 نصوص أدبية

وأنتً وحيد

كريم الاسديوأنتَ وحيدٌ أرى كوكباتٍ يضجُ بها الكونُ تهفو اليكَ تسامرُ صمتكَ كي لا تكونً الوحيدْ.

وأنتَ وحيدٌ أرى جبلاً هائلاً شاهقاً من حديدٍ يسيلُ فراتاً ويأتي اليكَ .. يقولونَ : كيفَ استحالَ الى رافدٍ عذبٍ سائلٍ جبلٌ من حديد ؟!

وأنتَ وحيدٌ أرى النخلَ ، نخلَ الفراتينِ يسألُ كلَّ شراعٍ وكلَّ جناحٍ ليعرفَ ان كنتَ تمضي (الى أينَ) أو كنتَ تمضي  (الى الآنِ!)  مغترباً وفريدْ .

وأنتَ وحيدٌ وقد أحرقوا الأرضَ حولكَ واستوقفوا الماءَ كي لا تعودَ الحياةُ الى واحةٍ في فؤادكِ واستبسلوا ـ وهُمُ الجبناءُ الرعاديدُ  ـ حتى تفرَّ الطيورُ التي قصدتْكَ .. ولكنْ ستبقى وترقى الى سامقٍ في ملكوتِ الكلامِ وأنتَ الوسيلةُ والقصدُ حتى يكونَ القصيدْ.

***

شعر : كريم الأسدي ـ برلين

.......................

ملاحظتان:

أولاً ـ  الكوكبة في علم الفلك منظومة فلكية كبيرة أكبر من مجموعة شمسية ومن مجرة ومن سديم بل انها تحتوي هذه الوحدات ، صنَّفها الفلكيون السومريون قبل حوالي ستة آلاف عام وأيَّد تصنيفهم علم الفيزياء الفلكية الحديث ..

ثانيا ـ  زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : يوم الثاني عشر من تموز 2019 في برلين.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح المسرات أستاذ كريم الأسدي أيها الشاعر البهي الذي شغل
العراق فكره ونبضه فحولهما في ترويض القصيدة لتكون بمقام
الوطن . لقد تجاوز أنسك وحبك للوطن كل الحدود لتجعل من
عناصر الكون والطبيعة والكائنات عناصر محبة كمحبة ساكنيه
من بني البشريّة ناهيك عن الرعاديد ومن حولوا أرضه إلى جحيم .
وأهله إلى مهجرين ومستبعدين
تحية تليق . ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنت وحيد... وحيد شاعرًا ومناضلًا وعاشقًا لأرض الفراتين التي اجتاحها الغرباء واغتالها العملاء. فكيف لا تبقى وحيدًان أنت وشعراء العراق الذي ينتشرون في بقاع الأرض وبوصلة قلوبهم لا تتجه إلى العراق.

قصيدة مؤثرة... فيها حزن، وفيها إصرار يتجاوز المأساة...

دام عطاؤك

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي النبيل الشهم الشاعر تواتيت نصر الدين ..
تحياتي ..
هذه القصائد والنصوص التي أنشرها هنا أتت من عوالم تأملية مديدة استعادت الى الذاكرة تجاربَ وأحداثاً ومعايشاتٍ وخيباتٍ ومراراتٍ وصبواتٍ وآمال .. كل جلسة تأملية تطول وتطول حتى انسى ـ والله ـ بعض الأحيان أوقات الطعام أو النوم ، أبدأ بعدها بكتابة القصيدة أو النص ان كانت اللحظة الشعرية مواتية ، والّا فيبقى هذا في خزين الروح ، ويتحول الى عين ماء تشكِّل نهراً بعد حين .. الفراتان حاضران معي ، والعراق كله ، والطفولة وبساتين النخيل وأصوات الأبويين وصورهما ، ووداعة أجواء البيت وطيب الحي والمحلة وكرم الناس وشهامتهم ، تلك المزايا النادرة التي لا نريد للعراق ان يخسرها سواء تحت حراب الاحتلال أو تحت ظل حكم محلي زائف ..
دمتَ بخير عزيزي ، ولك وللأهل في الجزائر كل العزِّ والسؤدد والتوفيق ، ورمضان كريم .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والمترجم الشاعر نزار سرطاوي ..
تحياتي ..
هذه الوحدة التي تشكّل هنا عنوان القصيدة ومحورها الأساس عانيت منها بالفعل هنا في برلين وألمانيا وأنا أرجع وحيداً في اخريات الليل من ندوة فكرية ثقافية أو سياسية عُقدتْ حول موضوع العراق أو الشرق الأوسط وساهمتُ فيها في الحوار والسجال ، أو قراءة في صالون أدبي في اللغة الألمانية شاركت فيها بنص أدبي أو شعري عن العراق وحاولت الإجابة عن أسئلة الجمهور وفيهم الحاقد والمحايد والمحب الذي يهيم طرباً لدى سماعه اسم دجلة والفرات مثلما خبرت هذا من صديقات وأصدقاء ألمان وأوربيين.
بيد ان هناك مقومة ضارية ومُبرمجة للآراء والأفكار التي تنتصف للعراق وترفع من شأنه كبلد عريق رفد التاريخ الإنساني كله وأثراه .. المقاومة ضدّك ضارية ومنظَّمة ومتماسكة الصفوف ، وأنت وحيد ! .. فماذا تعمل؟ .. لا بد لك من ان تستعين بأبناء وطنك ولو بشخص واحد يأتي ويؤازرك ان حاولوا ايقافك عن الكلام حين توجعهم مثلاً ، فيقول لهم صديقك : لا يجوز ان توقفوه عن الكلام ، هنا ديمقراطية وحرية رأي ، ومن حق أي انسان ان يعبِّر عن رأيه. هذا الشخص الصديق المناصر لم أجده رغم انني بحثت عنه واتصلت وهاتفت وقابلت وتكلمت ، وحتى من الجيل الستيني في العراق الذي كنا نعتبره جيلاً ثورياً ، ولا أدري على مَن كانت ثوريتهم وثورتهم ، هل على النبيل النزيه عبد الكريم قاسم أم على الوديع عبد الرحمن عارف ؟!!.. بقيتُ أعواماً وعقوداً امارس هذا النشاط واشتركت في مئات الفعاليات كنت فيها على الأعم الأغلب العراقي الوحيد ، وقد خبرتُ جيداً هؤلاء الذين تصفهم أنت والذين أضاعوا البوصلة. وها أنا الآن اكتب عن هذه الوحدة الطويلة ، والشعر يؤرخ أيضاً .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ولكنْ ستبقى وترقى الى سامقٍ في ملكوتِ الكلامِ وأنتَ الوسيلةُ والقصدُ حتى يكونَ القصيدْ.

لا فض فوك، لعل هذه الجزئية من القصيدة تعبر بوضوح وشاعرية عن كل ما ارادت القصيدة ان تقوله. فخير الكلام ما مجّد الوطن.
أصبحنا في غربتنا نرى حب الوطن في أعين الحسناوات اللائي نعشقهن لسبب او لآخر، ربما كل جمال نراه يذكرنا بالجمال الذي عشناه في طفولتنا في البساتين وبين النخيل وسواقي المياه العذبة.
في كل قصائدك أخي الوفي كريم تمجد الوطن كما عرفته، وتمقت السافلين القادمين من وراء تلول القمامة والذين تمكنوا من رقاب الناس وناصية الوطن.
أحييك واتمنى ان نرى وطننا وقد عاد كما كان.
دمت بخير وسلام

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز عادل ..
تحياتي.. ربَّ جزء من قصيدة يقول قصيدةً بأكملها وربَّ قصيدة واحدة تقوم مقام ديوان .
قصائدي مرتبطة بسيرة حياتي ، وبما خبرتُ ورأيتُ وجرَّبتُ في هذه الحياة .
الكلام الصادق يصل الى قلوب الصادقين حتى لو فصلتك عنهم آلاف الأميال وعشرات الأعوام أو عشرات العقود و القرون .
بعض الأحيان يميل الانسان الى الاستئناس بالجمال ليعادل الواقع القبيح في الخارج .
الشاعر بحكم شاعريته واحساسه الرهيف هو الأكثر ميلاً الى الجمال ، والباحث عن مواساة ممكنة في الجمال : جمال حديقة ، جمال ضفة نهر أو ساحل بحر أو بحيرة ، جمال معمار أو جمال امرأة ..
لا أعتقد انني ضد هذا الميل ، ولكن في الأوقات العصيبة التي تمر بها الأمم والشعوب لا يجب ان يتحكم هذا الميل بحياة الانسان تاركاً شعبه ووطنه لحكم الآخرين أو لعطف أهل الرحمة والإنسانية .. وأنت الذي تفهم قصائدي تعرف قصدي أيها الشاعر المرهف والعالِم الجليل أخي عادل الحنظل.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح :
في ردي على الأخ نزار سرطاوي ورد للأسف خطأ طباعي بسيط اذ أتت عبارة :
بيد ان هناك مقومة ضارية ومبرمجة للآراء والأفكار التي تنتصف للعراق ..
والصحيح هو :
بيد ان هناك مقاومة ضارية ومبرمجة للآراء والأفكار التي تنتصف للعراق..
أي ان كلمة ( مقومة ) تُصحح الى مقاومة .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي
تعلمْ التواضع إلا اذا احببتَ الكارهين لحضورك ولا تردَّ علي مستعرضاً تأريخ تمكنك من الأوزان ومرحلة طفولتك وشبابك وكهولتك فكل هذا لا يقنعني وإنما يقنعني النص ولا شيء سواه
وإذا مدح نصك الآخرون مجاملة أو لعدم إجادتهم للأوزان فأنا لست كذلك

أولاً : ولكنْ ستبقى وترقى الى سامقٍ في ملكوتِ الكلامِ
ــــــــــ
جرِّبْ أن تحذف الـــ ( في ) من هذا السطر في منشورك وسترى كيف يستقيم الوزن
وطبعاً المعنى سيختلُّ وهذه من مهمة الكاتب وهي إدخال المعنى المراد من دون إخلال بالوزن .
ثانياً : لا تعول على الإكثار في النشر وإلا فسيمل القارىء ،إذا توفر، مما تكتب.
أتمنى لك النجاح

أمجد أمجد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المتألق كريم الأسدي

لست وحيداً أخي الحبيب، فكلنا معك.. نشاركك هم الوطن ووجع الغربة والإغتراب..

إنه ليحزنني جداً ان أقرأ مثل هذه الهموم، ولكن يبدو ما بقي لدينا إلا أن نواسي بعضنا..

دمت بخير وعطاء دائم

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم الأديب والمترجم عامر كامل السامرائي ..
تحياتي ..
أسعدني حقاً ان تبادر الى التعليق على أحد نصوصي ، فقد انتبهتُ شخصياً من زمان الى كتاباتك واسمك وترجماتك عن الأدب الهنغاري الى العربية ، وأحسست بصدق توجهك الأدبي ونقاء روحك الإنساني ، وقلتُ سأكتب الى عامر في المرّات القادمة رغم حذري من التعارف الجديد والحوار مع مَن لا أعرفه من قبل ، لأن النفوس تغَّيرت كثيراً ، وتقسَّم الناس على الأعم الأغلب الى شللٍ ومجاميع ، والذي يرغب في الدخول في مجموعة عليه فروض من الكره والحب !! ان يكره عدو المجموعة ويذّمه ويعبّر علناً عن هذا الكره ، حتى وان كان لا يعرفه من قبل ولم يسبق له ان رآه وتكلم معه ، وفي نفس الوقت يجب عليه ان يحب أعضاء المجموعة ويكيل لهم المدائح ويغمرهم بالمداهنات والاطراء. وهذا أمرٌ أقرب الى طباع القطيع.
عرفت مثلاً عنك انك كنت ناشطاً في تنظيم المظاهرات في هنغاريا في الفترات العصيبة التي سبقت الحرب أو الحروب على وطننا العراق ومن ثمَّ على العالَم العربي كله: وقد أسعدني هذا الأمر وحاكى اهتمامي ونشاطي الأدبي والفكري والاجتماعي في هذا الخصوص والذي أعتبره واجباً علينا .. يقولون عندنا وفي لهجتنا الشعبية نحن أبناء الأنهار والجدوال والسواقي ( الكَلوب سواجي ) أو ( القلوب سواقي ) ، وهو مثلٌ يُضرب عند توارد الخواطر وتقارب الأرواح بالهواجس والايحاءات والمحبة .. فكل المحبة لك مني أخي العزيز عامر ابن أهلي في سامراء وزميلي في الأدب والغربة.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الأديب والشاعر البهي كريم الأسدي

فرحت جداً أنا أيضاً بردك الجميل الذي يعبر عن حسك المرهف وسمو إنسانيتك..حقيقة أنا لديَّ نفس التوجس من العلاقات الإفتراضية وأسعى دائماً لعلاقات صداقة حقيقية وطيدة يستطيع الشخص من خلالها إجاد هدف حقيقي وصادق لمسار تلك العلاقة.. فالشتات الذي نحن فيه أضعفنا نفسياً وأضعف قدرتنا في التأثير على مجريات الأمور..أنا أكره أن أكون متفرجاً، صامتاً أو فاغر الفم أما ما يجري أمامي من أحداث..
يقيناً نحن لا نستطيع أن نتعهد بأصلاح المعوج الإجتماعي من خلال ما نقوم به، ولكن من المؤكد إننا راغبون بتأدية واجباتنا بكل الوسائل المتاحة..

التكتلات التي أشرت إليها صحيحة، وهي نفسها التي تجعلني أتريث بالتعليقات لكيلا أُحسب على جماعة دون أخرى..وليس من طبعي الوقوف مع جماعة أو شخص لا أعرف عنه أي شئ سوى ما يتداولون عنه...

أخي الحبيب كريم دونك رقم هاتفي الألماني إن شئت هاتفني متى ما تشاء
00491728970793

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الى صاحب التعليق تحت اسم أمجد أمجد..
هذا ثاني تعليق يأتيني منك تحت اسم أمجد أمجد رغم انني طلبت منك عدم الكتابة لي اذا كنت عاجزاً عن التعريف باسمك ، وخائفاً من ذكر اسمك الحقيقي.. وقبل هذا التعليق أتت تعليقات عديدة تحمل أسماء مجهولة أو مستعارة مثل فاعل خير أو علي الصافي .. اسلوب التعليق في كل حالة هو نفسه أو متماثل الى حد بعيد وهذا يدل على ان صاحب التعليق هو نفسه وعينه أو انها مجموعة صغيرة موجهة ومتعاونة على القبح والشر والايذاء .
أنت تريد ان تعلمني هنا بفعل الأمر : ( تعلّم التواضع ).
التواضع في غير محله ومع مَن لا يستحق التواضع أمر ذميم .. الانسان يتواضع أمام الناس الحقيقيين الشرفاء الكرام النبلاء ، وأمام أهل العِلم والأدب المخلصين والشعراء والأدباء الموهوبين الحقيقيين أصحاب الرسائل الأدبية والشعرية والإنسانية الكبرى ..أما أمام المسوخ والأقزام والمزورين والحاسدين والحاقدين فلا يجب ان يتواضع الانسان قط !! ثم تبالغ في وقاحتك وأنت المجهول المحتجب تحت اسم مستعار واللائذ بالتزوير فتقترحْ عليَّ كيف أرد عليك فتقول ( لا تستعرض عليَّ تاريخ تمكنك من الأوزان ومرحلة طفولك وشبابك وكهولتك فكل هذا لا يقنعني .. الخ ) !!
هل تعتقد انني أكتب لأقنع المسوخ أو ليقتنع بكتاباتي الجبناء وأنني أقيم حساباً لمخلوق يعجز عن التعبير عن رأيه باسمه الحقيقي ويلجأ الى الأسم المستعار ، بل والى الأسماء المستعارة ..
أنت لا تفهم من هدفي في الكتابة أي شيء لأن ذلك فوق تصورك .. هدفي من الكتابة أيها المجهول هو الإنسانية كلها ، لأنني أوقن بإمكانية تغيير العالَم مثلما أوقن ( برتولد برشت ) على سبيل المثال ، ومشواري ونَفَسي في الكفاح الأدبي والفكري طويل ،ومداي بعيد ، ولا يمكن لمخلوق تسجنه الغيرة ، ويعميه الحسد ، ويستعبده الحقد ان يصل لمجرد تصوره ، انه مدى تاريخ العالَم ومستقبل العالَم وصراع الانسان لأجل زمان أكرم ومكان أبهى. وهذا ما لا يصل اليه أو حتى الى تصوره أصحاب الأفق المحدود الذي لا يتعدى أرنبة الأنف.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر كريم الأسدي تحية وأود أن ألفت الانتباه إلى تعليق حول ما ورد في قولك : ( ستبقى وترقى الى سامقٍ في ملكوتِ الكلامِ ) وأشير إلى أن حرف الجر لا يحتاج إلى كل هذا التعليق الذي فيما يبدو أنه قيل بلحظة انفعال ونبرة لا تستوجبها هذه الملحوظة ، ولست معنياً هنا بما وراء القول وإنما ما أود الإشارة إليه بأن المعنى يتغير فيما لو حذفت فأشير إلى أن الذوق النقدي لا يقول بذلك بل على العكس أرى أن في حذفها تعميق للمعنى وقوة له و لو كنت أنا شاعر هذه القصيدة لكتبتها بالحذف هكذا
(ستبقى وترقى الى سامقٍ
ملكوتِ الكلامِ )
عاطر تحاياي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز عامر ..
شكراً لك ولمبادرتك الجميلة ..
وصل رقم هاتفك وٍسأحاول مهاتفتك في وقت قريب قادم ..
شكراً أيها الورد.
أعتقد من الضروري جداً لنا نحن الذين نمتلك أهدافاً واهتمامات أكبر من اهتمامات الذي لا يرى سوى مصلحته الذاتية التافهة ولا يرى أبعد من أرنبة أنفه ان نتعارف أكثر ونلتقي على المحبة والخير .
دمتَ بسلامة..
والى لقاء قريب .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر الجميل وليد العرفي ..
تأتيني بعض الأحيان تعليقات من مجهول ومجهولين تحمل آراءً سلبية ..
كتبت لهم أكثر من مرّة ما معناه ان الشجاعة في قول الرأي مهمة وضرورية ، وان مَن لديه نقد ورأي لا بد ان يقف بوضوح وجرأة عند رأيه ، فاستمروا مع هذا في استعارة الأسماء والتخفي واللدغ وهم مختبئون في الجحور.
لا أرتضي لنفسي ان أصل يوماً الى هذا المستوى أن أنقد باسم مستعار ، فلدي اسمي . لم يحدث حقاً ان وجهتَ نقداً لأحد باسم مستعار.
هناك حقد يعبرون عنه بجُبنٍ فاضح ، وهناك علل في النفوس وأمراض في القلوب.
مشاريعي وطموحاتي في الشعر كثيرة وكبيرة ، ويشهد لي أخوة وزملاء في كل البلدان العربية ، وان حاول أحد أحراجي فمن حقي ان أتحدث عن نفسي منبتاً وطفولة وعائلة ومنطقة ودراسات.
أتحمل النقد وان كان سلبياً بصدر واسع ان كان المنطلق نبيلاً وشجاعاً .. لكن ليس على طريقة مَن يلدغ ويخفي رأسه.
كتبت الى مَن علق تحت اسم أمجد أمجد وهو اسم مستعار تعليقاً سابقاً بأن لا يكتب لي تحت اسم مستعار ، ولكنه عاد الى عادته القديمة.
قبل أيام كتبت نقداً عن نص الأستاذ حسين يوسف الزويد المعنون ( أعماق) فأتاني ردٌ تهجمي من ثالث مجهول تحت اسم طارق حسين فيه نعوت ملفقة وزائفة تُنسب الي . حينما رددت عليه رداً شافياً على نفس الصفحة أتى ردٌّ من آخر اسمه ( نهاد رجب ) يدعي ان طارق حسين طبيب وشاعر مصري مقيم في برلين وهو محق في آرائه بشخصي لأنه يعرفني !! ثم علق شخصٌ يسندهما تحت اسم ( سعيد عبد الله ).
شخصياً لا أعرف ـ والله ـ طارق حسين ، ولا نهاد رجب ، ولا سعيد عبد الله رغم انني أعرف الأدباء والشعراء العرب في برلين ، ولي معرفة جيدة في أوساط الجالية المصرية حيث كان السفير المصري السابق الأستاذ أحمد عرابي يدعوني الى النشاطات والفعاليات الثقافية التي تُقام في السفارة وخصوصا حينما يأتون ادباء من مصر الى المانيا ، وقد أقام لي أمسية أدبية قدّمني فيها بنفسه الى الجمهور ولم يكن بينهم الطبيب الشاعر طارق حسين .
اليوم هاتفت صديقاً لي من أعمدة الجالية العربية وهو طبيب اخصائي وأديب ومترجم ومقيم في برلين منذ عقود وسألته عن طبيب وشاعر مصري اسمه طارق حسين فاستغرب ثم نفى بتأكيد وجود مثل هذا الشخص . يعني انه شخص مُلفق نُسب الى مصر!! حاولت أمس ان أبحث في الانترنت عن طبيب وشاعر مصري اسمه ( طارق حسين ) فأفادني الانترنت بما يلي : طارق حسين أول طبيب مصري يموت في داء كورونا أثناء عمله في مستشفى في الكويت !!
بقي ان أقول انني كتبت قبل تعليقك تعليقين ـ ردين الى أمجد أمجد وأنتظر ظهورهما في متصفحي هنا في منبر المثقف.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4997 المصادف: 2020-05-11 07:01:33