه بما تملك من ذاكرة قوية تحسد عليها . ويقال بأن فيروس والوباء ضرب اثينا في العصر الاغريقي فهزم اهل اثينا من ديارهم , فقد اهلك الآف , ولكن تطوع ( بيوقراط ) ابو الطب في علاج الناس وخفف اعداد الموتى والمصابين . واليوم الاعلام العالمي يتحدث عن ( ايبوقراط ) الجديد , العالم في اطب للامراض المعدية , انقذ عموم اليونان حتى اطلقوا عليه تسمية ابو اليونان , لذلك اليونان اقل كل دول العالم في الاصابات والوفيات . ولكنه كان صارماً جداً في الحجر المنزلي , حتى جعل ممنوع ان تقف في باب العمارة . نتعامل مع العالم الخارجي فقط بالهاتف النقال . وحتى الاعلام ينقلون لنا الصور عن حالة اثينا بالشوارع الموحشة والمرعبة بمعالمها الوحشية , ليس تلك المعالم التي يزورها الملايين , سواحل البحر موحشة حتى من الطير واليونان عائمة على ثلاث بحار , وكانت تتباهى في جمالها بالحشود الهائلة في الازدحام لمليوني , خلق عندي تصور حتى الجمال يكون مرعب وموحش دون حركة ونشاط . نحن نعيش في الحجر المنزلي اكثر قسوة وصرامة منكم. ونعيش غصة الالم والحزن . لذلك نتجلد ونصبر . لذلك لم اتوقع منك هذا الجزع القاتل والخيبة المريرة . لا يا أبا وميض لا اتفق مع هذه القصيدة جملة وتفصيلاً . انا عرفتك شجاعاً وصبواً وشاعراً شاباً , دع عنك هذه التسمية المختلقة (شاعر عجوز) دع مقياس العمر جانباً فانت شاباً في قلبك الابيض وروحك السامية في معدنها الاصيل . عرفتك تتجلد امام المحن والشدائد بكبرياء وشموخ . لذلك تبقى جواداً وجواداً لا يكبو ولا ينزل من سرجه . تبقى عالي الشكيمة بالعلى العالي ولا تخبو . فدع عنك الكبوة وهفوة والقبر . عمرك طويل قوياً بالمكابرة والشموخ . وهي غيمة سوداء موقتة وتنقشع بعون الله ان مع العسر يسراً . حفظك الله وحفظ الله اهل العراق .
ودمت جواداً شاباً يتجدد بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا ابا سلام وانت تبعث فيّ روح التفاؤل والامل بتجاوز هذه المرحلة الحرجة
انت تعرف وحدتي مذ رحلت رفيقة العمر ولم يبق الا صفوة اصدقاء انتقيتهم بإمعان
واعتدنا ان نلتقي معا كلما سنحت الفرصة للسلوى وتخفيف الاجواء القاتمة التي يمرّ
بها عراقنا المرتهن بيد قوى سافلة لا تريد الارتقاء لبلادي وكل همها مصالحها ومصالح
ميليشياتها وزبانيتها من الاوغاد كارهي الوطن
كانت الانتفاضة أملنا المرجو فجاء هذا الوباء الخبيث ليزيد السوء سوءا ونحن هنا الان
بلا ثوار ولا تحرير ونعيش حجرا رهيبا ولا ندري متى يتسع هذا الافق المظلم
ومع هذا نحن نتكيف مع هذا الوضع عسى ان تنجلي الغمة الوبائية والنقمة السياسية التي
يقع بلدي تحت طائلها
وافر محبتي ايها الغالي
احترس انت وعائلتك يا صديقي ريثما نلتقي مجددا بعد زوال هذه الجانحة

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز جمعة اسال عنك بشوق يا صديق
اتمنى ان تكون بخير وسلام

جمال العتابي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والشاعر الكبير الأستاذ جواد غلوم المحترم:
تحية من القلب الى القلب تتحدى الكوفيد ومشتقاته

لا بشارة سوى أملٍ مضرّجٍ باليأس
سوى كوفيد التاسع عشر يهزأ بي
لكنه يخاف شيخوختي العنيدة
يقول لي هازئاً :
أيها الشاعر العجوز
صه عن ثرثراتك الشعرية
وما ملكتْ قريحتُـك

حبيبي ابا وميض : هون ..هون عليك!
فهل ان هذا الكوفيد التاسع عشر الصعلوك يخيفنا ، ونحن مذ ولدنا والكوفيدات تلاحقننا ، فاذا كان العالم يعجب من الـ ( كوفيد 19) فنحن واجهنا الـ ( كوفيد 19 - ) التاسع عشر قبل الميلاد.. ويبدو لي ان هذا الصعلوك المدعو كوفيد ، لا يأنس معنا ، و ربما نحن نتهمه بقتل البعض منّا ، كما اتهم اخوة يوسف الذئب ، ليغطوا عن جريمتهم ..
محبتي وفائق احترامي
اخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما ومحبة دكتور ابراهيم
لم أخف الموت والاصابة بالكورونا بقدر الخوف من الحجر والحبس والمنع من الخروج
لست مجرما حتى تفرض عليّ الاقامة الجبرية فانا انشد الحرية
انا مع المناعة والحرص على النفس وما يسمى جزافا / مناعة القطيع والتي احب ان تسمى
مناعة المجتمع باستثناء المرضى وغير المقاومين للعدوى والمسنين ضعاف العافية
الا ترى معي ان مجتمعات كثيرة ودول متقدمة لا تتعبأ بالحجر وتسير بحياتها بشكل طبيعي
دون ان تفزع من الكورونا وغير الكورونا
ولا اخفيك فان الشيء الذي آلمني اكثر هو تمييع انتفاضة شبابنا الثائرين بدعوى العدوى
تلك الانتفاضة التي رسمت لنا آمالا كثيرة للتخلص من وضعنا السياسي المزري
تقبل حبي واعتزازي بحضورك استاذي وشاعري الاعزّ

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفذ جواد غلوم
مودتي

يفتتنا السكون الموحش.. فنتشبث بأرواحنا العارية.. مغلقين اعيننا لنستعيد ما حرثناه بالأمس
دون ان نضل الطريق.. مطرقين امام استكانة الشاي لنجلجل بملعقتها وكأننا نحسب مقادير
ظمأنا الى النهايات الممهدة لخطى ظلال الأصدقاء.. كإيحاء جسارة الى الصخب..

لن يكبو جوادك أبا وميض الحبيب

لتبق دائما بعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

وكأني اقرأ شعرا رائقا يا صديقي الشاعر طارق الحلفي
دام ابداعك وازدهرت عافيتك ايها القريب من قلبي
تحاياي التي لا تنقطع اليك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

يقول الشاعر الجاهلي عمرو بن كلتوم التغلبي

الأ لا يجهلنْ أحدٌ علينا *** فنجهلُ فوق جهل الجاهلينا

لقد تمّ استغفال العالم
ولكن لكلّ شئ ثمنه
هذه المرة سينهار النظام الإقتصادي العالمي برمته
وستجد الإمبريالية العالمية نفسها في أسوء ظرف في تأريخ حياتها

تحياتي للأخ العزيز الشاعر السامق جواد غلوم

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا السامق جميل الساعدي
اتمنى ان تكون باسعد حال وحتما سنتجاوز هذه الكورونا اللعينة
سواء كانت مصنّعة ام عابرة
محبتي الوافرة

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

من يريد أن يفهم القصيدة فهما دقيقا ، عليه أن يعرف مسبقا فاجعة أخي وصديقي العتيد الشاعر الكبير جواد غلوم ـ فعزلته ليست وليدة فايروس كورونا ... فايروس كورونا عمّق من عزلته التي بدأت برحيل حبيبته / مليكته وملاكه / وشريكة تعبه الجليل وقلقه القديم أم وميض ... تلك الفاجعة هي التي جعلته يعتزل الفرح ويعتزل الأمكنة إلآ ما ندر ـ كالخروج يوم الجمعة أحيانا الى شارع المتنبي ـ وتحديدا الى مقهى حنش ، ليعود بعد سويعات الى غرفته التي كانت فردوسا بوجود أم وميض قبل أن تصحر برحيلها :

وحدي أتململ في غرفتي فزعاً

لم يبقَ الاّ الشعر زائرا عابرا يأتيني لماماً

تتضح صورة واقع الحال بعد الفراق الصعب في :

أطرق ألف بابٍ مغلق ولا أحد يجيب

أنادي الربيع النيسانيّ متوسّلا كي يؤنسني

فتسّاقطُ أوراقُه الخضر عناداً

أفتش في الريح لعلّ سلاما منسياً يـبعثُـه نسْلي


كل الأبواب مغلقة لأن أم وميض لن تفتح أي باب ، ولا ثمة مَنْ يؤنسه بعدها ..
*
أزعم أنني أعرف أبا وميض معرفة جيدة ـ ليس لأن عمر صداقتي معه تجاوز الأربعين دورة شمس فحسب ، إنما ولأنني قرأت وحدته وعزلته وسمعت نشيجه من خلال شعره الذي نشره منذ ذلك الغياب القاتل ... هو مهيض جناح من بضع سنين وليس من كورونا ... كورونا هو الذي يخاف منه :

لكنه يخاف شيخوختي العنيدة

يقول لي هازئاً :

أيها الشاعر العجوز

صه عن ثرثراتك الشعرية

وما ملكتْ قريحتُـك

كفاك عنجهيةً ومكابرةً وأنت الهزيل الخائف

كثرت سقطاتك كلما قويَ جناحك

أيها المهيض الجناح

*
يقول شارلي شابلن : أنا أحب التجول تحت المطر لأنه يخفي دموعي "

وجواد في قصيدته هذه أراد بعزلته جراء كورونا ، إخفاء عزلته المريرة والموحشة الناجمة عن رحيل شريكة حياته وأم بنيه طيب الله ثراها وأسكنها الفردوس الأعلى بإذنه تعالى .

*
حبيبي أبا وميض ، كن بخير أرجوك ..
دمت شاعرا كبيرا وإنسانا كبيرا أيها العزيز العزيز .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

انت تدري يا يحيى ما بي
كم كان سهمك كسعيّا يا صديقي
كنت كتبت قصيدة وأنا اواري مثواها بالتراب
وقلت في احد ابياتها :
ما ضرّ لو متنا معا -- إلفان واشتركا بلحدِ
لا اريد ان أحزنك ابا الشيماء وانت في سماوتك وحيدا
مناي ان يلتئم شملك مع أسرتك وأحفادك ومحبيك في بلاد الكنغارو
طابت ايامك عافية دائمة وابداعا شعريا ايها القدح المعلّى

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما زالت كلماتك تحلق بأجنحة قوية

جمال العتابي
This comment was minimized by the moderator on the site

انت تزيد من تحليقي بكلماتك المشجعة استاذي دكتور جمال

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

يدخل خلسةً، يضع لثاما لئلا يفضح وجهه

فأغلق نافذتي، أتسامر معه برهة

نهزج معاً، يشتمني وأشتمه ضاحكَين

أقفز على السرير مرِحاً، مهللاً بضيافتهِ

مثل فأرٍ آمنٍ في مكانٍ ساكن
ـــــــــ
محبتي
تأخرتُ عليك،
الحجْر في البيوت ما هو إلا تمرين على أحكام قادمة بالسجن المؤبد !
وصلتني وتصلني العديد من الموضوعات والفيدوهات والأغنيات الجادة والساخرة حيناً من هذه الجائحة الجانحة،
بل إنها صارت مادة للشعر وفيهم من أحسن وأجاد كما أنت هنا
ومنهم من بقي يراوح في أفكار لا تغني ولا تضعف ولا تسمن وإنما تمر على الأذن مرور الكرام.
مساؤك تفاؤل وطمأنينة ودمت

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العزيز
احبك شاعرا عالي الهمة وانسانا رفيع الخلق
ان تجيء متأخرا فهذا يوم سعدي ورحبا وسعة بك
لا اخفيك انا اكره الحجر ولو بدواعٍ صحية حتى في الاقامة الجبرية في البيت
لا استسيغ معالجة الأسوأ بالسيء
المساس بالحرية جرمٌ مابعده جرم لو كانوا احرارا
طابت ايامك في خلوتك البيتية

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز جمال العتابي المحترم
تحياتي الاخوية الحارة إلى روحك العراقية الطيبة . عزيزي لقد كتبت لك تعليق على نقد كتابك الرائع بالأمس . ارجو أن تطلع عليه . وذكرت بالتفصيل وضعي العام وهو بخير وسلامه وعافية . أنا قلق عليك وعلى كل الأحبة والأصدقاء ومنهم انت . وابو وميض الاخ الغالي الرائع . اتمنى من الله أن يحفظكم بالسلامة والعافية وحتما بعون الله في الشتاء سأكون بينكم لهفة واشتياقا
ودمت بخير وعافية وهدوء البال
تحياتي الاخوية

جمعة عبد الله
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما ابا سلام
آمل ان يقرأ استاذنا وصديقنا الاوفى دكتور جمال العتابي ما كتبت
لتطب ايامك جمعة الغالي بعيدا عن الكورونا وغير الكورونا
تحياتي لك ولاسرتك الكريمة

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتجدد المبدع الجواد غلوم المحترم
قصيدة فيها خفة روحك ، التي رغم ماعانت من مرارة متراكمة ،
في الوطن والغربة، الا انها لا زالت مفعمة بالأمل والتفاؤل،
انت ياصديقي، لست عجوزا، فالشاعر لا يشيخ أبدًا،
وانت جواد، والجواد له كبوة، لكنه يقوم جامحا قويا
قصيدتك رسمت على وجهي ابتسامة عريضة،
اخفت بعض التجاعيد الكثيرة، التي لا حيلة لي بإخفائها
الا بإبتسامة كتلك التي ارتسمت توًا بفضل نصك المرح.
دم بعيدًا عن كل مكروه وسوء وكرب.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز صالح البياتي
أحبك انسانا وأقرأك شاعرا وثّابا
تلك هي دورة الحياة تبدأ بالولادة وتنتهي بالرحيل
وبينهما الطفولة وميعة الصبا ثم ندخل مرحلة الشيخوخة
هنا حق علينا ان نتكيف مع اي وضع نكون فيه وقد نعلو ونكبو
نستقر ونغترب ونشقى وننعم
مناي ان تحفل بعافية دائمة وابداع متواصل يا صديقي

جواد غلوم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4984 المصادف: 2020-04-28 04:55:47